موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في سلطة الحكم الذاتي الإداري الفلسطينية المحدود تحت الاحتلال، شكَّلت الولايات المتحدة، بالتفاهم مع الاحتلال والسلطة، ما دعته “فريق التنسيق الأمني الأميركي بين الطرفين، والمرمز إليه "USSC"”،

وأوكلت إدارته لأحد أمنييها المتمرسين هو الجنرال كيث دايتون، ومنحته صفة الملحق في سفارتها بتل أبيب، أما مهمته فكما وصفها الجنرال بنفسه هي الإشراف على صناعة فلسطينيين جدداً، بمعنى منزوعي العداء لمحتلي وطنهم. مهمة دايتون استمرت وجدِّدت حتى خلفه لاحقاً جنرال آخر هو مولر السائر على نهج سلفه.

 

فريق دايتون أميركي، لكن تم تطعيمه ببريطانيين وكنديين واتراكاً، ذلك انسجاماً مع توجهاتهم في العقدين الأخيرين نحو إعطاء حروبهم ومهامهم الكونية سمة أو تغطية أممية، كمسمى “التحالف الدولي، في حربيهم على افغانستان والعراق، أو حربهم هم والناتو التي قادوها من الخلف على ليبيا، وراهناً على سوريا تحت ذريعة "الحرب على الإرهاب"”... يقول دايتون ممتدحاً وملقياً ضوءً على مهام وتخصصات فريقه: "الكنديون والبريطانيون هم عيوننا وآذاننا"! ولم يقتصر الأمر على عيونه وآذانه، بل أشار إلى التعاون مع فريق آخر تابع للاتحاد الأوروبي يرمز له ﺑ"EUPO" مسؤول عن "اصلاح النظام القضائي الفلسطيني"! ومع "الرباعية الدولية" في حقبة بلير ثم من خلفه، وكلة تحت ذات الشعار "السلام من خلال الأمن"، ومعزوفة "حل الدولتين"، التي تبخرت بعد ان وضعها التهويد في خانة ما لا محل له من الإعراب... وهي بالمناسبة ذات منشأ صهيوني الأصل كان قد طُرحت عام 1951، أي بعد النكبة بثلاث سنوات، والآن باتت خلف ظهر طارحيها.

استذكاري ﻟ"مصنع دايتون، هو بسبب من توسُّع المصانع الرديفة المتلطية خلف ما يدعى مؤسسات المجتمع المدني الناشطة مصانعها لإنتاج الفلسطينيين الجدد مركِّزة على السلام الاقتصادي في خدمة الأمني ومعهما الثقافي التطبيعي محققةً في هاته الحقول قدراً لا بأس به من طموحات دايتون... وأضف إليه، بيان لنقابة الصحفيين الفلسطينيين صدر مؤخراً في رام الله، سآتي إليه لاحقاً، بعد وجوب العودة لمصنع دايتون مرةً أخرى.

في السابع من الشهر الخامس من العام 2009 استضاف "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط"، المعروف بأنه الذراع الفكرية والبحثية للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، الجنرال دايتون محاضراً في ندوة حول مصنعه الفلسطيني، حيث قدَّم نفسه سوبرماناً ذو نجاحات من عيار هوليودي مبهر، بل كلورنس الفلسطينيين بامتياز، وبعد أن طمئن من يحاضر في معهدهم قائلاً: "نحن لا نقدِّم شيئاً للفلسطينيين ما لم يتم التنسيق بشأنه مع دولة إسرائيل"، وإن ثلاثة أجهزة استخبارات، هي اﻟ"CIA" والاستخبارت البريطانية وثالثة عربية، تشرف مع فريقة على اختيار المنتسبين للأجهزة التي يعد هو وفريقة رجالها، بمعنى الجديرين بالانتساب لمنتج مصنعه، وبالتاي بتم نقلهم إلى معسكر الإعداد الخاص في الأردن، يجمل الجنرال إنجازاته على الوجه التالي:

"ما الذي بنيناه، أقول هذا تواضعاً، ما فعلناه هو بناء رجال جدد تتراوح أعمارهم بين 20، 22 عاماً، وهؤلاء الشبان يعتقدون أن مهمتهم هي بناء دولة فلسطين". ويستشهد بما اقتطفه من خطاب لمسؤول كبير في السلطة في دورة لخريجين من هذه المدرسة الدايتونية، خاطب فيه هؤلاء قائلاً: أنتم لم تأتوا هنا لتتعلَّموا كيف تقاتلون إسرائيل، بل جئتم هنا لتتعلَّموا كيف تحفظون النظام وتصونون القانون، وتحترمون جميع مواطنيكم، وتطبِّقون حكم القانون من أجل أن نتمكَّن من العيش بأمان وسلام مع إسرائيل".

وإلى جانب استشهاده بأقوال مسؤول السلطة، نقل انبهار ضباط الاحتلال بجودة منتجه وسؤالهم إياه: "كم من هؤلاء الرجال تستطيع أن تصنع وبأية سرعة؟! "... ويضيف من عنده "يا للروعة حدثت مظاهرات كبيرة ضد غزو غزة بالطبع، لم تخرج عن نطاق السيطرة، وطبَّق رجال الشرطة والدرك ما تدرَّبوا عليه في الأردن"!

... وبالعودة لبيان نقابة الصحفيين الفلسطينيين في رام الله، والتي عبَّرت فيه عن صدمتها من تواجد صحافيين وطواقم من القناتين الثانية والعاشرة من كيان الاحتلال في المقاطعة، أو مقر رئاسة السلطة، لتغطية الزيارة الملكية الأردنية الأخيرة، معتبرةَ في بيانها أن تسهيل أمر تواجدهم هذا "يشكِّل صفعةَ وإهانة لكل صحفي، خاصة أنها تأتي في وقت مازالت فيه دماء الفلسطينيين تنزف من رصاص وعصي الاحتلال في القدس ومختلف الأراضي الفلسطينية"، مشيرةً في بيانها إلى ما مجموعه 192 اعتداءً وانتهاكاً احتلالياً ضد الصحافيين في الشهر المنصرم وحده، بيد أنها في المحصلة قد افرغت بيانها من كل ما أوهم علواً في نبرتهً، ذلك بجعلها في حدود الغضبة النقابية المحضة، أي بما يعفيها من تهمة التعبير عن راهن غضبة شعبية ووطنية شاملة، وألحقته، بتجاهل أن وجود صحافة وطواقم أجهزة اعلام الاحتلال في المقاطعة ما كان له أن يكون لولا التنسيق الأمني المسبق لحفظ أمنها، وما كان هذا ليكون لولا موافقة المقاطعة عليه، الأمر الذي أوقع هذه النقابة في مفارقة مناشدة الرئاسة بمحاسبة من سهَّلت وجودهم في حماها ووفرت حمايتهم، أي ما جعل من غضبتها لا تخرج وفق المعايير الدايتونية عن "تحت السيطرة"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19220
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56691
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677605
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190298