موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

التفريط باللحظة التاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عبارة «هرمنا بانتظار هذه اللحظة التاريخية»، التقطتها الجزيرة من فم كهل ناضلَ سراً لسنوات من خلف واجهة مقهاه الصغير الذي يرتاده الشباب، فدخلت مقولته التاريخ. عبارة أبكتنا بمزيج من الحزن والفرح، كونها لخّصت التضحيات الجمعية التي قدّمها شباب من أجيال عديدة متوالية،

هرمت غالبيتها وهي لا تنتظر فقط، بل تعمل وتجازف وتضحّي (كما كان يضحّي سراً ويُجازف صاحب المقهى ذاك) لتحقيق حلم ربيع عربي ينقلنا للحريّة والديمقراطية وحقوق المواطنة وحقوق الإنسان التي يفتقدها عالمنا العربي.

 

كما نقل ربيع شعوب أوروبا تلك الشعوب، فتطوّرت دول أوروبا وأيضاً أمريكا الشمالية بحيث بات حلم ملايين من الشباب العربي (أو بالأحرى ملاذهم من الانخراط في معركة قاتل أو مقتول)، الهجرة لإحدى تلك الدول، ولو بالمُجازفة بالغرق في قارب يَعبُر المتوسط الذي يفترض «طبيعياً» أن يكن جنوبه هو الأغنى والجاذب للشباب وليس الطارد لهم.

تونس كانت، لما قبل أيام، البلد العربي الوحيد الذي أنجز ثورة ربيعه، وأرفقها بخطوات بناء تمثّلت في دستور تقدّمي هلّل له الشباب العربي واعتبروه مثالاً يُحتذى. ورحّب بتلك الثورة ونتائجها العقلانية والسلمية العالم الغربي، حد إعطاء الأحزاب والتنظيمات المشاركة أو المُنبثقة عن تلك الثورة جائزة نوبل للسلام.

ولكن في يوم الأربعاء 13 سبتمبر/ أيلول/ وشتنبر 2017، حين وقّع 117 ممن أسموا «نواباً» للشعب التونسي على قانون مرفوض شعبياً أُسمي «قانون المُصالحة الإدارية» يبرّئ لصوص عهد بن علي ويوفّر أكبر عملية غسيل لأموالهم.. بتنا نتساءل عن حال هذا المُناضل الذي لخّص تضحيات أمّة وفرحها بالفرج في تلك الجملة البليغة.. هل بقي حياً ليرى «رجال الأعمال» يشترون صكوك الغفران بما جمعوه من عصور الفساد والقمع والتنكيل، أم أن الموت رَحِمَهُ من ذل هكذا لحظة؟!.

القانون بيعٌ لصكوك غفران ولم تتغيّر حقيقته هذه منذ عرضه لأول مرة، فجل ما جرى هو التلاعب بصياغته، كإضافة كلمة «الإدارية» لتسميته للإيحاء بأن من ستشملهم «المُصالحة» موظفين إداريين لم يكونوا يَملكون مُخالفة الأوامر التي يتلقونها من السلطة السياسية، كون رزقهم مصدره الراتب الحكومي.

وهكذا تَسويق يُمثّل إهانة لعقولنا جميعاً وليس فقط لعقول التونسيين. وذلك لكون التبرير الرئيس الذي كان وظل يُساق «كسبب مُوجب» واضطراري لإصدار هكذا قانون، هو جذب استثمارات من ستشملهم المُصالحة.. أي من اغتنّوا بدرجة تمكّنهم من ابتزاز دولة، وليس لرفع المظلومية عن المضطرين للقمة عيشهم.

في حين أن عودة هؤلاء لحصد فرص الاستثمار هو ما سيؤدي لتحول الشعب التونسي لموظفين عند هؤلاء، سواء عادوا بصفة مستثمرين أو تولوا مناصب القرار - كما يُعلن الآن- التي في مقدّمة صلاحيات شاغلها إجازة استثمارات وإحالة عطاءات وترخيص مشاريع لمستثمرين. وقد سبق، وسيلي، تمتع هؤلاء بالصفتين في آن أو تنقّلهم بينهما، ضمن ترتيبات شكلية كتسجيل شركاتهم باسم أفراد أسرهم لدى توليهم مواقع القرار الحكومي لتحال لها العطاءات أو حتى التلزيمات. وهي خدعة مكشوفة تتكرّر في العالم العربي.

وأعجب ما قيل أن هؤلاء سيُعيدون أية أموال كسبوها بغير وجه حق، مع الغرامة، والذي هو اعتراف بالتنفع الفاسد. وما سيتم الاعتراف بحيازته هكذا هو البعض اليسير مما لا يمكن إنكاره وأصبح استرداده محسوماً أينما تم إيداعه. فهذا تحكمه قوانين واتفاقيات دولية تكافح الفساد، لا بل إن العالم مضطر لتسليم من ثبت فسادهم عند طلبه. والتحقيق مع مسجونين مدانين بتهم فساد سيؤدي لكشف المزيد منها لأن من ساهموا في تغطية فساد هؤلاء طوعاً أو خوفاً سيحرصون على كشف ما لديهم لتبرئة أنفسهم. وفي قوانين الدول المحترمة توجد تشريعات تبرّئ من يَقبلون التحول لشهود إدانة.. ولكن ليس لتبرئة من أدينوا من كل ما في ذممهم، ما ظهر منها وما بطن، إن قبلوا إعادة ما ظهر مع ما أسمي غرامة، ويُصبح هنا «بقشيشاً» لخدمة تتجاوز كل ما هو قانوني.

كل الثورات، تاريخياً، تتعرّض لثورات مضادة، سواء أكانت الأخيرة انقلاباً عسكرياً، أو انقلاباً بتوظيف انتخابات تجري بعد طول غياب لتجريب وبالتالي امتحان قدرات ومعادن المرشّحين، بحيث يمكن أن يقوم حتى نواب الشعب الثائر بالانقلاب عليه باسمه لا أقل، ما يُوجب الحذر والجهوزية الشعبية العالية لهكذا محاولات.

فلا أصنام بعد ثورة شعب، ليس في أي موضع قرار حكومي أو نيابي. ولا شرعية لمُنتَخَب إن خرج على ما انتخِب لأجله. وحتى في الدول الديمقراطية المستقرة، هنالك دائماً ثورة كامنة ولكنها لا تظهر لأن المنتخبين يستقيلون لمجرد انخفاض شعبيتهم. والواثق من بقاء شرعية تمثيله لن يُعارض إجراء انتخابات مُبكّرة سواء في هذا مجلس النواب أو الحكومة.

وما يجري في تونس هو العكس، قد أعلن عن تأجل الانتخابات البلدية لأجل عن مسمى!!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49316
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184402
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر977003
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50953654
حاليا يتواجد 3154 زوار  على الموقع