موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

أشكال النضال والتجربة الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يخطئ كل من لا يقرأ الصراع في فلسطين باعتباره حالة فريدة مقارنة بمختلف الصراعات التي خاضتها حركات التحرّر الوطني، وذلك بالرغم من أن كل صراع خاضته حركة تحرّر وطني كانت له خصوصيته وفرادته. ولكن في الموضوع الفلسطيني ثمّة خصوصية وفرادة لا مثيل لهما مقارنة بنوع العدو الذي يواجهه الشعب الفلسطيني، وبمشروعه المختلف جوهرياً عن مشاريع السيطرة الاستعمارية والإمبريالية وحتى الاستيطانية التي عرفتها شعوب المستعمرات كافة. فهو أقرب إلى أن يُدرَج ضمن الحالات التي واجهتها الشعوب الأصلية في الأمريكتين وأستراليا ونيوزيلندا، وإن لم يواجه الإبادة الجسدية التي واجهتها تلك الشعوب. فوجه التشابه هنا يتمثل في إحلال مجموعات المستوطنين مكان الشعب الأصلي. ومع ذلك لا تدخل فلسطين ضمن إطار تلك الحالات ليس لسبب انتفاء حالة الاجتثاث بالإبادة فحسب، وإنما أيضاً بسبب استحالة حسم الصراع في مصلحة الكيان الصهيوني حسماً نهائياً كما حدث في الأمريكتين وأستراليا ونيوزيلندا.

إن عملية إحلال مجموعات المستوطنين وتحويلهم إلى شعب مكان الشعب الفلسطيني في وطنه تمت من خلال السيطرة الاستعمارية- الإمبريالية على ميزان القوى العالمي وبتأييد الدول الإمبريالية ودعمها. بل رعايتها وتبنيها لمشروع إقامة دولة الكيان الصهيوني. وقد كان الاستعمار البريطاني في البداية والده ورأس حربته وحاميه ومؤمّن وصوله إلى فلسطين وانزراعه فيها ومن ثم تمكينه عسكرياً ليتفوّق على شعب فلسطين بعد تجريده من السلاح وقطع تواصله مع أمته العربية والإسلامية من خلال التجزئة والهيمنة على دولها.

ثم انتقلت الرعاية والحماية والمساعدة العسكرية والمالية إلى الإمبريالية الأميركية التي ما زالت تتزعم دولاً إمبريالية ودولاً أخرى لدعمه من جهة، ووضع ما أمكن من الدول العربية والإسلامية تحت هيمنتها، واستخدام من أمكن منها ضدّ مقاومة الشعب الفلسطيني والتنازل عن الحق الفلسطيني والعربي في فلسطين.

هنا يصبح أمامنا سمتان أساسيتان تمثلان خصوصية الوضع الفلسطيني وفرادته:

الأول: إن طبيعة الصراع تتمثل بإحلال "شعب" مكان شعب آخر من خلال اقتلاع الثاني من وطنه وتهجيره بالقوّة وتحت وطأة المجازر والإرهاب ومختلف أشكال الضغوط. وقد حدث ذلك عبر حرب 1948 وفرض خطوط هدنة تحمي إقامة الكيان الصهيوني: جيشاً ومجتمعاً ودولة، وتفرض التفوّق العسكري له على الجيوش العربية مجتمعة. فمشروع هذا الإحلال راح يتمّ على مراحل تحكمها تطورّات موازين القوى وما ينشأ من ظروف ومعطيات ومعادلات فلسطينياً وعربياً وإسلامياً وعالماً ثالثياً ودولياً. ولكن هذا التعرّج ظلّ ضمن إطار الهدف الأساسي.

الثاني: إن العدو الذي واجهه الشعب الفلسطيني، وما زال يواجهه، تمثلّ بجبهة دولية عريضة متحدّة ضدّه على غير ما كانت تواجهه شعوب المستعمرات في صراعها ضدّ عدّو استعماري واحد. وقد كانت أحياناً تتلقى دعماً مباشراً أو غير مباشر من منافسيه الاستعماريين الآخرين، ما جعل المواجهة التي يخوضها الشعب الفلسطيني أكبر بكثير من أيّة مواجهة عرفتها حركة تحرّر وطني، ولهذا لا مبالغة إذا قيل إن الشعب الفلسطيني لم يقاتل الاستعمار البريطاني وحده في مرحلة الانتداب، ولم يقاتل الجيش الصهيوني وحده في حرب 1948، وإنما كانت هنالك كتلة عالمية من الدول الكبرى تقف ضدّه، ولا سيما بعد قيام دولة الكيان الصهيوني. فالهند حاربت بريطانيا وحدها، والجزائر حاربت فرنسا وحدها، وفيتنام حاربت أمريكا وحدها، وجنوب أفريقيا حارب مستوطنين عنصريين كانت وراءهم دولة واحدة أو أكثر من الدرجة الثانية في موازين القوى. بل أمكنه في مرحلة لاحقة كسب غالبية الدول الكبرى لتفكيك النظام العنصري.

أما في فلسطين فهنالك الكيان الصهيوني نفسه المدجّج بالسلاح، وهنالك معه بصورة عضوية الحركات الصهيونية العالمية التي أصبحت متنفذّة داخل متخذي القرارات وواضعي الإستراتيجيات في الدول الغربية، ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية وهذه الدول تعهّدت، وتتعهّد بحماية دولة الكيان الصهيوني ودعمها وتمكينها لتنفيذ عملية الاحتلال والاقتلاع اللذين تمّا، أو المُرشحيْن للإتمام إن أمكن.

يجب أن يُضاف هنا أن التواطؤ الإمبريالي العالمي مع الكيان الصهيوني لعب، أو يلعب، دوراً حاسماً، في شلّ الدول العربية والإسلامية والعالم ثالثية ومنعها من دعم الشعب الفلسطيني، كما في تعبئة الرأي العام العالمي في مصلحة الكيان الصهيوني.

وبهذا يكون ميزان القوى في هذا الصراع مختلاً كما لم يحدث لميزان قوى واجهه شعب وحركة تحرّره الوطني في العالم.

من هنا يجب أن يبدأ الفهم لطبيعة الصراع في فلسطين ولطبيعة العدو الصهيوني وللقوى العالمية الداعمة له كما للشلل المقابل في الوضعيْن الفلسطيني والعربي بسبب التجزئة القطرية والهيمنة الإمبريالية عليها عموماً.

هذه المعادلة المعقدة والصعبة جدا، وإن كانت في نهاية المطاف قابلة للتفكيك والتغيير (ولهذا حديث آخر) هي التي تُفسّر لماذا استطاع المشروع الصهيوني أن يُقيم كيانه ودولته؟ ولماذا لم يزل ماضياً في عملية التوسّع والتهويد في الضفة الغربية؟ ولماذا أخذ يشترط الاعتراف بيهودية الدولة مقابل التنازل عن فتات تقوم عليه دويلة للفلسطينيين؟

على أن هذه المعادلة المعقدة والصعبة جدا التي تتسّم بها القضية الفلسطينية، وقد نشأت عنها خصوصيتها وفرادتها الاستثنائيتين هي التي تفسّر قيام سلطتين إحداهما في رام الله تعمل بالتعاون مع الكيان الصهيوني ضدّ المقاومة مع المضيّ في المفاوضات، وثانيهما في قطاع غزة: قاعدة مسلحة محرّرة تحت الحصار من كل الجهات مع خوض حرب 2008 /2009 أفشلت الهجوم. وبهذا جرّب الانقسام الحاد بين ضفة وقطاع ومن خلال الإستراتيجيتيْن.

وثمة تجربة للفلسطينيين الذين بقوا تحت إطار دولة الكيان الصهيوني حيث عانوا من الأحكام العرفية والعنصرية وألوان الضغوط لتهجيرهم وصمدوا وشنوا ألواناً من أشكال النضال للحفاظ على وجودهم في وطنهم.

وجرّبت من جهة أخرى المقاومة في الأردن ما بين 1968- 1970 ثم في جنوبي لبنان من 1971- 1982 وقد خاضت حربيْن كبيرتيْن 1978 و1982 ثم جرّبت الانتفاضة الأولى 1978- 1993 فيما (م.ت.ف) في المنفى التونسي. ثم كانت هنالك تجربة المقاومة الوطنية ثم المقاومة الإسلامية في لبنان التي أسفرت عن تحرير الجنوب عام 2000 ثم حرب 2006 وإنزال الهزيمة بالجيش الصهيوني.

وبكلمة، في عملية الصراع مع المشروع الصهيوني منذ البداية حتى اليوم تنقلت التجربة الفلسطينية بين مختلف الأشكال الرئيسية للكفاح المسلح من حرب العصابات في خريف 1936- 1938 إلى حرب القشرة، أو الواجهة إلى المقاومة من الخارج إلى الداخل 1965- 1982 ومن الداخل مع الخارج 1985- 2006، ثم حروب حقيقية تتسّم بالمواجهة والاشتباك كما جرّب العمل ضمن قواعد محرّرة يتخللها ألوان الاستعداد العسكري بما في ذلك تعزيز السلاح وتطويره وحفر الأنفاق والاستعداد لمواجهة جيش العدو (جنوبي لبنان وقطاع غزة حالياً).

كما جرْبت كل أشكال الممانعة الشعبية السياسية والمقاطعة الإقتصادية والنضال ضدّ الإمبريالية ولا سيما ضدّ أمريكا وانحيازها للكيان الصهيوني 1948- 1967 وبعدها بل في كل المراحل. فكيف يمكن تقويم نتائج استراتيجيات المقاومة والممانعة والمقاطعة والانتفاضة الشعبية والحروب؟

الذين شنّوا الهجوم على تجارب المقاومة المسلحة المختلفة وتجارب الممانعة السياسية الشعبية المختلفة اعتبروها بلا فائدة لأنها لم تستطع منع قيام دولة الكيان الصهيوني، ونتائج حرب 1967. بل ذهبوا إلى تحميلها مسؤولية الحروب والفظائع والجرائم التي ارتكبها العدو الصهيوني. وهذان نقدان في غير محلهما: فالأول اعتبر أن المقاومة المسلحة فاشلة لأنها لم تمنع قيام دولة الكيان الصهيوني. وهو أمر لم يكن ممكناً، في حينه، تحت كل الظروف والأحوال ضمن معطيات معادلة موازين القوى وطبيعة الكيان الصهيوني وسياسات الدول الكبرى والضعف العربي الناجم عن التجزئة والهيمنة. فالمقاومة لم يكن أمامها سوى منع الانهيار والحدّ من تقدّم المشروع، وإبقاء مواجهته قائمة لئلا يبتلع كل شيء، وبأسهل السبل وأسرع الآجال.

فمن هذه الزاوية: الحدّ من سرعة تقدّم المشروع وعرقلته في هذه المرحلة أو تلك، ولهذا الحدّ أو ذاك، كما إبقاء شعلة المقاومة متّقدّة، وتسليمها من جيل إلى جيل يمثل بحدّ ذاته إنجازاً مهماً إذا ما نوقش الوضع في إطار النسبية: بل يستأهل كل ما قدّم من تضحيات.

هذا الكلام ينطبق على المراحل السابقة جميعاً ولكن المقاومة ولا سيما بعد عام 2000 سواء في لبنان أم في فلسطين راحت تحقق إنجازات تتجاوز الحدّ من التدهور والانهيار إلى الدخول في مرحلة شبه التوازن الإستراتيجي، كما أثبتت حربا 2006 في لبنان وحرب 2008/ 2009 في قطاع غزة. فعلى مستوى الموقفيْن يمكن الحديث عن تحرير أرض وعن تشكّل قواعد محرّرة أو شبه محرّرة حتى لو كان القطاع محاصراً. فالعدّو لم يعد يستطيع دخوله إلاّ من خلال الحرب والقتال من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت.

وهذا ما يسمح بالقول إن استراتيجية المقاومة والممانعة كان بإمكانها، مع حشد عربي وإسلامي وعالمي لدعمها وعزل الكيان الصهيوني، أن تفرض انسحاباً وتفكيكاً للمستوطنات من الضفة الغربية، بلا قيد أو شرط، كما حدث في جنوبي لبنان وقطاع غزة. ولكن الذي أفسد ذلك جاء من استراتيجية العملية السياسية والتفاوض والرهان على الرعاية الأمريكية فلسطينياً وعربياً. وهو الذي أدّى إلى تحوّل الضفة الغربية من خلال سلطة رام الله والتعاون الأمني مع الاحتلال إلى قاعدة مُضادة للمقاومة ومُتعاونة مع الاحتلال وأسيرة مالياً للدول المانحة.

إن الحالة القائمة في الضفة الغربية إذا لم تُكسَر بإلغاء الاتفاق الأمني وإبطاله وإسقاط استراتيجية المفاوضات سوف تعرّض القضية للتصفية. فقد وصلت إلى حدّ التفاوض حول دويلة ثمنها تبادل الأراضي في الضفة الغربية وقبول ما قام من استيطان والتنازل عن الأراضي المحتلة والمغتصبة عام 1948، وعن حق العودة، كما الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني دولة يهودية بما يمسّ أصل الحق في فلسطين، وإنهاء المطالبة بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني في فلسطين: (تصريحات عباس) وعبد ربه (حول الاعتراف بيهودية الدولة)، وسلام فياض (حول القبول بالرواية التوراتية).

إن الوصول إلى هذا المستوى عبر مسيرة التنازلات والانخراط في عملية التسوية لا يترك مجالاً للشك في أن أشكال النضال في المقاومة والانتفاضة والممانعة والمقاطعة والمستمسكة بالثوابت المحدّدة في ميثاقيْ م.ت.ف 1964 و1968 هي وحدها ما يمكن أن يُطلَق عليه صفة أشكال النضال المـُجدية والفعّالة. أما ما عدا ذلك من أشكال إدارة الصراع من تنازلات عن ثوابت وحقوق والقبول بقرارات الأمم المتحدة وشروط عملية التسوية والمفاوضات فليست من أشكال النضال في شيء. فهي لم تُنقِذ شيئاً وإنما فرّطت حتى أصبحت أمام القبول بأزعومة "الحق اليهودي" التاريخي في فلسطين، والتخلي عن الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي المؤكد في فلسطين كل فلسطين.

ومن ثم يكون من قبيل التزوير اعتبار المفاوضات وعملية التسوية في الوضع الفلسطيني يُطابِق ما حدث في تجارب أخرى مارستها حركات تحرّر وطني ومقاومة. وذلك باعتبار التفاوض من أشكال النضال فيما هو طريق إفساد النضال وتصفية القضية والحقوق الأساسية. وهذا حكم لم يعد مستنداً إلى خصوصية القضية الفلسطينية وطبيعة العدو وطبيعة الصراع فحسب، وإنما أيضاً أكدته التجربة الواقعية- العملية ذات القول الفصل أو الحكم الفيصل.


 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بمناسبة مرور 70 عاما على تقسيم فلسطين

د. غازي حسين | الجمعة, 24 نوفمبر 2017

عدم شرعية تقسيم فلسطين وعد بلفور والانتداب البريطاني والتقسيم أقاموا أخطر وأوحش دولة استعمار است...

الفقر في الوطن العربي ليس المشكلة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    فقر الشعوب مثل غناها تماماً، ليس حالة دائمة لا يمكن تجاوزها، لاسيما إذا ما ...

اجتماع الفصائل والأجندة الفلسطينية البديلة

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    اجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة الذي بدأ أعماله يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة اتفاق المصالحة وتشكيل ...

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

د. فايز رشيد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق ...

أربعون عاماً على زيارة القدس

د. أحمد يوسف أحمد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    مرت منذ أيام الذكرى الأربعون للزيارة التى قام بها الرئيس أنور السادات للقدس، وهى ...

فساد نتنياهو.. متى الانفجار؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    تتسارع وتيرة التحقيقات بسلسلة قضايا فساد مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث استجوبته ...

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50206
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244394
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر979014
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47292684
حاليا يتواجد 4184 زوار  على الموقع