موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

معركة البلدة القديمة في الخليل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


القرار الصهيوني بإعطاء مجلس إدارة شؤون المستوطنين: "سلطة إدارة شؤونهم البلدية" في البلدة القديمة في الخليل، يشكل استراتيجية صهيونية تهدف إلى ضم البلدة القديمة إلى الكيان الصهيوني،

علما أن مدينة الخليل هي البلدة القديمة، ولا يمكن أن تعامل الخطوة الاقتلاعية الجديدة كجزء من الخليل تحت أي ظرف من الظروف أو أية حجة من الحجج.

 

إن ضم البلدة القديمة هو بمثابة ضم الخليل كلها، وليس مجرد جزء يمكن للأجزاء الأخرى أن تعوّض عنه. ولهذا فإن المعركة التي يخوضها اليوم أبناء الخليل البواسل الشجعان يجب أن تُعامل باعتبارها المعركة الثانية بعد معركة القدس والمسجد الأقصى التي يجب أن تلوى فيها ذراع نتنياهو وحكومته وجيشه ومستوطنوه.

لا شك أن ثمة تقصيرا هائلا حدث في الماضي، وتحديدا بعد اتفاق أوسلو وذلك بتوقيع الاتفاق حول الخليل في ظل الاحتلال والاستيطان للبلدة القديمة فضلا عن الحرم الابراهيمي، وعمليا الاستيلاء الصهيوني عليه والتحكم بإدارته، وهو الذي أدى إلى ما أدى إليه من تفاقم وضع الاحتلال والاستيطان وما مورس من بطش ومصادرة للبيوت وتهجير للسكان. فالاحتلال الممارس في الخليل لا يختلف كثيرا عن الاحتلال الممارس في القدس وعلى القدس. كما أن اقتسام الصلاة في الحرم الإبراهيمي والسيطرة عليه كان مقدمة تجريبية لاقتسام الصلاة في المسجد الأقصى والسيطرة الكاملة عليه.

ولهذا كان التقصير هائلا من جانب سلطة أوسلو، حين لم تخض معركة حاسمة لمنع اقتسام الصلاة في الحرم الإبراهيمي والاستيلاء الاستيطاني على البلدة القديمة. وقد أثبتت التجربة أن "اتفاق الخليل" بالرغم من إبقائه البلدة القديمة تحت صلاحية بلدية الخليل، لم ينفع شيئا مع الاستيلاء الكامل في ظله على الحرم الابراهيمي والبلدة القديمة والتمدد أكثر فأكثر يوما بعد يوم.

طبعا لا فائدة من البكاء على "اللبن المسكوب" كما يقول المثل، فنحن أبناء اليوم. واليوم هو ابن يوم المسجد الأقصى أمس، يوم هبت جماهير القدس بشبابها وشيبها وشيوخها وفتيانها: نساء ورجالا، وشبابا وشابات، ونزلت إلى الشوارع بعشرات الآلاف وأعلنته عصيانا مدنيا لإزالة الحواجز الالكترونية وعدسات التصوير. الأمر الذي فرض انتصارا مؤزرا، ولو كان جزئيا ولكنه كان كبير الأهمية. فمن جهة، حال دون أن يصبح مصير المسجد الأقصى كما حدث بمصير المسجد الإبراهيمي الذي يرزح تحته حتى الآن. أما من الجهة الأخرى، فقد أثبت أن موازين القوى على كل المستويات هي في غير مصلحة الكيان الصهيوني وفي غير مصلحة حلفائه الكبار، بل وفي غير مصلحة المتخاذلين أو المتواطئين أو المثبطين في الوضعين الفلسطيني والعربي. وذلك إذا ما هبّت الجماهير ونزلت إلى الشارع لتواجه بصدورها العارية قوات الاحتلال والمستوطنين. وإذا بالنصر، بإذن الله، كان سريعا. ونزلت هزيمة بمخططات السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى واقتسام الصلاة فيه والمضي باستراتيجية تهويد القدس.

من هنا فإن قرار إعطاء المستوطنين في البلدة القديمة في الخليل "سلطة مجلس محلي" أو "سلطة بلدية" يجب أن يسقط كما سقطت الحواجز الالكترونية وعدسات التصوير في معركة المسجد الأقصى الأخيرة. فالحرم الإبراهيمي يجب أن يُستعاد كاملا، ومستوطنو الخليل - البلدة القديمة- يجب أن يرحلوا، ويجب أن ينتهي ما يعانيه الخليل من قبضة احتلال مستشرية ومتمادية، لم تترك لسلطة رام الله من سلطة إلاّ على تنفيذ التنسيق الأمني بحق المقاومة والانتفاضة في الخليل. ولهذا كان الحق كل الحق مع ما بدا من تململ لانتفاضة خليلية عارمة (تلحق بشقيقتها الخليلية المقدسية في القدس) في فتح معركة إنقاذ الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من التهويد والمصادرة.

إن الأصوات التي ارتفعت من القيادات الأهلية والبلدية ولجنة المتابعة العليا في الخليل، وما قامت من مسيرة انطلقت من مسجد الشيخ علي باتجاه البلدة القديمة وتظاهرة أخرى كبيرة دعت إليها لجنة المتابعة العليا احتجاجا على القرار سيء الصيت المذكور؛ ليدلان دلالة واضحة على أن جماهير الخليل وقادة من نخبها المناضلة ووجهائها أخذوا بالتنبه الجاد لما يجري من مؤامرة ضم تهويدية في الخليل وللخليل. وهو ما يشكل إرهاصات للانتقال بالمواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين إلى مستوى الانتفاضة الجماهيرية، ولو بالصدور العارية إلا من الحق الذي لا جدال فيه، وذلك من أجل إنقاذ الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بل الخليل كله من هذا الزحف الاستيطاني الاقتلاعي الإجرامي.

القضية عادلة وواضحة هنا كعدالة ووضوح قضية المسجد الأقصى والقدس. كما أن موازين القوى والظروف حتى بما فيها من سلبيات عربيا وفلسطينيا (سلطة رام الله والمتهالكون على التطبيع عربيا) تسمح بفتح معركة البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي؛ ليس من أجل تسجيل الاحتجاج والتأكيد على الحق فحسب، وإنما أيضا من أجل تحقيق انتصار في معركة إذا ما فتحت سيكون نتنياهو الخاسر فيها كما خسر في معركة المسجد الأقصى.

بل إن الظروف في الخليل، ولا سيما مع ما صدر من قرارات للأونسكو حول الخليل والبلدة القديمة، والأهم ما سجله تاريخ الخليل، مدينة وقضاء، من بطولات في الثورات والانتفاضات والمقاومة الفردية والشعبية؛ لتعطي تأكيدا بأن انتفاضة شعبية واسعة سوف تكلل بالانتصار الحتمي بإذن الله. ولعل هيئة البلدية الجديدة ستكون مؤهلة ولها كل الحق في التحرك مع لجنة المتابعة العليا، ولا سيما أن القرار الصهيوني يمس سلطتها على البلدة القديمة مسّا مباشرا. فالصلاحيات التي أعطاها القرار الصهيوني لمجلس مستوطني البلدة القديمة يشمل إعطاء تراخيص بالهدم والبناء والتغيير في البنى التحتية، بما يعني التهويد والمزيد من الاستيطان والمصادرة ويلغي صلاحيات بلدية الخليل وحتى "اتفاق الخليل"، ناهيك عن مخالفته الصريحة للقانون الدولي.

صحيح أن التوجه كان يجب أن يكون الانتفاضة الشعبية الشاملة لمواجهة الاحتلال والاستيطان على مستوى كل الضفة الغربية والقدس، بحيث يصحبه حراك شعبي شامل فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وعالميا لدعمه من أجل حلّ مشكلة الاحتلال والاستيطان حلا شاملا؛ بدحره من القدس والضفة الغربية وفك حصار قطاع غزة بلا قيد أو شرط. فالاحتلال والاستيطان هما أسّ البلاء لما يتعرض له المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، كما القدس والخليل ونابلس وكل المدن والقرى والمخيّمات. فما يواجه بالقطّاعي (جزءا جزءا) في القدس والخليل مثلا؛ يحقق انتصارات جزئية. بل إن دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات من الأراضي التي احتلت في حزيران 1967 يعتبر ضرورة عاجلة وانتصارا مهما. ولكن سيظل بدوره جزئيا؛ لأن الحل العادل والجذري للقضية الفلسطينية لا يكون إلا بالتحرير الكامل من النهر إلى البحر.

ولكن في هذه "اللحظات" لتكن معركة الحرم الإبراهيمي ومعركة البلدة القديمة كما كانت "اللحظات" السابقة معركة المسجد الأقصى في مواجهة الأجهزة الإلكترونية وعدسات التصوير؛ لأن تحقيق انتصارات شعبية على هذا المستوى قد يهيئ شروط الانتقال للانتفاضة الشعبية الشاملة على مستوى القدس والضفة والقطاع، كما كانت الحروب الثلاث التي خاضها قطاع غزة وصموده تحت الحصار استراتيجية موازية لاستراتيجية الانتفاضة الشاملة، وكل هذا سيؤدي إلى دحر الاحتلال والاستيطان بلا قيد أو شرط، ومنه إن شاء الله إلى كل القدس ويافا وحيفا وعكا والناصرة وعسقلان، فالهدف التحرير من الناقورة إلى أم الرشراش ومن النهر إلى البحر. وذلكم هو الانتصار الذي ما بعده انتصار في فلسطين.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6728
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر548718
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54560734
حاليا يتواجد 2197 زوار  على الموقع