موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

حين نقلّب أوراق صبرا وشاتيلا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قدّر لي أن ألتقي الناجية الوحيدة من مجزرة صبرا وشاتيلا، السيّدة سعاد سرور قبل نحو عقد ونصف من الزمان، وكنت قد سألتها: كم دامت المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من ألفي فلسطيني ولبناني؟ فأجابت ثلاثة أيام بلياليها، حيث استخدمت القوات «الإسرائيلية» كل أنواع الأسلحة للقتل والتصفيات الجسدية، بل حاولت إبادة كل ما هو حيّ في المخيمين. وحين فاقت للحظات من غيبوبتها شاهدت الجنود «الإسرائيليين» وهم يحتفلون بنصرهم الذي هو «أشدّ عاراً من الهزيمة»، باحتساء الويسكي، وهم يتنقلون بين جثث الضحايا لطمس أي أثر لجريمتهم في محاولة القضاء على أي شاهد عليها.

 

لم تتذكّر سعاد سرور أكثر من ذلك، حيث وجدت نفسها في المستشفى، ولم تكن تعلم أن عائلتها وجيرانها وصديقاتها وأبناء المخيّم قد قتلوا جميعاً في أبشع مجزرة للنساء والأطفال والشيوخ، بعد أن غادر الرجال المخيّمين، حيث انسحبت المقاومة الفلسطينية من لبنان إلى تونس وعدد من البلدان العربية بناء على اتفاق دولي.

وعلى الرغم من هول الصدمة إلّا أن العالم لم يتوقّف عندها طويلاً، حيث كانت «إسرائيل» تبرّر عدوانها السافر، بحجّة محاولة اغتيال سفيرها في لندن شلومو أرجوف في 3 يونيو (حزيران) 1982، فاندفعت بشن الحرب على المقاومة الفلسطينية في لبنان، وكانت «قلعة الشقيف» قرب بلدة النبطية اللبنانية ذات الرمزية الكبيرة أول ما استهدفته. ثم امتدّت المعارك إلى صور وصيدا ومخيّمات اللاجئين في عموم الجنوب، وصولاً إلى الجبل وأجزاء من البقاع اللبناني، حتى العاصمة بيروت التي حوصرت لثلاثة أشهر وتم قصفها بالمدفعية والطيران والبوارج الحربية والدبابات واحتلالها.

وكانت «إسرائيل» قد قامت بمحاصرة المخيّمين وأغلقت جميع المنافذ، كما تقول سعاد سرور، ثم سمحت لقوات من جيش لبنان الجنوبي التابع لها، وقوات أخرى، باقتحام المخيّمين وتنفيذ المجزرة الجماعية بدم بارد، بعد أن خرج المقاتلون منهما بأسلحتهم الفردية قبل نحو أسبوعين بناء على تعهد أمريكي بحماية المدنيين.

وعلى الرغم من أنها حاولت إخفاء الجريمة، لكن ما تسرّب عنها من شواهد أجبرت رئيس وزراء إسرائيل حينها مناحيم بيغن على تشكيل لجنة تحقيق باسم «لجنة كاهانا»، حيث كان أرييل شارون حينها وزيراً للدفاع، على علم وتنسيق باقتحام المخيمين، الأمر الذي دفعه لتقديم استقالته بسبب التقرير الصادر عن لجنة كاهانا، وقد انتخب خلفاً له إسحاق شامير. وكما أكّدت الأمم المتحدة في تقرير لها: أن «إسرائيل» مسؤولة عن المجزرة باعتبارها «القوة المحتلة» لبيروت الغربية لحظة وقوع الجريمة التي هي شكل من أشكال الإبادة الجماعية، حسب اتفاقيات جنيف لعام 1949 وملحقيها لعام 1977.

حين قلّبت أوراقي وبعض ما كتبته حينذاك، وجدتني قد اهتديت إلى كتابة نص يدعو لإقامة محكمة دولية باسم «القدس» نُشر في كتاب لاحقاً في نيقوسيا وبيروت العام 1987، دعوت فيه لإحالة المرتكبين إلى القضاء الدولي بموجب تهم أربع أساسية أولها - تهديد السلم والأمن الدوليين وثانيها، الجرائم ضد الإنسانية وثالثها جرائم الإبادة الجماعية ورابعها جرائم الحرب، وهي التهم التي توسّعتُ في شرح مضامينها في كتاب أصدرته العام 2010 بعنوان «لائحة اتهام- حلم العدالة الدولية في مقاضاة «إسرائيل»» مع دعوة لا تزال قائمة على الرغم من مرور 35 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا، لملاحقة المرتكبين، خصوصاً وأنهم واصلوا ذات الأهداف والوسائل في حرب يوليو/ تموز ضد لبنان العام 2006 وفي حصار غزّة والعدوان المتكرّر عليها العام 2008-2009 والعام 2012 والعام 2014.

وإذا كنّا نعود إلى ذاكرتنا المثقلة كل عام مستعيدين حجم الجريمة البشعة، فلأنها لا تزال مستمرة، وأن الجناة ما زلوا بعيدين عن قبضة العدالة، بل يتمادون في عربدتهم، الأمر الذي يحتاج إلى إيلاء اهتمام أكبر بالجهد الدبلوماسي والقانوني والدولي، باعتباره وجهاً آخر من أوجه المواجهة الطويلة الأمد.

ومن أول الخيارات على هذا الصعيد، هو الضغط على الأمم المتحدة لإنشاء محكمة خاصة مؤقتة على غرار محكمة يوغسلافيا ورواند وسيراليون وكمبوديا والمحكمة الدولية لملاحقة قتلة الرئيس رفيق الحريري.وعلى نفس الإيقاع يمكن اللجوء إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بإنشاء محكمة خاصة من قبلها طبقاً لمبدأ «الاتحاد من أجل السلام» الصادر بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 377 في العام 1950 (بشأن كوريا) على الرغم من الخلاف الفقهي حوله. كما يتوازى مثل هذا التوجه مع الدعوة لإحالة «إسرائيل» إلى المحكمة الجنائية الدولية، أو اللجوء إلى الولاية القضائية لبعض البلدان الغربية لملاحقة أي شخص ارتكب جريمة دولية حتى وإن كان خارج إقليمها، وكذلك اللجوء إلى محكمة العدل الدولية لإصدار فتاوى استشارية أو بالتعويض المدني وسيكون ذلك مقدمة لإصدار أحكام جزائية.

ولعل كل جريمة إبادة تحدث تذكّر بصبرا وشاتيلا، وتوخز الضمير العالمي طالما أن الجناة أفلتوا من العقاب.

drhussainshaban21@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13591
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13591
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781556
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437019
حاليا يتواجد 2541 زوار  على الموقع