موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ما أصعب نيل التأييد في يوم التضامن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مرّ يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني (29 تشرين الثاني/نوفمبر)، في الوقت الذي تعاني فيه القضية والشعب الفلسطيني والبرنامج الوطني ظروفاً قاسية بالغة الشدة، فلثلاثة أعوام خلت يحتار مؤيدو شعبنا في كيفية ابداء التضامن معه، في ظل وجود مشروعي سلطتين (تقعان فعلياً تحت الاحتلال)، ومؤسستين، وبرنامجين، من دون امتلاك الحدود الدنيا من إمكانية عودتهما إلى الصواب والوحدة، وإعادة الألق إلى القضية الأكثر عدالة في تاريخ حركات التحرر الوطني على صعيد العالم أجمع، نظراً لفرادتها، فهي حالة الاحتلال الوحيدة التي يجري فيها اقتلاع شعب من أرضه ووطنه، وتهجير الملايين منه وإحلال غرباء مكانه، وإقامة قسرية لدولة نازية فيه، والمحاولات الجارية لمحو تراثه وتاريخه وارتباطه العضوي بفلسطين.

لا نبالغ القول انه ومنذ بــــداية الانقسام في الساحة الفلسطينية، فقدت قضيتنا زخم التأييد العربي والدولي لها، فأصدقاء الفلسطينيين في كل موقع يطرحون ذات الســــؤال الصعب الجواب: لماذا هذا الانقسام؟ والمحرج إلى الحد الذي بات فيه الفلسطيني يخجل مما يمر بقضيته الوطنية من أوضاع ذاتية، عملت على تأخير المشروع الوطــــني عشرات السنـــين إلى الوراء.

نفهم أن يكون الانقسام (رغم صعوبة تصور ذلك) بعد إنجاز الأهداف الوطنية في التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية الكاملة السيادة مثل باقي دول العالم، لكن ما لا نفهمه، أن يستمر هذا الانقسام رغم الاحتلال الذي يعاني منه شعبنا في أراضي (السلطتين). لا نفهم أن يتواصل التشظي في الوقت الذي يجري فيه تهويد القدس، لمحو تاريخها وعروبتها وإسلاميتها ومسيحيتها، على عيون الفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين والمجتمع الدولي بأسره، من دون قدرة هذه الأطراف مجتمعة على منع إسرائيل من المضي قدماً في مخططاتها، رغم قرارات الشرعية الدولية (الأمم المتحدة) بهذا الشأن.

لقد سأل أحد الصحافيين رئيسة الوزراء الإسرائيلية في حينها غولدا مائير، عن أتعس يوم مرّ في حياتها السياسية، أجابت: بأنه يوم احتراق المسجد الأقصى. سألها الصحافي عن السبب.. أجابته: بأنها توقعت هزة فلسطينية وعربية وإسلامية، حيث تقوم الدنيا ولا تقعد.. استمر الصحافي في أسئلته، وسألها عن أسعد يوم في حياتها؟ أجابته: في اليوم التالي لذلك، فإن كل الذي توقعته لم يحصل شيء منه.

لا نفهم أن تستمر الفرقة بين (سلطتي) رام الله وغزة في ظل مصادرة أراضي الضفة الغربية، وتوسيع الاستيطان، وطرح يهودية الدولة، ولا في ظل المخططات الصهيونية لإفراغ فلسطين المحتلة عام 1948 من أهلها، ولا في ظل السكون السياسي القائم بعد وصول المفاوضات مع العدو إلى طريق مسدود، وهو ما حذرت منه مراراً أطراف فلسطينية وعربية ودولية عديدة منذ توقيع اتفاقيات أوسلو المشؤومة، ومازالت تحذّر حتى هذه اللحظة. لا نفهم أن يتمثل خيار السلطة الفلسطينية في المفاوضات وحدها، وكأن السبل انقطعت بالفلسطينيين، في الوقت الذي بينت فيه كل دروس حركات التحرر الوطني في العالم أجمع (بما في ذلك الفلسطينية) أن المقاومة هي الطريق لطرد المحتل ونيل الحقوق. إن أكثر ما تخشاه إسرائيل: المقاومة، وهي التي أجبرتها على الاعتراف بوجود الشعب الفلسطيني بعد أن انكرت وجوده زمناً طويلاً. المقاومة هي صاحبة التحولات في المواقف الإسرائيلية، ولو قُدّر لها أن تستمر بمثل ما سارت عليه، لاختلفت ظروف الحاضر ايجابا، اختلافاً جذرياً، لذلك لا نفهم أن (السلطة) في غزة تأمر بوقف المقاومة هي الأخرى، والضغط (بل العقاب) بالاعتقال والتوقيف والسجن لكل من يريد ممارستها من التنظيمات الأخرى! لا نفهم الفساد والافساد والمحسوبية والإثراء غير المشروع ومجموعة كبيرة من الأمراض القاتلة الأخرى التي تستشري في السلطة الفلسطينية، ولا نفهم التنسيق مع العدو الصهيوني بقيادة دايتون وخلفه، ولا نفهم أيضاً التقييدات التي يقوم بها الطرف الآخر على أهلنا في قطاع غزة، وفقاً لبرنامجه الاجتماعي، وكأن القطاع أصبح محرراً! ولا ممارسة الهيمنة على التنظيمات الفلسطينية كوجه ثانٍ لعملة رام الله. الطرفان يعتقدان بحق كل منـهما بالسلطة المطلقة، وكأن كلا منهما ممثلة الذات الإلهية على الأرض، لا نفهم الاعتقال ومصادرة حقوق الإنسان والظلم والتعسف وتوزيع المساعدات على المحسوبين فقط من التنظيم وأصدقائه، ونسيان القطاعات الواسعة من جماهيرنا لأنها لا تنتظم في مؤسسة السلطة ولا في حزبها.

الانقسام أوصـــل شعبنا (شئنا أم أبينا) إلى حافة اليأس، ليس من الحاضر فحسب بل الأخطر من المستقبل، فالمؤامرات التي تستهدف القضية تتزايد كل يوم، في ظل انحدار الوضع الفلسطيني، الذي يزداد عمقاً هو الآخر، حيث يسير باتجاه المنزلق ونحو الهاوية.

لا يستأهل شعبنا كل هذه العذابات والمعاناة الطويلة من المسؤولين في السلطتين من بني جلدته، يكفيه ما عاناه من تضحيات هائلة ومعاناة فريدة لم يعشها في التاريخ شعب آخر، يكفيه ما يتعرض له من مؤامرات تستهدف وجوده وكياناته وهويته الوطنية ومسحه من على وجه الأرض، يكفيه ضحايا ومعتقلين وأسرى وهدم بيوته ومصادرة أراضيه، يكفيه ما يعيشه من محاولات هادفة لإذلاله وتركيعه على الحواجز الإسرائيلية في المناطق المحتلة.

رغم ذلك لم ييأس شعبنا ولم يحمل الراية البيضاء كان وسيظل مرفوع الرأس، شامخ العنفوان والكبرياء مثل منارات يافا وحيفا وعكا، ومثل الزيتونات الفلسطينية الخالدة، معطاء مثل سنابل القمح، متمسكا بتراب وطنه... فهل تكون القيادات الفلسطينية في السلطتين مثل شعبهما؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13858
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13858
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر712487
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54724503
حاليا يتواجد 2450 زوار  على الموقع