موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

ما أصعب نيل التأييد في يوم التضامن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مرّ يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني (29 تشرين الثاني/نوفمبر)، في الوقت الذي تعاني فيه القضية والشعب الفلسطيني والبرنامج الوطني ظروفاً قاسية بالغة الشدة، فلثلاثة أعوام خلت يحتار مؤيدو شعبنا في كيفية ابداء التضامن معه، في ظل وجود مشروعي سلطتين (تقعان فعلياً تحت الاحتلال)، ومؤسستين، وبرنامجين، من دون امتلاك الحدود الدنيا من إمكانية عودتهما إلى الصواب والوحدة، وإعادة الألق إلى القضية الأكثر عدالة في تاريخ حركات التحرر الوطني على صعيد العالم أجمع، نظراً لفرادتها، فهي حالة الاحتلال الوحيدة التي يجري فيها اقتلاع شعب من أرضه ووطنه، وتهجير الملايين منه وإحلال غرباء مكانه، وإقامة قسرية لدولة نازية فيه، والمحاولات الجارية لمحو تراثه وتاريخه وارتباطه العضوي بفلسطين.

لا نبالغ القول انه ومنذ بــــداية الانقسام في الساحة الفلسطينية، فقدت قضيتنا زخم التأييد العربي والدولي لها، فأصدقاء الفلسطينيين في كل موقع يطرحون ذات الســــؤال الصعب الجواب: لماذا هذا الانقسام؟ والمحرج إلى الحد الذي بات فيه الفلسطيني يخجل مما يمر بقضيته الوطنية من أوضاع ذاتية، عملت على تأخير المشروع الوطــــني عشرات السنـــين إلى الوراء.

نفهم أن يكون الانقسام (رغم صعوبة تصور ذلك) بعد إنجاز الأهداف الوطنية في التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية الكاملة السيادة مثل باقي دول العالم، لكن ما لا نفهمه، أن يستمر هذا الانقسام رغم الاحتلال الذي يعاني منه شعبنا في أراضي (السلطتين). لا نفهم أن يتواصل التشظي في الوقت الذي يجري فيه تهويد القدس، لمحو تاريخها وعروبتها وإسلاميتها ومسيحيتها، على عيون الفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين والمجتمع الدولي بأسره، من دون قدرة هذه الأطراف مجتمعة على منع إسرائيل من المضي قدماً في مخططاتها، رغم قرارات الشرعية الدولية (الأمم المتحدة) بهذا الشأن.

لقد سأل أحد الصحافيين رئيسة الوزراء الإسرائيلية في حينها غولدا مائير، عن أتعس يوم مرّ في حياتها السياسية، أجابت: بأنه يوم احتراق المسجد الأقصى. سألها الصحافي عن السبب.. أجابته: بأنها توقعت هزة فلسطينية وعربية وإسلامية، حيث تقوم الدنيا ولا تقعد.. استمر الصحافي في أسئلته، وسألها عن أسعد يوم في حياتها؟ أجابته: في اليوم التالي لذلك، فإن كل الذي توقعته لم يحصل شيء منه.

لا نفهم أن تستمر الفرقة بين (سلطتي) رام الله وغزة في ظل مصادرة أراضي الضفة الغربية، وتوسيع الاستيطان، وطرح يهودية الدولة، ولا في ظل المخططات الصهيونية لإفراغ فلسطين المحتلة عام 1948 من أهلها، ولا في ظل السكون السياسي القائم بعد وصول المفاوضات مع العدو إلى طريق مسدود، وهو ما حذرت منه مراراً أطراف فلسطينية وعربية ودولية عديدة منذ توقيع اتفاقيات أوسلو المشؤومة، ومازالت تحذّر حتى هذه اللحظة. لا نفهم أن يتمثل خيار السلطة الفلسطينية في المفاوضات وحدها، وكأن السبل انقطعت بالفلسطينيين، في الوقت الذي بينت فيه كل دروس حركات التحرر الوطني في العالم أجمع (بما في ذلك الفلسطينية) أن المقاومة هي الطريق لطرد المحتل ونيل الحقوق. إن أكثر ما تخشاه إسرائيل: المقاومة، وهي التي أجبرتها على الاعتراف بوجود الشعب الفلسطيني بعد أن انكرت وجوده زمناً طويلاً. المقاومة هي صاحبة التحولات في المواقف الإسرائيلية، ولو قُدّر لها أن تستمر بمثل ما سارت عليه، لاختلفت ظروف الحاضر ايجابا، اختلافاً جذرياً، لذلك لا نفهم أن (السلطة) في غزة تأمر بوقف المقاومة هي الأخرى، والضغط (بل العقاب) بالاعتقال والتوقيف والسجن لكل من يريد ممارستها من التنظيمات الأخرى! لا نفهم الفساد والافساد والمحسوبية والإثراء غير المشروع ومجموعة كبيرة من الأمراض القاتلة الأخرى التي تستشري في السلطة الفلسطينية، ولا نفهم التنسيق مع العدو الصهيوني بقيادة دايتون وخلفه، ولا نفهم أيضاً التقييدات التي يقوم بها الطرف الآخر على أهلنا في قطاع غزة، وفقاً لبرنامجه الاجتماعي، وكأن القطاع أصبح محرراً! ولا ممارسة الهيمنة على التنظيمات الفلسطينية كوجه ثانٍ لعملة رام الله. الطرفان يعتقدان بحق كل منـهما بالسلطة المطلقة، وكأن كلا منهما ممثلة الذات الإلهية على الأرض، لا نفهم الاعتقال ومصادرة حقوق الإنسان والظلم والتعسف وتوزيع المساعدات على المحسوبين فقط من التنظيم وأصدقائه، ونسيان القطاعات الواسعة من جماهيرنا لأنها لا تنتظم في مؤسسة السلطة ولا في حزبها.

الانقسام أوصـــل شعبنا (شئنا أم أبينا) إلى حافة اليأس، ليس من الحاضر فحسب بل الأخطر من المستقبل، فالمؤامرات التي تستهدف القضية تتزايد كل يوم، في ظل انحدار الوضع الفلسطيني، الذي يزداد عمقاً هو الآخر، حيث يسير باتجاه المنزلق ونحو الهاوية.

لا يستأهل شعبنا كل هذه العذابات والمعاناة الطويلة من المسؤولين في السلطتين من بني جلدته، يكفيه ما عاناه من تضحيات هائلة ومعاناة فريدة لم يعشها في التاريخ شعب آخر، يكفيه ما يتعرض له من مؤامرات تستهدف وجوده وكياناته وهويته الوطنية ومسحه من على وجه الأرض، يكفيه ضحايا ومعتقلين وأسرى وهدم بيوته ومصادرة أراضيه، يكفيه ما يعيشه من محاولات هادفة لإذلاله وتركيعه على الحواجز الإسرائيلية في المناطق المحتلة.

رغم ذلك لم ييأس شعبنا ولم يحمل الراية البيضاء كان وسيظل مرفوع الرأس، شامخ العنفوان والكبرياء مثل منارات يافا وحيفا وعكا، ومثل الزيتونات الفلسطينية الخالدة، معطاء مثل سنابل القمح، متمسكا بتراب وطنه... فهل تكون القيادات الفلسطينية في السلطتين مثل شعبهما؟.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

نتنياهو جبان ومخادع

د. فايز رشيد

| السبت, 15 سبتمبر 2018

    «نتنياهو جبان».. هذا ما كتبه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4041
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع106057
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر618573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57696122
حاليا يتواجد 2278 زوار  على الموقع