موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ملة التطبيع واحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن يأسه وإحباطه من حال العرب ، بل تعدى ذلك الى نقدهم بأسلوب جارح وأحيانا بإسفاف بالغ وسخرية بلغت كما يبدو حد المساس بالقيم الدينية والتطاول على الذات الإلهية ، ولعل هجومه الكاسح على ماسماه " الانتصارات الخطابية " مرده إلى أنه أخذ على العرب كونهم يقولون ما لايفعلون . واذا ماحملت حدة الخطاب وقسوة بعض العبارات على محمل حسن الظن ، يمكن القول بأنه إنما أراد من ورائها أن يستحث العرب للإبتعاد عن أي إدعاءات جوفاء والارتقاء بالأفعال إلى مستوى الأقوال ، وبالتالي يمكن ، بناء على هذا المحمل ، الإستناج بأن المؤلف لم يكن يقصد بإطروحاته التنظير للسكوت المذل على الضيم او الدعوة للرضوخ المهين للأمر الواقع .

 

أما أدعياء الليبراليه الجدد ودعاة التطبيع وجوقة المتصهينين والمطبلين والعبيد المأمورين فلم يعد يطيقوا صبرا على إحتمال أي فعل او حتى أي قول يرمي إلى ملاحقة العدو وكشف ممارساته الاجرامية ، أو مناهضة موبقات التطبيع معه . وفي خضم ردود الأفعال الحادة تلك ، يسعون الى استغلال صيت الكاتب وإستعارة عنوان كتابه الصاخب "العرب ظاهرة صوتية " لإتخاذه شعارا يتم إستدعاءه في حملاتهم المضادة لتسويق ثقافة الهزيمة ومستلزمات ذلك من تحقير للذات وقلب للمفاهيم وتسفيه للمثل وتشويه للذاكرة والتاريخ وتغييب مقصود لحقائق الصراع .

هم يروجون للاستسلام للصهاينة والانبطاح لقوى الهيمنة والقبول بحالة الذلة والمسكنة ، وكل ذلك بدعوى التعقل والواقعية . هم ، بهذه المواقف الواهنة والمثبطة ، يبتغون للعرب ان يظلوا مسلوبي الإرادة منسحقين امام القوى المعادية وأن يتحولوا فعلاَ إلى مجرد ظاهرة صوتية كحال البهائم التي لاتحسن الكلام ولا تقوى عليه مستعيضة عنه بإصدار الأصوات التي لا تحقق لها سوى الحد الأدنى من التواصل المحدود مع بني جنسها . هم بهذا يدينون الكلام ورفع الصوت به إذا خالف هواهم ، لكنهم يمتدحوه اذا أتى موافقا للهوى . هم يريدون من الجموع أن يلهجوا بالدعوات للتطبيع ويباركوا التغزل بالاحتلال والتسفيه للمقاطعة والإزدراءللمقاومة حتى وان كانت سلمية الوسائل .

عندما قام النائب النبيل مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمه الكويتي قبل أيام بفضح ممارسات الكيان الصهيوني وطالب بطرد مندوبيه اثناء انعقاد مؤتمر الإتحاد البرلماني الدولي في بطرسبيرغ الروسية، ثارت ثائرة دعاة التطبيع وارتفع صخب اصواتهم تهكما وتشكيكا وتهويلا بالويل والثبور وعظائم الأمور... هذا هو ديدنهم ، إذ تتكرر هكذا ردود أفعال في كل مناسبة يجري فيها مطاردة لممثلي الكيان الصهيوني في المحافل الدولية والبرلمانات والجامعات والملاعب الرياضية في أغلب الدول الاوروبية والأمريكية . تكررت ذات المواقف قبل ذلك على إثر قيام مندوبة كوبا في اليونسكو بفضح إدعاءات المندوب الصهيوني وإخراسه ، ومطالبتها للحضور بالوقوف حدادا على وتضامنا مع ضحايا الاجرام الصهيوني . حدث مثل ذلك المشهد بعدما استجوب النائب الأيرلندي ريتشارد بويد السفير الاسرائيلي في مرافعتة الرائعة عن ممارسات الكيان العنصري ضد الشعب الفلسطيني وقوله للسفير صراحة بأنك يتوجب أن تطرد من ايرلندا . تكررت ذات المواقف بعد طرد الطلاب السفير الأسرائيلي من جامعة كاليفورنيا والسفيرة الاسرائيلية من جامعة رين الفرنسية.

هذا غيض من فيض ردود أفعال هؤلاء الدعاة على ابواب التطبيع تجاه كل حراك يتصدى للرواية والدعاية الاسرائيلية وكأنهم محامون مكلفون بتبرير جرائم العدو الصهيوني وانتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان الفلسطيني والدفاع عن مرتكبيها مما يتنافى مع قيم الحرية والعدالة والمساواة التي يدعون الانتماء إليها ، وكأن التطبيع مع العدو وتجميل وجهه هو ما سيوقف جرائمه ويحقق للشعب الفلسطيني مطالبه الوطنية المشروعة. ومع ذلك كله ، لأن يكون العرب ظاهرة صوتية خير من أن يتحولوا إلى ظاهرة صمتية ، فالصمت سمة الموتى والنيام والصمت لم يعهد عنه أنه أعاد حقاَ لأصحابه أو حال دون سلب حق من أصحابه.

وإذا كان الساكت عن الحق شيطان أخرس فإن المدافع عن الباطل شيطان ناطق وذلك أشنع عملا واسوء قيلا. أما ملاحقة العدو الصهيوني في المحافل والمحاكم الدولية وإن أتت من باب أضعف الإيمان ، فإن هذا الإيمان الضعيف خير من ذلك التواطؤ السخيف ، والصياح بوجه العدو خير من الانبطاح له ، والسكوت عن الظلم عون للظالم وخذلان للمظلوم ، وإن تعذر السنان فلا أقل من الإستعانة على العدو ومطاردته بالقلم واللسان إلى أن تتغير الأزمان ويتوازن الميزان .

يأتي المنظرون والمبررون للتطبيع والمهللون لهبألف لبوس ولبوس ، ولا حاجة للتسميات فهم يُعرفون من وحي مداخلاتهم وكتاباتهم وتغريداتهم . وكما تدل البعرة على البعير ، تدلك عليهم حدة ألسنتهم وبذاءة عباراتهم وبؤس منطقهم وتذاكيهم المفضوح ، ومهما اختلفت مشاربهم وتباينت دوافعهم وتغيرت أساليبهم فإن ملة التطبيع واحدة . وأيا يكن من حال ، ومهما تأخر المآل فإن الاحتلال واذنابه إلى زوال ، ورحم الله توفيق زياد الذي قال :

... وطني، مهما نسوا ، مر عليه ألف فاتح ؛ ثم ذابوا مثلما الثلج يذوب

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19939
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144587
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر508409
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55424888
حاليا يتواجد 4505 زوار  على الموقع