موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

معركة البلدة القديمة في الخليل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


القرار الصهيوني بإعطاء مجلس إدارة شؤون المستوطنين: "سلطة إدارة شؤونهم البلدية" في البلدة القديمة في الخليل، يشكل استراتيجية صهيونية تهدف إلى ضم البلدة القديمة إلى الكيان الصهيوني،

علما أن مدينة الخليل هي البلدة القديمة، ولا يمكن أن تعامل الخطوة الاقتلاعية الجديدة كجزء من الخليل تحت أي ظرف من الظروف أو أية حجة من الحجج.

 

إن ضم البلدة القديمة هو بمثابة ضم الخليل كلها، وليس مجرد جزء يمكن للأجزاء الأخرى أن تعوّض عنه. ولهذا فإن المعركة التي يخوضها اليوم أبناء الخليل البواسل الشجعان يجب أن تُعامل باعتبارها المعركة الثانية بعد معركة القدس والمسجد الأقصى التي يجب أن تلوى فيها ذراع نتنياهو وحكومته وجيشه ومستوطنوه.

لا شك أن ثمة تقصيرا هائلا حدث في الماضي، وتحديدا بعد اتفاق أوسلو وذلك بتوقيع الاتفاق حول الخليل في ظل الاحتلال والاستيطان للبلدة القديمة فضلا عن الحرم الابراهيمي، وعمليا الاستيلاء الصهيوني عليه والتحكم بإدارته، وهو الذي أدى إلى ما أدى إليه من تفاقم وضع الاحتلال والاستيطان وما مورس من بطش ومصادرة للبيوت وتهجير للسكان. فالاحتلال الممارس في الخليل لا يختلف كثيرا عن الاحتلال الممارس في القدس وعلى القدس. كما أن اقتسام الصلاة في الحرم الإبراهيمي والسيطرة عليه كان مقدمة تجريبية لاقتسام الصلاة في المسجد الأقصى والسيطرة الكاملة عليه.

ولهذا كان التقصير هائلا من جانب سلطة أوسلو، حين لم تخض معركة حاسمة لمنع اقتسام الصلاة في الحرم الإبراهيمي والاستيلاء الاستيطاني على البلدة القديمة. وقد أثبتت التجربة أن "اتفاق الخليل" بالرغم من إبقائه البلدة القديمة تحت صلاحية بلدية الخليل، لم ينفع شيئا مع الاستيلاء الكامل في ظله على الحرم الابراهيمي والبلدة القديمة والتمدد أكثر فأكثر يوما بعد يوم.

طبعا لا فائدة من البكاء على "اللبن المسكوب" كما يقول المثل، فنحن أبناء اليوم. واليوم هو ابن يوم المسجد الأقصى أمس، يوم هبت جماهير القدس بشبابها وشيبها وشيوخها وفتيانها: نساء ورجالا، وشبابا وشابات، ونزلت إلى الشوارع بعشرات الآلاف وأعلنته عصيانا مدنيا لإزالة الحواجز الالكترونية وعدسات التصوير. الأمر الذي فرض انتصارا مؤزرا، ولو كان جزئيا ولكنه كان كبير الأهمية. فمن جهة، حال دون أن يصبح مصير المسجد الأقصى كما حدث بمصير المسجد الإبراهيمي الذي يرزح تحته حتى الآن. أما من الجهة الأخرى، فقد أثبت أن موازين القوى على كل المستويات هي في غير مصلحة الكيان الصهيوني وفي غير مصلحة حلفائه الكبار، بل وفي غير مصلحة المتخاذلين أو المتواطئين أو المثبطين في الوضعين الفلسطيني والعربي. وذلك إذا ما هبّت الجماهير ونزلت إلى الشارع لتواجه بصدورها العارية قوات الاحتلال والمستوطنين. وإذا بالنصر، بإذن الله، كان سريعا. ونزلت هزيمة بمخططات السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى واقتسام الصلاة فيه والمضي باستراتيجية تهويد القدس.

من هنا فإن قرار إعطاء المستوطنين في البلدة القديمة في الخليل "سلطة مجلس محلي" أو "سلطة بلدية" يجب أن يسقط كما سقطت الحواجز الالكترونية وعدسات التصوير في معركة المسجد الأقصى الأخيرة. فالحرم الإبراهيمي يجب أن يُستعاد كاملا، ومستوطنو الخليل - البلدة القديمة- يجب أن يرحلوا، ويجب أن ينتهي ما يعانيه الخليل من قبضة احتلال مستشرية ومتمادية، لم تترك لسلطة رام الله من سلطة إلاّ على تنفيذ التنسيق الأمني بحق المقاومة والانتفاضة في الخليل. ولهذا كان الحق كل الحق مع ما بدا من تململ لانتفاضة خليلية عارمة (تلحق بشقيقتها الخليلية المقدسية في القدس) في فتح معركة إنقاذ الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من التهويد والمصادرة.

إن الأصوات التي ارتفعت من القيادات الأهلية والبلدية ولجنة المتابعة العليا في الخليل، وما قامت من مسيرة انطلقت من مسجد الشيخ علي باتجاه البلدة القديمة وتظاهرة أخرى كبيرة دعت إليها لجنة المتابعة العليا احتجاجا على القرار سيء الصيت المذكور؛ ليدلان دلالة واضحة على أن جماهير الخليل وقادة من نخبها المناضلة ووجهائها أخذوا بالتنبه الجاد لما يجري من مؤامرة ضم تهويدية في الخليل وللخليل. وهو ما يشكل إرهاصات للانتقال بالمواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين إلى مستوى الانتفاضة الجماهيرية، ولو بالصدور العارية إلا من الحق الذي لا جدال فيه، وذلك من أجل إنقاذ الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بل الخليل كله من هذا الزحف الاستيطاني الاقتلاعي الإجرامي.

القضية عادلة وواضحة هنا كعدالة ووضوح قضية المسجد الأقصى والقدس. كما أن موازين القوى والظروف حتى بما فيها من سلبيات عربيا وفلسطينيا (سلطة رام الله والمتهالكون على التطبيع عربيا) تسمح بفتح معركة البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي؛ ليس من أجل تسجيل الاحتجاج والتأكيد على الحق فحسب، وإنما أيضا من أجل تحقيق انتصار في معركة إذا ما فتحت سيكون نتنياهو الخاسر فيها كما خسر في معركة المسجد الأقصى.

بل إن الظروف في الخليل، ولا سيما مع ما صدر من قرارات للأونسكو حول الخليل والبلدة القديمة، والأهم ما سجله تاريخ الخليل، مدينة وقضاء، من بطولات في الثورات والانتفاضات والمقاومة الفردية والشعبية؛ لتعطي تأكيدا بأن انتفاضة شعبية واسعة سوف تكلل بالانتصار الحتمي بإذن الله. ولعل هيئة البلدية الجديدة ستكون مؤهلة ولها كل الحق في التحرك مع لجنة المتابعة العليا، ولا سيما أن القرار الصهيوني يمس سلطتها على البلدة القديمة مسّا مباشرا. فالصلاحيات التي أعطاها القرار الصهيوني لمجلس مستوطني البلدة القديمة يشمل إعطاء تراخيص بالهدم والبناء والتغيير في البنى التحتية، بما يعني التهويد والمزيد من الاستيطان والمصادرة ويلغي صلاحيات بلدية الخليل وحتى "اتفاق الخليل"، ناهيك عن مخالفته الصريحة للقانون الدولي.

صحيح أن التوجه كان يجب أن يكون الانتفاضة الشعبية الشاملة لمواجهة الاحتلال والاستيطان على مستوى كل الضفة الغربية والقدس، بحيث يصحبه حراك شعبي شامل فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وعالميا لدعمه من أجل حلّ مشكلة الاحتلال والاستيطان حلا شاملا؛ بدحره من القدس والضفة الغربية وفك حصار قطاع غزة بلا قيد أو شرط. فالاحتلال والاستيطان هما أسّ البلاء لما يتعرض له المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، كما القدس والخليل ونابلس وكل المدن والقرى والمخيّمات. فما يواجه بالقطّاعي (جزءا جزءا) في القدس والخليل مثلا؛ يحقق انتصارات جزئية. بل إن دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات من الأراضي التي احتلت في حزيران 1967 يعتبر ضرورة عاجلة وانتصارا مهما. ولكن سيظل بدوره جزئيا؛ لأن الحل العادل والجذري للقضية الفلسطينية لا يكون إلا بالتحرير الكامل من النهر إلى البحر.

ولكن في هذه "اللحظات" لتكن معركة الحرم الإبراهيمي ومعركة البلدة القديمة كما كانت "اللحظات" السابقة معركة المسجد الأقصى في مواجهة الأجهزة الإلكترونية وعدسات التصوير؛ لأن تحقيق انتصارات شعبية على هذا المستوى قد يهيئ شروط الانتقال للانتفاضة الشعبية الشاملة على مستوى القدس والضفة والقطاع، كما كانت الحروب الثلاث التي خاضها قطاع غزة وصموده تحت الحصار استراتيجية موازية لاستراتيجية الانتفاضة الشاملة، وكل هذا سيؤدي إلى دحر الاحتلال والاستيطان بلا قيد أو شرط، ومنه إن شاء الله إلى كل القدس ويافا وحيفا وعكا والناصرة وعسقلان، فالهدف التحرير من الناقورة إلى أم الرشراش ومن النهر إلى البحر. وذلكم هو الانتصار الذي ما بعده انتصار في فلسطين.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3680
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197868
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر932488
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47246158
حاليا يتواجد 5721 زوار  على الموقع