موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الرسام قاسم الساعدي بصناديقه «المفخخة»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«صندوق لكل واحد منا» يقول لنا الرسام العراقي قاسم الساعدي بألم يشبه المزحة.

بضحكة لا تخفي قوة يأسها. صناديقه هناك، في مدينة اوترخت - هولندا، حيث يقيم منذ عشرين سنة، تنتظر منذ سنوات. ربما كانت تلك الصناديق بالنسبة له بمثابة لقى هاربة من مصيرها، هي أشبه بالمعجزات الصغيرة، سيكون عليه أن يحملها معه في «الطريق إلى بغداد» وهو عنوان معرضه الجديد الذي يقيمه الآن في قاعة «فرانك فيلكينهاوزن» في مدينته. وقاسم الذي لا يتعب من التنقيب، يرى إلى تلك الصناديق الصغيرة بكونها مفردات سجله اليومي، وهو سجل تقاطعت على صفحاته دروب المنافي وحقول العزلة الشاسعة وخيبات المسافر الوحيد بين العقائد وسبل الحياة ومغامرات العيش ولذائذ الغزل الذي لا يكف عن تلميع نظرته. نظرة لا ينقصها شيء من خضرة الأمل. «حياة تستحق أن تُعاش» كان يقول لي.

هذا الرسام الذي كف منذ زمن طويل عن التلصص على المشاهد الإنسانية الشاملة وجد في الوحدات الشعبية الناعمة، تلك العلامات والاشارات التي تسكن خيال اليد البريئة في خبرتها، في النسيج كما على الطين، زاداً لخياله الذي صار أشبه بماكنة لإنتاج حياة بديلة. حياة يعيشها المتلقي في كل لحظة نظر. بعثت فيه تلك الصناديق هاجس العيش عند حدود ما لا يمكن للمرء أن يتوقعه من احتمالات جمالية. ولكن الجمال وحده لا يكفي لتفسير ذلك الجَلد. فالأشياء اليومية قد لا تحضر إلا بعد أن يُفسدها الاستهلاك.

قد تأتي العلامة البدائية ذاوية بعد خريفها، مفرغة من قوة سحرها. سيكون عليه دائماً إذاً أن يدير ظهره للمعنى الرمزي الذي تنطوي عليه كل مفردة قادمة من بئر الذكرى. عليه أن يحتاط من أجل أن لا تحتال عليه عاطفة حياته السابقة. كانت صناديقه ملأى بالأسرار، ما جعلها تقوى على الامتناع عن استقبال أية حركة توق يمكن تفاديها. ربما كان النسيان ضرورياً في حالة من هذا النوع. ينسى المرء حاجته إلى أن يكون رساماً ويظل معلقاً بخيط رجاء قد ينقطع في أية لحظة.

درب الساعدي صناديقه على الصبر. ولأنه يُشبهها بصندوق الطائرة الأسود، فقد كان انتظارها نوعاً من الشفقة. مصائر كثيرة كانت تود أن تظل تلك الصناديق فارغة. مصائر بشر موجودين كما هي موجودة، لكن في مكان خفي، مكان تشف عنه لوعة الترقب. دربة خبرها الساعدي وهو الذي اختار أن يرعى شؤون حياته كما لو أنها جزء من أسطورته الشخصية العائمة على بحر لم يمخر عبابه أحد من قبل. مغامرة الرسم هنا تعبر عن مغامرة حياة شخصية. وهو ما جعل لكل صندوق ملامحه الشكلية الخاصة، تلك الملامح التي تفصح عن طراز في التفكير البصري الذي لا يغفل تعلقه بالروحانيات.

في كل مكعب هناك أثر من دعاء مبتور. صيغة لاعتقال الأسرار وإبقائها رهن عزلتها العاطفية. ما يضيفه الرسام على سطوحها لن يكون إلا صورة عما ينبعث من مسامات تلك السطوح. تفتك المواد المختلفة باليد قبل النظر. تعلمها خيارات أن تكون موجودة على بعد ولا تذلل في طريقها المسافات. تظل تلك الصناديق وهي تحفل بالأسرار تنعم بعزلتها، كما لو أن الرسام وضعها في خزائن زجاجية، كُتب عليها (ممنوع اللمس). وسيكون علينا حينها أن نحترم إرادة الرسام.

رأيته قبل سنوات. رأيت صناديقه تلك من وراء واجهة زجاجية (كانت تلك الصناديق مجرد تجارب تقنية يومها). كان الغاليري الذي يعرض أعماله مغلقاً تلك الظهيرة. لم يكن الرسام الذي عرفته. بطريقة أو بأخرى كان خزافاً. غير أنني رأيت في ما بعد عدداً كبيراً من لوحاته. كان فيها الرسام الذي عرفته، من غير أن تذكرني تلك الرسوم ببراعته المدرسية. ولأني أدعي معرفته، فقد كان قاسم الساعدي مثالياً في اختصار المسافة التي تقود إلى ذاته. هناك حيث تتسع حقوله الشخصية لترعى كائنات خرافية لا صفة رمزية لها، غير أنها تعنى في الوقت نفسه في الإعلاء من شأن كفاءة عيشها. تتقدم منا لكي تقترح علينا صلحاً فريداً من نوعه مع الأشياء من حولنا. صلحاً يبدو واضحاً باعتباره واحداً من تجليات أعماله الجديدة، التي هي خلاصات تجربة الذهاب المتكرر إلى بغداد (بعد عام 2003). هناك حيث لم يعد الوهم قادراً على إلهام تجربته بخبرة مضافة. هناك حيث يكون الألم تجربة حياة صافية. «ألم تعد الطريق إلى بغداد سالكة؟» كان ذلك السؤال نوعاً من خيلاء البداهة. صار على الفن أن يبحث عن حل بديل. حل لا يجرح الواقع ولكنه لا يمتهن الخيال كلياً. فنان من نوع الساعدي لا يرغب في تزيين الكارثة، غير أنه في الوقت نفسه لا يحرم نفسه من الذهاب حلمياً إلى جنته الشخصية. لن تخلو صفحة من سجله الشخصي من كلمة (بغداد) حتى لو كانت بعيدة. الرسام هنا يستحضر مدينته، يعيد بناءها على شكل مفردات هامسة وهشة، مفردات يمكنها أن تختصر فكرة العودة إلى البيت بوعورة.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35042
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227378
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر694391
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45756779
حاليا يتواجد 3007 زوار  على الموقع