موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

التاريخ عندما يثأر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في حقل بأحراج بوليفيا قبل خمسين سنة بالضبط.

 

لم تكن تعرف من هو.. ولا ما قضيته.. ولا لماذا قتل على هذا النحو البشع؟

 

كل ما استلفت انتباهها قدر العذاب الإنساني على وجهه، وسكينة الروح التي أزهقت، كأنه مسيح جديد قد صلب.

فكرة «المسيح المعذب» واحدة من أكثر الأفكار المعاصرة إلهاماً في الضمير الإنساني. لم يكن «أرنستو تشي جيفارا» قد لقي مصرعه عندما صاغ تلك الفكرة الروائي اليوناني «نيكوس كازانتزاكيس» في رائعته «المسيح يصلب من جديد».

الفكرة نفسها تتجلى في العذاب الفلسطيني الذي يبدو بلا نهاية ، كما أنشد شاعر العامية المصري «عبدالرحمن الأبنودي». أحد الأسباب الجوهرية لتراجع القضية الفلسطينية أنها لا تجد الآن من يتحدث أمام العالم باسم عذابها الطويل مؤثراً ومقنعاً.

تأسست «أسطورة جيفارا» على مثاليتها الأخلاقية، فهو بحسب شاعر عامية مصري آخر «أحمد فؤاد نجم»: «مات المناضل المثال.. يا ميت خسارة ع الرجال.. مات الجدع فوق مدفعه جوه الغابات.. جسد نضاله بمصرعه ومن سكات».

كانت تلك الكلمات، التي لحنها وغناها الشيخ «إمام» إحدى أيقونات الحركة الطلابية المصرية في سبعينات القرن الماضي، والأصوات ترتفع بحماس بالغ في مدرجات جامعة القاهرة تردد خلفه «جيفارا مات.. جيفارا مات» بيتاً بعد آخر.

ارتبط في المخيلة العامة لذلك الجيل مصرع جيفارا «فوق مدفعه» مع طلب تحرير سيناء المحتلة بقوة السلاح، كما طلب نصرة القضية الفلسطينية باعتبارها مسألة مصير مشترك. لم يكن الطلاب المصريون وحدهم من وجدوا في المناضل الأرجنتيني الراحل مثالاً يلهم، ونموذجاً يقتدى، فشباب العالم كله وجدوا فيه المعنى نفسه.

بعد شهور قليلة من رحيله تصدرت صوره الانتفاضة الطلابية الفرنسية (١٩٦٨) وعلقت على جدران غرف المدن الجامعية، كما حدث في مصر تماماً. في تلك الأيام شاعت فكرة «وحدة المصير الإنساني» إنه حتى يتضامن العالم مع قضايانا لابد أن نتضامن بدورنا مع آمال شعوبه ومآسيه.

غنى الطلاب المصريون وراء «عدلي فخري» من كلمات شاعر عامية مصري ثالث «سمير عبدالباقي» ل«بابلو نيرودا» شاعر شيلي العظيم الذي اغتيل بعد انقلاب الجنرال «أوجستو بينوشيه» على الرئيس الاشتراكي «سلفادور الليندي» خريف (١٩٧٣): الدم فوق طبق الرئيس الأمريكاني.. الدم فوق صدر الوزير المعجباني.. يكتب شعاراتنا على حيطان المدينة.

«الوزير المعجباني» هو «هنري كيسينجر» صاحب الأدوار الحاسمة في إجهاض النتائج العسكرية لحرب أكتوبر التي اندلعت بعد انقلاب شيلي الدموي بنحو شهر.

بعد خمسين سنة من اغتيال «جيفارا» وقف الرئيس البوليفي «إيفو موراليس» بقرية «فيلاجراندي» التي اغتيل فيها الثائر الأرجنتيني، ليوجه اتهاماً مباشراً للاستخبارات الأمريكية بأنها «اضطهدته، وعذبته، وقتلته بموافقة الرئيس البوليفي ريني بار منتوس».

من «ريني بار منتوس»؟ لا شيء، فهو جملة عابرة في التاريخ لا يذكر اسمه إلا مقروناً بجريمة الاغتيال. الضحية عاشت والقاتل محض نكرة.

بعد خمسين سنة قال التاريخ كلمة أخرى في بوليفيا، فرئيسها من مدرسة «جيفارا» بوسائل حديثة اقتضتها عملية التحول الصعبة في أمريكا اللاتينية، من حروب العصابات إلى التجارب الديمقراطية، «موراليس» أول رئيس لاتيني من أصل هندي أحمر. وصوله للحكم يعني بالضبط أن ما قاتل من أجله «جيفارا» لم يذهب سدى.

الأكثر إثارة كأنه انتقام آخر من التاريخ أن الرجل الذي قيض له تولي رئاسة الكنيسة الكاثوليكية في روما «البابا فرانسيس»، وهو أرجنتيني مثل «جيفارا» ينتمي إلى «لاهوت الحرية»، وهي حركة اقتربت بالروح والجوهر في مناصرة المضطهدين من رجال حرب العصابات، وقد كان «جيفارا» رمزهم الأكبر.

اقترب من الثورة الجزائرية وربطته صداقة مع قائد ثورة المليون ونصف المليون شهيد «أحمد بن بيلا». زار «غزة» عندما كانت تحت الإدارة المصرية، وأبدى تضامناً كاملاً مع الحق الفلسطيني المهدور.

كانت القاهرة في ذلك الوقت منارة إلهام لحركات التحرير في العالم الثالث.

عندما كان مع رفيقيه «فيدل» و«راؤول كاسترو» فوق جبال «سيرا ماستيرا» يتأهبون لاقتحام العاصمة الكوبية «هافانا»، بدا صدى صوت «جمال عبدالناصر» ملهماً وهو يعلن المقاومة: «سنقاتل» أثناء حرب السويس (١٩٥٦).

كان النموذج المصري موحياً بالأمل، فقد تمكنت دولة من العالم الثالث، استقلت بالكاد، من أن تؤمم «قناة السويس» وأن تتحدى الإرادات الغربية، وأن تصمد في المواجهات العسكرية، وأن تخرج المستعمرة القديمة إلى العالم لاعباً رئيسياً على مسارحه تمتلك قرارها ومصيرها.

اللافت في قصة «جيفارا» أن صورته في التاريخ فاقت حجم دوره. لم يكن دوره بحجم «فيدل كاسترو» في الثورة الكوبية، ولا يقارن تأثيره بالأدوار الكبرى التي لعبها «فلاديمير لينين» في الثورة السوفييتية، أو «ماو تسي تونج» في الثورة الصينية، أو «هوشي منه» في الثورة الفيتنامية، والقائمة تطول وتمتد إلى قامات دولية أخرى لعبت أدوارًا أكثر تأثيرًا وأوسع نفاذًا.

لماذا عاش «تشي جيفارا» أطول منهم جميعاً في الذاكرة الإنسانية؟

ببساطة لأنه لخص في شخصه وتجربته «قوة النموذج الإنساني»، دعته فكرة الثورة إلى الحرب في كوبا، وعندما انتصرت غادر السلطة سريعًا.

فكر أن يقاتل في إفريقيا، و«ناصر» نصحه ألا يفعل ذلك حتى لا يبدو طرزانًا جديدًا. حاول أن ينظم حروب عصابات في أكثر من بلد لاتيني حتى استقرت به مقاديره في أحراج بوليفيا، التي لقي مصرعه فيها مصلوباً.

القصة لا تنتهي هنا، فالعذاب الإنساني يتسع والعدالة تغيب، وألف مسيح يصلب، في فلسطين المحتلة ومناطق أخرى من العالم العربي، والعالم كله، من دون أن نتعلم الدرس القديم عن وحدة المصير الإنساني، الذي ألهمه ذات يوم رجل اسمه «أرنستو تشي جيفارا».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19236
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249837
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر613659
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530138
حاليا يتواجد 2825 زوار  على الموقع