موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

النقد الفني العربي في مهب الرياح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يذكر الفنانون التشكيليون العرب النقد بخير إلا في ما ندر. دائماً كان نصيب النقد الفني الأسوأ من آرائهم. من وجهة نظرهم السائدة فليس هناك نقاد ولا حركة نقدية في الوطن العربي. «هل أنصفك النقد؟» «ولكن أين هو النقد؟» سؤال بسؤال احتجاجي يذهب إلى الالغاء التام. ومع ذلك فإن هنالك مؤتمرات وندوات نقدية تتعلق بالفن تعقد بين الفينة والأخرى، في مختلف المدن العربية. الصحف العربية تنشر ما تيسر لها من مقالات يكتبها اناس قُدر لهم أن يـكونوا بطريقة أو بأخرى متخصصين بالفن التشكيلي.

يصفهم الفنانون بالصحافيين (للتقليل من شأنهم طبعاً، كما لو أن مهنة الصحافة ليست لائقة بمثقف) ولكن أولئك الكتاب في الواقع وبالصدفة لا يمتهن جلهم الصحافة. إنهم يكتبون مقالات من أجل الفن في الصحف اليومية. فأسعد عرابي وموليم العروسي وشربل داغر وطلال معلا وعبد الرحمن سليمان وعفيف بهنسي وفيصل سلطان ومي مظفر وعلي اللواتي ومها سلطان وعباس يوسف ومحمد بن حمودة (أنا أيضاً لمَ لا؟) ليسوا صحافيين بالمعنى الاحترافي.

في المقابل فإن هناك اقساماً في الجامعات العربية لتدريس مادة النقد الفني، يديرها اكاديميون لا يكتبون النقد. واحدة من مفارقات حياتنا الثقافية المملوءة بالتناقضات: أن يكون المرء ناقداً من غير أن يمارس الكتابة. لنقل انه يكتب في المناسبات العزيزة على نفسه. يكتب بحثاً (أكاديمياً كما يُوصف) من أجل الترقية الوظيفية في الجامعة أو حين يُستدعى إلى مؤتمر (يُوصف بالعلمي). وغالباً ما يحضر هؤلاء النقاد (الاكاديميون كما يحبون أن يُلقبوا) المؤتمرات بدلاً من نقاد الفن الحقيقيين. الأقسام الجامعية التي يديرها هؤلاء النقاد الافتراضيون تُخرج نقاداً هم ايضاً لا يفعلون شيئاً في مستقبلهم سوى تدريس مادة النقد الفني في الجامعات. حلقة صامتة تسلمنا لحلقة أكثر صمتاً. شخصياً أجهل تماماً ما الذي يمكن أن يكون نافعاً في وجود فروع للنقد الفني في الجامعات إذا لم تغن تلك الفروع الحياة الثقافية بالنقاد.

على مستوى آخر يمكنني القول ان نقاد الفن العرب منذ رمسيس يونان وجبرا ابراهيم جبرا ونزيه خاطر لم يقصروا في تسجيل الظواهر الفنية وانصافها ومحاولة تقديمها بالطريقة المثلى إلى القراء. لم يصدر إلا قليل من الكتب المتخصصة بالفن ولا تزال المكتبة العربية فقيرة في هذا المجال.

هذا صحيح وهو ذنب لم يرتكبه نقاد الفن. سوق الكتاب العربي هي المسؤولة ذلك لأنها لا تعرف شيئاً عن الكتاب الفني. إنه كما يظن الناشرون بضاعة كاسدة، فهو مرتفع التكاليف فيما الطلب عليه قليل. الناشرون بطبيعة الحال ليسوا أكثر حرصاً على الحياة الثقافية من الجامعات. حاولت المؤسسات الرسمية في غير بلد عربي أن تنهض بهذه المهمة، غير أن طبيعة النقد باعتباره حقلاً شائكاً، تتطلب رعايته الايمان بالحرية اولا، قد وضعت حداً لتلك الرغبات الحالمة، لكن بشعور عميق بالتردد.

أحياناً كما قلت كانت مؤتمرات النقد الفني تُعقد من غير أن يحضرها ناقد فعلي واحد. يقال أنها مؤتمرات متخصصة. (بماذا؟) ولكن المعنى الذي يتضح لاحقا أنها كانت خاصة بالجامعيين، ممن هم كما أوردنا لا يكتبون النقد ولا يمارسونه إلا كونه مادة تدريسية. ولأن حقيقة الحضور كذلك فإن تلك المؤتمرات تكاد أن تكون سرية. لا يصدر عنها شيئاً سوى توصيات عامة، يُمكن أن تصدر في كل مناسبة ثقافية. وكما يبدو فان تلك المؤتمرات لا تقام إلا من أجل تنفيذ خطط تضعها المؤوسسات لعملها ويناط واجب تنفيذها بموظفين يجدون أن الاتصال بالجامعات ييسر عليهم مهمة البحث عن المشاركين. ولأعترف للقراء بشيء شخصي: خلال ثلاثين سنة امضيتها في كتابة النقد الفني في الصحف الأكثر انتشاراً في الوطن العربي لم أدع مرة واحدة إلى ندوة أو مؤتمر متخصص بالفن التشكيلي إلا من خلال تزكية أو نصيحة يقدمها صديق للجهات التي تقيم ذلك النشاط. بمعنى أنني لم أدع يوما تقديرا لكفاءة امتلكها، أو من أجل وجهة نظر في الفن يرى القيمون على ذلك النشاط أن في إمكانها أن تغني النقاش في موضوعة التفكير في الفن. يذهب المرء إلى المؤتمرات والندوات محتقنا بشعور أسى عميق. أفاجأ أحياناً كما حدث لي في دمشق أن الجمهور هو أكثر دراية ومعرفة بواقع الحراك النقدي من الجامعيين الذين أحرجهم يومها قلق اسئلة تلامذتهم.

ولكن هل صحيح أننا نكتب ولا أحد يعرفنا من بين المعنيين. هل هو هذا الواقع فعلاً؟

إن كان هذا هو الواقع، فهو واقع مرير. فالنقد الفني يُكتب من أجل أن يكون مادة نقاش بين الفنانين واصحاب القاعات الفنية وادارات المتاحف. فإن كان كل هؤلاء لا يقرأون فسيكون على النقد أن يتوجه إلى الجمهور العادي وحده. وفي هذه الحالة يكون خطابه مختلفاً ومادته مختلفة أيضاً. ذلك لأن الناقد الحقيقي يحرص على أن لا يكون مروجاً ولا مستخَدماً من قبل جهة معينة. سيكون حينها حكماً على رغم أنفه. وهي مهمة صارمة يتخللها الكثير من العنف. لقد تأكدت من خلال خبرتي في الوقائع المجاورة للنقد الفني أن كل شيء كما أسلفت يتم وفق مبدأ الصدفة. فالناقد بالنسبة للجهات التي تقيم مؤتمرات للنقد الفني ليس هو الشخص الذي يكتب النقد الفني. بل هو الشخص الذي يُرشح من قبل شخص يعرفه، يكون موقع ثقة بالنسبة للجهات الداعية. وهكذا صار النقد الفني حرفة لمن لا يمارسه. غالباً ما التقي في المؤتمرات بمؤرخي ونقاد فن وهميين. هم في الحقيقة لا يعرفون عني شيئاً بقدر ما أجهلهم. شخصيات اكاديمية وجدت في ما يسمى بالنقد الفني مصدراً للعيش ليس إلا.

ذات مرة وصلتني دعوة من إحدى الجامعات التونسية للمشاركة في ندوة (علمية كما هو مكتوب في مقدمة الدعوة) عن الفن في الوطن العربي. كانت الدعوة مشروطة بتقديم نبذة عن البحث الذي يود المشارك التقدم به، إن اعجبتهم (مَن هم؟) تلك النبذة فسيقررون حينها دعوة كاتبها، على أن يتحمل الشخص المدعو نفقات السفر «إنها مسابقة للهواة الباحثين عن فرصة للمشاركة في مسابقة إذاً» قلت لنفسي وامتنعت عن الرد يائساً وغاضباً. ولكن هذه هي صورتنا الواقعية للأسف. لا أحد يعرف ما يفعله الآخرون. الجهات المعنية بالمعرفة (بالأخص في الجامعات) هي أشد جهلاً من الآخرين بما يجب أن تطلع عليه.

الناقد الفني في الوطن العربي هو شخصية مغمورة. يستعان به في الاحداث الصغيرة. الترويج من خلال الصحافة لمعرض شخصي، كتابة مقدمة لدليل فني، المشاركة في ندوة محلية لا تكلف اقامتها شيئاً يذكر، غرضها الترويج لمعرض بعينه. اما التنظيم أو الاعداد لمعرض كبير فإن ذلك لا بد من أن يناط بشخص اجنبي، بغض النظر عن خلفيات ذلك الشخص وكفاءته المهنية ومعرفته الخالصة والصادقة بتاريخ الفن في المنطقة. حينها فقط يشهر المعنيون بالأمر صراحة عن رأيهم القائل بأن لا وجود لناقد عربي مؤهل للحكم في شؤون الفن.

الناقد الأجنبي هو الأكثر ملائمة للحكم على ما يحدث في عالمنا. فهو من وجهة نظرهم حيادي، يعنى بالجوهر ولا يهتم بالتفاصيل، يطلب مبلغاً لقاء خدماته هو ما يعادل ما يطلبه عشرة نقاد عرب متواضعون. وهذه النقطة وحدها تؤكد قيمة الجهد الذي يبذله.

والآن هل عرف الفنانون العرب لمُ لم تنشأ لدينا نظرية جمال نقدية؟


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18228
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186021
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45739965
حاليا يتواجد 4198 زوار  على الموقع