موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ذاكرة تأبى الانسحاب!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كيف يمكن لنا أن نلقي بذاكرتنا وتاريخنا خلف ظهورنا ونتصور أن عدو الأمس سيكون صديق اليوم، وهو الذي مازال، ويصر على تصفية قضية لم نعرف أكثر أهمية منها منذ عرفنا للحياة طريقاً ، وللمقدسات وسماً، وللاحتلال بشاعة واستباحة وتعطيلاً..

 

هل يملك أحدكم أن يتخلص من ذاكرته ووعيه الأول وتراكمات سنوات التكوين؟ هل يملك أن يتخلص مما كان يؤمن به لعقود ليرميه خلف ظهره، وكأنه يمحو سجل الذاكرة للأبد؟ وهل سينجو من التمزق والحيرة والعبثية إن حاول أن يغير جلده أو موقفه وكأنه مجرد آلة لا تنتج سوى لقيمها اليومي؟

وإن كان هذا اللقيم انتهاكا جارحا، وطأته شديدة على ذاك المخزون المتراكم.. بل وأحيانا خيانة للذاكرة والأبنية الذهنية التي تشدها لبعضها قيم لم تكن موضع جدل يوما ما.. بل ويصل الأمر إلى حال من السقوط الذي يبدو أحيانا لا قاع له.

في مطلع السبعينيات من القرن الماضي.. كان ابن العاشرة يتوقف عند تلك الملصقات يتأملها، وهي تتوزع بين سوق عيال ناصر إلى ميدان الجامع الكبير في وسط مدينة الدمام النابض بالحياة والهدوء والجمال أيضا.

تلاحقه ملصقات "فدائيون". يتوقف متأملا ذاك الفدائي الفلسطيني الذي طوى كوفيته حول عنقه وحمل سلاحه والنار تشتعل بين أقدامه.. كان هذا الوعي الأول، بأن ثمة قضية كبرى هناك في فلسطين.. وفيما بعد أدرك أن ثمة حقا سليبا واحتلالا غاشما ومقاومة ليس لها إلا تتواصل لاسترداد فلسطين، ولم يكن هذا إلا ليؤسس وجدانه وشعوره المبكر بهذا الواجب المقدس.. ولم يكن يملك سوى "ريال فلسطين" ليقدمه مع شعوره بكثير من الاعتزار.

في الراديو "فدائيون" وفي الصحف "فدائيون" وعلى قارعة الطريق "فدائيون".. وفي حرب أكتوبر 1973 كان الوجدان "فدائيا".. وكان يتسلل إلى عقل ابن الثانية عشرة شعور جميل بمعنى الانتصار.. أما في عام 1977 فقد كان يذهب مبكرا لمدرسته الثانوية ليتحدث وبضعة زملاء عن تداعيات زيارة الرئيس السادات للقدس.

والمفاوضات القادمة.. التي أدرك تفاصيلها في سنوات لاحقة.. بل أدرك أشياء كثيرة صادمة في مراحل لاحقة.

أما في عام 1982 والدبابات الإسرائيلية تجتاح بيروت، فقد كانت الخبية كبيرة والألم مزدوجا.. فها هي بقايا المقاومة الفلسطينية تتشت في الآفاق. وأحلام العودة تطويها السنون العجاف.

أحداث أنهكت المشاعر.. وشيئا فشيئا تراكمت الخيبات.. إلا أن هذا لم يضعف منطق الحق والعدل، ولم ينل من مفاهيم حق المقاومة والكفاح والنضال.. فالحق لا يعرف بسلوك رجال وزعامات.. بل يعرف بذاته وقوته في سلم القيم والعدل ومناوءة الظلم والبغي والعدوان.

ماذا نفعل نحن أبناء ذلك الجيل اليوم.. كيف نقوى على الصمود أمام الذين يتراكمون ضجيجا وصخبا.. لينالوا من قضية حُفرت في وجداننا منذ كنا نتهجى الأبجدية الأولى؟

أين نذهب بهذه الذاكرة، الحية بالنكبات والسقطات والألم والفتن والأحلام أيضا. وبلاد العرب أوطاني.. هل نحن ضحايا مرحلة.. أم بقايا بذرة كرامة؟ هل نسخر من كل ما عشناه وقرأناه واعتبرناه قضية العرب الأولى.. وهل نقوى على طي تلك الذاكرة في غياهب النسيان.؟

لنعترف أن فلسطين كانت أيضا ضحية نظم تكشفت عن كارثة قصمت ظهر المشرق العربي، نظم لم توفر قميص القضية وظلت تتاجر بها.. ثم لنكتشف أن تنظيمات المقاومة الفلسطينية، التي تعددت ألوانها ومرجعياتها.. لم يكن معظمها سوى صناعة نظم عربية لم يكن هدفها التحرير بل الاستخدام والتوظيف. لكن هل يعني هذا أن نغير جلودنا ونتجاهل كارثة الاحتلال وهدر قيم الحق والعدل والانتهاك والظلم المستمر منذ أكثر من ستين عاما.؟

لنعترف بأننا وقعنا في وهم نظم لم توفر شعوبها، ولم تسلم مدن وحواضر أوطانها من عدوانها وارتكاباتها وفشلها.. لكن كل هذا هل يعني أن نستسلم لعدو مازال يمارس كل فنون الإخضاع والقتل والاستباحة للفلسطينيين ولما تبقى من فلسطين..؟!

كيف يمكن لنا نلقي بذاكرتنا وتاريخنا خلف ظهورنا ونتصور أن عدو الأمس سيكون صديق اليوم، وهو الذي مازال، ويصر على تصفية القضية الكبرى للعرب والمسلمين.. ونحن الذين لم نعرف قضية أكثر أهمية منها مذ عرفنا للحياة طريقا، وللمقدسات وسما، وللاحتلال بشاعة واستباحة وتعطيلا.

لا نعرف كماً من الاستغلال والتوظيف نالت به نظم القمع فرص البقاء كما فعلت بالقضية الفلسطينية.. ولا نعرف مرتزقة كثر باسم المقاومة والنضال صنعوا دكاكين المقاومة الوهمية كما فعلوا في قضية فلسطين.. إلا أن كل هذا لا يبرر على الإطلاق الاستسلام لدولة الاحتلال.. كل هذا لا يبرر أن نسلم رقابنا بأنفسنا لمن يريد أن يخضع مقومات وجودنا تمكينا له وإطلاقا لحلمه الأوسع في منطقة يرى فيها فرصته السانحة بعد أن تحولت إلى حرائق وخرائب ومقابر.

ولأن القضية الكبرى "فلسطين" ستظل جمرا متوقدا يشعل أقدام الاحتلال.. فها هي مقاومة المقدسيين من أجل الأقصى تعاود الأمل رغم كل الخيبات.. فجذوة المقاومة والرباط تضج بها صدور جيل جديد، يتصدى بفدائية وبذلٍ وإقدام لمخططات الكيان الغاصب في البقعة المقدسة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18496
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186289
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677845
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45740233
حاليا يتواجد 4132 زوار  على الموقع