موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

العراق الذي يكذب على نفسه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

"هناك حكومة في بغداد". هذا وصف واقعي ولكنه ليس حقيقيا. يمكن أن تكون تلك الحكومة أشبه بالأمر الواقع، ذلك لأنها لا تملك ما يؤهلها لتصريف شؤون المواطنين في مختلف أنحاء العراق بطريقة ملزمة ، ناهيك عن أن بغداد نفسها غالبا ما تفلت عن سيطرتها.

 

الرجل الذي يقود تلك الحكومة والذي هو عضو في حزب الدعوة لا يجد مصلحة شخصية له في أن يمد يده إلى الملفات الحساسة، وهي ملفات تتعلق بالفساد الذي التهم الجزء الأكبر من ثروة البلاد ودفع بها إلى أن تقـع تحت طـائلـة الديون في وقت يقف فيه العراق في مقدمة الدول المصدرة للنفط.

حيدر العبادي الذي هو رئيس تلك الحكومة يعرف أن عائدات النفط توظف في إدامة زخم ماكنة الفساد التي تُدار من قبل مافيات حزبه والأحزاب المتآلفة معه في التحالف الوطني العراقي.

هناك حصص مقتطعة من الثروة الوطنية هي من حصة تلك الأحزاب لا يمكن التراجع عنها.

تلك الحصص التي أقرت منذ أكثر من عشر سنوات لا يمكن المساس بها، ذلك لأنها صارت عنوانا لمنع الاقتتال الشيعي ــ الشيعي.

وبما أن الجزء الأكبر من الثروة الوطنية صار يذهب حصصا توزع بين تلك الأحزاب فإن الدولة ستكتفي بالفتات لإدارة أعمالها. وهو ما يجعلها فاقدة الأهلية بالنسبة للكثير من المؤسسات، التي يفترض أنها تابعة لها، لا فرق في ذلك بين مؤسسات المركز ومؤسسات المحافظات.

في حقيقة ما تفعله فإن الدولة العراقية تمول جهات تعمل على تقويضها والحد من سلطتها في حين لا تملك القدرة على ضبط مؤسساتها.

تناقض وجد حيدر العبادي في الحرب على الإرهاب فرصة للهروب منه. فهو بطل انتصارات لا يمكن أن تنعكس إيجابيا على مستوى عيش المواطن العراقي المحاط بحلقات متينة من الفقر والجهل والمرض والفوضى والتهديد المستمر بالخطف أو القتل. وهي حلقات تسعى الأحزاب الدينية إلى تطبيعها من خلال خطاب تغلب عليه الخرافة.

ما يشهده العراق من تسييس للدين يمثل المستوى الأكثر انحطاطا لذلك المسعى الذي يغدر بالدين ويميّعُ السياسة.

فلا شيء من الدين في تلك المحاولة ولا شيء من السياسة أيضا. هناك لصوص استولوا على دولة ثرية وصاروا يتقاسمون ثرواتها. هذه هي الحقيقة بالكلام الواضح والمقتضب والصريح.

أما إدارة وتصريف شؤون مواطني تلك الدولة فقد صارت تتم عن طريق الاستدانة التي سيدفع المواطنون أنفسهم ثمنها في القريب العاجل.

منذ العام 2003 اقترض العراق 120 مليار دولار. الحكومة العراقية لا تملك حلا لتلك المشكلة.

يُلام الأكراد أحيانا على استقلالهم في إدارة شؤون إقليمهم، شمال العراق. ولكن هل تملك الحكومة الاتحادية سلطة فرض قراراتها في المناطق الأخرى؟

ما هو مسكوت عنه من عمليات الفساد، التي صارت العمود الفقري لعمل الأحزاب والميليشيات التي تدير وتصرف الأمور في محافظات العراق الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية، هو أقوى من قدرة الحكومة الاتحادية على مجابهته، لذلك تنأى تلك الحكومة بنفسها عن الكثير من الصراعات بين الأحزاب والقبائل والجماعات المسلحة.

وليس غريبا والحالة هذه أن لا يجد المواطن العادي من ينصفه أو يعيد إليه حقوقه إن استلبت أو تم تحريفها.

فالدولة، بصيغتها الحالية، هي كيان غير محايد وليس من اختصاصه الحفاظ على حقوق الأفراد والجماعات في ظل اختراق مكشوف من قبل مافيات الفساد المحمية بالسلاح لكل مفاصل الدولة. وهو ما يجبر المواطنين على الخضوع لإملاءات جهات وأطراف انحنى لها القانون منذ سنوات، حين أعيد العراق إلى زمن ما قبل الدولة الحديثة.

يكذب العراقيون على أنفسهم اضطرارا حين يطالبون الحكومة باستعادة سلطة القانون، كما لو أنها قادرة على القيام بذلك ولم تفعل.

في حقيقتها فإن حكومة بغداد القائمة عل نظام المحاصصة هي ليست سوى واجهة لذلك النظام الذي قُدر له بحكم القانون الذي كُتب من أجله أن يفرط بثروات البلاد من خلال توزيعها حصصا على مكوناته الحزبية.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47012
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47012
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814977
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49470440
حاليا يتواجد 4615 زوار  على الموقع