موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حديث لا يخلو من الغضب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل اكثر من شهر عقد مؤتمر القمة العربية في ليبيا وقرر ان يكون مؤتمرها القادم في بغداد تحت شعار "التضامن مع العراق الشقيق".

 في حين كان العراق قبل الاحتلال عدو مبين ويستحق الحصار وقتل مليوني عراقي تحت ذريعة امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل التي تبين لاحقا عدم وجودها باعتراف الامريكان انفسهم. حيث لم يعقد مثل هذا المؤتمر مرة واحدة في العراق طيلة فترة الحصار التي دامت 13 عام، بل ولم يقم حاكم عربي بزيارة العراق خشية من عقاب السيد الامريكي. وهذا يعني تعمد حكام الردة العرب نسيان حقيقة ان العراق الذين يسموه شقيقا محتل، وان الواجب القومي يتطلب تحريره، او على الاقل، تقديم الدعم والاسناد للمقاومة العراقية كي تتمكن من تحرير بلدها وليس العكس.

حين تجاهلنا هذا القرار رغم مرارته وما ينطوي عليه من فعل مشين، فمرد ذلك يعود الى عدم جدوى الحديث عنه، فحكام الردة العرب قد فقدوا الحياء والخجل منذ عقود، لكن تكرار مثل هذه الافعال المشينة في وقت ينزف فيه الشعب العراقي دما من جرائم الاحتلال وحكومته قلب علينا المواجع كما يقال. حيث بعث ممثلهم عمرو موسى قبل اقل من اسبوع برسالة الى رئيس الدولة العراقية المفبركة جلال طالباني، تمنى له كل التوفيق والنجاح في منصبه ودعاه الى "استكمال مسيرة البناء والإصلاح في مرحلة جديدة تتأسس على قاعدة من التوافق والشراكة الوطنية الحقيقية، وتمهد لانطلاق العراق نحو استعادة دوره الفاعل في محيطه العربي والإقليمي، ركيزة أساسية للاستقرار في المنطقة". وعمرو موسى هذا وقبله عصمت عبد المجيد لم يقم اي واحد منهما بزيارة للعراق في ظل الحصار على الاطلاق.

ما يقوم به حكام الردة العرب وجامعتهم المسخ ليست مصادفة عابرة، وانما لها علاقة مباشرة بتطور الصراع الدائر بين المقاومة العراقية وقوات الاحتلال. فكلما تصاعد فعل المقاومة ضد قوات الاحتلال واصبحت في مازق تصاعد دور حكام الردة والجامعة العربية في دعم المحتل وحكومته العميلة. حدث ذلك في فترات متعددة. ففي عام 2005 وجراء اقتناع بوش باستحالة انهاء المقاومة عسكريا حسب تقاريرالقادة الميدانيين الامريكيين وغيرهم القابعين في وزارة الدفاع والمعاهد الاستراتييجية ومراكز الدراسات والابحاث، لجأ الى حكام الردة العرب لمساعدته على انهاء المقاومة بوسائل سياسية عبر تشجيع القوى والاحزاب المناهضة للاحتلال على الدخول في مصالحة مع احزاب الحكومة العميلة والانخراط في العملية السياسية، لبعث الروح فيها بهدف عزل المقاومة العراقية عن محيطها الشعبي ليسهل انهاءها عسكريا،. ولم تمض سوى ايام حتى ابتكر هولاء الحكام مسرحية بائسة اسند فصلها الاول الى سعود الفيصل وزير خارجية المملكة العربية السعودية وفصلها الثاني الى عمرو موسى امين عام الجامعة لينتهي فصلها الثالث في القاهرة.

فالاول تباكى على عروبة العراق من الخطر الايراني، ونسى ان العراق كله في خطر وليس عروبته فحسب، وان الجاني هو الاحتلال الامريكي ولولاه لما تمكنت ايران ولا غيرها من استباحة شبر واحد من ارض العراق او مد نفوذها داخل البلاد،. واخذ الثاني عمرو موسى على عاتقه اكمال ما بداه الفيصل، فقام بزيارة الى بغداد لهذا الغرض وافلحت جهوده في اقناع بعض القوى المحسوبة على معسكر المقاومة لحضور مؤتمر المصالحة الذي شهد مبنى الجامعة العربية في القاهرة انعقاده وبحضور الرئيس حسني مبارك.

بعد فشل هذه المحاولات اوكلت المهمة الى مؤتمر القمة العربية الذي عقد في الرياض، وتصدى لانجاحها هذه المرة الملك عبد الله ملك السعودية وبطريقة مسرحية تنطوي على قدر من الخداع والتضليل، حين اعلن عن "اكتشافه الخطير" بان العراق محتل وعلى القمة العربية ان تجد حلا لانهاء الاحتلال والبحث عن وسيلة لسحب القوات المحتلة وفق جدول زمني،وكما يقال "جاء يكحلها عماها"، فالملك "المغوار" وحكام الردة لم يطالبوا المحتلين بالرحيل، لا دفعة واحدة ولا ضمن جدول زمني، وانما دعا "القادة العراقيين" من احزاب السلطة ومن خارجها الى عقد اجتماع في الرياض لاجراء مصالحة فيما بينهم عبر اعادة تقسيم الحصص بالتساوي حتى يضمن بوش نجاح العملية السياسية، ولولا تمسك عملاء الاحتلال بمكاسبهم ورفض تقاسمها مع الاخرين لنجح هذا المشروع وخلق بدوره ارباكا في صفوف العراقيين الامر الذي سيعرقل مسيرة المقاومة العراقية باتجاه تحرير العراق.

وفي عام 2006 وحين اصبحت هزيمة امريكا في العراق امكانية قابلة للتحقيق قام ديك شيني نائب رئيس بوش بزيارة الى السعودية ومصر، استهدفت بالدرجة الاولى ارسال قوات عربية واسلامية الى العراق، وقد اكد ذلك الجنرال حينها مارك كيميت نائب مدير التخطيط العسكري في القيادة الامريكية المركزية في مؤتمر صحفي عقده في لندن مع صحفيين عرب بـقوله، "ان مشروع ارسال قوات حفظ سلام عربية للمساهمة في نشر الامن في العراق يبحث حاليا في القيادة الامريكية"، واضاف "ان هذا المشروع طُرح سابقا من الجانب السعودي وان اي اجراء مفيد للعراق سيتم الترحيب به من جانب قوات التحالف". وكانت وزيرة الخارجية الامريكية حينها كونديليزا رايس قد زارت دول المنطقة قبل هذا التاريخ لذات الغرض.

ضمن هذا السياق ياتي قرار حكام الردة العرب بعقد هذا المؤتمر في العراق وتقديم كل ما من شانه مساعدة الولايات المتحدة الامريكية وتمكينها من تكريس احتلالها للعراق، خصوصا في هذه المرحلة بالذات، حيث الرئيس الامريكي باراك اوباما اصبح بحاجة ماسة لمثل هذا الدعم والاسناد جراء انسحاب قواته من المدن العراقية وذلك لتمكين الحكومة المقبلة من الوقوف بوجه المقاومة العراقية ولكي تعيش هذه القوات المنسحية بامان في قواعدها العسكرية المنتشرة في طول البلاد وعرضها..

ما حدث ويحدث ليس غريبا فبكل بساطة من الصعب على التابع ان يعاكس متبوعه، خصوصا وانها تبعية وصلت حد العبودية، سواء السياسية منها والاقتصادية، لان حكام الردة العرب رهنوا بلدانهم وثرواتها وقدراتها ومكانتها الاستراتيجية في المنطقة وحتى عوائد النفط بامريكا على وجه التحديد، الامر الذي وصل حد السكوت على اي عدوان ضد اي بلد عربي، في حين تدين بعض الدول مثل هذا العدوان وهي غير عربية ولا اسلامية. ومن الجدير هنا الاشارة الى ما ذكره الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل بهذا الخصوص، وكيف اجبر باول الحكام العرب والجامعة العربية على الاعتراف بالاحتلال، وبمجلس الحكم المقبور واعتباره مجلسا شرعيا، حيث دعا السفراء العرب وقال لهم "بان هذا المجلس اكثر شرعية من حكوماتكم فلا تزاودوا علينا بين الحين والحين وما عليكم الا الاعتراف به لكي يتسنى تسويقه الى الامم المتحدة والاعتراف به من قبل مجلس الامن". وهكذا، كما يقول هيكل، فان الحكام العرب والجامعة العربية اعترفوا بشرعية المجلس ولحسوا تصريحات الامس التي وصفوا فيها مجلس الحكم بانه غير شرعي ولا يمكن للجامعة العربية وفقا لميثاقها الاعتراف به.

ان الانظمة العربية دون استثاء هي انظمة دكتاتورية وقمعية، وان اختلفت في الطريقة والاسلوب، وان حكامها المستبدون لاهم لهم سوى البقاء في السلطة وتوريثها لاولادهم واحفادهم، ومن اجل ذلك فهم مستعدون لارضاء واشنطن وتل ابيب حتى اذا تطلب الامر منهم تغييركل شيء بما فيه حذف ايات من القران الكريم. وعليه فان الطريق لتغيير هذا الواقع لا يحدث بتوجيه اللوم والانتقاد او تقديم النصائح او عبر المناشدة والمطالبة او غيرها، او حتى عبر ممارسة الضغوط المختلفة، وانما يتطلب اسقاط هذه الانظمة وتحطيم كافة مؤسساتها القمعية. وفي هذا الصدد فان من المفترض ان يتحول الغضب المكبوت، الى تحرك جماهيري واسع والتحضير لانتفاضات شعبية تشمل الوطن العربي باكمله، خاصة وان الظروف اصبحت مهياة للقيام بهذا الفعل. فظلم حكام الردة جاوز المدى والفجوة بينهم وبين شعوبهم تزداد اتساعا، في حين يغوص حماتهم الامريكان في وحل العراق اضافة الى استمرارالمقاومة الفلسطينية رغم كل الصعوبات والمحن.

ولكن هذا ليس كل شيء فتجربة المقاومة العراقية العملاقة، قد شكلت راس الحربة في مسيرة التحرير، وبدات نيرانها المستعرة تمتد خارج حدود العراق، وهذه فرصة نادرة بل وتاريخية يمكن استغلالها وتوظيفها لصالح نضال الشعب العربي في انجاز مهمة التغيير، الامر الذي يتطلب من جميع القوى والاحزاب في الوطن العربي مد الجسور معها والالتحام في خندقها والاستفادة من تجاربها لخلق حالة ثورية من نمط جديد، يكون عنوانها القيام بالهجوم المعاكس ضد هذه الانظمة البالية. وكما اكدنا في السابق فانه لم يعد هناك عذر او مبرر يمنع هذا التوجه مهما كانت الة القمع للانظمة العربية قاسية وشديدة، فهي مهما بلغت من القسوة فانها لن تصل الى مستوى الة المحتل القمعية في العراق، حيث هناك لا يزال اكثر من 100 الف جندي امريكي و 200 الف مرتزق، اضافة الى قوات ايرانية بلباس مدني، ناهيك عن المليشيات المسلحة من عرب وكرد يتجاوز عددها مئات الالوف، ومع ذلك فالمقاومة العراقية تحقق الانتصار تلو الاخر واضعه هذه الجيوش الجرارة في مازق حرج لن تخرج منه الا بالانسحاب الكامل غير المشروط او تواجه هزيمة منكرة.

اما من جانب المقاومة العراقية فمن حقها ان تقول للحكام العرب، لقد ساعدتم في ذبح العراق وتدمير دولته وحل جيشه ومؤسساته الامنية، وعرضتموه الى مخاطر التقسيم وتمزيق وحدته الوطنية وسكتم عن الاحتلال، بل واعترفتم به واضفيتم صفة الشرعية عليه، هذا العراق الذي تتامرون عليه، قاتل على امتداد الوطن العربي من اجل قضايا الامة، وقدم كل ما بوسعه لمساعدتكم وكان الاجدر بكم ان تردوا التحية بمثلها اواحسن منها، وتساعدوا المقاومة على تحرير العراق، واذا كنتم عاجزين عن فعل ذلك او حتى الوقوف على الحياد، فالزموا الصمت كاضعف الايمان. وبهذا الصدد ليس امامنا هنا الى ان نحذركم من ارتكاب جريمة اخرى بحق العراق واهله، فالمقاومة الوطنية العراقية العراقية، كما سمعنا، قد اتخذت قرارها بمعاقبة اي نظام يقدم الدعم والاسناد لحكومة الاحتلال، فهذه المقاومة الباسلة التي استطاعت ان تمرغ انف اكبر قوة عسكرية في التراب وتضعها على طريق الهزيمة عاجلا ام اجلا، فانها قادرة بكل تاكيد على معاقبة كل حاكم تسول له نفسه حضور مؤتمر القمة اللاعربية في بغداد وقد اعذر من انذر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46129
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157670
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557987
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476824
حاليا يتواجد 3550 زوار  على الموقع