موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

حدود القوة الإيرانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، الكلمات المفتاحية لها قالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب «إنْ تجاهلنا المخاطر، فإنها سوف تنتهي بكارثة» في معرض حديثه الأخير حول إعادة النظر في الاستراتيجية تجاه طهران.

 

ثلاث قضايا أصبحت على الطاولة «احتمال الوصول لإنتاج أسلحة دمار شامل، تطوير صواريخ عابرة للقارات، التدخل في شؤون الجيران إلى الغرب من إيران - الإرهاب».. هذه القضايا طرحت متداخلة ومترابطة في الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة، وفي الأشهر القليلة المقبلة سوف يتعرف العالم على الخطوات العملية التي سوف تتخذ لتحول الاستراتيجية إلى واقع على الأرض، من بين الخطوات تفعيل قرار مجلس الأمن رقم 2370 (أغسطس/ آب 2017)، الذي ينص على تجريم الفعل الصريح أو الضمني لأعمال الإرهاب. لم تكن تلك الاستراتيجية مفاجئة لإيران؛ فقد لمح إليها القادم الجديد إلى البيت الأبيض أكثر من مرة، وكانت الأوضح قبل الإعلان الأخير في خطاب الرئيس ترمب في الأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) الماضي. في حدود ما يفرضه التاريخ الحديث، فإن الدول كما الإنسان، لا يمكن أن يكون متسقاً إن كان صاحب عضلات مفتولة في الساعد وأرجل هزيلة، ربما الاتحاد السوفياتي السابق خير مثال على ذلك، فقد قام بعملية تصنيع كبيرة وأنشأ جيشاً ضخماً، لكن بقية النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية كانت هزيلة، فسقط بسبب عدم التوازن! ذلك هو وضع إيران اليوم، فهي تستطيع، من حيث المبدأ، أن تصل إلى إنتاج أسلحة دمار، كما تستطيع أن تطور صواريخ بعيدة المدى، لكن لا تتوافر لها القاعدة الاقتصادية ولا السياسية لحمل كل ذلك المنتج بتوازن، فهي تسير عرجاء، من جهة استخدام العلم الحديث، ومن جهة مناقضة تطبيق مفاهيم «اجتماسياسية» قرن أوسطية تتكئ على منفيات للعقل وكراهية للحرية. إيران تتدخل في الجوار لسببين؛ الأول شهية التوسع التي هي ليست لصيقة بالنظام الحالي فقط، لكن بفكرة «الإمبراطورية الفارسية» منذ عرفت إيران الاستقلال عن الغرب، والسبب الآخر وهو الأهم ضعف المقاومة في الجوار، أي تفكك الدول المجاورة، كما حدث في العراق ولبنان وسوريا واليمن، هي استفادت من ذلك التفكك وعمّقت التفكيك حتى الآن، لكن ذلك لا يمكن المراهنة عليه أنه ذاهب إلى الاستقرار، أو ويمكن أن يدوم، ودليلنا المظاهرات التي اجتاحت بغداد منذ بضعة أشهر مطالبة بخروج إيران من العراق، وفي اليمن قطاع واسع من الشعب اليمني يقاوم ذلك التوسع من خلال الوقوف أمام ذراع إيران هناك وهم الحوثيون، وليس مستبعداً أن يقوم الشعب السوري، بمجرد أن يسترد بعض عافيته بالتصدي لجماعات إيران في القطر السوري. لا يريد النظام الإيراني أن يفهم أو يعترف بأن «نموذجه» غير قابل للحياة في بيئة ترى أن مستقبلها في مكان آخر، في الحرية الحقيقية والاستقلال والتنمية التي تفرضها العولمة والثورة الاتصالية. ما يحدث اليوم في العراق من تدخل عسكري إيراني ضد الكرد يؤشر لما يمكن أن تغوص فيه إيران في المستقبل من حروب طائفية وعرقية ومناطقية مختلفة في جوارها العربي، كل ذلك على حساب الاقتصاد الإيراني الذي يئن تحت طائفة من العجوزات الحالية والمتوقع لها أن تتفاقم بمجرد وضع الاستراتيجية الأميركية الجديدة موضع الفعل. ما صدر وما يصدر من إيران قبل وبعد الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة يدل على ارتباك نظام طهران، حيث لم يكن يتوقع تلك المراجعة العميقة، وقد راهن قبل الإعلان عن تفاصيل الاستراتيجية على التهديد والوعيد، بأن على الولايات المتحدة أن تبتعد ألفي كيلومتر عن حدود إيران! ثم لجأت طهران إلى المراهنة على انقسام أوروبي، لم يحدث كما توقعت، ثم أخيراً على احتمال التعايش مع الإدارة الأميركية، إما لثلاث سنوات مقبلة (الباقي من الفترة الأولى للرئيس)، أو أن تنتهي ولاية ترمب مبكراً بسبب العراقيل التي يواجهها! أما أن يعاد انتخابه فذلك «مستحيل» حسب الرأي الإيراني! أي أن طهران أصبحت تعرف أن الولايات المتحدة هي الأساس في تسيير أمور الاتفاق الموقّع في يوليو (تموز) 2015 أو تعطيله، بقي عليها أن تعرف أن الاستراتيجية الجديدة تُكمل من خلال المؤسسات وليست إرادة أفراد. إدارة باراك أوباما لما سعت إلى الوصول إلى ذلك الاتفاق في 2015 لم تكن بوارد أن تنظر إلى أكثر من عشر سنوات، لتعطيل وصول طهران حيازة القدرة النووية، وهي لا بد أن تعرف ما يعرفه عامة المطلعين على تكنولوجيا القدرة النووية أن التحضير لها وبناء بنية تحتية جاهزة، تجعل من أي دولة قريبة إلى تلك القدرة في أشهر قليلة، المثال هو اليابان التي تقول أدبيات متوفرة إن تلك البلاد تستطيع بما تملكه من بناء تحتي وتقني، أن تصل إلى القدرة النووية في أشهر! وهي ليست وحدها، بل هناك عدد من دول العالم في الموقع نفسه. تجاهلت إدارة أوباما ذلك الاحتمال، كما تجاهلت حتى تجربة المفاوضات المماثلة مع كوريا الشمالية في العقد الأول من القرن الحالي، عندما أشركت عدداً من الدول المجاورة في المفاوضات، والتي في النهاية أهملتها كوريا الشمالية، نتيجة حسابات خاصة بها. يخطئ من يعتقد أن الاستراتيجية الجديدة هي أولاً من فكر شخص واحد، ذلك ينفيه عدد من الشواهد بما فيها قوانين مررها الكونغرس الأميركي في هذا الصدد، كما يخطئ من يرى أن الملف الإيراني بعيد عن الملف الكوري الشمالي، فهناك هامش من التماثل فيما بينهما. إن أردنا أن نمد بصرنا إلى المستقبل المتوسط فإن ما تم البناء عليه في طهران من توسع في الجوار ومساندة للإرهاب وإصرار مرضي في معاداة الولايات المتحدة والغرب، جاء وقت التفكير في نقضه جدياً. مركزية سياسة الولايات المتحدة في التأثير على الواقع، أفصحت عنها إيران بطريق غير مباشر، عندما هددت أن خروج أميركا من الاتفاق، يعني تخلص إيران من التزاماتها، لم تفكر حتى في بقية الموقعين، أو أنها سوف تبقي على الاتفاق إكراماً للدول الأخرى! نحن الآن في نهاية حدود القوة الإيرانية التي سمحت لها ظروف التغيرات في المنطقة لتتمدد، فهي أمام قبول التلازم الثلاثي النووي وإنتاج الصواريخ والتدخل في الجوار ودعم الإرهاب، كحزمة واحدة، إما حل كل تلك الملفات أو مواجهة صعوبات لم تألفها في سابق عقود فترة حكمها.

آخر الكلام:

تبيع إيران وهم التدخل في الجوار على أنه تدخل وقائي، إن لم نقم به، كما قال المرشد، سوف يصل إلى طهران. تلك المناطق الرمادية لذهنية الإنكار وتكريس الأخطاء التي أوصلت المنطقة إلى حرائق مدمرة، آن أوان إخمادها.

 

د. محمّد الرميحي

كاتب ورئيس تحرير صحيفة أوان وأستاذ في علم الاجتماع السياسي، في جامعة الكويت

 

 

شاهد مقالات د. محمّد الرميحي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5138
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267243
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1048955
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65203408
حاليا يتواجد 3405 زوار  على الموقع