موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عن مصر التي يحلفون بترابها ودستورها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أسمع عن تعديل الدستور منذ كنت تلميذاً في مدرسة الخديوي إسماعيل الثانوية. كانت التظاهرات جزءاً من منظومة تدريبنا السياسي، نتظاهر محتجين على نية لدى الحكومة، أو القصر الملكي تعديل الدستور ، ونتظاهر مطالبين بجلاء الإنجليز واسترداد الاستقلال الوطني. تظاهرنا احتجاجاً على فساد الملك وحاشيته، وتظاهرنا تنديداً بتجاوزات الشرطة. ما ضاع علينا من ساعات تعليم كان يعوضها اتفاق إدارة المدرسة مع أولياء الأمور، ومع النشطاء من قادة التظاهرات على تنظيم فصول في نهاية اليوم الدراسي. تخرجنا وفي قلوبنا حب الديمقراطية وإن ناقصة، وفي نيتنا أن نعمل على استكمالها، وأن نمارس مبادئها في نوادينا، وجمعياتنا، وتجمعاتنا الشبابية، وفي علاقاتنا العائلية، وأن نلتزمها في مستقبل حياتنا.

 

في مرحلة الشباب لم نكن غافلين عن مشكلات الحكم والمجتمع في مصر، وأسبابها، وفي مقدمة هذه الأسباب الهزيمة العسكرية في فلسطين، وآثارها السياسية والاجتماعية في مصر. هناك في فلسطين، وهنا في جامعات مصر ومدارسها، غرست وترعرعت فكرة أن النخبة السياسية الحاكمة في مصر ممثلة في القصر والأحزاب، غير صالحة للبقاء.

ترعرعت فكرة ثانية أخطر في تداعيات اعتناقها، وأشد في قوتها التدميرية، فكرة عاشت معنا إلى يومنا هذا بعد أن وجدت من يفلسفها، ويعيد جذورها إلى تربة الفراعنة، ثم يعود فينسبها إلى عقائد، وأديان أحدث من أديان مصر القديمة. نسبوها أيضاً إلى مفكرين من أمثال توماس هوبز، وقادة ماركسيين، ونازيين، وقوميين، وإلى منظّري الليبرالية الجديدة والفاشية المتجددة دوماً، وصانعي وحماة موجة الإسلام الجديد المتشدد، وجماعات الإرهاب الديني. أما الفكرة فتوجزها عبارة أن هناك شعوباً لا تصلح للديمقراطية، وأن شعب مصر نموذج لهذه الشعوب التي لا تصلح للديمقراطية.

أعترف بأنني أشعر بالإهانة في كل مرة أسمع فيها مندوباً عن النخبة السياسية يحاول أن يفرض على شعب مصر، خاصة على الأجيال الشابة فيه، اقتناعه الشخصي بأننا شعب لا يصلح للديمقراطية. أعرف عن نفسي أنني أصلح. أمارسها في حياتي الخاصة، وفي دوائر عملي، وفي علاقاتي الاجتماعية، ولم يقع ضرر. مارستها كزائر أجنبي بإقامة طويلة في بلاد تمارس الديمقراطية، تآلفنا، وامتزجنا، وتمازجنا في احترام متبادل، ووقعنا في حب وتقدير أحدنا للآخر، ولم يقع ضرر.

قضيت من الوقت ما استطعت توفيره لأراقب أبنائي، وأحفادي، كيف يتصرفون في بلاد أجنبية، راقبت تصرفاتهم في بلاد تمارس الديمقراطية، وبلاد حرمها حكامها من الديمقراطية. سمعت في واحدة حاد بها حكامها عن مسيرة الديمقراطية حجة أن الشعب لم يعرف كيف يقضي على الفساد، وسمعت في أخرى أنه فشل في استعادة جزر المالفيناس من السيادة البريطانية، أو ترك النشطاء اليساريين يخططون ليعيثوا في البلاد تخريباً. عاش بعض آخر من هؤلاء الأولاد والأحفاد سنوات النشأة في بلاد تمارس الديمقراطية، وبعض آخر عاش فيها سنوات المراهقة، وبعض ثالث عاش في الخارج كل هذه المراحل، ولم يقع ضرر. بل أفلح الجميع، أفلحت الحكومات، وأفلح الأولاد والأحفاد. عاد منهم من عاد إلى وطنه ليقال له أنت وملايين من المصريين أمثالك لا تصلحون للديمقراطية.

أشعر بالإهانة حين يصفون هذا النفر العظيم من أولادي وأحفادي بأنهم جميعاً، وأنا على رأسهم، لا نصلح للديمقراطية.

عشت طالباً بين طلاب مصريين وعرب في جامعة مصرية. كنا جميعاً نصلح للديمقراطية. مارسناها في انتخابات الطلبة، ومارسها معنا أساتذة محترمون، وبعضهم له مكانته العلمية العالية في جامعات الخارج. خرجنا فاختلطنا بشباب يمارس الديمقراطية في النقابات العمالية وفي الأحزاب، فلم نجد صعوبة في الاختلاط وإقامة علاقات.. لم أتعرض لإهانة، ولم يقلل أحد من قيمة ما أعرف، وأهمية ما تعلمت، لم يصدمني أحد باتهامي أنني لا أصلح إلا عندما عدت إلى وطني لأجد نفسي واحداَ من ملايين صدر في شأنهم مرسوم، بأنهم لا يصلحون للديمقراطية.

لا أفهم أن تكون جماعة، نشأت في بيئة ذات طبيعة سلطوية فتفرض على شعب طبيعتها، وتحرمه من التمتع بحقوق وحريات لأنها حرمت منها. لا أمانع ولا أعترض، وليس من حقي، أو من حق أي مؤسسة أخرى أن نفرض على مؤسسة داخل دولة أن تصدر قراراتها الداخلية بالاقتراع العام، أو أن يمارس أفرادها حق التظاهر، لكنني وملايين، بل ربما مليارات في شتى أنحاء العالم نتمنى على قادة هذه الجهات إذا حدث وتولت مسؤولية الحكم أن تحتفظ للشعب بحقوقه الطبيعية، يمارسها في حرية واعتدال. كلها تحلف يمين احترام نصوص الدستور وروحه، وكلها، باستثناءات قليلة، تأففت وتململت من تعاليم الديمقراطية والقيود التي فرضها عليها قسم الولاء للوطن ودستوره. كلها، باستثناءات قليلة، اتهمت الشعب بأنه الطرف غير الصالح للديمقراطية.

تعديل الدستور، موضوع النقاش الدائر حالياً، لن يفيد القضية الديمقراطية التي هي، وبحق ومهما طال الزمن وتعقدت المشاكل، أمّ القضايا. التعديلات المماثلة التي أدخلت على الدساتير في العهود السابقة لم تفد الديمقراطية، ولا التنمية ولا أمن البلاد والعباد في شيء كثيراً أو قليلاً. ربما لو ارتبط تعديل منها بالتزام تشجيع قيام أحزاب سياسية مستقلة وحركة نقابية قوية ومنضبطة وجمعيات ومنظمات مجتمع مدني حر ومستقل عن الدولة، لكن متعاون بحرية كاملة مع مؤسساتها وصحافة مستقلة وملتزمة ومسؤولة وسلطة تشريعية فاعلة ولائقة، وقانون هو السيد في أرجاء البلاد، أقول لو أن أحد تلك التعديلات الدستورية صدر مقترناً ببرنامج إصلاح سياسي جاد وحقيقي لربما كنا نعيش الآن شعباً مرفوع الرأس بين الشعوب الحرة.

تعالوا نشهد العالم أننا وضعنا دستوراً والتزمناه، وأثبتنا أننا أمة لا عيب خلقياً فيها، ولا نقص شديداً في الوعي والتجربة، أمة تريد الحرية وتصلح للديمقراطية حتى في أعتى ظروف الضرورة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8843
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239444
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر603266
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55519745
حاليا يتواجد 3201 زوار  على الموقع