موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أخي جاوز الظالمون المدى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين منعوا الفلسطينيين من الصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, المسجد الأقصى, تذكّرت قصيدة علي محمود طه :أخي جاوز الظالمون المدى… فحقّ الجهاد.. وحقّ الفدا.أنتركهم يغتصبون العروبة؟ مجد الأبوة,, والسؤددا؟ .. وليسوا بغير صليل السيوف… يجيبون صوتا لنا أو صدى. فجرِّدْ حسامَكَ من غمــدِهِ .. فليس لهُ, بعدُ, أن يُغمـدا.أخي, أيهـــا العربيُّ الأبيُّ ..أرى اليوم موعدنا لا الغـدا.أخي، قُمْ إلى قبلة المشرقيْـن ِلنحمي الكنيسة والمسجـدا. وقبِّل شهيدًا على أرضهـــا .. دعا باسمها الله و استشهـدا.فلسطين تحميكِ منا الصـدورُ .. فإمًا الحياة وإمــا الرَّدى.رأيتهم كيف يحشدون 15 ألفا من جنودهم في البلدة المقدسية القديمة, وكيف يرشون المصّلين بالمياه العادمة, ويستعملون قنابل الغاز والرصاص المطاطي والحيّ , ضدّ مدنيين عُزّل إلا من إيمانهم بربهم وعشقهم لوطنهم, واستعدادهم للاستشهاد في سبيل حبات ترابه, لقد منعوا سيارات الهلال الأحمر من الوصول إلى مواقع الإصابات, وأقاموا الحواجز الإسمنتية في طريق الحافلات المليئة بأبناء شعبنا المتجهين لنصرة القدس, والتي جاءت بهم من كلّ أنحاء الأرض الفلسطينية للصلاة في الأقصى.

 

لقد منعوا كل الرجال دون سنّ الخمسين من الدخول إلى المدينة المقدسة. رغم كلّ وسائلهم الفاشية, أصرّ شعبنا على عدم المرور من البوابات الإلكترونية, التي وضعوها على بوابات الأقصى بعد العملية البطولية في باحاته قبل أسبوع. صلّى الحاضرون عند الأبواب. إنهم بالفعل منعوا الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى. وأنا أكتب مقالتي هذه, احترت في استعمال الكلمات في وصفهم ؟ فاشيين, قتلة, نازيين, متوحشين,لكن كلّ هذه الكلمات أصغر من مدى همجيتهم وساديتهم! لعل الشيطنة تفيهم بعض ما يستحقون من وصف, لكنهم أبشع منها. الشياطين قد تسالم, أما الصهاينة فلا! تذكّرت بيت شعرأبي الطيب المتنبي القائل: لا يقبض الموتُ نفساً من نفوسهم.. إلا وفي يده, من نتنها عودُ, الذي يصلح لوصفهم. أمع مثل هؤلاء يتصور الساذجون إقامة السلام؟ قبل يومين فقط صوّت الكنيست الصهيوني على عدم الانسحاب من أي جزء من القدس إلا بأغلبية ثلثي أعضاء الكنيست, ومن ثم إجراء استفتاء “شعبي” على الخطوة, أهؤلاء سيوافقون على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967؟ لا توهموا أنفسكم بهذا السراب! صراعنا مع هؤلاء صراع وجود, إما نحن أو هم, التاريخ والعدالة والحق والدين, يقولون بأننا المنتصرون في النهاية, ولكن شريطة أن نعدّ للصراع عدّته, وسننتصر.

كلمات الشاعر الكبير علي محمود طه, كتبها في نهاية خمسينيات القرن الماضي , واصفاً فيها ما ترتكبه إسرائيل من مذابح ومجازر ليس بحق الفلسطينيين فحسب, وإنما بحق الأمة العربية بأسرها. بعد كتابة القصيدة انظروا مذابح الكيان, من مذابح دير ياسين والطنطورة وكفرقاسم وقلقيلية مرورا بمذابح بحر البقر وقانا الأولى والثانية وصولا إلى المذابح اليومية للأطفال الفلسطينيين, قديمها وجديدها, والمذابح الحالية التي يرتكبها جيش الاحتلال والمستوطنون والمستعربون, تثبت بما لا يقبل مجالاً للشك, أن إسرائيل ليست خطرا على الشعب الفلسطيني فقط , وإنما على الأمة العربية الواحدة بكل شعوبها من المحيط إلى الخليج, وعلى الإنسانية جمعاء.

ما قبل الصهيونية، حاول غزاة كثيرون تطويع إرادة الفلسطينيين العرب الكنعانيين اليبوسيين, ارتكبوا مجازر كثيرة بحق شعبنا وأمتنا, لكنهم طُردوا من أرضنا ومن شواطئنا, كانت الأرض الفلسطينية ناراً عليهم, كما بقيت صامدة أمامهم, وارتدوا يجرّون أذيال الخيبة, جاءت الصهيونية ومن بعدها وليدتها إسرائيل لترتكب المجازر والمحارق, حتى باتت هذه المعاناة جزءاً من تاريخ المنطقة, إرادة شعبنا لم تُطوّع, وبقي الفلسطينيون وصمودهم مثل أشجار زيتوننا ومناراتنا البحرية وورودنا وقمحنا, ومثلما ارتدّ أولئك الغازون,سيرتد هؤلاء الصهاينة, طال الزمن أم قُصُر.

من قبل: كتبت في العزيزة “الوطن” عن حتمية زوال الكيان الصهيوني لأسباب داخلية فيه ,ولأخرى خارجية. اليوم أفصّل في أحد أسباب مقالتي تلك. وأقول: إن يكون نظام ما فاشيا في سلطته ونهجه وممارسته واعتداءاته المستمرة على الآخرين في محيطه, هي مصيبة,، فكيف بفاشية بنت دولتها على أرض اغتصبتها عنوة وبالتعاون مع الدول الاستعمارية, لتكون رأس جسر لها في منطقة غريبة عن مستوطنيها؟ كيف بنظام فاشي يقوم باقتلاع سكان البلد الأصليين وتهجيرهم, واستقدام مهاجريه من شتى أنحاء العالم ليكونوا سكان البلد المحتل, الذي يدّعون الحق فيه زورا وبهتانا ؟ كيف بنظام يمارس العنصرية البغيضة في سياساته تجاه كل الآخرين؟ كيف بنظام سياسي اعتبرت الأمم المتحدة أن مصدره الأساسي والنبع الذي يستقي منه النهج والأساليب الممارسة, وهي الصهيونية, ظاهرة عنصرية وشكلا من أشكال التمييز العنصري؟ الكيان الصهيوني هو كل هذه الصفات مجتمعة, ولكن بشكل أكثر تطورا, أكثر وحشية وعنفا وهمجية.إنه نظام سياسي وصل إلى مرحلة ما بعد الفاشية, ما بعد النازية, وما بعد العنصرية .. إنه نظام سوبر من كل هذه المظاهر مجتمعة, بالتالي من الطبيعي والحالة هذه أن تكون حتمية اندثاره أسرع بكثير من زوال الأنظمة الشبيهة الأخرى ,على المدى التاريخي القديم والآخر الجديد.

العدوان الصهيوني المتواصل على الشعب الفلسطيني والأمة العربية, هو حلقة من سلسلة متواصلة للحروب والاعتداءات الصهيونية .العدوانية هي إحدى متلازمات وجود إسرائيل وسماتها المتعددة. لقد أدركت شعوب العالم في تجربتها المرة مع النازية والفاشية في الحرب العالمية الثانية, ألا تعامل مع الظاهرتين إلا بالقضاء عليهما واجتثاثهما من الجذور. إسرائيل ليست استثناء, مسألة إزالتها خاضعة لموازين القوى وهذه متغيرة.لذا,فإنني من يؤمنون ويعتقدون بحتمية زوال إسرائيل.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39375
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190982
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر657995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45720383
حاليا يتواجد 3826 زوار  على الموقع