موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الرسام قاسم الساعدي بصناديقه «المفخخة»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«صندوق لكل واحد منا» يقول لنا الرسام العراقي قاسم الساعدي بألم يشبه المزحة.

بضحكة لا تخفي قوة يأسها. صناديقه هناك، في مدينة اوترخت - هولندا، حيث يقيم منذ عشرين سنة، تنتظر منذ سنوات. ربما كانت تلك الصناديق بالنسبة له بمثابة لقى هاربة من مصيرها، هي أشبه بالمعجزات الصغيرة، سيكون عليه أن يحملها معه في «الطريق إلى بغداد» وهو عنوان معرضه الجديد الذي يقيمه الآن في قاعة «فرانك فيلكينهاوزن» في مدينته. وقاسم الذي لا يتعب من التنقيب، يرى إلى تلك الصناديق الصغيرة بكونها مفردات سجله اليومي، وهو سجل تقاطعت على صفحاته دروب المنافي وحقول العزلة الشاسعة وخيبات المسافر الوحيد بين العقائد وسبل الحياة ومغامرات العيش ولذائذ الغزل الذي لا يكف عن تلميع نظرته. نظرة لا ينقصها شيء من خضرة الأمل. «حياة تستحق أن تُعاش» كان يقول لي.

هذا الرسام الذي كف منذ زمن طويل عن التلصص على المشاهد الإنسانية الشاملة وجد في الوحدات الشعبية الناعمة، تلك العلامات والاشارات التي تسكن خيال اليد البريئة في خبرتها، في النسيج كما على الطين، زاداً لخياله الذي صار أشبه بماكنة لإنتاج حياة بديلة. حياة يعيشها المتلقي في كل لحظة نظر. بعثت فيه تلك الصناديق هاجس العيش عند حدود ما لا يمكن للمرء أن يتوقعه من احتمالات جمالية. ولكن الجمال وحده لا يكفي لتفسير ذلك الجَلد. فالأشياء اليومية قد لا تحضر إلا بعد أن يُفسدها الاستهلاك.

قد تأتي العلامة البدائية ذاوية بعد خريفها، مفرغة من قوة سحرها. سيكون عليه دائماً إذاً أن يدير ظهره للمعنى الرمزي الذي تنطوي عليه كل مفردة قادمة من بئر الذكرى. عليه أن يحتاط من أجل أن لا تحتال عليه عاطفة حياته السابقة. كانت صناديقه ملأى بالأسرار، ما جعلها تقوى على الامتناع عن استقبال أية حركة توق يمكن تفاديها. ربما كان النسيان ضرورياً في حالة من هذا النوع. ينسى المرء حاجته إلى أن يكون رساماً ويظل معلقاً بخيط رجاء قد ينقطع في أية لحظة.

درب الساعدي صناديقه على الصبر. ولأنه يُشبهها بصندوق الطائرة الأسود، فقد كان انتظارها نوعاً من الشفقة. مصائر كثيرة كانت تود أن تظل تلك الصناديق فارغة. مصائر بشر موجودين كما هي موجودة، لكن في مكان خفي، مكان تشف عنه لوعة الترقب. دربة خبرها الساعدي وهو الذي اختار أن يرعى شؤون حياته كما لو أنها جزء من أسطورته الشخصية العائمة على بحر لم يمخر عبابه أحد من قبل. مغامرة الرسم هنا تعبر عن مغامرة حياة شخصية. وهو ما جعل لكل صندوق ملامحه الشكلية الخاصة، تلك الملامح التي تفصح عن طراز في التفكير البصري الذي لا يغفل تعلقه بالروحانيات.

في كل مكعب هناك أثر من دعاء مبتور. صيغة لاعتقال الأسرار وإبقائها رهن عزلتها العاطفية. ما يضيفه الرسام على سطوحها لن يكون إلا صورة عما ينبعث من مسامات تلك السطوح. تفتك المواد المختلفة باليد قبل النظر. تعلمها خيارات أن تكون موجودة على بعد ولا تذلل في طريقها المسافات. تظل تلك الصناديق وهي تحفل بالأسرار تنعم بعزلتها، كما لو أن الرسام وضعها في خزائن زجاجية، كُتب عليها (ممنوع اللمس). وسيكون علينا حينها أن نحترم إرادة الرسام.

رأيته قبل سنوات. رأيت صناديقه تلك من وراء واجهة زجاجية (كانت تلك الصناديق مجرد تجارب تقنية يومها). كان الغاليري الذي يعرض أعماله مغلقاً تلك الظهيرة. لم يكن الرسام الذي عرفته. بطريقة أو بأخرى كان خزافاً. غير أنني رأيت في ما بعد عدداً كبيراً من لوحاته. كان فيها الرسام الذي عرفته، من غير أن تذكرني تلك الرسوم ببراعته المدرسية. ولأني أدعي معرفته، فقد كان قاسم الساعدي مثالياً في اختصار المسافة التي تقود إلى ذاته. هناك حيث تتسع حقوله الشخصية لترعى كائنات خرافية لا صفة رمزية لها، غير أنها تعنى في الوقت نفسه في الإعلاء من شأن كفاءة عيشها. تتقدم منا لكي تقترح علينا صلحاً فريداً من نوعه مع الأشياء من حولنا. صلحاً يبدو واضحاً باعتباره واحداً من تجليات أعماله الجديدة، التي هي خلاصات تجربة الذهاب المتكرر إلى بغداد (بعد عام 2003). هناك حيث لم يعد الوهم قادراً على إلهام تجربته بخبرة مضافة. هناك حيث يكون الألم تجربة حياة صافية. «ألم تعد الطريق إلى بغداد سالكة؟» كان ذلك السؤال نوعاً من خيلاء البداهة. صار على الفن أن يبحث عن حل بديل. حل لا يجرح الواقع ولكنه لا يمتهن الخيال كلياً. فنان من نوع الساعدي لا يرغب في تزيين الكارثة، غير أنه في الوقت نفسه لا يحرم نفسه من الذهاب حلمياً إلى جنته الشخصية. لن تخلو صفحة من سجله الشخصي من كلمة (بغداد) حتى لو كانت بعيدة. الرسام هنا يستحضر مدينته، يعيد بناءها على شكل مفردات هامسة وهشة، مفردات يمكنها أن تختصر فكرة العودة إلى البيت بوعورة.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

في ذات المساء سأله رفيقه عن مدلول الأرقام في حياة الإنسان

مهند النابلسي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

استنكر بعناد وجود علاقة... في اليوم التالي: استيقظ مبكرا في الرابعة صباحا وصلى أربع ر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25047
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59390
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر387732
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47900425