موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ذاكرة تأبى الانسحاب!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كيف يمكن لنا أن نلقي بذاكرتنا وتاريخنا خلف ظهورنا ونتصور أن عدو الأمس سيكون صديق اليوم، وهو الذي مازال، ويصر على تصفية قضية لم نعرف أكثر أهمية منها منذ عرفنا للحياة طريقاً ، وللمقدسات وسماً، وللاحتلال بشاعة واستباحة وتعطيلاً..

 

هل يملك أحدكم أن يتخلص من ذاكرته ووعيه الأول وتراكمات سنوات التكوين؟ هل يملك أن يتخلص مما كان يؤمن به لعقود ليرميه خلف ظهره، وكأنه يمحو سجل الذاكرة للأبد؟ وهل سينجو من التمزق والحيرة والعبثية إن حاول أن يغير جلده أو موقفه وكأنه مجرد آلة لا تنتج سوى لقيمها اليومي؟

وإن كان هذا اللقيم انتهاكا جارحا، وطأته شديدة على ذاك المخزون المتراكم.. بل وأحيانا خيانة للذاكرة والأبنية الذهنية التي تشدها لبعضها قيم لم تكن موضع جدل يوما ما.. بل ويصل الأمر إلى حال من السقوط الذي يبدو أحيانا لا قاع له.

في مطلع السبعينيات من القرن الماضي.. كان ابن العاشرة يتوقف عند تلك الملصقات يتأملها، وهي تتوزع بين سوق عيال ناصر إلى ميدان الجامع الكبير في وسط مدينة الدمام النابض بالحياة والهدوء والجمال أيضا.

تلاحقه ملصقات "فدائيون". يتوقف متأملا ذاك الفدائي الفلسطيني الذي طوى كوفيته حول عنقه وحمل سلاحه والنار تشتعل بين أقدامه.. كان هذا الوعي الأول، بأن ثمة قضية كبرى هناك في فلسطين.. وفيما بعد أدرك أن ثمة حقا سليبا واحتلالا غاشما ومقاومة ليس لها إلا تتواصل لاسترداد فلسطين، ولم يكن هذا إلا ليؤسس وجدانه وشعوره المبكر بهذا الواجب المقدس.. ولم يكن يملك سوى "ريال فلسطين" ليقدمه مع شعوره بكثير من الاعتزار.

في الراديو "فدائيون" وفي الصحف "فدائيون" وعلى قارعة الطريق "فدائيون".. وفي حرب أكتوبر 1973 كان الوجدان "فدائيا".. وكان يتسلل إلى عقل ابن الثانية عشرة شعور جميل بمعنى الانتصار.. أما في عام 1977 فقد كان يذهب مبكرا لمدرسته الثانوية ليتحدث وبضعة زملاء عن تداعيات زيارة الرئيس السادات للقدس.

والمفاوضات القادمة.. التي أدرك تفاصيلها في سنوات لاحقة.. بل أدرك أشياء كثيرة صادمة في مراحل لاحقة.

أما في عام 1982 والدبابات الإسرائيلية تجتاح بيروت، فقد كانت الخبية كبيرة والألم مزدوجا.. فها هي بقايا المقاومة الفلسطينية تتشت في الآفاق. وأحلام العودة تطويها السنون العجاف.

أحداث أنهكت المشاعر.. وشيئا فشيئا تراكمت الخيبات.. إلا أن هذا لم يضعف منطق الحق والعدل، ولم ينل من مفاهيم حق المقاومة والكفاح والنضال.. فالحق لا يعرف بسلوك رجال وزعامات.. بل يعرف بذاته وقوته في سلم القيم والعدل ومناوءة الظلم والبغي والعدوان.

ماذا نفعل نحن أبناء ذلك الجيل اليوم.. كيف نقوى على الصمود أمام الذين يتراكمون ضجيجا وصخبا.. لينالوا من قضية حُفرت في وجداننا منذ كنا نتهجى الأبجدية الأولى؟

أين نذهب بهذه الذاكرة، الحية بالنكبات والسقطات والألم والفتن والأحلام أيضا. وبلاد العرب أوطاني.. هل نحن ضحايا مرحلة.. أم بقايا بذرة كرامة؟ هل نسخر من كل ما عشناه وقرأناه واعتبرناه قضية العرب الأولى.. وهل نقوى على طي تلك الذاكرة في غياهب النسيان.؟

لنعترف أن فلسطين كانت أيضا ضحية نظم تكشفت عن كارثة قصمت ظهر المشرق العربي، نظم لم توفر قميص القضية وظلت تتاجر بها.. ثم لنكتشف أن تنظيمات المقاومة الفلسطينية، التي تعددت ألوانها ومرجعياتها.. لم يكن معظمها سوى صناعة نظم عربية لم يكن هدفها التحرير بل الاستخدام والتوظيف. لكن هل يعني هذا أن نغير جلودنا ونتجاهل كارثة الاحتلال وهدر قيم الحق والعدل والانتهاك والظلم المستمر منذ أكثر من ستين عاما.؟

لنعترف بأننا وقعنا في وهم نظم لم توفر شعوبها، ولم تسلم مدن وحواضر أوطانها من عدوانها وارتكاباتها وفشلها.. لكن كل هذا هل يعني أن نستسلم لعدو مازال يمارس كل فنون الإخضاع والقتل والاستباحة للفلسطينيين ولما تبقى من فلسطين..؟!

كيف يمكن لنا نلقي بذاكرتنا وتاريخنا خلف ظهورنا ونتصور أن عدو الأمس سيكون صديق اليوم، وهو الذي مازال، ويصر على تصفية القضية الكبرى للعرب والمسلمين.. ونحن الذين لم نعرف قضية أكثر أهمية منها مذ عرفنا للحياة طريقا، وللمقدسات وسما، وللاحتلال بشاعة واستباحة وتعطيلا.

لا نعرف كماً من الاستغلال والتوظيف نالت به نظم القمع فرص البقاء كما فعلت بالقضية الفلسطينية.. ولا نعرف مرتزقة كثر باسم المقاومة والنضال صنعوا دكاكين المقاومة الوهمية كما فعلوا في قضية فلسطين.. إلا أن كل هذا لا يبرر على الإطلاق الاستسلام لدولة الاحتلال.. كل هذا لا يبرر أن نسلم رقابنا بأنفسنا لمن يريد أن يخضع مقومات وجودنا تمكينا له وإطلاقا لحلمه الأوسع في منطقة يرى فيها فرصته السانحة بعد أن تحولت إلى حرائق وخرائب ومقابر.

ولأن القضية الكبرى "فلسطين" ستظل جمرا متوقدا يشعل أقدام الاحتلال.. فها هي مقاومة المقدسيين من أجل الأقصى تعاود الأمل رغم كل الخيبات.. فجذوة المقاومة والرباط تضج بها صدور جيل جديد، يتصدى بفدائية وبذلٍ وإقدام لمخططات الكيان الغاصب في البقعة المقدسة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13459
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13459
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر634373
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48147066