موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

بين تشومسكي وبابيه والكيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نعوم تشومسكي المفكر وعالم اللسانيات المشهور، هو أحد أكثر من شغلوا الناس طوال الثلث الأخير من القرن العشرين، وصولاً إلى القرن الحالي، ليس في بلاده أمريكا؛ بل في العالم كله. هو عالم وأكاديمي ينتقد الصهيونية والكيان، الذي يعده منشقاً، ويهودياً كارهاً لنفسه، حتى أنه مُنع من الدخول إلى الضفة الغربية المحتلة قبل بضعة أعوام لإلقاء محاضرة في جامعة بير زيت. تشومسكي شخّص استراتيجيات التضليل العشر، التي تهدف الأوساط الحاكمة الأمريكية إلى تسيّدها من خلال وسائل الإعلام. جاء ذلك في مقالة حديثة له في إحدى الصحف الأمريكية، نشرت ترجمتها العديد من الصحف العربية. قارئ المقالة يلاحظ بلا أدنى شك انطباق هذه النقاط على الإعلام الصهيوني. يأتي ذلك في الوقت الذي صدر فيه كتاب جديد للمؤرخ اليهودي المشهور إيلان بابيه بعنوان «عشر خرافات عن «إسرائيل». بابيه هو من المكروهين صهيونياً و«إسرائيلياً» وهو يُحارَب أيضاً في الكيان، سبق له أن نشر كتاباً مهماً بعنوان «التطهير العرقي للفلسطينيين»، الذي رفضت دور النشر الصهيونية طباعته سواء في الخارج أو في الكيان، وقام بنشره بالإنجليزية في دار نشر بريطانية.

 

بالطبع، في عصرنا الحالي، فإن وسائل الإعلام قادرة على تشكيل رأي عام حول فكرة أو ظاهرة عادلة، لتقلبها عكساً؛ حيث تصبح ظاهرة إجرامية بشكل عام أو يجري التشكيك بها في أقلّ الحالات! فمثلاً ظاهرة مقاومة الاستعمار والاحتلال، عملت الآلة الإعلامية الغربية والصهيونية للترويج لها باعتبارها «إرهاباً»! أما استراتيجيات التضليل وفقاً لتشومسكي فهي: استراتيجية تشتيت الذهن (الإرباك/ الحيرة أو الإلهاء) باعتبارها أهم آلية للسيطرة على المجتمع، وحرف التفكير عن حدث إلى قضية أخرى. استراتيجية خلق المشاكل ثم طرح الحلول الموائمة للهيئات الحاكمة، لتعبيد الطريق أمامها لتصبح مقبولة. استراتيجية التدرج في الهدف؛ حيث يجري الحد من دور الحكومات لصالح الخصخصة، وهي الطريقة التي استعملت لفرض «النيوليبرالية» خلال ثمانينات وتسعينات القرن الماضي. استراتيجية المماطلة والتأجيل، من أجل تقبل المجتمعات لخطوات ستطبق لاحقاً، ويجرى تصويرها بأنها قد تكون قاسية ومؤلمة. التعامل مع الشعب وكأنه طفل قليل النضوج!؛ حيث يجري الترويج لمواقف تخترع لها مفردات خاصة، ثم إشعال جدال مجتمعي ركيك حولها؛ حيث لا يتم نقد الخطوة بطريقة علمية. اللعب على العواطف. إبقاء المجتمع مغيباً وترسيخ الانطباع لديه بمحدودية قدراته. تشجيع العامة على الرضوخ والقبول بالأمر الواقع. إلقاء اللوم على الذات؛ حيث يقبل الناس لوم أنفسهم. خلق شعور عام بأن السلطة تفهم الفرد أكثر مما هو يفهم نفسه.

أما أولى خرافات بابيه، فهي: أن «فلسطين كانت أرضاً بلا شعب»؛ إذ يؤكد المؤلف في الفصل الأول، أن الفضاء الجيوسياسي الذي يطلق عليه اليوم فلسطين هو بلد معترف به منذ العصر الروماني، مضيفاً أنه منذ القرن السابع فصاعداً، كان تاريخ فلسطين يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالعالمين العربي والإسلامي. الخرافة الثانية تكمل الأولى، ف«أرض فلسطين التي هي بلا شعب «تحتاج حتماً إلى» شعبٍ يهودي وهو الشعب الوحيد في العالم الذي لا أرض له». يعالج الكاتب سؤالاً يبني عليه، أن اليهود الذين وصلوا فلسطين عام 1882 هم أحفاد أولئك الذين طردهم الرومان منها عام 70 للميلاد، لكن المؤلف يدحض ذلك قائلاً: إن ما قبل عهد الصهيونية كانت الرابطة بين المجتمعات اليهودية في العالم -بما فيه فلسطين- علاقة روحية ودينية وليست سياسية.

الخرافة الثالثة، تتناول تعدد مواقف اليهود تجاه الصهيونية، ويتطرق للخداع الذي مارسته هذه الحركة إن بتحوير الديانة اليهودية لأسباب استعمارية أولاً واستراتيجية لاحقاً، أو خداعها لليهود أنفسهم بالأساطير التضليلية التي اخترعتها. الخرافة الرابعة، تدّعي الحركة الصهيونية أنها «حركة تحرر وطني لليهود» وليست «حركة استعمارية»!، لكن المؤلف يبين الحقيقة الاستعمارية للحركة الصهيونية، يشبهها بالمشروع الاستعماري الذي جرى في جنوب إفريقيا وأستراليا والولايات المتحدة ضد السكان الأصليين.

الخرافة الخامسة، تدّعي الحركة الصهيونية أن «الفلسطينيين غادروا وطنهم وأرضهم طوعاً»، يدحض المؤلف هذا الافتراء. الخرافة السادسة، يؤكد بابيه أن الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة يمثل إنجازاً واستكمالاً للعمل الذي بدأ في عام 1948. الخرافة السابعة، ينقلنا المؤلف إلى الأساطير الصهيونية في الحاضر، وخرافة أن «إسرائيل» هي «الديمقراطية الوحيدة» في الشرق الأوسط، ويكذب هذه المقولة الثامنة؛ حيث تستعرض ما سماه محقاً ب«أساطير أوسلو». التاسعة تتطرق إلى «الأكاذيب حول غزة» يتناول الفصل العاشر، ما يراه المؤلف حلّاً خرافياً يجري الترويج له من آلة الدعاية الصهيونية، وهو أن «حل الدولتين» هو الطريق الوحيد للمضي إلى الأمام. يشبّه الكاتب هذا الحل بجثة ترقد في المشرحة، وبين الحين والآخر يجري إخراجها وتزيينها وتقديمها على أنها شيء حي، ثم عندما يكتشف الجميع زيف ذلك يعاد إدخالها إلى المشرحة لتعاد الكرة.

Fayez_Rashid@hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

وحدة سوريا والمنطقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    عكس البيان المشترك لروسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول أهمية وحدة سوريا، كذلك القول إنه ...

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32048
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع32048
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر766668
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47080338
حاليا يتواجد 3124 زوار  على الموقع