موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مع شهداء النفق في خان يونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في الوقت الذي راحت المصالحة بين فتح وحماس تطغى لدى كثيرين باتجاه مصادرة سلاح المقاومة في قطاع غزة، وإذا بالكيان الصهيوني يقصف بالغاز السام نفقا امتد من الجنوب الشرقي للقطاع، ليخترق خط الهدنة باتجاه العمق الفلسطيني لمناطق اﻟ48.

وقد ارتقى بحياة سبعة شهداء، فيما فُقِد الاتصال بخمسة من المقاتلين لم يُعرف مصيرهم.

 

وكان من بين الشهداء ثلاثة قادة ميدانيون سَجلوا مآثر في حرب 2014 وقبلها. وقد توزع الشهداء والقادة منهم بين سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد، وكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس. وقد شيعت حركة حماس القائدين مصباح شبير ومحمد الآغا، كما شيعت حركة الجهاد القائد عرفات أبو مرشد، قائد سرايا القدس وسط قطاع غزة، والشهداء حسن حسنين وأحمد أبو عرمانة وعمر نصار الفليت وحسام السميري. وقد شارك في التشييعين كل فصائل المقاومة في قطاع غزة، مع جماهير غفيرة زادت على عشرات الآلاف.

يأتي هذا الحدث في ظروف طغى فيها التشاؤم لدى البعض، أو الفرحة لدى بعض الموتورين، بأن المصالحة ذاهبة لإنهاء المقاومة من قطاع غزة. وذلك بناء على إصرار محمود عباس بأن لا يكون هنالك من سلاح غير سلاح الأجهزة الأمنية التي تقوم بمهمة التنسيق الأمني، واستنادا إلى إصرار جيسون غرينبلات، مبعوث دونالد ترامب، إلى جانب جيراد كوشنر، على ضرورة نزع سلاح المقاومة والاعتراف بالكيان الصهيوني.

ولكن جاء هذا الحدث الذي تمثل في قصف النفق، واستشهاد ثلة من المقاتلين فيه؛ ليكشف الحقائق التالية:

الأولى: بينما تمضي المصالحة قدما، وبتشجيع من جانب حماس، يمضي حفر الأنفاق القتالية من قبل قوات عز الدين القسام وسرايا القدس قُدما، وبجهدٍ مواظب لا يكل، ولا ينام ليل نهار، في توازٍ مع المصالحة وفي الآن نفسه، الأمر الذي يفرض أن تسقط كل شكوك ووساوس صحبت الحديث عن المصالحة، في ما يتعلق بسلاح المقاومة وأنفاقها وأمنها. فما دام الإعداد العسكري من جانب المقاومة مستمرا، فكل ما تحققه المصالحة من تقدم يشكل خطوات إيجابية في مواجهة الكيان الصهيوني مغتصبا ومحتلا ومستوطنا ومعتديا.

الثانية: إن التقاء شهداء الجهاد وحماس في النفق نفسه يحمل دلالة تفرح قلوب كل من يحرص على وحدة فصائل المقاومة في ميدان المواجهة مع الكيان الصهيوني. فهذه الوحدة من خلال دماء شهداء نفق خان يونس بين كتائب عز الدين القسام وسرايا القدس؛ تشكل أساس وحدة كل الفصائل التي تتبنى استراتيجية المقاومة المسلحة التي عنوانها الأكبر، في هذه المرحلة، في قطاع غزة. وهو ما يشكل ضمانة للحفاظ على سلاح المقاومة في وجه الضغوط التي تمارس تحت شعار: "سلاح واحد، وسلطة واحدة، وأجهزة أمنية واحدة، وقرار واحد في السلم والحرب".

هذا الشعار يجب أن يسقط، وأن يتوقف عن التداول. فهو مرفوض، وبإجماع من كل فصائل المقاومة الفلسطينية في الداخل والخارج، ومن كل الحركات الشبابية، ومن كل فلسطيني وعربي ومسلم وحر في العالم يرفض الاحتلال والاستيطان، في الأقل، إن لم يرفض وجود الكيان الصهيوني من حيث أتى، أي من حيث اقتلاعه لثلثي الشعب الفلسطيني عام 1948 والحلول مكانه.

الثالثة: ثمة مغزى مهم وراء إصرار الكيان الصهيوني على أن النفق الذي قصفه كان قد تعدى خطوط الهدنة مع قطاع غزة، وامتد في الأرض المحتلة عام 1948. وهذا الإصرار يريد التأكيد على الالتزام بالشروط التي وُضِعت عليه في حربي 2012 و2014، وقد تم وقف إطلاق النار بموجبها. فالقيادة الصهيونية ضعيفة وخائفة ومترددة، بقدر ما هي مُتغطرسة ومُتوعِّدة ومُهدِّدة. فالهزائم التي مُني بها الجيش الصهيوني في أربع حروب كبرى في 2006 و2008/ 2009، و2012، و2014، في جنوبي لبنان وقطاع غزة، يُفترض بها أن تكون دروسا كافية للاعتبار بها، حتى من قِبَل الرؤوس الحامية والحمقاء. طبعا الحمق والحماقة يتناقضان مع تلقي الدروس بصورة صحيحة.

على أن البعد الذي تمثل بكون النفق ذهب إلى العمق الفلسطيني بعد خط الهدنة، ليكشف أن المقاومة في قطاع غزة تخطت مرحلة الدفاع "السلبي" إلى الدفاع الإيجابي، وأن ما تحمله من هدف يتعدى مجرد الدفاع عن قطاع غزة ليدخل في استراتيجية التحرير الكامل، أو في الأقل استراتيجية استكمال تحرير القدس والخليل والضفة الغربية بلا قيد أو شرط كما حرر قطاع غزة عام 2005.

إن هذه النقطة الأخيرة (تحرير القدس والخليل والضفة الغربية بلا قيد أو شرط)؛ هي ما يجب أن تبحث المصالحة بين حماس وفتح، ومن ثم كل الفصائل الفلسطينية عنه. أي استراتيجية مواجهة الاحتلال والاستيطان في القدس والخليل والضفة. فتحت الاحتلال، يستشري استيطان خطير في كل من القدس والخليل، ويمتد ليحاول السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى واقتسام الصلاة فيه، كمرحلة أولى، كما حدث من قبل في السيطرة على الحرم الإبراهيمي في الخليل "واقتسام الصلاة" فيه، إلى جانب تهويد البلدة القديمة وإغلاق شارع الشهداء، الأمر الذي يشكل خطرا وجوديا مستفحلا في القدس كما في الخليل. أما الاستيطان في الضفة الغربية، فراح يستشري فيها مغتصبا للأرض والمياه، وممزقا لها شر ممزق ناهيك عن السيطرة على الأغوار.

هذا المشهد يفترض أن يصبح هدف تحرير القدس والخليل والضفة الغربية على رأس الأهداف الآنية للمصالحة، أو في الأدق للكفاح الفلسطيني. وهنا يجب أن يبرز التوازي والتكامل بين استراتيجية المقاومة المسلحة في قطاع غزة واستراتيجية الانتفاضة الشعبية الشاملة؛ التي تغلق المدن والقرى والمخيمات في القدس والخليل والضفة الغربية. ولا تنفك حتى دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات، بلا قيد أو شرط. وهو ما ينسجم مع ما يسود من موازين القوى فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وعالميا في غير مصلحة الكيان الصهيوني وفي غير مصلحة حماة الكيان الصهيوني الدوليين أو المطبعين والمهرولين من العرب.

وهنا اعتبار تجربة الهبة الشعبية المقدسية المنتصرة ضد الحواجز الإلكترونية وأجهزة التصوير، في أبواب المسجد الأقصى وباحته، نموذجا يمكن الاقتداء به على مستوى القدس والخليل والضفة الغربية.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20714
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع202422
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر682811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54694827
حاليا يتواجد 3419 زوار  على الموقع