موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

نحو متحف للفن العربي في الدوحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيراً سيكون للفن التشكيلي العربي متحف شامل. بعد أكثر من مئة عام على بدء المحاولة الفنية العربية وفق الأساليب التقليدية الأوروبية، وبعد أكثر من ستين سنة على انفتاح الفن العربي على المدارس الفنية الحديثة، الغربية هي الأخرى، ها هي محصلة كل تلك الجهود الإبداعية (لنقل جزءاً كبيراً منها) تتبلور على هيأة كنز، ظهر بعد سنوات طويلة من عمليات البحث والتنقيب والتنقية والمراجعة والتصنيف في (الدوحة)، حيث ستقوم مؤسسة قطر بافتتاح متحف الفن العربي الحديث. وهو حدث قد يكون مفاجئاً من جهة المكان الاستثنائي. حيث كانت الكثير من العواصم العربية (على سبيل المثال: القاهرة، دمشق، بيروت، بغداد قبل حصارها واحتلالها) مهيأة لإقامة مثل هذا المتحف أكثر من الدوحة. فتلك المدن عُرفت ومنذ الخمسينات برعايتها للفنون واهتمامها بالمستجدات الفنية عربياً وعالمياً. كان الفن فيها (لا يزال في بعضها) جزءاً من سياق فكرة العيش المديني، فكرة الانسجام الداخلي مع حضارة قادمة، وكانت الحاضنة الثقافية فيها لا تكف عن انتاج أجيال من الفنانين المبدعين.

وكانت قاعات العرض في تلك المدن تستقبل معارض كثيرة قادمة من مختلف انحاء الوطن العربي. يكفي أن نتذكر هنا بينالي بغداد للفن التشكيلي الذي بدأ عام 1986 الذي لم يستمر إلا لدورتين بسبب الحصار الذي فرض على العراق عام 1991 وبينالي القاهرة الذي لا يزال يُجدد حساسيته الجمالية وفق آخر مستجدات الحراك الفني في العالم. ولا بأس أن نذكر ملتقيات فنية كانت تجرى في أصيلة والمحرس وجرش والإسكندرية. اما العاصمة القطرية فإنها لم تعرف من الفن إلا من خلال ما انبعث من جهود قلة من أبنائها الذين كافحوا من أجل التبشير بعلو مقام بضاعة روحية، كان من سوء حظ الساهرين عليها أنها حضرت في زمن غرقت فيه المجتمعات الخليجية في فيض من الاستهلاك المادي.

وأذكر هنا المحاولات الريادية لجاسم زيني، يوسف أحمد، حسن الملا، حسن علي، عيسى الغانم. ولكن في خفايا ذلك المشهد كان هنالك ما يُدبر بسبب شغف عظيم بالفن. كان ذلك الشغف بطولياً يرتجل توقه لجمع ما لا يمكن أن يكون مصدراً للثروة المادية في سياق تربوي شائع في مجتمع انتقل فجأة من الصحراء إلى المدن العالية دون المرور بالأرياف. بسبب ذلك الشغف الاستثنائي الفريد من نوعه صارت ثروات خيالية تتسرب إلى مخازن سرية في الدوحة. وهي مخازن كانت تنعم بخيال تاريخ روحي لشعب تمتد رؤاه من الخليج الى المحيط.

سيُقال: حدث متأخر. نعم لقد تأخر العرب كثيراً في اقامة متحف شامل لفنهم التشكيلي. غير أن ذلك التأخر لا يقلل من قيمة ذلك الحدث الكبير على المستوى المستقبلي. المعنى الأساسي لإقامة ذلك المتحف يشير إلى أن هناك مكاناً محدداً يمكننا من خلال زيارته أن نطلع على كبرى التجارب الفنية العربية وعلى تفاصيل ما جرى فنياً من تحولات على مسافة آلاف الكيلومترات، عرضاً وطولاً، عاش عليها العرب باعتبارهم مشاركين في بناء الحضارة الإنسانية المعاصرة. وهو يغطي التجربة الفنية العربية عبر أكثر من مئة سنة. وهي المرة الأولى التي يحدث فيها أن يكون لفننا متحف. ستكون هناك ثغرات في التسلسل التاريخي. سنجد مواقع ضعف في الرؤية النقدية، سنرى أعمالاً ضعيفة ونحن نتذكر أعمالاً قوية غائبة.

قد لا يصاحب العروض ايضاح يبين بعدها النظري الخلاق والمغير. نتوقع الخلل في كل خطوة ريادية، ولكن المتاحف كلها لن تنجو من النقد. هناك اليوم رؤية نقدية لا تستسيغ المتحف كياناً ثابتاً، مكاناً ينتمي إلى الماضي، جثة يتم استحضارها حين الطلب. وهي رؤية قد لا يستطيع متحف الدوحة مجاراتها، باعتباره خطوة رائدة لا ينبغي النظر إليها باعتبارها تمثل حقيقة مثالية. ذلك لأنها تأسست في اطار شغف شخصي، لم تكن المؤسسة، أية مؤسسة، راعية له.

اتيحت لي لسنوات أربع فرصة أن أكون قريباً من طقوس التفكير بإنشاء ذلك المعبد الخيالي. كنت أرى الأعمال الفنية يومياً. كنت مثلها ضيفاً. لم أشأ أن أذهب مثلها إلى المخزن فسافرت إلى أوروبا ولم أعد. غير أن مشهد تزاحمها لم يغادر عيني بعد أن صار جزءاً من عاطفتي اليومية. لقد رأيت يومها أعمالاً أصلية لمحمود سعيد وجواد سليم وأحمد الشرقاوي ولؤي الكيالي وداود القرم وصليبا الدويهي وشاكر حسن ال سعيد ورمسيس يونان ومحمد المليحي وفاتح المدرس وآدم حنين وحامد ندا وضياء العزاوي وفريد بلكاهية وحسين ماضي وسواهم من الرسامين الذين قُدر لهم أن يؤسسوا لذائقة عصرنا العربي جمالياً ويغيروا طريقتنا في النظر إلى الأشياء. تلك الأعمال المؤثرة ستكون مادة متحف الفن العربي في الدوحة. وهي مادة لم تكن ميسرة إلا بفضل ذلك الوله الاستثنائي العميق الذي تمكن من الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني إزاء ممارسة ابداعية لم يكن محيطه الاجتماعي يوليها قدراً من الاهتمام. لقد عرفت ذلك الرجل عن قرب وكانت نظرته الصفائية إلى ما يفعل محط اعجابي. وإذا ما كانت مقتنياته الفنية تعبر يومها عن ذائقته الشخصية فإن نظرته إلى التاريخ (وهو اختصاصه الأكاديمي) جعلته في كثير من الأحيان يعطل ذائقته الجمالية لينصت إلى الصوت المختلف. صوت الحقيقة التاريخية الذي لن يكون مطابقاً لما يريده شخصياً. وكما أرى فقد كان هناك، في تلك المقتنيات، نوع من الإنصاف الضروري الذي سيكون في ما بعد مصدراً للتوازن.

ليس من حق أحد أن يزعم أن الفن العربي كله سيكون ممثلاً في ذلك المتحف. غير أن ما أنا على يقين منه أن ذلك المتحف لم يخطئ هدفه. هناك استعادة استثنائية لعبقرية الوعي الخلاق ولقوة البحث في معنى اللحظة البصرية عربياً عبر سنوات وثّقها التاريخ باعتبارها زمناً للهزائم. اعتقد أن هذا المتحف يحمل في طياته شيئاً من اعادة الاعتبار للعرب، في صفتهم أمة مبدعة.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

راعي الجمال

فاروق يوسف

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

  ذهبت إلى الكويت وكنت على يقين من أنني سأرى بلدا ينعم بالخير، لقد كانت ا...

المرأة والصنم “01”

نجيب طلال

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

عود على بدء السؤال المحوري الذي يمثل صُلب هذا المنجز يمكننا طرحه في الصيغة الت...

الثقافة في مواجهة التطرف

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

أشرت في مقال سابق إلى مشاركتي في المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذي نظمته مكتبة الإ...

صدور ديوان "امرأة من زعفران" للشاعر حسن العاصي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة الشعرية «امرأة من زعفران» للشاعر الدانماركي من ...

«استعارات جسدية».. بين القصيدة النثرية وشعر التفعيلة

بقلم: آمال سليمان/ جدة | الأربعاء, 21 فبراير 2018

  صدر للشاعر الفلسطيني نمر سعدي ديوان «استعارات جسدية»، عن دار العماد للنشر والتوزيع ومر...

لشوكها المتهدّل شُرفة

حسن العاصي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

في ملتقيات والدي حيث حكايات المواسم المرتبكة ونوافذ أضحت لاهوتاً مرت...

خبطُ الأجنحة المائية

نمر سعدي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

(تأملات نثرية) بعيداً عن الشعرِ.. بعيداً عن قلقِ الشعرِ تحديداً.. أهمسُ لنفسي:...

لاستمتاع لحظة.. حوار له ما يبرره

جميل مطر

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

  جلستا على حافة النافورة المنتصبة فى قلب الميدان الشهير. الشمس تظهر لحظة وتغيب. هما هن...

حوار الثقافات وأسئلة الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  لا يكاد يمضي يوم إلّا ونحن نشاهد حادثاً أو نسمع خبراً أو نقرأ فكرة ج...

نافذتها، نوافذهن

فاروق يوسف

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  أثق بالنافذة التي تفتحها الرسامة العربية على أفق لم نتعرّف عليه من قبل، في تار...

الكِتابُ في زمن الإنهاك..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  سيظل الكتاب مهما تطورت وسائل النشر الأخرى، عشق القراء ومتعة الاكتشاف، وزاد المعرفة، ووسيلة...

الدولة .. بيئة حاضنة للفكرة الإصلاحية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  بدأ الإصلاح، في الوعي العربيّ الحديث، فكرةً ثم ما فتئ أن تحوّل إلى مشروعٍ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47460
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134992
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر927593
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50904244
حاليا يتواجد 5036 زوار  على الموقع