موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أنا الموناليزا وأنا رسامها أكتبُ فيما الفتيات الحلوات يأكلن حلوى مسمومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد ثلاثة عقود من الكتابة اليومية تيقنت من أن الكلمة ليست لنا. ليست لكم. ليست لهم. الكلمة لها. للكلمة لذاتها. نحن (مَن نحن؟). أنتم (مَن أنتم؟) هم (مَن هم؟). الكلمة نفسها تعرضنا للاستفهام في كل مرة نحاول فيها أن نعتقلها.

حين تجد ان من حقها أن تصمت في الصخب، ستنبت لكرسيها أجنحة ليحلق بها بعيدا عن الحفلة. بلادها هناك. بلاد على هيئة شرنقة. متى تخرج اليرقة؟ متى تموت الفراشة؟ من يقول هو من يسمع. الـ (نحن) والـ (أنتم) والـ (هم) يقفون على الوتر ذاته، فجأة نستسلم. فجأة تتفتت أجسادنا لنصير هشيما. سنقول: لأن البدر لم يكن مكتملا، لأن الرصاصة لم تطلق صوتا، لأن الليل لم ينسلخ بعد عن النهار. سنقول الغروب عدو والفاكهة حفظ مسمومة وحسن الصباح ينظر الى جناته المزعومة بحسد. يقال ان مايكل انجيلو قال لداود: تكلم. ضربه بالفأس. لا أصدق هذه الاضافة. أحد ما ضرب داود، ملك الحديد، ليختبر قدرته على الاحتفاظ بالسر. سرنا وسركم وسرهم. داود لا يتعب من الوقوف في الشارع مثل بلزاك رودان تماما. ستلحق بنا الأغنية. كنا سكارى في امستردام وصرنا نغني (خايف عليها / تلفان بيها). لم تكن لدينا سماء لننظر إليها. ليست هناك برية لنمشي فيها. لم يكن الشعر وصيا علينا. ولم تكن الانوثة لتقيدنا بأصابع حنانها. كنا أبرياء غير أننا كنا غرباء أيضا. بوية اسم الله. ستسمعها فتخشع. العبارة تأتي من الجانب الآخر.

'القيامة هناك' قال أحدهم بلغة ليست فيها كلمات. كان هناك من ملأ جيوبه حلوى ليوزعها على البنات. الشاطرات صرن يتبعنه. الشاطر صار يصفر كما لو أنه يسلي الحمام. 'تعالن' ولا يلتفت. النجوم خفيفة. كلما القى قطعة حلوى وضع بدلا منها نجمة في جيبه. صار صاحبنا يلمع. صارت الفتيات يتسكعن على فمه مثل الكلمات. الذئب يصفر والراعي صامت فيما الخراف لا تكف عن البكاء. 'أمي هناك. منك يا الاسمر' حليب يقبل من أم خيالية. أم تقيم في السماء. لقد اجمعت الملائكة على أن تلك الأم هي مريم بعينها. 'أشفقت على عيونهم الدامعة. خُيل إليهم أني مريم. فقلت لأكن مريم إذن' لا فرق. أمي مريم. أنا المسيح إذن. لا يزال هناك الكثير من الحلوى. ومن يسلب روحا واحدة له القدرة على أن يسلب الكثيرات أرواحهن. 'النساء مثل الكلمات. ما من امرأة تشبه أخرى. هل سمعت بالعيون الفضة؟' يسبقنا إلى الفأس. يضرب جذع شجرتنا ليرسم قلبا. تلحسه البنات. حلوى جديدة. حلوى الطبيعة. مَنّ وسلوى من الله مباشرة هذه المرة.

لن تذهب الكلمة بعيدا حين تختفي. تطن مثل ذبابة. تضع رأسها على المخدة. لا لتنام بل لتحلم مفتوحة العينين. شجرة رمان تلك التي حفرت عليها قلبك. سال دم أحمر. سالت الفتيات كما لو أنهن قد وجدن في الدم ذريعة للانتقال من حالة إلى أخرى. الانوثة لا تتعب. يحدثني مصطفى الياسين وهو رسام سوري يقيم في فنلندا عن رغيف ساخن خرج لتوه من التنور. هناك يد خيالية تسلمه ذلك الرغيف كل ليلة لينام. ليست أمك هناك، ولا جارتكم. ولا أخت زوج أختك. من حولك الثلج يا مصطفى. ينظر من النافذة. 'لكن كيف يمكنني أن أكون محبس شذر لكي تضعني الحبيبة في أصبعها؟' صار مصطفى يشبه شجرة الرمان. الدم يسيل من قلب التفاحة. اما الفتيات فهن الأكثر حماقة في الحكاية. لقد نسين البذور. نسين الحلوى. وصرن يبحثن عن مصطفى. وهو شخص اخترعته من أجل أن اسليهن.

'مصطفى لا تصدق ما أقول' كان الرجل يضحك لانه أدرك الدعابة. لم يكن يقوى على الاشفاق على الفتيات المتسائلات. 'سأمشي بكن إلى النهر' يمشي بقدمي زرادشت لكي لا يكذب. الحلو تركته أمه للنساء الغريبات. الحلو لا ينسى كآبته حتى وهو يضحك. لا يزال العالم شريرا. الخضرة تقاوم الظلم. ما الفرق بين الحشيش والسبانغ؟ كذبة اسمها الخبرة البشرية. من الكهف إلى برجي نادي التجار المنهارين. لنطبخ قليلا. ستكون النار اقل. حينها نكون أكثر قربا من الجنة. سيكذب عليهن الملعون. لو التقيت بواحدة في الحافلة وقلت لها انك حورية فستعبدك مباشرة. مصطفى يضرب الحديد وهو ساخن. لديه من الغزل الأموي ما يفيض. ينظر في المرآة فيرى عيون الزا. أنت هناك. لن يقول واحدة تشبهك. بل سيقول أنها أنت.

سنكون شهودا عليه. لا تصدقوه. لديه من النواح بئر ولديه من الحمام الهارب جوقات. الشهود هم: انا ويوسف وهبي ومحمد القبنجي وستيفان رستم ورشدي اباظة وصباح فخري وفيلمون وهبة وحسن نصر الله وفهد ويوسف عمر ومحمد المليحي وشربل داغر وعادل السيوي وامجد ناصر وشكري سرحان وأنسي الحاج ويوسف شاهين. الأخير صمت مذهولا. أيمكن أن يستدعي الكذب كل هذا البكاء؟

لا بأس سيدي. ذكرتني بالحبيبة. الكلمة التي لا سماء لها. لا برية من أجل مزاجها. لا طعم لفاكهتها. لا تراب لنبتتها. لا بحر لقاربها. المرأة التي لا تنتسب إلى حريم بعينه. كل الحريم لها. من بيزنطة إلى قلعة آلموت. خارطة تجليات تفقأ عين الثور. ولكن الكلمة لا تخون يا مصطفى. غلبتني هذه المرة. سيقول. ولكنها تخدع. يعرف الرسام عن الخداع ما لا نعرفه نحن. انتم وهم أيضا. لن يصدقني أحد. يميل الكثيرون إلى أن الموناليزا كانت موديلا واقعيا. ماذا لو كانت وهما اخترعه خيال دافنشي، فهل كان ليوناردو يكذب؟ مونا هي الكلمة. والمسيح كان كلمة أيضا. كلمة بيضاء لكي لا ترى. لكي تكون نسيج ذاتها. لقد كذب الكثيرون من أجل أن تكون الموناليزا موجودة بقوة. لوحة تافهة يجند من أجلها متحف بكامله. هناك في اللوفر اشارات تقودك إلى المكان الذي عُلقت فيه تلك اللوحة الخالدة. ربما لن تكون اللوحة التي تراها هي اللوحة الاصلية. لقد سُرقت مرات وأعيدت. ألا يمكن أن تكون اللوحة المعروضة مزورة؟ الكلمة لن تكون نفسها في كل مرة.

أخواتي هناك. يمشين على جسر خشبي في امستردام. الكافر وهو صديقي يلقي اليهن حبات الحلوى وهن يلتقطن تلك الحبات بمرح دجاجي. ما من حلوى تشبه أخرى. ما من أخت تشبه أخرى. الكافرات نسين الله ونسين البلد. بعد ثلاثة عقود من الكتابة اليومية صرت أكثر جهلا بالموقع الذي تنبعث منه الكلمات. من اين تخرج تلكم الفتيات؟ صرت أنسى كما الفتيات تماما. تُسقط الغيمة أمطارها على شجرة بعينها فتلعنها بقية الأشجار. ما ذنب الغيمة وما خطيئة الأشجار؟ في الاعظمية هناك بنات حلوات كثيرات. يقول مصطفى وينتظر. عليك بحلب يا مصطفى. الفنلندي يفكر بطريقة تجعل من الموناليزا مجرد فكرة. فكرة طارئة كما كلمة عابرة تقال في كراج للسيارات مكتظ بالمسافرين. أخيرا يعترف مكتئبا: 'يبدو أننا جميعا سنكون شهودا'.

الكلمة لا تشبه أختها. هذا أكيد. الكلمة لا تشبه نفسها حين تقال مرتين. 'هذا ممتع أكثر' يدخل مصطفى على الخط. المشكلة في رغيف الخبز. ذلك الرغيف هو أشبه بجنة حسن الصباح. رغيف خبز متخيل غير أن طعمه على اللسان. بخاره يضرب الأنف واليد تمسك به. 'أمي هل هناك أرغفة أخرى في التنور لأخواتي؟'

أنا الموناليزا وأنا رسامها.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33466
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112589
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر579602
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45641990
حاليا يتواجد 2749 زوار  على الموقع