موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حدود القوة الإيرانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، الكلمات المفتاحية لها قالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب «إنْ تجاهلنا المخاطر، فإنها سوف تنتهي بكارثة» في معرض حديثه الأخير حول إعادة النظر في الاستراتيجية تجاه طهران.

 

ثلاث قضايا أصبحت على الطاولة «احتمال الوصول لإنتاج أسلحة دمار شامل، تطوير صواريخ عابرة للقارات، التدخل في شؤون الجيران إلى الغرب من إيران - الإرهاب».. هذه القضايا طرحت متداخلة ومترابطة في الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة، وفي الأشهر القليلة المقبلة سوف يتعرف العالم على الخطوات العملية التي سوف تتخذ لتحول الاستراتيجية إلى واقع على الأرض، من بين الخطوات تفعيل قرار مجلس الأمن رقم 2370 (أغسطس/ آب 2017)، الذي ينص على تجريم الفعل الصريح أو الضمني لأعمال الإرهاب. لم تكن تلك الاستراتيجية مفاجئة لإيران؛ فقد لمح إليها القادم الجديد إلى البيت الأبيض أكثر من مرة، وكانت الأوضح قبل الإعلان الأخير في خطاب الرئيس ترمب في الأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) الماضي. في حدود ما يفرضه التاريخ الحديث، فإن الدول كما الإنسان، لا يمكن أن يكون متسقاً إن كان صاحب عضلات مفتولة في الساعد وأرجل هزيلة، ربما الاتحاد السوفياتي السابق خير مثال على ذلك، فقد قام بعملية تصنيع كبيرة وأنشأ جيشاً ضخماً، لكن بقية النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية كانت هزيلة، فسقط بسبب عدم التوازن! ذلك هو وضع إيران اليوم، فهي تستطيع، من حيث المبدأ، أن تصل إلى إنتاج أسلحة دمار، كما تستطيع أن تطور صواريخ بعيدة المدى، لكن لا تتوافر لها القاعدة الاقتصادية ولا السياسية لحمل كل ذلك المنتج بتوازن، فهي تسير عرجاء، من جهة استخدام العلم الحديث، ومن جهة مناقضة تطبيق مفاهيم «اجتماسياسية» قرن أوسطية تتكئ على منفيات للعقل وكراهية للحرية. إيران تتدخل في الجوار لسببين؛ الأول شهية التوسع التي هي ليست لصيقة بالنظام الحالي فقط، لكن بفكرة «الإمبراطورية الفارسية» منذ عرفت إيران الاستقلال عن الغرب، والسبب الآخر وهو الأهم ضعف المقاومة في الجوار، أي تفكك الدول المجاورة، كما حدث في العراق ولبنان وسوريا واليمن، هي استفادت من ذلك التفكك وعمّقت التفكيك حتى الآن، لكن ذلك لا يمكن المراهنة عليه أنه ذاهب إلى الاستقرار، أو ويمكن أن يدوم، ودليلنا المظاهرات التي اجتاحت بغداد منذ بضعة أشهر مطالبة بخروج إيران من العراق، وفي اليمن قطاع واسع من الشعب اليمني يقاوم ذلك التوسع من خلال الوقوف أمام ذراع إيران هناك وهم الحوثيون، وليس مستبعداً أن يقوم الشعب السوري، بمجرد أن يسترد بعض عافيته بالتصدي لجماعات إيران في القطر السوري. لا يريد النظام الإيراني أن يفهم أو يعترف بأن «نموذجه» غير قابل للحياة في بيئة ترى أن مستقبلها في مكان آخر، في الحرية الحقيقية والاستقلال والتنمية التي تفرضها العولمة والثورة الاتصالية. ما يحدث اليوم في العراق من تدخل عسكري إيراني ضد الكرد يؤشر لما يمكن أن تغوص فيه إيران في المستقبل من حروب طائفية وعرقية ومناطقية مختلفة في جوارها العربي، كل ذلك على حساب الاقتصاد الإيراني الذي يئن تحت طائفة من العجوزات الحالية والمتوقع لها أن تتفاقم بمجرد وضع الاستراتيجية الأميركية الجديدة موضع الفعل. ما صدر وما يصدر من إيران قبل وبعد الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة يدل على ارتباك نظام طهران، حيث لم يكن يتوقع تلك المراجعة العميقة، وقد راهن قبل الإعلان عن تفاصيل الاستراتيجية على التهديد والوعيد، بأن على الولايات المتحدة أن تبتعد ألفي كيلومتر عن حدود إيران! ثم لجأت طهران إلى المراهنة على انقسام أوروبي، لم يحدث كما توقعت، ثم أخيراً على احتمال التعايش مع الإدارة الأميركية، إما لثلاث سنوات مقبلة (الباقي من الفترة الأولى للرئيس)، أو أن تنتهي ولاية ترمب مبكراً بسبب العراقيل التي يواجهها! أما أن يعاد انتخابه فذلك «مستحيل» حسب الرأي الإيراني! أي أن طهران أصبحت تعرف أن الولايات المتحدة هي الأساس في تسيير أمور الاتفاق الموقّع في يوليو (تموز) 2015 أو تعطيله، بقي عليها أن تعرف أن الاستراتيجية الجديدة تُكمل من خلال المؤسسات وليست إرادة أفراد. إدارة باراك أوباما لما سعت إلى الوصول إلى ذلك الاتفاق في 2015 لم تكن بوارد أن تنظر إلى أكثر من عشر سنوات، لتعطيل وصول طهران حيازة القدرة النووية، وهي لا بد أن تعرف ما يعرفه عامة المطلعين على تكنولوجيا القدرة النووية أن التحضير لها وبناء بنية تحتية جاهزة، تجعل من أي دولة قريبة إلى تلك القدرة في أشهر قليلة، المثال هو اليابان التي تقول أدبيات متوفرة إن تلك البلاد تستطيع بما تملكه من بناء تحتي وتقني، أن تصل إلى القدرة النووية في أشهر! وهي ليست وحدها، بل هناك عدد من دول العالم في الموقع نفسه. تجاهلت إدارة أوباما ذلك الاحتمال، كما تجاهلت حتى تجربة المفاوضات المماثلة مع كوريا الشمالية في العقد الأول من القرن الحالي، عندما أشركت عدداً من الدول المجاورة في المفاوضات، والتي في النهاية أهملتها كوريا الشمالية، نتيجة حسابات خاصة بها. يخطئ من يعتقد أن الاستراتيجية الجديدة هي أولاً من فكر شخص واحد، ذلك ينفيه عدد من الشواهد بما فيها قوانين مررها الكونغرس الأميركي في هذا الصدد، كما يخطئ من يرى أن الملف الإيراني بعيد عن الملف الكوري الشمالي، فهناك هامش من التماثل فيما بينهما. إن أردنا أن نمد بصرنا إلى المستقبل المتوسط فإن ما تم البناء عليه في طهران من توسع في الجوار ومساندة للإرهاب وإصرار مرضي في معاداة الولايات المتحدة والغرب، جاء وقت التفكير في نقضه جدياً. مركزية سياسة الولايات المتحدة في التأثير على الواقع، أفصحت عنها إيران بطريق غير مباشر، عندما هددت أن خروج أميركا من الاتفاق، يعني تخلص إيران من التزاماتها، لم تفكر حتى في بقية الموقعين، أو أنها سوف تبقي على الاتفاق إكراماً للدول الأخرى! نحن الآن في نهاية حدود القوة الإيرانية التي سمحت لها ظروف التغيرات في المنطقة لتتمدد، فهي أمام قبول التلازم الثلاثي النووي وإنتاج الصواريخ والتدخل في الجوار ودعم الإرهاب، كحزمة واحدة، إما حل كل تلك الملفات أو مواجهة صعوبات لم تألفها في سابق عقود فترة حكمها.

آخر الكلام:

تبيع إيران وهم التدخل في الجوار على أنه تدخل وقائي، إن لم نقم به، كما قال المرشد، سوف يصل إلى طهران. تلك المناطق الرمادية لذهنية الإنكار وتكريس الأخطاء التي أوصلت المنطقة إلى حرائق مدمرة، آن أوان إخمادها.

 

د. محمّد الرميحي

كاتب ورئيس تحرير صحيفة أوان وأستاذ في علم الاجتماع السياسي، في جامعة الكويت

 

 

شاهد مقالات د. محمّد الرميحي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16772
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16772
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715401
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727417
حاليا يتواجد 2734 زوار  على الموقع