موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

كيم جونج أون وأسلافه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كأنه تصعيد على حافة «حرب نووية» دون أن يكون واضحا أين يتوقف ولا كيف ولا وفق أية صفقات؟

 

فى التصعيد استئناف بظروف جديدة ووجوه مختلفة للحرب الكورية، التى استنزفت أعصاب العالم مطلع خمسينيات القرن الماضى.

 

فى تلك الحرب، التى استمرت لأكثر من ثلاث سنوات، سقط أربعة ملايين من القتلى والضحايا وخربت مدن بأكملها وشرد أهلها وفكرت الولايات المتحدة أن تحسمها بـ«الخيار النووى».

لم يكن الضمير الإنسانى مستعدا لتقبل أى تكرار لبشاعة ما جرى لمدينتى «هيروشيما» و«نجازاكى» اليابانيتين قرب نهاية الحرب العالمية الثانية طلبا لحسمها دون شروط.

كان «هارى ترومان» سيد البيت الأبيض فى سنوات الحرب الكورية هو نفسه الرئيس الذى أمر باستخدام السلاح النووى لأول وآخر مرة.

كما لم يكن أحد فى العالم مستعدا للانجراف إلى حرب عالمية ثالثة مكلفة ومدمرة بعد ما شهده من ويلات.

دخلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتى السابق والصين الشعبية والأمم المتحدة نفسها أطرافا مباشرة فى الحرب الأهلية وجرى تدويلها بالكامل.

وقد كان التدخل العسكرى الصينى حاسما فى إحداث تفوق نسبى للشمال أفضى فى النهاية لوقف إطلاق نيران يوم (٢٧) يوليو (١٩٥٣) تكرس بمقتضاه انفصال شبه الجزيرة الكورية إلى دولتين متناقضتين أيديولوجيا واستراتيجيا وإنشاء منطقة منزوعة السلاح بينهما دون أن تعقد ـ حتى الآن ـ معاهدة سلام.

إرث التاريخ، وربما عقده، ماثل بقوة فى خلفية ما يجرى الآن من انفلاتات أعصاب فى شبه الجزيرة الممزقة تضعها على الحافة النووية.

منذ نهاية الحرب قبل (٦٤) سنة تستند العقيدة الاستراتيجية لكوريا الشمالية على تعظيم قوتها العسكرية كعنصر ردع يحفظ للنظام بقاءه وتماسكه ضد أى أخطار محتملة.

وقد أسس «كيم إيل سونج» زعيم الحزب الشيوعى، وجد الرئيس الحالى «كيم جونج أون»، جيشا قويا معتقدا أن التفوق العسكرى يسمح له بحسم الصراع على مستقبل شبه الجزيرة الكورية.

تحت الضغط المتواصل تبنى ما أسماه بـ«زوتشيه» ـ أى الاعتماد على الذات ـ دون أن تغادره فكرة أنه «الزعيم المحبوب من أربعين مليون كورى» أملا فى توحيد شبه الجزيرة تحت قيادته هو.

وعلى الرغم من أن «مبدأ ترومان» لمحاربة الشيوعية حيثما وجدت تراجعت مكانته بالسياسة المعتمدة بأثر التغيرات الجوهرية فى بنية النظام الدولى بعد سقوط الاتحاد السوفييتى وتحول الصين إلى اقتصاد السوق الاجتماعى، فإن «بيونج يانج» اعتقدت دوما أن رأسها مطلوب فى مرحلة ما بعد الحرب الباردة كـ«دولة مارقة»، حسب التصنيف الأمريكى.

ثم كانت الحرب على العراق واحتلال عاصمته بغداد عام (٢٠٠٣) إشارة جديدة إنه إذا لم تمض قدما فى مشروعها النووى فإنها سوف تنال المصير نفسه.

هذه ليست خيارات عابرة بل هى استراتيجيات ثابتة أصولها عند أسلاف «كيم جونج أون».

هناك فارق بين الاستراتيجيات والأهواء، مهما بدت شطحات الزعيم الكورى الشمالى، أو عمق الانتقادات للطريقة التى صعد بها للحكم توريثا من الجد المؤسس إلى الأب قبل أن يصل المنصب إليه كأول سلالة سياسية شيوعية.

فهو وريث العقيدة الاستراتيجية للنظام الحاكم فى «بيونج يانج»، التى تضفى على قوة الردع العسكرية قداسة تضارع ما يضفيه على مؤسسه من هالات تقارب الطقوس الدينية.

أسوأ قراءة ممكنة للأزمة الكورية الماثلة ردها إلى هوس بالمقامرة ينتاب رئيسها الشاب، إنها مسألة وجود لدولة ونظام.

ولقد انطوت الصياغة الجديدة للأزمة الكورية على صدمتين كبيرتين ومتتاليتين للولايات المتحدة.

الأولى: إطلاق صاروخ باليستى عابر للقارات مر من فوق الأراضى اليابانية دون أن يكون بوسع شبكة الدفاع الأمريكية التصدى له، وكان ذلك انكشافا خطيرا ومنذرا.

والثانية: إنتاج «قنبلة هيدروجينية» قوتها التدميرية تفوق ثلاث مرات «قنبلة هيروشيما» يمكن تحميلها على مثل هذا الصاروخ الباليستى، وكان ذلك فوق ما توقعته الاستخبارات الأمريكية عن حدود ما يتوافر لدى «بيونج يانج» من قدرات وروادع تقلب الموازين الحرجة فى شرق آسيا.

أفلت القلق عن كل قيد وحساب فى كوريا الجنوبية واليابان ووصل صداه إلى أوروبا حيث ارتفعت أصوات مؤثرة تحذر من أن مدى صواريخ كوريا الشمالية الباليستية يمكن أن يصل إليها بأسرع من أى توقع سابق.

فى واشنطن ارتفع مستوى التهديد الرئاسى إلى التلويح بـ«عمل عسكرى ضخم» دون أن تكون هناك فرصة حقيقية لمثل هذا العمل.

هناك قيود صارمة وإلا فإنها مقامرة بالمصالح الأمريكية الحيوية وسلامة أمن مواطنيها.

بمثل هذه الأزمات الدولية فإن الخيارات ضيقة وموازين القوى والمصالح تحكم التصرفات الأخيرة.

باليقين فإن هناك مساحة حركة مستقلة للرئيس الكورى الشمالى لكنها ليست مطلقة أو مفتوحة، فالحدود يضعها بالنهاية لاعبان دوليان كبيران يمثلان نوعا من الكفالة السياسية والاستراتيجية.

أى كلام آخر أقرب إلى التهويمات.

اللاعب الأول ـ روسيا ـ التى أعلنت رفضها لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية فى مجلس الأمن وحذرت من مغبة «الهيستيريا العسكرية».

هذا خط أحمر يمنع احتمال صدور قرار أممى بفرض عقوبات اقتصادية تشمل النفط الخام ويمتد أثرها إلى نحو (١٧) دولة لها علاقات تجارية مع «بيونج يانج» بينها (٣) دول إقليمية هى مصر وإيران وتركيا.

أرجو أن نتذكر ـ أولا ـ أن الرئيس «ترومان» تدخل فى الحرب الكورية عبر مجلس الأمن ووظف فى ظل غياب سوفييتى الأمم المتحدة فى تلك الحرب.

الرئيس الحالى «دونالد ترامب» لديه النزعة ذاتها غير أن الظروف تختلف والحرج الدبلوماسى له حدود فى إدانة كوريا الشمالية.

وأرجو أن نتذكر ـ ثانيا ـ أن «ترومان» تعرض لانتقادات بالغة بسبب دخوله الحرب دون موافقة من الكونجرس على إعلانها.

لا يبدو أن «ترامب» يميل ـ حتى هذه اللحظة ـ إلى الحصول على مثل هذه الرخصة، فالدخول إلى معاركها أقرب إلى حقول ألغام بلا نهاية.

بشىء من التنسيق الظاهر بدأ اللاعب الثانى ـ الصين ـ يقدم اقتراحاته للخروج من الأزمة مثل تجميد التجارب النووية والصاروخية الكورية الشمالية مقابل تعليق المناورة العسكرية الأمريكية المقررة مع كوريا الجنوبية.

الأمريكيون اعتبروا الاقتراح الصينى مهينا، لكن هذه هى موازين القوى وحسابات الردع المتبادل.

هذا السيناريو يشبه إلى حد كبير نهاية أزمة دولية مماثلة جرت وقائعها مطلع ستينيات القرن الماضى عند إحدى ذرى الحرب الباردة أسميت بأزمة «الصواريخ السوفييتية فى كوبا»، وقد نظرت إليها الولايات المتحدة تحت رئاسة «جون كينيدى» على أنها تهديد مباشر لأمنها القومى.

تلك الأزمة نشأت بعد فشل غزو جنوب كوبا من قبل مرتزقة جندتهم ودربتهم الاستخبارات الأمريكية.

كانت من نتائج ذلك الفشل لجوء الاتحاد السوفييتى إلى نصب صواريخ نووية فى كوبا كنوع من الردع حتى لا يتكرر سيناريو الغزو وكنوع آخر من الرد على نصب صواريخ نووية أمريكية فى إيطاليا وتركيا.

بتوازنات القوة جرى استبعاد سيناريو التدخل العسكرى المباشر، الذى كانت تلح عليه بعض الدوائر الأمريكية النافذة.

كما جرى استبعاد خيار فرض حصار بحرى على كوبا، فالعائد لن يكون كبيرا فى ظل الدعم السوفييتى.

هكذا تم التوصل إلى صفقة كواليس تعهدت الولايات المتحدة بمقتضاها عدم غزو كوبا مرة ثانية وأزالت صواريخها النووية من تركيا وإيطاليا مقابل إزالة الصواريخ النووية السوفييتية من فوق الأراضى الكوبية.

شىء من ذلك السيناريو مرجح الآن أكثر من غيره رغم «الصخب النووى».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27107
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع281299
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر609641
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48122334