موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية أو العقائدية، كحركات اليسار والحركات القومية والإسلامية، ولم تنحصر في نطاق بيئاتها الفكرية والتنظيمية وحدها من دون سواها من حركات أخرى، يُنظر إليها أيضاً عن خطأ بوصفها حركات «غير إيديولوجية» أو «غير عقائدية»، مثل الحركات السياسية الليبرالية والديمقراطية، بل كانت الأخيرة بيئة مناسبة لإنبات الشعبوية وانتعاشها، وإنْ هي (أي الشعبوية) اكتسبت فيها حلة جديدة مختلفة. وقد يُفيدنا بعض التمعن في مضمون الخطاب السياسي الليبرالي -والديمقراطي استطراداً - في تبيُّن ما كان لهذا الخطاب نفسه من كبير دور في تجديد اندفاعة الشعبوية، وتزويد فاعليتها بطاقة إضافية، ناهيك بإثرائها قاموسها ومفرداتها الدعوية. ولتوسُّل الشعبوية، في الخطابين الليبرالي والديمقراطي، ما يبرره من طبيعة الخطاب عينه وأهدافه وغاياته السياسية.

 

لن نفتري على الخطابين الليبرالي والديمقراطي كذباً حين نقول إنهما خطابان إيديولوجيان بامتياز، بل باتا اليوم خطابين عقائديين شأنهما، في التشبع بالقيم الإيديولوجية والعقائدية المغلقة، شأن الخطابات السياسية الأخرى. ونحن، في هذا الحكم الذي نصدره، والذي قد يبدو لكثيرين مغالياً، نميّز، تمييزاً قاطعاً، بين التراث الفكري الليبرالي والديمقراطي، المتتالي حلقات منذ نهايات القرن السابع عشر حتى اليوم، والتسخير الإيديولوجي والحزبي للتراث ذاك في المنافسة الاجتماعية من أجل حيازة السلطة. والتمييز عينه أقمناه دائماً، ونقيمه، بين التراث الفكري الإسلامي أو القومي أو الاشتراكي والتسخير الإيديولوجي الحركي للتراثات تلك. وهو تمييز مبناه على الوعي بالفاصل بين مجال المعرفة ومجال الممارسة الذي هو مجال المصالح، كما أنه التمييز الفكري الضروري الذي يمنع من إصدار أحكام قيمة سلبية في حق أي تراث فكري، من التراثات تلك، انطلاقاً من تعبيراته الحركية أو من الأشكال التي يأخذها تسخيره الإيديولوجي في الصراع السياسي، ذلك أنّ نقد المعرفة، وهو نقد مشروع، نقد للمعرفة لا لأنماط استثمارها في السياسة على مثال ما يجري من نقد خاطئ لتراث الإسلام أو للفكر القومي والاشتراكي من وراء نقد «الإسلام الحزبي» والحركات القومية واليسارية.

نقول إن لشعبوية التيارين الليبرالي والديمقراطي أساساً يكمن في منزعهما الإيديولوجي الملازم، حكماً، لكل عمل سياسي. ولما كان مبنى الفكرة الليبرالية السياسية والفكرة الديمقراطية على مقدمة نظرية تقول إن الشعب مصدر السلطة، وإنه يمارسها من خلال ممثليه في المجالس ممّن ينيبهم لذلك بإرادته الحرة المعبَّر عنها في صناديق الاقتراع، ومن خلال مؤسسات الرقابة (الشعبية) التي يُحْدِثها لمزيد إحاطة حقوقه السيادية بالضمانات، تولد من ذلك أن القوى الليبرالية السياسية والديمقراطية، المنتحلة صفة التعبير عن المنظومة الديمقراطية، مَرْكزت سياساتها وخطابها الإيديولوجي والإعلامي على مقولة إرادة الشعب وصوته واختياره كمرجع حاسم في المنافسة السياسية. وهكذا لم تتوقف القوى تلك عن تبجيل فكرة الشعب صاحب الإرادة الحرّة، حتى وهي تعرف أنّ التصويت لم يكن يوماً عملية شفافة نظيفة وناجمة من ضمير صادق، بل كثيراً ما تخلَّلته دوافع أو ضغوط أو إكراهات حرفته عن أن يكون ذلك الفعل الإرادي الحر والواعي كما تصوره المقولة تلك. كما أنها لم تتوقف عن تبجيل صناديق الاقتراع، بل تقديسها أيضاً، مع علمها أنها لم تكن، دائماً، الرّحم التي تولَّدت منها سلطة ديمقراطية.

من مقدّسات هذا الخطاب، ثنائية الأغلبية والأقلية. وهكذا تصبح سلطة ما، عنده، سلطة شرعية وديمقراطية لمجرد أنها منبثقة من غالبية. لا يهم كيف تكونت تلك الأغلبية، بأي آليات وهل اجتمعت -فعلاً- على اقتناع حر بخيار برنامجي ما، وهل كان التصويت على أساس مواطني وعلى أساس ولاء مدني وحزبي أم على أساس مناطقي أو عصبوي، وهل صنع الغالبية تلك مواطنون حقاً أو شركات وقوى مصالح...؟ الأهم، في الخطاب ذاك، أنها تكونت فأزِف تكوُّنُها بميلاد «سلطة تمثيلية».

إن هذه الشعبوية الليبرالية هي التي أنتجت النازية والفاشية،وهي التي أفقرت الحياة السياسية في كثير من مجتمعاتنا العربية التي تعيث فيها النخبُ الليبرالية فساداً، وتصل فيها إلى السّدة -باسم الشعب- فئات طفيلية من قوى النهب! هل كان صدفة أن أفلاطون لم ير، قبل ألفين وأربعمائة عام، في النظام الديمقراطي سوى النظام الديماغوجي، فيما لم يختلف معه في ذلك كثيراً تلميذه أرسطو، نعم، الشعبوية «الديمقراطية»، اليوم، هي أعلى أشكال الشعبوية جميعاً، بل هي جددت كل شعبوية! ألا ترى كيف أصبح الإسلاميون واليساريون، في بلادنا العربية، يتهافتون عليها، وينضمون إلى قوافلها، وهم يقدسون صناديق الاقتراع!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10493
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99745
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر846219
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978651
حاليا يتواجد 1908 زوار  على الموقع