موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لماذا التهديدات الأميركية من منصة الأمم المتحدة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من بين ما كشفت عنه خطابات المسؤولين الدوليين من على منصة الأمم المتحدة في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة لها 25 -19 ) أيلول/ سبتمبر) طبيعة وتوجهات السياسات الدولية ، وفضحت ما يبيّت للعالم من خطط تتناقض مع المبادئ الأساسية للأمم المتحدة في حماية السلم والأمن الدوليين. وبالتأكيد وضح خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب سياسات دولته الأخطر، والتي تقود دولته واقعيا مخططات هيمنة امبريالية، تعتمد على تسميات ثقافية وتنهج نهجا عدوانيا حربيا، ابتدأ بالغزو والاحتلال وما زال متواصلا في التهديد باستمراره لخدمة المصالح الاستعمارية على حساب مصالح الأمم والشعوب. الأمر الذي يثير ما تريده الولايات المتحدة من الأمم المتحدة ومن العالم في خضم صراعات ليست قليلة بين الأقطاب الدوليين وعلى مساحات عالمية. كما أن الجمعية العامة وهي منتدى دولي للتفاهم وطرح ما يمكن أن يؤمن أهداف الأمم المتحدة في مواجهة التحديات التي طرحها الأمين العام لها، أنطونيو جوتيريش، والتي أكد فيها على الخطر النووي، والتهديدات الدولي للإرهاب، والصراعات والانتهاكات الممنهجة للقانون الإنساني الدولي، وتغير المناخ، وزيادة انعدام المساواة، وتهديدات الأمن الإلكتروني (الوجه المظلم للابتكار)، والهجرة والنزوح، بينما خطاب الرئيس الأميركي جاء مخالفا للأوليات والأساسيات وقدم إشكاليات خطيرة أمام العالم. وكان تهديده لتدمير دولة عضو في الأمم المتحدة، هي كوريا الديمقراطية الشمالية تدميرا بالكامل يعري نوايا الدولة التي تستضيف الجلسة، وتسهر على معالجة القضايا العالمية والتحديات التي تواجهها بشكل أساسي.

 

إضافة لكوريا، تناول قضية الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية في إيران، من منطلقات حربية، ووصف الاتفاق بأوصاف لا تمت إلى محتواه. قائلا إن “الاتفاق معها هو من أسوأ الصفقات وأكثرها انحيازا، التي دخلت فيها الولايات المتحدة على الإطلاق”. كما في وصف إيران بـ”الدولة المارقة” و”الديكتاتورية الفاسدة”. ومن المفترض أن يبلّغ ترامب، في 15 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، الكونجرس ما إذا كان يشاطر الوكالة الدولية للطاقة الذرية رأيها في أن طهران تفي بالتزاماتها الواردة في هذا الاتفاق. وحذر أعداء الولايات المتحدة من أن الجيش الأميركي “سيصبح قريبا أقوى من أي وقت مضى”. كذلك أكد أنه “حان الوقت لكشف الدول الداعمة لجماعات مثل القاعدة وحزب الله”،(!) مشددا على أن “علينا رفض التهديدات التي تمسّ سيادة الدول من أوكرانيا إلى بحر الصين”(!).

جاء أول رد على خطاب الرئيس الأميركي من الحليف الفرنسي الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي قال في خطابه بعده إن “التزامنا بشأن عدم الانتشار النووي أتاح الوصول إلى اتفاق صلب ومتين، يتيح التحقق من أن إيران لن تمتلك السلاح النووي”. وأضاف أن “رفضه اليوم من دون اقتراح أي بديل سيكون خطا جسيما، وعدم احترامه سينطوي على انعدام مسؤولية لأنه اتفاق مفيد”. ولم يقف ماكرون عند هذا الحد، فقد دافع بشدة عن الاتفاق النووي «الجيد»، مشددا على أن أولئك الذين لا يحترمونه لا يتسمون بالمسؤولية. وأضاف أنه أوضح ذلك لترامب وللرئيس الإيراني حسن روحاني، عندما التقى بهما خلال اجتماعات الجمعية العامة.

روسيا، أعرب وزير الخارجية سيرجي لافروف، في تصريحات إلى صحافيين روس في الأمم المتحدة، عن قلق بلاده من تساؤل ترامب عن اتفاق إيران النووي. وقال لافروف إنّه “أمر مثير للقلق بشدة”. وأضاف: “سندافع عن هذه الوثيقة وهذا الإجماع الذي قوبل بارتياح من جانب المجتمع الدولي بأكمله، وعزّز بالفعل الأمن الإقليمي والدولي”.

من جهته رد الرئيس الإيراني حسن روحاني، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الهجوم اللاذع الذي وجّهه ترامب، لدولته. مؤكدا أن “الولايات المتحدة باتت تفقد ثقة الآخرین بها ومصداقیّتها العالمیة، بنقضها للتعهدات الدولیة”. وقال إن “من دواعي الأسف أن ينهار هذا الاتفاق بيد حديثي العهد بالسياسة”، موضحا أن “هؤلاء الذین یتصوّرون أنهم قادرون على احتواء الآخرین بإفقار الشعوب، یرتكبون خطا فادحا”. وأضاف أن ما سمعناه من الرئیس الأميركي، وخطابه الجاهل والقبیح والحاقد والمليء بالمعلومات الخاطئة والاتهامات ضد الشعب الإيراني في هذا المكان المحترم، لا یشكّل إساءة للأمم المتحدة فحسب، بل یتعارض مع ما تطالب به الشعوب من هذا الاجتماع الذي یعقد لاتحاد الدول من أجل مواجهة الحرب والإرهاب”. وأوضح أن “خطة العمل المشترك الشاملة هي حصیلة عامین من المفاوضات المكثفة”، مضيفا أن “ما تمخّض عنها حظي بدعم مجلس الأمن والمجتمع الدولي، وبات جزءا من القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن”. وقال إن “خطة العمل المشترك الشاملة لا تخصّ بلدا دون غیره، بل إنها وثیقة دولیة تتعلق بالمجتمع الدولي كله”.

من جهة أخرى، أكد روحاني أنه “لا یمكن أن نقبل أبدا أن یقوم الكیان الصهیوني الذي یهدّد المنطقة والعالم بالسلاح النووي، ولا یلتزم بأي من القوانین الدولیة، بنصح الشعوب الداعیة للسلام”. وقال: “تصوّروا للحظة واحدة كیف ستكون ملامح الشرق الأوسط من دون خطة العمل المشترك؟! تصوّروا ظهور أزمة نوویة مختلقة في المنطقة إلى جانب الحروب الأهلیة والإرهاب التكفیري والأزمات الإنسانیة والأوضاع السیاسیة والاجتماعیة المعقّدة في غرب آسيا”.

ودعا الرئيس الأميركي في لقاءاته على هامش الجمعية العامة إلى إصلاح الأمم المتحدة، التي كان قد وصفها مرة بأنها “ناد” يسمح للناس “بالالتقاء والتحدث وقضاء وقت ممتع”. في الوقت الذي حث الأمين العام للأمم المتحدة في كلمته إلى مواجهة التحديات الجسيمة والخروج من الورطة والتهديدات الخطيرة، وأكد على ثقته في قدرة العمل المشترك على بناء السلام واستعادة الثقة وخلق عالم أفضل للجميع.

من خلال خطاب ترامب ودعوات جوتيريش تتبين الصورة التي عليها العالم اليوم. أن إطلاق التهديدات من منصة الأمم المتحدة تكشف الكثير الذي ينبغي الانتباه له مستقبلا. العالم أمام مآزق فعلية والأيام القادمة تحمل ما لا تقوله الخطابات وحدها فقط. كما قال الأمين العام للأمم المتحدة: “الناس يتألمون ويشعرون بالغضب. يشهدون زيادة في انعدام الأمن وتناميا في عدم المساواة وانتشارا للصراع وتغيرا في المناخ… المجتمعات مجزأة، والخطاب السياسي يدفع إلى الاستقطاب. الثقة داخل الدول وفيما بينها تتراجع بفعل من يعمدون إلى التشويه وبث الانقسام. نحن عالم مجزأ ونحتاج إلى أن نكون عالما ينعم بالسلام”.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27322
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر493954
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48006647