موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

كل عام والترجمة العربية بخير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"أتشاءم من وقوع رأس السنة يوم الجمعة في الثالث عشر من الشهر"؟ سؤال قد لا يخدع معظم العرب لكنه ينطلي على فرنسيين يجيبون بالإيجاب، لأن الاعتقاد الشعبي السائد في فرنسا يعتبر الرقم "13" مشؤوماً، وقمة الشؤم في تقديرهم وقوع الثالث عشر من الشهر يوم الجمعة. هذه النكتة التي يرويها حسن حمزة، أستاذ اللسانيات في جامعة ليون بفرنسا تضعنا في قلب الإشكال الجوهري للترجمة، والذي اعترض حركة الترجمة العربية في مطلع عصرها الذهبي ببغداد في القرن التاسع الميلادي. واجه الإشكال "السيرافي النحوي" في مناظرته المشهورة مع "متي بن يونس المنطقي" حول النقل من لغة إلى لغة. "لغة من اللغات لا تطابق لغة أخرى من جميع جهاتها بحدود صفاتها، في أسمائها وأفعالها وحروفها وتأليفها وتقديمها وتأخيرها". ووقعت آنذاك النقلة التاريخية في الترجمة على طريقة "يوحنا البطريق" الذي كان ينظر إلى كل كلمة يونانية مفردة وما تدل عليه من معنى فيأتي بمفردة عربية ترادفها في الدلالة على ذلك المعنى، فيثبتها، وينتقل إلى الأخرى، حتى يأتي على جملة ما يريد تعريبه. وقامت بدلها طريقة "حُنين بن إسحاق"، الذي "يأتي بالجملة فيحصل معناها في ذهنه ويعبر عنها في اللغة الأخرى بجملة تطابقها، سواء ساوت الألفاظ أم خالفتها".

وما يبدو في هاتين الطريقتين محض فروق تقنية يتضمن اختلافات فلسفية تعيد الآن طرح أسطورة "برج بابل" من جديد. أظهرت ذلك أحدث نتائج البحث في علوم الإنسان "الأنثروبولوجيا" واللسانيات التي تشكك في أهم نظرية في اللغة خلال القرن العشرين. عرضت نتائج البحث المجلة العلمية البريطانية "نيوساينتست" التي ذكرت أنها تنقض نظرية عالم اللغة الأميركي ناعوم تشومسكي حول وجود وحدة فطرية خاصة باللغة في الدماغ البشري. فاللغات، حسب الأبحاث الجديدة هي التي تشكل الدماغ، وليس العكس. و"اللغات شاذة بشكل مدهش". فالإنجليزية تضع الفاعل قبل الفعل، والعربية تضع الفعل قبل الفاعل، والفنلندية تخلو تماماً من الظرف، ولغة سكان لاوس "اللاوية" تفتقر بالمرة إلى الصفات، وبعض اللغات تملك ستة أصوات متميزة لصنع الكلمات، وأخرى 144 صوتاً، ولغات الإشارات لا تملك أي أصوات بالمرة.

أسطورة "برج بابل" المذكورة في التوراة تعتقد بأن البشر الذين كانوا يتحدثون بلغة واحدة "تبلبل" لسانهم لغات مختلفة عندما أنشأوا برجاً يناطح السماء، وجمعوا فيه أقواماً مختلفة. و"بابل نقطة بداية لا نقطة نهاية"، حسب عالم اللغات الفرنسي لويس جان كالفي. "حين نتصور العدد اللامحدود للشفرات الجنينية التي تسم بدايات الإنسانية بميسمها، فلن يفاجئنا تعدد اللغات بل عددها النسبي المحدود". ويذكر كالفي في كتابه "حرب اللغات والسياسات اللغوية" أن هناك عنصرين يقفان في وجه هذا الميل إلى التعدد؛ فالواقع أن ولادة لغات يقابله موت لغات، والتعددية اللغوية التي يوجدها التوسع الجغرافي يزول أثرها بسبب تعدد وسائل الاتصال الحديثة. فالفضائيات على سبيل المثال لا تسمح بجعل إنجليزية أميركا وإنجليزية بريطانيا لغتين مختلفتين. والعرب شهود فضائيات تنشئ لغة عربية وسيطة يتفاهم بها عرب المشرق والمغرب.

ترجم كتاب "حرب اللغات والسياسات اللغوية" حسن حمزة، ونال به جائزة "ابن خلدون-سنغور" عام 2009. والكتاب واحد من عدة كتب صدرت عن "المنظمة العربية للترجمة" فازت بجوائز، بينها كتاب "في نظرية الترجمة: اتجاهات معاصرة" تأليف أدوين غنتسلر، وترجمة سعد عبد العزيز المصلوح، وقد نال جائزة الشيخ زايد للترجمة للعام نفسه. ومع جوائز الترجمة العربية "بات ضرورياً أن يكون لدينا نقدٌ ترجميٌّ مستقل، غير ملحق بالنقد الأدبي". يذكر ذلك علي نجيب إبراهيم، أستاذ المرصد الأوروبي لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، في باريس، ومترجم كتاب "الترجمة وتطور البنية الاجتماعية". فالكتب الجديدة تقارب ميادين أبحاث اللغة، وهي في أوج غليانها وذروة فورانها. كتاب "مفاتيح اصطلاحية جديدة"، يعرض خطة عالمية طموحة يساهم فيها باحثون عدة لإعادة تمحيص ما تغير من مصطلحات الثقافة والمجتمع.

والإنسان العاقل هو قبل كل شيء إنسان متكلم. هذه هي الخاتمة السعيدة لواحد من أجمل الكتب المترجمة، وعنوانه "أجمل قصة عن اللغة". وكلام الكتاب حوارات مع ثلاثة من أبرز الباحثين الفرنسيين حول المعجزة البايولوجية التي ولّدت اللغة. كيف تطور في أسلافنا جهاز نطقي قادر على التلفظ بأصوات تجعل دماغ شخص يتفتق عن تداعي أفكار معينة، أو توليد صور في ذهن مجهول، أو الإيحاء بأضغاث ماض غابر، وبأحلام مستقبل طي الغيب؟ والمحير في معجزة اللغة أنها لم تظهر بموجب قوانين الاصطفاء الطبيعي الداروينية التي تفسر ظهور الإنسان والكائنات الحية عموماً. وأبعد ما يذهب إليه الباحثون هو القول بوجود جينات مختلفة تشترك بشكل مباشر في عملية إنتاج اللغات وفهمها.

الموجة الجديدة في الترجمة العربية ولدت في موسم حصاد نصف قرن من محصول علوم اللغة والترجمة العالمية، ومؤلفو بعض الكتب المترجمة عرب معروفون على صعيد عالمي. كتاب "الكلام أو الموت" لمصطفى صفوان، وهو من أبرز المحللين الفرنسيين من أصل مصري، تخرج من جامعة الأسكندرية، وعندما أضيع أتبع نصيحته بالعودة إلى "مرجعيتنا الذاتية حيث تجد جوابك في أسئلتك ذاتها". ومؤلف كتاب "سوسيولوجيا الغزل العربي"، وهو المترجم نفسه الطاهر لبيب، أستاذ علم الاجتماع سابقاً بالجامعة التونسية، ومدير "المنظمة العربية للترجمة"، ورئيس تحرير مجلتها الفصلية "العربية والترجمة".

وكل عام والترجمة العربية بخير. وأتطلع في عام 2011 إلى الترجمة الجديدة لكتاب الشاعر الفرنسي أراغون "مجنون إلسا"، وهو واحد من 34 كتاباً قيد الترجمة. عندما قرأته أول مرة "حل المساء كبرتقالة" في حياتي، ومعه "انتهكت قفلاً فوجدت مزلاجه طوع بناني. عشية سقطت غرناطة، أقحمتني الكلمات درباً لم يكن في بالي". وغرناطتي بغداد "يا جسداً من بنفسج وياسمين يأتيني ريحها". الصبايا "أولئك اللائي يقرقرن من دكان إلى دكان. ضحكتهن الخفيفة كلعبة طفل. وصوت الحلي إذا تحركن. يدرن بعيونهن الكحلاء على الناس. نساء مصبوغة أصابعهن في ثياب حمراء. يرتدين الدم الذي يرتعش فينا". تلك كانت ترجمة الشاعر سامي الجندي، الموضوعة فوق منضدة النوم منذ قصفت بغداد عام 1998. وأتلهف إلى الترجمة الجديدة للشاعر أدونيس. "صعب أن نرى القفزة تمتد ولا تنتهي أبداً". فبغداد تسكن فيّ، مثل إلزا في أراغون، وليلى في قيس. "أموت كل لحظةٍ ممّا أحب، مع ذلك أعيش والله يعلم كيف".


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13775
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244376
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر608198
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55524677
حاليا يتواجد 2893 زوار  على الموقع