موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمنصب مدير عام المنظمة الدولية للعلوم والثقافة «اليونسكو». وهي خطوة غير مألوفة في بلداننا حيث تسارع المنظمات والمؤسسات، عادة،

لمباركة اية خطوة تدفع مسؤولا محليا للفوز بمنصب دولي. استندت الست منظمات وهي: الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، مركز النديم لمناهضة التعذيب، مركز أندلس لدراسات التسامح، مؤسسة حرية الفكر والتعبير، ونظرة للدراسات النسوية، الى سببين. السبب الأول عام يتعلق بكون السفيرة مشيرة خطاب تحتل منصبا رسميا «ممثلة لدولة معادية لحرية التعبير وحرية استخدام الانترنت، تفرض الرقابة على الصحف وتحبس عشرات الصحافيين، والعاملين بالمجال الإعلامي، وتحجب مئات المواقع بقرارات بوليسية». السبب الثاني معني بمواقف السيدة مشيرة خطّاب بالتحديد وما يراه الموقعون «الصمت المتواطئ للمرشحة عن تعدي الحكومة المصرية السافر على حرية التعبير». وجاء في البيان عدة أحداث كان يجب اتخاذ موقف منها، من بينها إغلاق سلسلة مكتبات بالأحياء الشعبية، الا انها اختارت الصمت تجاهها.

 

إن اثارة قضية كهذه، من قبل منظمات حقوقية محلية، يُشكل ما يجب ان تقوم به منظمات المجتمع المدني تجاه الحكومات، أيا كانت، لصالح المواطن. وهو يصب، في هذه الحالة، في صلب عملها حين لا يتم الاكتفاء بالمساءلة القانونية بل يتعداها الى مساءلة الموقف الأخلاقي، المتبدي، بالإضافة الى الدور الفعلي، بصمت المسؤولين على انتهاكات حقوق الإنسان، أما حفاظا على المنصب كما في معظم الدول العربية، أو حفاظا على المصلحة الشخصية ومحاصصة الفساد كما يحدث في العراق، اليوم، كنموذج يستحق ساسته الرصد. بل ويتعداه الى تحميلهم المسؤولية، في حال مساهمتهم، بأي شكل من الاشكال، بانتهاك حقوق الإنسان، خاصة، دعاة تمثيل الشعب منهم. وقائمة انتهاكات وخروقات حقوق الإنسان، بالعراق، طويلة. تبدأ من مداهمة البيوت والاعتقالات والتعذيب والتهجير القسري وتنتهي بأفق مظلم من قمع للحريات، تتخلله التفجيرات والقصف الجوي. المسؤولون كُثُر، وإن لم يشترك بعضهم بشكل فاعل فأن «التراجيديا الكبرى ليست الاضطهاد والعنف الذي يرتكبه الأشرار، بل صمت الأخيار على ذلك». كما يقول زعيم حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الراحل مارتن لوثر كنغ. يمثل الصمت تواطؤا في الفعل ودرعا واقيا للعديد من المسؤولين والنواب والأحزاب، يشهرونه، عند الحاجة، للظهور بمظهر أخلاقي، حين يتوجب عليهم اتخاذ موقف قد يكلفهم ثمنا ما. فالنائب العراقي يطلق صرخات الاحتجاج، الذي لا يعني التنفيذ بالضرورة، إذا ما ألَمَت بطائفته مشكلة، ويلتزم الصمت حيال ذات المشكلة عند طائفة أخرى.

الصمت، هو سلاح معظم النائبات، أيضا. فمن بين 82 نائبة في البرلمان، أي ما نسبته 27 في المئة من الأعضاء، وهي نسبة نُحسد عليها، نكاد لا نسمع لمعظمهن نأمة احتجاج أو اعتراض مهما أصاب المرأة، ولن أقول الرجل، من مصائب. انهن سيدات الصمت، يتوارين خلف حجابه بانتظار أمر من الحزب أو فتوى دينية. والطامة الكبرى، انعكاس ذلك على تشريع القوانين، فمشروع إقرار قانون الحماية من العنف الاسري، مثلا، تطلب زيارة وفد من لجنة المرأة والطفل «الى المرجعية الرشيدة في النجف الاشرف واستحصال عدم معارضتها».

وإذا حدث ونطقت احداهن فإنما لتدافع عن حزبها او منصبها مُكَذِبة الضحايا، لينطبق عليها المثل الإنكليزي القائل «هل من حاجة للأعداء بوجود هكذا أصدقاء؟»

مثال ذلك موقف عضو لجنة المرأة والطفل والأسرة النيابية هدى سجاد من التقرير الذي قدمته لجنة حقوق الإنسان النيابية في 2012/12/02 بخصوص الانتهاكات البشعة التي تتعرض لها السجينات، واصفة إياه بانه «مثير للمشاكل». وذهبت أبعد من ذلك لتقدم صورة مشرقة عن واقع، يعرفه العراقيون جيدا، وطالما وثقته المنظمات الحقوقية المحلية والدولية. قالت السيدة النائبة: «فالقائمون على السجون متعاونون مع السجينات بطريقة إنسانية، إضافة إلى أنهم يجلبون الحليب وغيرها من المستلزمات لأطفالهن الرضع».

في ذات الطريق، أي الاستهانة بكرامة المرأة، سارت النائبة عن محافظة نينوى جميلة العبيدي، حيث نطقت، في 1 آذار/ مارس، مطالبة بتشريع قانون يشجع الرجال على تعدد الزوجات بل وصرف حوافز مالية لهم، مطالبة زميلاتها النائبات والنساء، عامة، الى رفع شعار «نقبل بعضنا شريكات لحماية بعضنا» ونبذ «ثقافة المرأة الواحدة»، كطريقة لحل مشاكل «الارامل والعوانس والمطلقات» حسب منظور النائبة التي لا تجد حرجا في المساهمة بإعادة المرأة العراقية عشرات السنين الى الوراء بدلا من العمل مع بقية النائبات، على الأقل، على إيجاد حلول وسن تشريعات تنموية اقتصادية تساعدها على تجاوز وضعها، الحالي، المتشابك مع سوء وضع المواطنين عموما. وماذا لو كانت الخطوة الأولى ضمان صرف راتب الزوج الراحل لبضع سنين تستعيد بها الأرملة توازن حياتها، او المعونات المادية للمرأة شخصيا بدلا من القبول في أسوأ أوقات ضعفها بزوج المستقبل؟

وإذا كانت خطوة النائبة قد تعثرت بعد ان جوبهت بالسخرية والنقد اللاذع عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبالتالي عدد من النائبات، الا ان ذلك لم يدفع البرلمانيات المعترضات الى البحث الجدي وإيجاد البديل لحل قضية الأرامل والايتام واعدادهم المتزايدة، بشكل مستمر، منذ احتلال البلد عام 2003. وتسللت رطانة «التضامن» مع المرأة بعد إضافة مفردات «تحقيق السلام» و«نبذ العنف» الى خطب كل النواب والساسة لتصبح جزءً لا يتجزأ من تصريحاتهم ومقابلاتهم، كما هو خطاب منظمات المجتمع المدني والمنظمات النسوية خاصة. بات الخطاب، مكررا، مشروخا، يبدو وكأنه مكتوب من قبل شخص واحد، وفق صياغة جاهزة، ليس بالمستطاع الخروج عليها، والا غضبت الدول والمنظمات الدولية المانحة. الاهم من ذلك عدم وجود النية الصادقة لأحداث تغيير حقيقي لصالح المرأة كمواطنة تتمتع بحقوق الإنسان، سواء كان المسؤول الحكومي ناطقا أو صامتا.

قد لا تكون حالة السفيرة المصرية مشيرة خطاب مطابقة للوضع العراقي تماما، فلكل بلد خصوصيته، سواء على صعيد المسؤولية السياسية أو منظمات المجتمع المدني. الا ان خروج ست منظمات حقوقية ببيان مشترك يخرج على خطاب التأييد الرسمي، الحكومي والديني، يستحق التوقف عنده ولو من باب المراجعة، والرصد، والمقارنة، وطرح التساؤلات وعدم الاكتفاء بشن حملة «دول منظمات جاسوسية مش حقوقية».

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15800
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164772
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر501053
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61645860
حاليا يتواجد 3476 زوار  على الموقع