موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

توافق أمريكي - غربي مع الابتزاز "الإسرائيلي"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

رغم مضي ما يزيد على الأسبوعين على زيارة بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة، ما زالت الحكومة “الإسرائيلية” تبحث في العرض الأمريكي المقدم إليها، وهو الذي يمثل صفقة رابحة بكل المعاني للدولة الصهيونية مقابل تمديد تجميد الاستيطان فترة 90 يوماً، والذي لن يشمل مدينة القدس، إذْ ما زال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” يناقش أطراف ائتلافه الحكومي في الصفقة وتداعياتها. أحد شركاء نتنياهو وهو “حزب شاس” يريد ضمانة أمريكية مكتوبة بعدم شمول التجميد لمدينة القدس، وألا تطلب الولايات المتحدة أي تمديد جديد، ذلك مقابل امتناع أعضاء الحكومة من الحزب عن التصويت، وبذلك فإن وزراء الليكود والعمل سيصوتون لصالح الصفقة وهم الأغلبية التي تتفوق على عدد ممثلي الأحزاب الدينية اليمينية الفاشية الأخرى المشاركة في الحكومة وأبرزها “حزب إسرائيل” بيتنا بزعامة وزير الخارجية الفاشي ليبرمان، فهذه الأحزاب ترفض التمديد مطلقاً وإن لم تتم الصفقة.

المستوطنون بدورهم قاموا بمظاهرات صاخبة متواصلة أمام مقر الحكومة للتعبير عن غضبهم من التمديد. كذلك فإن أصواتاً كثيرة من حزب نتنياهو (الليكود) تطالبه بعدم إبرام أي اتفاق مع الإدارة الأمريكية. بمعنى آخر فإن هذه الأصوات تصب في صالح المعارضين للتمديد.

نتنياهو المدرك تماماً أن موافقة الحكومة إعلامياً على التمديد، لن تعني الوقف الفعلي للاستيطان في الضفة الغربية، فالوقف السابق عشرة شهور مقابل استئناف المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، كان إعلامياً فقط، إذ إن الكثير من المصادر وبضمنها “إسرائيلية” أكدّت أن الاستيطان كان يجري على قدم وساق في الضفة الغربية رغم الإعلان عن الوقف طوال المدة المذكورة، فمجلس المستوطنات وفقاً للقوانين “الإسرائيلية” مستقل ولا يخضع لقرارات الحكومة، وهذه قضية معروفة تماماً في “إسرائيل”، ولكن حتى الإعلان الكلامي عن التمديد لا تريده أحزاب اليمين ولا أوساط كثيرة في “إسرائيل”، فالضفة الغربية في العرف “الإسرائيلي” هي أرض “إسرائيلية”، يطلقون عليها اسم(يهودا والسامرة)، و”الإسرائيليون” أحرار في استغلال أرضهم بالطريقة التي يرونها مناسبة.

ما يحدث في “إسرائيل” حول هذا الموضوع هو مناورة سياسية تكتيكية بامتياز، يستفيد منها نتنياهو في المزيد من الابتزاز للولايات المتحدة من خلال القول: إن أطرافاً “إسرائيلية” عديدة تعارض التمديد، وهي ذات وزن سياسي مؤثر، ولذلك على الولايات المتحدة تقديم المزيد من الإغراءات تسليحياً ومالياً وسياسياً ﻠ”إسرائيل” حتى يتمكن رئيس الوزراء من إقناع أطراف ائتلافه الحكومي بالتمديد. أنها الطريقة “الإسرائيلية” القديمة الجديدة في ممارسة الابتزاز الشايلوكي على كافة الدول الغربية، والتي من وجهة النظر “الإسرائيلية” كانت سبباً غير مباشر في الهولوكوست الذي جرى في الحرب العالمية الثانية (لليهود). لذا وافقت معظم الدول الغربية على(قانون غيسو) وبموجبه لا يحق لباحث من هذه الدول أو من الموجودين على أراضيها، التشكيك في أحداث الهولوكوست، وإلا تعرض للسجن، وفقدان وظيفته، ومحاربته من دولته، أو الدولة الموجود على أرضها.

“إسرائيل” ما زالت تمارس ابتزازها لألمانيا إذ تتلقى تعويضاً مالياً سنوياً منها، رغم مرور ما يزيد على الستة عقود على الحرب العالمية الثانية، وبرغم أن كثيرين من الباحثين الغربيين يشككون في الحقائق التي تفرضها الحركة الصهيونية و”إسرائيل”، على العالم باعتبارها مسلّمات لا يجوز مناقشتها.

“إسرائيل” تبتز دول العالم بتوجيه تهمة العداء للسامية، لكل من ينتقد السياسات العدوانية “الإسرائيلية” من الأفراد والدول. الدولة الصهيونية ما زالت تبتز دولاً كثيرة من خلال إجبارها على تغيير قوانينها القضائية (بريطانيا على سبيل المثال لا الحصر) والتي بموجبها يمكن احتجاز قادة “إسرائيليين” لارتكاب جرائم حرب وتوقيفهم، إذا تم رفع دعاوى قضائية عليهم في إحدى هذه الدول، أو في أكثر من واحدة منها. بمعنى آخر إننا أمام قاعدة استراتيجية للابتزاز “الإسرائيلي”.

الابتزاز هو مناورة سياسية “إسرائيلية” تستند إلى أساس استراتيجي رافقت الحكومات منذ إنشاء الدولة الصهيونية وحتى اللحظة. الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبدلاً من تقديم صفقات مغرية ل”إسرائيل” مقابل خطوة سياسية منها، عليها معاقبة هذه الدولة المارقة، الرافضة لتطبيق القرارات الدولية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، وعن مجلس الأمن الدولي.

لقد شُنت حرب عدوانية على العراق بتهمة وجود أسلحة دمار شامل فيه، وتبين في ما بعد خلوه من كافة أنواع هذه الأسلحة. لقد قصفت أهداف مدنية في ليبيا والسودان وغيرهما من الدول بتهمة، عدم الخضوع وللقرارات الدولية. “إسرائيل” وبدلاً من معاقبتها يحدث (تطييب خاطرها) بتقديم الصفقات المغرية لها.

حقائق معروفة تماماً للقاصي والداني ولا تأتي بجديد، غير أنها التقاء سياسي أمريكي- غربي مع الاستراتيجية “الإسرائيلية” القائمة على المزيد

من التوسع وابتلاع الأراضي العربية من خلال احتلالات جديدة، وتحقيق شعار يهودية الدولة بكل ما يعنيه ذلك من تداعيات خطيرة على الفلسطينيين. هي التقاء وتقاطع استراتيجي مع “إسرائيل” وسياساتها الديموغرافية بالتخلص من سكانها العرب، وهي إذعان للعناصر والمقولات الاستراتيجية “الإسرائيلية” بتسييد مقولة الأمن “الإسرائيلي” أولاً وفوق كل الاعتبارات الأخرى، هي موافقة ضمنية على تجاوز “إسرائيل” للحقوق الوطنية الفلسطينية، ولمجموعة المصالح العربية في المنطقة. وهي تشجيع ﻠ”إسرائيل” على رفض قرارات الشرعية الدولية. وهي أيضاً شد على يدي “إسرائيل” والسياسة النووية “الإسرائيلية” الرافضة للتوقيع على المعاهدة الدولية للحد من انتشارالأسلحة النووية. وهي أولاً وأخيراً التقاء بالكامل وتطابق مع “إسرائيل” يصل حدود التماهي معها.

ﻓ”إسرائيل” تدرك تماماً أن سياستها الابتزازية سوف تدفع بالولايات المتحدة والدول الغربية عموماً وبلدان كثيرة أخرى إلى الخضوع لإملاءاتها، ولذلك فهي تمارس المزيد من الابتزاز الذي خرج من دائرته السياسية التكتيكية إلى أساس استراتيجي ملازم لوجود هذه الدولة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19777
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121793
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر634309
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57711858
حاليا يتواجد 3420 زوار  على الموقع