موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

يحبّك الجميع لأنك الخاسر الوحيد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مَن يعطي ومَن يأخذ؟ سؤال اقتصادي حتى لو كانت مادته هذه المرة الفن. فحين تُعرَض القطعة الفنية للبيع، تتخلى عن كونها صورة مجردة من صور الفعل الروحي، لتكون سلعة، تخضع لقوانين تجارية كثيرة، من بينها قانون العرض والطلب. لذلك كان قيام سوق للفن العربي مطلباً جوهرياً من أجل التقليل من أضرار الفوضى التي تتصف بها العلاقة بين الإنتاج الفني والمقتني. وهي فوضى تفيد منها جهات عديدة، ليس من بينها الفنان.

استيقظ الرسّامون السوريون قبل بضعة اعوام على وقع ارتفاع أسعار لوحاتهم أضعافاً مضاعفة. فركوا عيونهم غير مصدّقين. مفاجأة سارة، غير أنها حدثت مثل معجزة. كما لو أن يداً قد امتدت إلى تلك الأعمال بعصا سحرية لتحولها من خلال لمسة خفية لقى نادرة، ووقائع ملغزة استثنائية لا يمكنها أن تقع إلا مرة واحدة.


أموال بشرط الوصاية

طبعاً يمكننا أن نتوقع أن المشمولين بتلك النعمة (هم قلة على العموم) قد صدّقوا ما جرى لهم. من حقّهم أن يتخيّلوا أن الميزان صار أخيراً يحتكم إلى شيء من العدل الذي كان مرجأ. فكرتهم عن العدل كانت يومذاك ناقصة بحكم استنادها إلى منافعهم الشخصية المحضة. مع ذلك فإن القاعة التي اجترحت تلك المعجزة كانت قد ألقت خطوات في الطريق الصحيح: أقدمت على طبع كتب مترفة عن الفنانين الذين خصّتهم بعروضها، سوّقت بضاعتها بطريقة لافتة ودعائية ومبهرجة، دفعت الأقلية المشمولة برعايتها الى الاستغناء عن العرض المجاني من خلال توقيعها عقود احتكار معهم لسنوات. كان من الممكن أن يظل كل شيء مستوراً وفي حدود العلاقة الثنائية بين الفنان والقاعة، لولا أن خمسة من أولئك الفنانين قد أعلنوا تمردهم الغاضب على تلك الوصاية: يوسف عبد لكي، عبد الله مراد، فادي يازجي، منير الشعراني، ياسر صافي. كان هناك إذاً خطأ في مكان ما. هذا ما عرفناه لاحقاً بعدما فضح عبد لكي كل شيء في مقال (بيان) نشره في إحدى الصحف اللبنانية. لقد اكتشف عبد لكي أن العلاقة لم تكن متوازنة وأن هناك خديعة من شأن الاستمرار في السكوت عليها أن يخلق واقعاً ثقافياً زائفاً. بالنسبة اليه فقد كان تاريخه النضالي (أمضى ربع قرن مشرداً بعيداً من وطنه لأسباب سياسية) يفرض عليه أن يقول الحقيقة، حتى لو كانت تلك الحقيقة تدين جزءً من سلوكه، في لحظة خطأ مبهمة. وكما أرى فإن عبد لكي وقد كشف المستور أسدى لمتابعي التحولات الثقافية معروفاً كبيراً. ذلك لأنه قال لنا بجرأة إن علينا أن لا نصدّق كل ما نراه. هناك ما يجب أن نبحث عنه في المناطق الخفية. كان ارتفاع اسعار اللوحات يخفي أموراً خطيرة، لن تكون أخطرها، الوصاية على الفنان أو إلحاقه بالمؤسسة تابعاً ذليلاً.


علاقة من غير قواعد

ذات مرة اشتكت صاحبة قاعة عرض فني في عمان من أن أحد الرسّامين العراقيين كان قد اتفق مع زبائن عابرين على أن يبيعهم أعماله التي يشارك بها في معرض تقيمه في قاعتها بعد أن ينتهي وقت العرض. هذا يعني أنه سيُفقدها نسبتها المالية المتفق عليها. "ولكنكِ هل وقّعتِ معه أو مع سواه من الفنانين عقداً يحفظ حقوق الطرفين؟"، سألتُها. فلم تجب. بل كفّت عن الكلام وكرهتني.

في كل العروض الفنية العربية يكون الفنان، وهو صاحب المادة المعروضة للنظر وللبيع، الطرف الأضعف. لطالما كنت شاهداً على ضياع الكثير من حقوق الفنانين، بطريقة أو بأخرى. بل أن الفنانين أنفسهم كانوا يساهمون في ضياع حقوقهم من خلال شعورهم المرضي بأن الخدمة التي تقدّمها اليهم القاعات الفنية من خلال احتضان أعمالهم وعرضها، هي هبة خاصة ينبغي عدم التفريط بها، حتى لو جرى ذلك على حساب حقوقهم. عام 1996 رأيتُ شاكر حسن آل سعيد في بيروت، وقد كان حينذاك من أكبر الفنان العرب الأحياء، يستغفر ربّه وهو يسعّر لوحاته. قال لي بلسان متعثر: "أنا مضطر إلى أن أضع أسعاراً عالية". أما صاحبة القاعة حيث كان يقيم معرضه، فقد فجعت بتلك الأسعار وطلبت منه أن يزيدها قليلاً لئلا يشعر الجمهور بتدني قيمتها الفنية والتاريخية بسبب أسعارها المخفوضة فلا يُقبل على اقتنائها.

في ذلك الموقف كان آل سعيد نموذجاً للفنان العربي الذي لا يعرف شيئاً عن سوق الفن. ذلك لأنه لم يكن يرغب في النظر الى ما ينتجه باعتباره بضاعة تُعرَض للبيع. بالنسبة اليه فإن هناك بركة كبيرة تقع عليه لو قيِّض له أن يعثر على جهة تتبنى عرض أعماله. لم يكن لديه ولدى سواه من الفنانين أيضاً، أيّ معنى راسخ ومؤكد لمفهوم سوق الفن. صحيح أن الفنان العربي كان يقرأ ويسمع أخبار أسعار اللوحات العالمية المليونية، لكنه لم يكن يعتبر نفسه جزءً من ذلك العالم الخيالي. كان هناك شعور عميق بالدونية، يقف حائلاً دون القيام بأي مقارنة تتسم بقدر ما من الإنصاف. الدليل على ذلك: لم يكن لدينا إلى وقت قريب فنانون متفرغون للعمل الفني. كان الفنان يمضي ساعات طويلة من يومه وهو يعمل موظفاً في مكان ما من أجل أن يغطي نفقات عيشه. الباقي من وقته يخصصه لفنّه. عقود، ونحن نتلقى فناً ينتجه هواة. ما من محترفين إلا في ما ندر. آل سعيد نفسه أمضى السنين العشر الأخيرة من حياته بعد تقاعده من العمل معلّماً في معهد الفنون الجميلة ببغداد، موظفاً في مؤسسة شومان بعمان. لقد كانت القاعات الفنية دائماً هي المستفيدة من هذه الظاهرة، حيث لم يكن الفنان ليجرؤ على أن يضع علاقته معها في سياق تجاري صحيح. أحدث هذا كلّه نتيجة سوء فهم؟


إلهام المفلسين

كان الفنان العربي (ألا يزال كذلك؟ أتمنى طبعاً) لا يرى في إنتاجه الفني إلا قبساً من وحي إلهي. لحظة العبقرية التي تملي واقعة ملهَمة يمكنها أن تغيّر العالم الذي يحيط به. لقد تمكنت خرافة الفن الذي يشكّل طوق نجاة للبشرية في مرحلة الطوفان، من خيال الفنان العربي ومن بقية آليات علاقته بمفهوم الفن. أسرته وتحكمت بعلاقته بما ينتجه من أعمال فنية. مقاربة هي في حقيقتها أشبه بالقربان. لذلك كان الفنان يشعر بالامتنان لمن ييسر له تقربه من مواقع إلهامه ورغبته في أن يكون مغيرا (الجمهور). شعور خرافي نتج من نقائية في الصلة بالفن واشتباك شخصي بالوصفات الدينية الجاهزة التي تعلي من شأن التخلي عن الأطماع الشخصية. كنا إذاً إزاء معادلة فكرية محيرة نتج منها نوع من فنان لا يعرف القيمة الاقتصادية لما يفعل.

لم يكن الفنان العربي ينتظر أموالاً من عمله. كان حامل رسالة. في ذلك الوقت كان هناك من يعتاش عن طريق الرسم: رسّامو المناظر الطبيعية والوجوه الشخصية. غير أن ذلك لم يكن إلا نشاطاً تجارياً يأنف الرسّامون الحقيقيون من الاقتراب منه، خشية ان يدنّس صلتهم بالإلهام. بعد سنوات سيكتشف الفنان العربي وقد صار منفياً (بعيداً من وطنه، من غير حماية اقتصادية) أن عليه هو الآخر أن يعتاش من فنّه. سيكون عليه أن يفكر هذه المرة بطريقة مختلفة. ولكن ما من سوق فنية حقيقية في البلدان العربية. هناك دكاكين وواجهات تنتفع من الفن، لكنها لا تشكل جهات آمنة يستند إليها الفنان في حالة ضيقه الاقتصادي. بمعنى أن تلك الجهات كانت تنتفع من الفن، غير أنها لم تكن على استعداد لكي تقدم أي دعم الى الفنان. كان الفنان هو آخر الجهات المستفيدة من معرض يقيمه. لذلك فإن ما فعلته القاعة الدمشقية كان فعلاً عظيماً في دلالته التاريخية المتأخرة، غير أن الإثارة غلبت وجاء حس الوصاية الجاهلة ليزيد الامور التباساً عليها ومن خلالها.

ضيوف لا يحبّوننا


منذ سنوات يتحدث الكثيرون ممن يشتغلون في تسويق الأعمال الفنية العربية، عن الفن باعتباره بضاعة كاسدة. في المقابل فإن قاعات الفن صارت تنتشر في غير مدينة عربية مثل نبات الفطر. يومياً تصلني رسائل إلكترونية من قاعات للعروض الفنية لم أسمع بها من قبل، شيء منها يبقي العين ساهرة على ما يمكن توقعه من أحداث تؤكد أن هناك طلباً مستمراً على الاعمال الفنية. ما من كساد إذاً. هناك سوق وهناك أرقام وهناك مستفيدون. ولكن مهلاً. علينا كما نصحنا عبد لكي أن لا نصدّق كل ما تراه العين. ففي دبي وأبو ظبي مثلاً، هناك اليوم عشرات القاعات الفنية الجديدة. لكن تلك القاعات كما يتضح لي من خلال نشراتها التي تصلني إلكترونياً، لا تعرض فناً عربياً. قاعات متخصصة بعرض إنتاجات فنية من كل مكان باستثناء البلدان العربية. هي إذاً جزء من الفقاعة. أماكن محلقة في عالم التجاذبات المالية ولا علاقة لها بالمحيط الثقافي. اما بالنسبة الى المزادات الفنية التي تشهدها المدينتان الخليجيتان وانضمت إليهما حديثاً العاصمة القطرية، رغبة منها في اللحاق بقشور الحياة المدنية، فهي كحال القاعات الجديدة لا علاقة لها بالمحيط الثقافي العربي، وحاجة ذلك المحيط إلى قيام سوق فن حقيقية. مؤسسات بخبراء أبالسة، شعرت أن هناك فائضاً مالياً في هذا الجزء من العالم وقررت أن تستولي عليه من طريق ممارسات تجارية مغلّفة بطابع ثقافي مغر وجذاب ولا يستدعي الاهتمام به تفعيلاً للعقل أو الذائقة الجمالية. في كل موسم تأتي تلك المزادات لتجني أرباحاً خيالية ويختفي بعد ذلك أي أثر منها، مثلما ستختفي يوماً ما تلك القاعات التي تزدري الفن العربي بعد أن تكون قد تأكدت من أن لعبتها لم تعد تحقق لها أرباحاً. أما أحوال الفن العربي فتبقى رهينة مزاج نفعي لا يرى في الفنان إلا ماكينة لإنتاج بضاعة، يستفيد منها الجميع ما عداه. هناك إضاءات حقيقية هنا وهناك من خلال قاعات صارت تبذل جهداً كبيراً في تقديم الفن العربي، غير أن تلك الجهود تبقى أقل من أن تكون بشارة بولادة سوق عربية للفن.



 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5124
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267229
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1048941
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65203394
حاليا يتواجد 3398 زوار  على الموقع