موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمينية، ولا يسارية؟.....2

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وضعية النقابة والعمل النقابي في المغرب:.....1

 

وانطلاقا من هذا السيل من الأسئلة التي طرحناها، فإننا نجد أننا عندما نتتبع ما يجري في النقابة، أي نقابة، والعمل النقابي، أي عمل نقابي، نقف على أنه تشوبه جملة من الأمراض، منها ما هو ذاتي، يمكن أن نرصده في أي نقابة، ومنها ما هو موضوعي، يمكن الوقوف عليه في الواقع الذي تتحرك فيه النقابة الفاعلة، في المستهدفين بالعمل النقابي.

 

فالأمراض التي لها علاقة بالذات النقابية، أي ذات نقابية، هي الأمراض التي تتفاعل مع واقع النقابة، في أفق تحجيمها، وتعطيل آليات تطورها، والحيلولة دون جعلها في خدمة المستهدفين بها.

ومن هذه الأمراض نجد:

أولا: تسلط العناصر ذات الطبيعة البورجوازية الصغرى، على القيادات الوطنية، والجهوية، والإقليمية، والمحلية، من أجل تسخير التنظيم، بكافة مفاصله، لتحقيق التطلعات الطبقية، للقيادات البورجوازية الصغرى، التي لا تهتم بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ولا تسعى لتسخير العمل النقابي للنضال، من أجل تحسين أوضاعهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وتعمل على توعيتهم بأوضاعهم المادية، والمعنوية، حتى لا يرتقي الوعي بالأوضاع المختلفة، إلى الوعي بالذات، الذي يقود إلى الانتباه إلى ما تمارسه القيادات، ذات الطبيعة البورجوازية الصغرى بالنقابة، وبالعمل النقابي، وتعمل على إزاحتها من القيادات النقابية، حتى لا تستمر في تسخير النقابة، والعمل النقابي، فيما يؤدي إلى تحقيق تطلعاتها الطبقية.

ثانيا: استغلال الاشتغال على المشاكل النقابية، في أي قطاع، من أجل ممارسة الارتشاء، بشكل مستمر، مما يؤدي إلى خدمة المصالح الطبقية، للقياديين النقابيين، المرتشين من الأفراد، الذين يعانون من المشاكل الخاصة، التي تشغل بال أصحابها، كما يؤدي بالضرورة، إلى إفساد النقابة، والعمل النقابي. وهو ما يترتب عنه اعتبار تحمل المسؤولية النقابية، بمثابة امتياز ريعي، يتمسك به المعني بالتواجد على رأس المسؤولية، حتى لا تفوته فرصة الاشتغال على المشاكل الخاصة، التي تساعد على تحقيق التطلعات الطبقية.

ثالثا: استغلال الموارد النقابية، من أجل المصلحة الخاصة، كما هو الشأن بالنسبة للبطاقات، والاشتراكات، التي لا تعرف الأجهزة المسؤولة مصيرها، مما يؤدي إلى عدم الاهتمام بتسلم البطاقات، وعدم دفع الاشتراك، وغير ذلك. وهو ما يؤثر على الممارسة النقابية اليومية، كنتيجة حتمية للممارسة النقابية، التي تقوم فيها القيادة بالتلاعب بالموارد المالية للنقابة، والتهرب من المحاسبة الفردية، والجماعية، ورفض النقد، والنقد الذاتي، وتضليل النقابيين العاملين في النقابة، وممارسة التضليل على الجماهير الشعبية الكادحة، حتى تظهر القيادة النقابية، وكأنها قيادة مثالية، في الوقت الذي تنتج فيه ممارسات، تتناقض تناقضا مطلقا، مع الصورة التي تقدمها عن نفسها إلى الرأي العام.

رابعا: استغلال المسؤوليات النقابية، لنسج علاقات مشبوهة مع المسؤولين في مختلف القطاعات، من أجل التوسط لديهم، أو من أجل الاستفادة منهم، أو من أجل ممارسة الابتزاز عليهم: اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، سعيا إلى جعلهم في خدمة تحقيق التطلعات الطبقية للقيادة النقابية، على حساب إهمال مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ومهما كانت الشروط الموضوعية، التي يعيشونها، ما دامت القيادة النقابية الناسجة للعلاقات المشبوهة، لا ترى إلا نفسها، ولا تحرص إلا على خدمة مصلحتها الخاصة، والعامة.

خامسا: تقديس ممارستها البيروقراطية، حتى ولو أدى الأمر إلى نفور جميع النقابيين من تلك الممارسة، لتبقى القيادة وحدها في النقابة، ولتشرع مباشرة في إيجاد محيط من العملاء، الذين يتقاسمون معها الكعكة، التي تصير جاهزة للأكل الجماعي مع العملاء، الذين تعمل القيادة على خلقهم، من أصحاب المشاكل الخاصة، الذين لا يلتحقون بالنقابة، كنتيجة للاقتناع بمبادئها، التي ترفع شان النقابة، وكل من ينتمي إليها؛ بل لأن العلاقة التي ربطتهم بالقائد النقابي، تجعلهم يرضخون لإرادته، ويلتزمون بالتبطيق إرضاء له، حتى يكون رهن إشارتهم، وحتى يعمل على حل مشاكلهم المستعصية، في العلاقة مع الإدارة المعنية.

سادسا: عدم الالتزام بالقوانين، والضوابط التنظيمية النقابية، سواء تعلق المر بالأنظمة الأساسية، أو بالأنظمة الداخلية، التي تدبر العلاقات فيما بين الأجهزة النقابية المختلفة، وفي ما بين أعضاء الجهاز التنفيذي الواحد، وفيما بين الجهاز التنفيذي، والجهاز التقريري، وفيما بين النقابة، والمنخرطين، وفيما بين الأجهزة النقابية، واللجن التي يتم تشكيلها، لإنجاز عمل معين؛ لأن القيادات النقابية الممارسة لعملية الانفلات من القوانين، والضوابط التنظيمية، إنما تفعل ذلك، لإعطاء الفرصة لنفسها، من أجل التلاعب بالنقابة، والعمل النقابي، ومن أجل أن تدعي القيام بما لم تقم به، بعيدا عن المحاسبة الفردية، والجماعية، وبعيدا عن ممارسة النقد، والنقد الذاتي، حتى يصير القائد هو النقابة، وتصير النقابة هي القائد. وذلك هو التجسيد الفردي للنقابة، وتلك هي البيروقراطية المتمكنة من النقابة.

سابعا: رهن العمل النقابي المحلي، بتقرير ما هو وطني، فكأن الجهاز المحلي النقابي، لا يتمتع بالاستقلالية النسبية، ولا يلم بالمشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، التي يعاني منها العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وكأن العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ليسوا في حاجة إلى قيام النقابة، بإنجاز محطات، وأشكال نضالية معينة، من أجل مماسة الضغط على الجهات، التي تمارس الحيف في حقهم. وهو ما يعني، في عمق الأشياء، أن الأجهزة المحلية، تنتج علاقات مشبوهة مع الجهات التي تمارس الحيف في حق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، مما يجعلها تتعامى عن العمل على إنجاز محطات نضالية معينة، لها علاقة بما هو محلي، ولكن نفس القيادة المحلية، تقيم الدنيا، ولا تقعدها، عندما يتعلق الأمر بإنجاز قرار نضالي، ذي بعد وطني.

ثامنا: تكريس أولوية علاقة القيادة المحلية بالقيادة الوطنية، على نمو علاقة القيادة النقابية المحلية، بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، والنضال من أجل تنظيمهم، وتصنيف نضالهم، وتكوين ملفاتهم المطلبية، والدفع بهم، وقيادتهم في اتجاه طرح تلك الملفات المطلبية، على مسؤولي القطاعات المختلفة، والضغط في اتجاه فرض خضوعها للمفاوضات، من أجل الاستجابة إلى المطالب المطروحة، وإنجاز محطات نضالية محلية، في أفق ذلك؛ ولكن القيادات المحلية، التي تتتبع عن كثب، كل ما يجري وطنيا، وكل ما تقوم به النقابة على المستوى الوطني، وتنسج علاقات مشبوهة مع المسؤولين على المستوى المحلي، وتحرر نفسها من العلاقة مع العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، الذين لا تتذكرهم، إلا عندما يتعلق الأمر بإنجاز محطة نضالية ذات بعد وطني، وتقدم إلى القيادة الوطنية، تقارير مغلوطة، حتى تنال رضا القيادة الوطنية، فيكون ذلك وسيلة إلى التسلق إلى المسؤوليات الأعلى.

وبذلك، نجد أن تسلط العناصر ذات الطبيعة الانتهازية على القيادة النقابية، في مستوياتها المختلفة، واستغلال الاشتغال على المشاكل النقابية الفردية، لممارسة الارتشاء على المعنيين بها، واستغلال الموارد النقابية، لاستغلال المشاكل الخاصة، واستغلال المسؤوليات النقابية، في مستوياتها المختلفة، لنسج علاقات مشبوهة مع المسؤولين، في مختلف القطاعات، وتقديس الممارسة البيروقراطية للمسؤولين النقابيين، وعدم الالتزام بالقوانين، والضوابط التنظيمية النقابية، ورهن العمل النقابي المحلي، بتقرير ما هو وطني، على حساب ما هو محلي. فتكريس أولوية علاقة القيادة المحلية، بالقيادة الوطنية، على حساب الحرص على العلاقة مع العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، هو ما يطبع الأمراض الشائعة في النقابة، والتي لها علاقة بما هو ذاتي. الأمر الذي يترتب عنه ضرورة قيام النقابة، بمعالجة هذه الأمراض التي تعرقل سيرها العادي، وتحول دون قيامها بنسج علاقات سليمة، مع العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14952
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126493
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر526810
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56445647
حاليا يتواجد 3502 زوار  على الموقع