موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن مصر التي يحلفون بترابها ودستورها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أسمع عن تعديل الدستور منذ كنت تلميذاً في مدرسة الخديوي إسماعيل الثانوية. كانت التظاهرات جزءاً من منظومة تدريبنا السياسي، نتظاهر محتجين على نية لدى الحكومة، أو القصر الملكي تعديل الدستور ، ونتظاهر مطالبين بجلاء الإنجليز واسترداد الاستقلال الوطني. تظاهرنا احتجاجاً على فساد الملك وحاشيته، وتظاهرنا تنديداً بتجاوزات الشرطة. ما ضاع علينا من ساعات تعليم كان يعوضها اتفاق إدارة المدرسة مع أولياء الأمور، ومع النشطاء من قادة التظاهرات على تنظيم فصول في نهاية اليوم الدراسي. تخرجنا وفي قلوبنا حب الديمقراطية وإن ناقصة، وفي نيتنا أن نعمل على استكمالها، وأن نمارس مبادئها في نوادينا، وجمعياتنا، وتجمعاتنا الشبابية، وفي علاقاتنا العائلية، وأن نلتزمها في مستقبل حياتنا.

 

في مرحلة الشباب لم نكن غافلين عن مشكلات الحكم والمجتمع في مصر، وأسبابها، وفي مقدمة هذه الأسباب الهزيمة العسكرية في فلسطين، وآثارها السياسية والاجتماعية في مصر. هناك في فلسطين، وهنا في جامعات مصر ومدارسها، غرست وترعرعت فكرة أن النخبة السياسية الحاكمة في مصر ممثلة في القصر والأحزاب، غير صالحة للبقاء.

ترعرعت فكرة ثانية أخطر في تداعيات اعتناقها، وأشد في قوتها التدميرية، فكرة عاشت معنا إلى يومنا هذا بعد أن وجدت من يفلسفها، ويعيد جذورها إلى تربة الفراعنة، ثم يعود فينسبها إلى عقائد، وأديان أحدث من أديان مصر القديمة. نسبوها أيضاً إلى مفكرين من أمثال توماس هوبز، وقادة ماركسيين، ونازيين، وقوميين، وإلى منظّري الليبرالية الجديدة والفاشية المتجددة دوماً، وصانعي وحماة موجة الإسلام الجديد المتشدد، وجماعات الإرهاب الديني. أما الفكرة فتوجزها عبارة أن هناك شعوباً لا تصلح للديمقراطية، وأن شعب مصر نموذج لهذه الشعوب التي لا تصلح للديمقراطية.

أعترف بأنني أشعر بالإهانة في كل مرة أسمع فيها مندوباً عن النخبة السياسية يحاول أن يفرض على شعب مصر، خاصة على الأجيال الشابة فيه، اقتناعه الشخصي بأننا شعب لا يصلح للديمقراطية. أعرف عن نفسي أنني أصلح. أمارسها في حياتي الخاصة، وفي دوائر عملي، وفي علاقاتي الاجتماعية، ولم يقع ضرر. مارستها كزائر أجنبي بإقامة طويلة في بلاد تمارس الديمقراطية، تآلفنا، وامتزجنا، وتمازجنا في احترام متبادل، ووقعنا في حب وتقدير أحدنا للآخر، ولم يقع ضرر.

قضيت من الوقت ما استطعت توفيره لأراقب أبنائي، وأحفادي، كيف يتصرفون في بلاد أجنبية، راقبت تصرفاتهم في بلاد تمارس الديمقراطية، وبلاد حرمها حكامها من الديمقراطية. سمعت في واحدة حاد بها حكامها عن مسيرة الديمقراطية حجة أن الشعب لم يعرف كيف يقضي على الفساد، وسمعت في أخرى أنه فشل في استعادة جزر المالفيناس من السيادة البريطانية، أو ترك النشطاء اليساريين يخططون ليعيثوا في البلاد تخريباً. عاش بعض آخر من هؤلاء الأولاد والأحفاد سنوات النشأة في بلاد تمارس الديمقراطية، وبعض آخر عاش فيها سنوات المراهقة، وبعض ثالث عاش في الخارج كل هذه المراحل، ولم يقع ضرر. بل أفلح الجميع، أفلحت الحكومات، وأفلح الأولاد والأحفاد. عاد منهم من عاد إلى وطنه ليقال له أنت وملايين من المصريين أمثالك لا تصلحون للديمقراطية.

أشعر بالإهانة حين يصفون هذا النفر العظيم من أولادي وأحفادي بأنهم جميعاً، وأنا على رأسهم، لا نصلح للديمقراطية.

عشت طالباً بين طلاب مصريين وعرب في جامعة مصرية. كنا جميعاً نصلح للديمقراطية. مارسناها في انتخابات الطلبة، ومارسها معنا أساتذة محترمون، وبعضهم له مكانته العلمية العالية في جامعات الخارج. خرجنا فاختلطنا بشباب يمارس الديمقراطية في النقابات العمالية وفي الأحزاب، فلم نجد صعوبة في الاختلاط وإقامة علاقات.. لم أتعرض لإهانة، ولم يقلل أحد من قيمة ما أعرف، وأهمية ما تعلمت، لم يصدمني أحد باتهامي أنني لا أصلح إلا عندما عدت إلى وطني لأجد نفسي واحداَ من ملايين صدر في شأنهم مرسوم، بأنهم لا يصلحون للديمقراطية.

لا أفهم أن تكون جماعة، نشأت في بيئة ذات طبيعة سلطوية فتفرض على شعب طبيعتها، وتحرمه من التمتع بحقوق وحريات لأنها حرمت منها. لا أمانع ولا أعترض، وليس من حقي، أو من حق أي مؤسسة أخرى أن نفرض على مؤسسة داخل دولة أن تصدر قراراتها الداخلية بالاقتراع العام، أو أن يمارس أفرادها حق التظاهر، لكنني وملايين، بل ربما مليارات في شتى أنحاء العالم نتمنى على قادة هذه الجهات إذا حدث وتولت مسؤولية الحكم أن تحتفظ للشعب بحقوقه الطبيعية، يمارسها في حرية واعتدال. كلها تحلف يمين احترام نصوص الدستور وروحه، وكلها، باستثناءات قليلة، تأففت وتململت من تعاليم الديمقراطية والقيود التي فرضها عليها قسم الولاء للوطن ودستوره. كلها، باستثناءات قليلة، اتهمت الشعب بأنه الطرف غير الصالح للديمقراطية.

تعديل الدستور، موضوع النقاش الدائر حالياً، لن يفيد القضية الديمقراطية التي هي، وبحق ومهما طال الزمن وتعقدت المشاكل، أمّ القضايا. التعديلات المماثلة التي أدخلت على الدساتير في العهود السابقة لم تفد الديمقراطية، ولا التنمية ولا أمن البلاد والعباد في شيء كثيراً أو قليلاً. ربما لو ارتبط تعديل منها بالتزام تشجيع قيام أحزاب سياسية مستقلة وحركة نقابية قوية ومنضبطة وجمعيات ومنظمات مجتمع مدني حر ومستقل عن الدولة، لكن متعاون بحرية كاملة مع مؤسساتها وصحافة مستقلة وملتزمة ومسؤولة وسلطة تشريعية فاعلة ولائقة، وقانون هو السيد في أرجاء البلاد، أقول لو أن أحد تلك التعديلات الدستورية صدر مقترناً ببرنامج إصلاح سياسي جاد وحقيقي لربما كنا نعيش الآن شعباً مرفوع الرأس بين الشعوب الحرة.

تعالوا نشهد العالم أننا وضعنا دستوراً والتزمناه، وأثبتنا أننا أمة لا عيب خلقياً فيها، ولا نقص شديداً في الوعي والتجربة، أمة تريد الحرية وتصلح للديمقراطية حتى في أعتى ظروف الضرورة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21751
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر680136
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48192829