موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

حل اللجنة الإدارية.. هل سيحقق المصالحة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قرار حركة حماس الأخير بحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة, ودعوة حكومة الوفاق لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا بالقطاع, وإعلانها موافقتها على إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة, هو بلا شك قرار شجاع, ومن المفترض وفي ظروف فلسطينية طبيعية, وتوفر الإرادة السياسية لدى طرفي الانقسام, أن يتم تجاوزه خلال أسابيع قليلة, إن بالمباحثات السريعة بين طرفي الانقسام, فتح وحماس وبحضور كافة الفصائل الفلسطينية, أو بالوصول إلى الترتيبات التنظيمية الكفيلة بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني, وبخاصة بعد وضوح تام في الموقف الإسرائيلي, بأن لا دولة فلسطينية ستقام, ووصول الإخوة في السلطة الفلسطينية إلى قناعة تامة باستحالة موافقة إسرائيل على حل الدولتين, حتى أنهم قاموا بنعي مثل هذا الحل. كذلك وضوح الحل الأميركي المتطابق مع الرؤية الإسرائيلية للتسوية, من خلال ما كشف عنه من “خريطة طريق” أميركية جديدة, ترى الحق الفلسطيني مقتصرا على الحكم الذاتي فيما تبقى من أراضٍ فلسطينية في الضفة الغربية (21%% من مساحتها, حتى اللحظة) وبدون القدس. كذلك, هي التحولات الدولية والإقليمية, التي تفرض على جميع الأطراف, التقارب أكثر وحل الخلاف بينها, من أجل مصلحة فلسطين عامة. كما أن الوضع في قطاع غزة لا يمكن أن يبقى على حاله, يواجه الحصار من كل جانب في ظل انقطاع حتى الإمدادات الحياتية والطبية.

 

معروف أنه في مارس/آذار الماضي, شكّلت حركة حماس لجنة إدارية, لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة, وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية في رام الله. وبررت الحركة خطوتها بـتخلي الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في القطاع.

وإثر ذلك, أتخذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس, إجراءات عقابية بحق قطاع غزة, قال إنها ردا على تشكيل حماس هذه اللجنة, ومنها تخفيض رواتب الموظفين وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر وتخفيض إمدادات الكهرباء للقطاع, الأمر الذي زاد من عوامل الانقسام.

بداية, نأمل أن يكون قرار حماس نابعا من رغبة حقيقية بالمصالحة, وليس استجابة لرغبة مصرية فقط , ومحاولة لوضع الكرة في ملعب الرئيس عباس, فمعروف أن القاهرة هي العاصمة العربية الأبرز في الإشراف على ملف المصالحة, وفيها جرى اتفاق القاهرة. كذلك جرى اتفاق في كل من الرياض والدوحة, لكن للأسف لم يجر تنفيذ أي من بنود هذه الاتفاقيات! بالتأكيد إن اللجنة الإدارية لم تكن المشكلة الوحيدة فقط بين الطرفين, وحلها لا يعني انعدام المشاكل بين فتح وحماس, لأننا تعودنا طيلة سنوات الانقسام, أنه كلما حُلت مشكلة بين الطرفين, تطفو على السطح مشاكل جديدة أعقد من الأولى, فهل مثلا لدى حماس إمكانية التخلي التام عن حكمها في القطاع, وحل أجهزتها الأمنية, وإيجاد شكل ترتيبي معين ودمج كل الأجهزة الأمنية للطرفين معا؟ وهنا لو جرى التغلب على هذه المشكلة, فسيقف “التنسيق الأمني” مع الكيان, عائقا أمام هذا الدمج. من ناحية ثانية فسيقف النهج الاستراتيجي للصراع مع العدو: المفاوضات أو المقاومة بما فيها الكفاح المسلح, عائقا! معروف أن السلطة اتخذت استراتيجية المفاوضات نهجا وخيارا وحيدا في التعامل مع العدو الصهيوني, وحماس رغم هدنتها الطويلة مع العدو, ورغم المتغيرات الاستراتيجية في ورقتها المقرّة من هيئاتها التنظيمية التي أخرجتها ,منذ شهور, إلا أنها ما زالت تطرح المقاومة كمبدأ للتعامل في الصراع مع هذا العدو. صحيح أن متغيرات حملتها الورقة: الاستعداد لتشكيل دولة على أي بقعة ينسحب منها العدو, الاستعداد للتفاوض معه بطريق غير مباشرة, مدّ الهدنة إلى عشرين عاما, وغير ذلك من القضايا التي جاءت بها الورقة, لكنها ما زالت حتى اللحظة, تنادي بالكفاح المسلح في صراع شعبنا وأمتنا مع هذا العدو السوبر فاشي, والما بعد عنصري.

كان لافتا للنظر, تصريح الأخ موسى أبو مرزوق, من أن الفيتو الأميركي ـ الإسرائيلي قد رُفع عن المصالحة! نتساءل: وما دخل إسرائيل بموضوع المصالحة الفلسطينية؟ وهل أصبح الطرفان الأميركي والإسرائيلي حريصين على المصالحة بين فتح وحماس؟ ليس من الصعب الاستنتاج بأنهما حريصتان عليها, إذا ما ضمنا موافقة الطرفين على دخول اللعبة السياسية التي يهيئانها للتسوية, وتصفية القضية الفلسطينية على طريقتهما. هذا الأمر يتماهى مع ما تناقلته الأنباء من خطة طريق أميركية ـ أشرنا إليها في البداية, ولقاء ترامب ببنيامين نتنياهو, وقرب لقائه بالرئيس عباس على هامش اجتماعات الدورة الحالية للأمم المتحدة, التي تعقد في نيويورك.

أيضا, فإن هناك اتفاقا بين حركة حماس ومحمد دحلان وجماعته تم في القاهرة, كما أن مصالحة عقدت بين منتسبي الطرفين في غزة منذ أيام قليلة, فكيف ستكون المصالحة على ضوء هذا الاتفاق, مع العلم أن دحلان قد جرى طرده من حركة فتح (الطرد عقوبة أعلى من الفصل, ففي حالة الطرد ليس بإمكانه مطلقا العودة إلى صفوف حركة فتح). هل ستضمن حماس إقامة علاقة (أيّا كانت) بين دحلان والرئيس عباس؟

جملة القول: يتمنى كاتب هذه السطور من كل قلبه, كما هو كل فلسطيني في الوطن وفي الشتات, ومثل كل عربي, وكل أممي مخلص لقضيتنا الفلسطينية, أن يتم تجاوز الانقسام الفلسطيني, وأن تعود الوحدة الوطنية إلى سابق عهدها, باعتبارها شرطا رئيسيا لانتصار قضيتنا, ونيل حقوقنا الوطنية. لكن التمني هو غير الواقع, ونتمنى فعلا أن يتم تجاوز كل عقبات هذا الواقع في سبيل تحقيق وإنجاز المصالحة, التي ينادي بها شعبنا وأمتنا العربية, وأصدقاء قضيتنا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17863
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205258
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997859
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974510
حاليا يتواجد 5383 زوار  على الموقع