موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

أيام دامية في رحاب الأقصى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كُتِب الكثير، وقيل الكثير عن دور المعارك الجانبية التي يخوضها العرب الآن وتحت غبارها يتمكن الكيان الصهيوني من الانفراد بالشعب الفلسطيني ويعطي لنفسه مساحة آمنة من الوقت يخوض فيها حربه العدوانية المتوحشة ضد الأبرياء والعزّل من أهلنا في القدس والضفة هؤلاء الأبطال الأنقياء الذين اثبتوا أنهم قوة لا يستهان بها في التصدي للعدو وإذلال قوته الباطشة. كان العرب إلى وقت قريب يختلفون بالكلام لكن تلك المواقف لم تصل بهم إلى الاقتتال، وكان العدو يخشى وحدتهم حتى وإن كانت معنوية، أما الآن فقد صار يدرك أنه تحرر نهائياً من كل ما كان يخشاه، وصار في إمكانه أن يفعل ما يشاء وفي الوقت والأسلوب الذي يشاء، لذلك فقد أفرط في القتل والاعتقالات وفي قضم أجزاء مما تبقى في أيدي الأشقاء من وطنهم، ويزيد من هول ما يفعله التمادي في العدوان على الأماكن المقدسة وعلى المسجد الأقصى خاصة ومنع المواطنين الفلسطينيين من أداء شعائرهم الدينية في رحابه انطلاقاً مما كان يحدث سابقاً،وقبل أن يهون العرب على أنفسهم وعلى أعدائهم، وعندما وجد الأشقاء أنفسهم منفردين في مواجهة التوحش الاستيطاني لم يترددوا عن المواجهة وأكدوا بوحدتهم الوطنية أنهم أهل للمواجهة ،وبصمودهم أجبروا الاحتلال على إزالة البوابات والجسور الحديدية عن مداخل الحرم القدسي .

 

ومن يتابع الأحاديث الأخيرة للسياسي الصهيوني العجوز هنري كيسنجر- صاحب مشاريع السلام المجاني - يدرك أبعاد المخطط الصهيوني المعد للوطن العربي، ولا يستغرب هذا المستوى الفاحش من الحقد والتحريض والدعوة إلى استغلال الوضع العربي الراهن في إقامة الدولة العبرية الأقوى والتي لا حدود لها، وعدم التسامح مع كل من يعادي هذه الدولة أو لا يعترف بها، وهو المنطق نفسه الذي يسود الصحافة العبرية والمنساق مع موجة الحرب الموجهة ضد الإسلام بوصفه ديانة إرهاب وضد المسلمين بوصفهم قوة مدمرة للحضارة (!!) وهو قول يتوافق مع المثل العربي المعروف «رمتني بدائها وانسلت» وهذا ما بدأت تشعر به بعض التيارات المستنيرة داخل أمريكا والغرب عموماً بأن الكيان الصهيوني بطبيعته الإرهابية ودوره في تهديد مبادئ العدل والسلام هو العصابة الإرهابية العنصرية التي تسعى إلى تدمير العالم.

وقد استوقفني مؤخرا سؤال على درجة من الأهمية أطلقه صديق من المعذبين بما يحدث في الواقع العربي، والسؤال هو: هل في كل ما يحدث في القدس وفي رحاب الأقصى ما يدفع المتحاربين العرب إلى أن يعودوا إلى صوابهم ويدركوا حقيقة ما تكرسه حروبهم من تشجيع الأعداء والدفع بهم إلى تحدي كل ما هو عربي، وانتظار اليوم الذي تتاح لهم فيه فرصه تقاسم الوطن العربي كما حدث بعد اتفاقية «سايكس بيكو» وقبلها وبعدها ؟ لقد أخذني هذا السؤال الكبير بعيداً عمّا يحدث في القدس والأقصى وعاد بي إلى ما قبل نشوء الكيان العدواني المحتل، وكيف أن الخلافات المعلنة منها وغير المعلنة بين الأنظمة العربية قد ساعدت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على ضياع فلسطين تدريجياً وسقوطها في أيدي المنظمات الصهيونية المدرّبة والمكلَّفة بإخلاء كل فلسطين من مواطنيها العرب الذين تمتد جذورهم على هذه الأرض إلى ما قبل عشرة آلاف عام،لتكون وطناً قومياً لكل يهود العالم والمتهودين، وهؤلاء الآخرون يشكلون أغلبية الموجودين في القدس وبقية المستوطنات الجديدة.

إن الحرب الدامية في حواري القدس وفي رحاب الأقصى جديرة بأن تكون الشغل الشاغل لكل مواطن عربي شريف، وأن تكون موضع اهتمام الأنظمة العربية، ولا يكفي أن يكون الناطقون والمتحدثون باسم هذه الأنظمة في الجامعة العربية قد أعلنوا شجبهم وإدانتهم لما يحدث، فالوضع يتطلب موقفاً إيجابياً وتضامناً حقيقياً يشعر معه العدو أن لاشيء يشغل الأمة عن همها الأول وقضيتها المركزية. ويبقى الإكبار والإجلال للمناضلين الفلسطينيين الذين يواجهون الدبابات بالحجارة والعصي والسكاكين.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30644
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284836
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر613178
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48125871