موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عبدالناصر والثورة ..ناجي العلي.. وفن القيادة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الذكرى 65 لقيام الثورة في 23 تموز/يوليو 1952 ما أحوجنا إليك في ليالي أمتنا المظلمة! نفتقدك أيها البدر, الذي أعاد للأمة العربية كبرياءها وكرامتها بعد حقبات طويلة من الاستعمار القديم والحديث. لم تكن رئيسًا لمصر فقط وإنما زعيمًا للأمة العربية, اتسع قلبك لأحلامها من المحيط إلى الخليج. استنفرت فيها طاقاتها المخبأة والكامنة وناضلت من أجل امتلاكها لثرواتها وزمام أمرها. كنت أيضا عالميا فاتسعت أحلامك لكل المناضلين والمقهورين في آسيا وإفريقيا وأميركا الللاتينية. في زمنك كانت القاهرة محجا لكل المناضلين من ارنستوتشي جيفارا إلى أحفاد باتريس لومومبا وأحمد بن بلة وكل قادة الثورة الجزائرية. سطع نجمك في الدول النامية فأسست مع نهرو وتيتو وبندرنايكة كتلة عدم الانحياز, التي ابتدأ تنظيمها في مؤتمر باندونغ عام 1955 واستمرت حتى اللحظة. احتضنت القضية الفلسطينية مبكرا وأنت الذي حاربت الصهاينة في الفالوجة, ونتيجة للخيانات بدأت التفكير في الثورة وفجرتها ورفاقك في 23 يوليو 1952.لا نقول مثلما يؤمن البعض”بأن القائد يولد قائدا بالسليقة” ولكن قيادتك تعمدت بالتجربة وما امتلكته من “كاريزما”, بنضالاتك على الصعيد المصري والآخر العربي والكفاح التحرري حيثما كان، وعلى الصعيد العالمي.

 

مبكرا تآمروا عليك في مصر وحاولوا اغتيالك فيما يعرف بحادثة المنصة (وهي غير حادثة قتل السادات) لكنهم فشلوا واستمررت في خطابك. جمعوا جيوشهم بعد أن قمت بتأميم قناة السويس لتصبح مصرية خالصة. حشدوا قواتهم في العدوان الثلاثي: البريطاني – الفرنسي- الصهيوني, وأشعلوا حرب السويس على مصر في عام 1956. لم تهتز شعرة في رأسك, وقفت مع الشعب المصري والأمة العربية وكل الشرفاء على صعيد العالم ,وخاطبت هؤلاء كلهم من على منبر الأزهر, وانهزمت إسرائيل وحلفاؤها في محور العدوان. آمنت بالوحدة العربية من المحيط إلى الخليج وكانت الوحدة بين مصر وسوريا في عام 1958.لكن المتآمرين واصلوا خططهم السوداء, وكان الانفصال في عام 1961. مصر في عهدك لم تكن مدانة للخارج بدولار واحد سوى من بعض المبالغ المستحقة كثمن أسلحة سوفياتية سلحت بها مصر, بعد أن قمت بكسر احتكار الغرب وإسرائيل للسلاح. انفتحت مصر على الاتحاد السوفييتي ودول المنظومة الاشتراكية فوردت كل هذه الأطراف الأسلحة لمصر, ليس ذلك فحسب بل قامت الدولة الاشتراكية الأولى في العالم بتمويل بناء السد العالي, بعد أن امتنع الغرب بكل دوله, وكذلك البنك الدولي عن تمويل بنائه. أقمت قاعدة تصنيعية كبيرة, وصادرت الأراضي من الاقطاعيين ووزعتها على الفقراء, فأصبحوا أحرارا بعد معاناة طويلة من العبودية. الطبابة والتعليم من رياض الأطفال حتى الجامعة, كلها كانت بالمجان في عهدك، هذا بالإضافة إلى دعم الدولة للسلع الرئيسية. تزداد حاجتنا إليك أيها الخالد على ضوء العدوان الصهيوني الحالي على القدس والأقصى.

قبل بوم واحد من ذكرى ثورة يوليو (منذ عام 1987) وفي 22 يوليو/تموز منذ نفس العام, أطلقتْ رصاصات حاقدة على رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي في لندن, الذي ارتبط اسمه بشخصية “حنظلة”. هُجر ناجي مع عائلته من قرية الشجرة في فلسطين المحتلة عام 1948 , ونشأ في مخيم عين الحلوة في لبنان. بدأ رحلته مع الرسم داخل زنزانة المعتقل الصهيوني, فملأ جدار غرفة السجن بالرسوم,ثم نقل تجربته إلى جدران المخيم, فشاهدها في إحدى المرات غسان كنفاني خلال زيارة للمخيم, ونشر أحدها في العدد 88 من مجلة “الحرية” في 25 سبتمبر/أيلول 1961 , لتبدأ رحلة ناجي ورفيق دربه “حنظلة” على صفحات الجرائد. تميزت رسوم ناجي بالجرأة والصراحة, وملامسة هموم الناس وتوجهات الشارع العربي, واخترقت جدران الخوف التي أحاطت معظم الأنظمة العربية بها شعوبَها, فرسم ساخرا جميع الأنظمة, بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية, وكان يدرك خطورة ذلك. انتقد الاحتلال والقمع والاستبداد, وكانت رسومه المشهورة وراء اغتياله. نشأ ناجي فقيرا معدما, وهو بطبعه إنسانا بسيطا, دمث الأخلاق والمسلكية, تنقل في الصحافة بين لبنان والكويت ولندن, يرسم ساخرا من قائد أو زعيم , ومتندرا على واقع مؤلم, أو مشرحا لسياسات العدو الصهيوني.. شهيدنا البطل.. كم نفتقدك؟.

بالنسبة لفن القيادة, فهي تكليف لا تشريف. القيادة التي لا تحسن فهم نبض شعبها, يجدر بها أن تستقيل من مهاما, وتسلم مسؤولياتها إلى قيادة أخرى, متوائمة مع ما يريده شعبها. في مرحلة التحرر الوطني, فإن إنجاز الجبهة الوطنية العريضة يصبح مسألة ملحة, على قاعدة احترام الآخر ليقول رأيه كما يريد, ولا تجوزمحاولة منعه من قول هذا الرأي! القيادة ليست استعراضا للعضلات, ومن المفترض أن لا تكون كيدية, قصيرة النظر في سماع الرأي الآخر. يتوجب على القيادة الابتعاد عن ضيق الأفق والانطلاق من الحسابات الرعناء! القيادة مسؤولية وطنية, وهذه تتوجب أن تكون خلفيتها, وإن ابتعدت عن هذا الفهم, فهي ستظل هزيلة, ولن تحسن الدفاع عن شعبها, ولن تكون قادرة على مجابهة الأعداء. نقول ذلك بشكل عام. القيادة يتوجب عليها احترام ما يصدر عنها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26890
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59553
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر423375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55339854
حاليا يتواجد 4667 زوار  على الموقع