موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ملة التطبيع واحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن يأسه وإحباطه من حال العرب ، بل تعدى ذلك الى نقدهم بأسلوب جارح وأحيانا بإسفاف بالغ وسخرية بلغت كما يبدو حد المساس بالقيم الدينية والتطاول على الذات الإلهية ، ولعل هجومه الكاسح على ماسماه " الانتصارات الخطابية " مرده إلى أنه أخذ على العرب كونهم يقولون ما لايفعلون . واذا ماحملت حدة الخطاب وقسوة بعض العبارات على محمل حسن الظن ، يمكن القول بأنه إنما أراد من ورائها أن يستحث العرب للإبتعاد عن أي إدعاءات جوفاء والارتقاء بالأفعال إلى مستوى الأقوال ، وبالتالي يمكن ، بناء على هذا المحمل ، الإستناج بأن المؤلف لم يكن يقصد بإطروحاته التنظير للسكوت المذل على الضيم او الدعوة للرضوخ المهين للأمر الواقع .

 

أما أدعياء الليبراليه الجدد ودعاة التطبيع وجوقة المتصهينين والمطبلين والعبيد المأمورين فلم يعد يطيقوا صبرا على إحتمال أي فعل او حتى أي قول يرمي إلى ملاحقة العدو وكشف ممارساته الاجرامية ، أو مناهضة موبقات التطبيع معه . وفي خضم ردود الأفعال الحادة تلك ، يسعون الى استغلال صيت الكاتب وإستعارة عنوان كتابه الصاخب "العرب ظاهرة صوتية " لإتخاذه شعارا يتم إستدعاءه في حملاتهم المضادة لتسويق ثقافة الهزيمة ومستلزمات ذلك من تحقير للذات وقلب للمفاهيم وتسفيه للمثل وتشويه للذاكرة والتاريخ وتغييب مقصود لحقائق الصراع .

هم يروجون للاستسلام للصهاينة والانبطاح لقوى الهيمنة والقبول بحالة الذلة والمسكنة ، وكل ذلك بدعوى التعقل والواقعية . هم ، بهذه المواقف الواهنة والمثبطة ، يبتغون للعرب ان يظلوا مسلوبي الإرادة منسحقين امام القوى المعادية وأن يتحولوا فعلاَ إلى مجرد ظاهرة صوتية كحال البهائم التي لاتحسن الكلام ولا تقوى عليه مستعيضة عنه بإصدار الأصوات التي لا تحقق لها سوى الحد الأدنى من التواصل المحدود مع بني جنسها . هم بهذا يدينون الكلام ورفع الصوت به إذا خالف هواهم ، لكنهم يمتدحوه اذا أتى موافقا للهوى . هم يريدون من الجموع أن يلهجوا بالدعوات للتطبيع ويباركوا التغزل بالاحتلال والتسفيه للمقاطعة والإزدراءللمقاومة حتى وان كانت سلمية الوسائل .

عندما قام النائب النبيل مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمه الكويتي قبل أيام بفضح ممارسات الكيان الصهيوني وطالب بطرد مندوبيه اثناء انعقاد مؤتمر الإتحاد البرلماني الدولي في بطرسبيرغ الروسية، ثارت ثائرة دعاة التطبيع وارتفع صخب اصواتهم تهكما وتشكيكا وتهويلا بالويل والثبور وعظائم الأمور... هذا هو ديدنهم ، إذ تتكرر هكذا ردود أفعال في كل مناسبة يجري فيها مطاردة لممثلي الكيان الصهيوني في المحافل الدولية والبرلمانات والجامعات والملاعب الرياضية في أغلب الدول الاوروبية والأمريكية . تكررت ذات المواقف قبل ذلك على إثر قيام مندوبة كوبا في اليونسكو بفضح إدعاءات المندوب الصهيوني وإخراسه ، ومطالبتها للحضور بالوقوف حدادا على وتضامنا مع ضحايا الاجرام الصهيوني . حدث مثل ذلك المشهد بعدما استجوب النائب الأيرلندي ريتشارد بويد السفير الاسرائيلي في مرافعتة الرائعة عن ممارسات الكيان العنصري ضد الشعب الفلسطيني وقوله للسفير صراحة بأنك يتوجب أن تطرد من ايرلندا . تكررت ذات المواقف بعد طرد الطلاب السفير الأسرائيلي من جامعة كاليفورنيا والسفيرة الاسرائيلية من جامعة رين الفرنسية.

هذا غيض من فيض ردود أفعال هؤلاء الدعاة على ابواب التطبيع تجاه كل حراك يتصدى للرواية والدعاية الاسرائيلية وكأنهم محامون مكلفون بتبرير جرائم العدو الصهيوني وانتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان الفلسطيني والدفاع عن مرتكبيها مما يتنافى مع قيم الحرية والعدالة والمساواة التي يدعون الانتماء إليها ، وكأن التطبيع مع العدو وتجميل وجهه هو ما سيوقف جرائمه ويحقق للشعب الفلسطيني مطالبه الوطنية المشروعة. ومع ذلك كله ، لأن يكون العرب ظاهرة صوتية خير من أن يتحولوا إلى ظاهرة صمتية ، فالصمت سمة الموتى والنيام والصمت لم يعهد عنه أنه أعاد حقاَ لأصحابه أو حال دون سلب حق من أصحابه.

وإذا كان الساكت عن الحق شيطان أخرس فإن المدافع عن الباطل شيطان ناطق وذلك أشنع عملا واسوء قيلا. أما ملاحقة العدو الصهيوني في المحافل والمحاكم الدولية وإن أتت من باب أضعف الإيمان ، فإن هذا الإيمان الضعيف خير من ذلك التواطؤ السخيف ، والصياح بوجه العدو خير من الانبطاح له ، والسكوت عن الظلم عون للظالم وخذلان للمظلوم ، وإن تعذر السنان فلا أقل من الإستعانة على العدو ومطاردته بالقلم واللسان إلى أن تتغير الأزمان ويتوازن الميزان .

يأتي المنظرون والمبررون للتطبيع والمهللون لهبألف لبوس ولبوس ، ولا حاجة للتسميات فهم يُعرفون من وحي مداخلاتهم وكتاباتهم وتغريداتهم . وكما تدل البعرة على البعير ، تدلك عليهم حدة ألسنتهم وبذاءة عباراتهم وبؤس منطقهم وتذاكيهم المفضوح ، ومهما اختلفت مشاربهم وتباينت دوافعهم وتغيرت أساليبهم فإن ملة التطبيع واحدة . وأيا يكن من حال ، ومهما تأخر المآل فإن الاحتلال واذنابه إلى زوال ، ورحم الله توفيق زياد الذي قال :

... وطني، مهما نسوا ، مر عليه ألف فاتح ؛ ثم ذابوا مثلما الثلج يذوب

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8911
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246372
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر735585
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49391048
حاليا يتواجد 2612 زوار  على الموقع