موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 أكتوبر 1973، كانت الأمة العربية على موعد مع النصر، تتحفز للأخذ بالثأر من هزيمة حققها العدو على حين غرة. أمّا اليوم الآخر، وهو 6 أكتوبر 2017، فيعكس بوضوح وضعنا الراهن بكل محمولاته السلبية من خراب وتمزق وخلافات وحروب داخلية بين الإخوة الأعداء، ما كان لها أن تحدث أو تصل إلى هذا المدى من إهدار الأرواح والوقت والمال. في 6 أكتوبر 1973، توحّدت إرادة الأمة وأسفرت عن تضافر الجهود والثقة بما تمتلكه من قوة قادرة على إثبات وجودها والتخلص من معوقاتها الداخلية والخارجية، وكتابة السطور الأولى في كتاب تاريخها الحديث، وكيف يجب أن يكون. وفي 6 أكتوبر 2017 صورة أمة تأكل بعضها وتعاني الخذلان والتهميش والتفتيت والعدوان، ونقصاً حاداً في الرؤية إلى ما كان وإلى ما سيكون من خلال الاستشراف واستقراء الظروف، لا من خلال التنجيم واستنطاق الفنجان.

 

ولا مناص ونحن نستعيد مناخ أكتوبر 1973، أن نؤكد حقيقة غابت وتغيب عن كثيرين، وأعني بها حقيقة أن النصر كان صناعة عربية شاملة، ولم يحدث بمجهود إقليمي فقط. صحيح أن جيش العروبة في مصر كان القوة الضاربة والإرادة الأوضح في تحقيق النصر، إلا أن ما توفر له من إسناد عربي مادي ومعنوي، ومن مشاركة جوية، أعطى للنصر صفته العربية بامتياز. كان لا بد من أن تظل هذه الحقيقة في الصدارة، وأن تكون الأقطار العربية التي شاركت وساندت في الصورة مما جرى بعد ذلك، وأن يكون نصر أكتوبر خطوة أولى على طريق انتصارات أكبر على أكثر من صعيد، وأن يتجنب المتسرعون الخطوات الانفرادية التي حققت بعض الإنجازات الإقليمية الناقصة، ولو حدث ذلك لما استيقظت الخلافات، وحدث التنافر المريع الذي لاتزال الأمة تتجرع آثاره حتى الآن.

إن الخطأ الفادح الذي ترتكبه بعض الأنظمة العربية - بحسن نية أو بسوء نية- هو تجاهلها الإجماع العربي وخروجها عن الثوابت التي كانت تؤسس لمشروع مستقبلي يؤكد أن الأمة واحدة رغم توزعها إلى أقطار وأنظمة، وأن الاستجابة للمنطق الإقليمي لا يسيء إلى الإقليم الذي خرج عن الهدف العام، بل يسيء إلى بقية الأقاليم المرتبطة في إطار المصير المشترك، ومن يتابع بوعي وإنصاف وحيادية إيقاع الأحداث التي توالت بعد انتصار أكتوبر، يدرك سهولة الانزلاق خارج المشروع وصعوبة السير في المنحدرات بعيداً عن شركاء الطريق وما يمتلكونه من رؤى ويعلنونه من مواقف.

ولكن هكذا هم العرب أو بعضهم، كما يقول المراقبون لأوضاعنا من خارج هذا الوطن الذي يأبى إلاَّ أن تكون انتصاراته هزائم وخطواته نحو المستقبل مفاجئة وغير مدروسة.

والإشارة إلى السطور السابقة إلى صوت الآخر وقراءته الناقدة لمواقفنا تعيد إلى الأذهان ما كُتِب في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات من أن نصر أكتوبر كان يشكل نواة لانتصارات أكبر، فقد نجح ذلك الانتصار الجليل في أن يمحو آثار الهزيمة، وكان منظر أفواج أسرى جيش العدو الصهيوني كفيل بأن يمنح الأمة شيئاً من الثقة بنفسها وبقوة جيشها ويعطيها المزيد من التماسك وتجاوز آثار الانكسارات، لكن الرياح، والرياح العربية خاصة تجري وفق أهوائها لا وفق ما تشتهيه غالبية أبناء الأمة، ويبقى علينا رغم كل ما حدث ويحدث ألاَّ ننسى نصر أكتوبر 1973، وأن يكون درساً من دروس تحقق الإرادة واجتراح المستحيل.

abdulazizalmaqaleh@hotmail.com

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39283
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163931
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر527753
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55444232
حاليا يتواجد 5538 زوار  على الموقع