موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

حقائق مغفلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تفوق إسرائيل العسكري لجهة نوعية السلاح ثابت لحينه، ولكنه غير كافٍ لإنهاء الوجود الفلسطيني كما تحلم إسرائيل، لكون العرب هم أصحاب الأرض المرتبطين بها عبر أجيال توارثتها لقرون متصلة، وليس بزعم ملكية سابقة قبل ألفيات.

 

فالأخيرة تصلح كذريعة للسعي لمكسب مادي. وهو ما فعلته الصهيونية العالمية بما يشبه تزوير «كوشان» بملكية أرض باسم جد توفي أو لم يوجد ابتداء، ويعود لألفيات بما يستحيل إثباته.. ناهيك عن كون عكسه بات يتوالى ثبوته علمياً، كما سبق وبيّنّا.

وللكسب المادي دوره، كونه المحرك الأهم لكافة الحروب العدوانية. وهو ما حرك الصهيونية العالمية لحد بعيد، وحرك معها معسكر «الحلفاء» الذين تعلموا بعد حربين عالميتين أن بقاءهم فعلياً، أي «مؤسسياً» لدولهم و«جسدياً» لرعاياهم في غير أرضهم غير ممكن. ويشهد على هذا إخلاء المدنيين الأوروبيين (بطرق تصل لشحنهم في أية وسيلة نقل ما أدى أحياناً لتشتت أفراد الأسرة كما نرى في أفلام وثائقية)، لحظة فاجأتهم بما يشبه انهيار سلسلة الدومينو، نيران المواجهة الحربية مع أبناء المنطقة، إن لم يكن مع أبناء كل قُطر بالذات، كما حصل في مواجهة الجيش الإمبراطوري الياباني أو الصيني في دول آسيوية، والفيتنامي على أرضه لاحقاً.. أو حتى مع الجموع الشعبية الهندية السلمية كما في ثورة غاندي. ورسالة الشعوب أشد أثراً من رسالة الجيوش والأباطرة لأنها هي الحاسمة لجهة من يملك الشرعية (وبالتالي السيادة) الباقية على الأرض.

لهذا قامت بريطانيا بتأسيس منظومة «الكومنولث» للتمسك ببقية قوة ناعمة، بخاصة مع الدول الأبعد عنها جغرافيا.. ولهذا أيضاً جرى إطلاق وعد بلفور ثم توقيع اتفاقية سايكس- بيكو، ووضع سوريا الكبرى تحت انتداب بريطاني وفرنسي اقتسماها لإكمال قسمة أخرى داخل كل منهما، لتفتيت محيط فلسطين المزمع وهبها للصهاينة لثلاث دول، إضافة لرابعة هي مصر التي لم يعط للصهيونية منها أي جزء، لا من سيناء ولا من حوض النيل، رغم أن اليهودية بدأت في نزاع سلطوي لاهوتي في مصر الفرعونية.. فمصر كانت لقمة ضخمة قادرة على خنق الكيان الصهيوني المختلق. (ولاحتلال سيناء عام 1967 قصة خيانة لم تتكشف أول خيوطها سوى مؤخراً وليس هنا مكان ربطها).

وحكومة إسرائيل قبل إعلان قيامها كان يجسدها حقيقة «المندوب السامي البريطاني» وجيشها كان الجيش البريطاني لحين سلّم البلاد لعصابات المستوطنين المدربين والمسلحين والمسنودين منه. حتى المفاوضات مع العرب، كانت تقوم بها بريطانيا وتدفع «كاش» لشراء المواقف، ولم تكن وسيطاً كما يزعم، وتكشف وثائق مؤتمر «رودس» ذلك.

هل جاء وعد بلفور والجهد والكلفة لعيون اليهود تعاطفاً معهم وتصديقاً لزعم حقوق لهم في فلسطين؟ الجواب «لا» كبيرة، سواء فيما يتعلق ببريطانيا أو أوروبا بعامة. فوعد بلفور أعطي مقابل عرض الصهيونية دخول أمريكا ضد ألمانيا إن شنت حرب أوروبية ثانية ضد الأخيرة (المنتصرة في الحرب الأولى).. والهدف الآخر الثاني لإصدار الوعد كان الخلاص من اليهود في أوروبا، والذين كانوا يعيشون فيها بعقلية بل وجغرافية «الغيتو»، ولزرعهم عملاء لتخريب منطقتنا بعد الانسحاب منها. التنافر أو الشك المتبادل بين الأوروبيين واليهود موثق تاريخياً، وصولاً لنصوص أدبية. ومن يقدمون الاعتذارات لليهود الآن (كما فعل الرئيس الفرنسي ماكرون فيما رفضت منافسته لوبن ذلك)، ما زالوا سعداء بخلاصهم منهم، بدلالة مواقف دولية شعبية ورسمية تترجمها بصدق حركة اﻟBDS وقرارا اليونسكو بشأن القدس والخليل وقرار مجلس الأمن الدولي بشأن المستوطنات الإسرائيلية.

وبالعودة للتفوق العسكري لإسرائيل، فهو لم يعد حاسماً إلا في حال لجوء إسرائيل لخيار شمشون. فالسلاح النووي وحتى القصف بأسلحة تقليدية سيرد عليه بمثله. وعلى الأرض إسرائيل هي الأضعف. فأمريكا التي أمكنها تدمير العراق اضطرت للانسحاب مكتفية بغنائم لقادتها أقل من خسائر دولتها، وعادت لقارتها. فإلى أين سيذهب يهود إسرائيل؟ وهل ستكون أوروبا وأمريكا مرحبة؟؟ نشك بذلك.

لسنا من دعاة إلقاء اليهود في البحر، ولا نظن أن أي فلسطيني يريد ذلك. لا بل إننا نصدق أن يهوداً كثراً وُلِدوا، أو حتى ولد آباؤهم في فلسطين، يرتبطون بأرض فلسطين باعتبارها الوطن الذي عرفوه، وليس غنيمة حروب عالمية وإقليمية أشعلوها أو شاركوا فيها. ولكن المستوطنين أمر آخر، أشبه بعصابات زرع وترويج المخدرات والجريمة المنظمة التي دعمتها الولايات المتحدة في أمريكا الجنوبية وانتهت بأن أغرقت الولايات المتحدة بجرائمها.. فاضطرت الأخيرة لأن تنقلب عليهم وتحاربهم في عقر دارهم وتخطف وتحاكم وتسجن «نورييجا» أحد أكبر زعمائهم، ثم تسلمه لفرنسا ليقضي عقوبة أخرى لديها.. فماذا ستفعل إسرائيل بمن زرعتهم في الضفة المحتلة بوصفهم رعاياها حين تنقلب جرائمهم عليها وبالاً؟ هؤلاء أيضاً أين ستذهب بهم، ومن سيرضى باستعادتهم، أو يرضى حتى بملء سجونه بهم؟

دمار إسرائيل سيكون من صنع يديها، وأمثال نتنياهو يدفعون لهكذا نهاية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4223
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر631770
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55548249
حاليا يتواجد 2699 زوار  على الموقع