موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

إسرائيل تفتح النار على «الاتفاق الثلاثي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تكن إسرائيل بعيدة عن المفاوضات الثلاثية التي أفضت لاتفاق “تخفيف التصعيد” جنوب غرب سوريا، حتى وإن لم يكن لها مقعد خاص على المائدة... الطرف الأمريكي كان شديد الحرص على أخذ مواقف تل أبيب ومصالحها بنظر الاعتبار في كل مرحلة من مراحل التفاوض،

ولقد أخذ كلٌ من بيرت ماكغورك ومايكل براتني على عاتقيهما هذه المهمة.

 

ولقد بدا خلال الأيام التي أعقبت قمة العشرين والكشف عن الاتفاق، إن إسرائيل لا تغرد بعيداً عن السرب الثلاثي، حتى أن البعض نظر للاتفاق بوصفه أقرب لحفظ مصالح إسرائيل ومراعاة هواجسها ومخاوفها الأمنية، سيما تلك المتصلة بوجود قوى حليفة لإيران ومحسوبة عليها، من ميليشيات وحرس ثوري وعناصر لحزب الله.

لكن نتنياهو اختار العاصمة الفرنسية، ليطلق من هناك، أكثر المواقف وضوحاً في رفض الاتفاق باعتباره لا يعالج مخاوفها الأمنية، ويسمح لإيران بالاحتفاظ بنفوذ متزايد في سوريا، الأمر الذي عدّه خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه... بدا الأمر لافتاً حقاً، فلماذا اختيار العاصمة الفرنسية ولماذا هذا التحول التصعيدي في مواقف إسرائيل من الاتفاق الثلاثي؟

من حيث المبدأ، يمكن القول، إن إسرائيل لم تبد حماسة ظاهرة لمشاريع التسوية والتهدئة والحلول السياسية للأزمة السورية، من منطلق أن مصلحتها العليا في سوريا، تكمن في إطالة أمد الأزمة، فالأطراف المتطاحنة في سوريا وعليها، تنتمي في معظمها، إن لم نقل جميعها، لقوائم أعداء إسرائيل وخصومها... والاتفاق الثلاثي كما جرى الحديث عنه وفي السياق الذي أدرج فيه، يحمل في طياته بوادر حل للقضية السورية بعد سنوات سبع عجاف على اندلاعها.

وفي القلب من مصالح إسرائيل في سوريا، منع إيران من الاحتفاظ بوجود مهمين، وتحديداً من خلال حزب الله، إذ وضعت إسرائيل هدف منع الحزب والحرس والميليشيات المقربة من طهران، في صدارة لائحة أهدافها العسكرية، وأعلنت للملأ مراراً وتكراراً، إن تمكين الحزب من الأسلحة الكاسرة للتوازن، هو خط أحمر لا يمكن التسامح فيه أو حياله... ولهذا حرصت القيادة الإسرائيلية في مختلف مراحل الأزمة، على التأكيد بأنها لن تقبل بأي اتفاق أو ترتيبات، لا يراعي هذه المصالح من جهة، ويفرض قيوداً على “حرية حركة” جيشها وطيرانها الحربي أو يكبل يديها من جهة ثانية، وقد كان هذا الموقف، شديد الوضوح في كل ما أجرته من لقاءات وترتيبات وتفاهمات مع موسكو، ولقد كررته بعد الإعلان عن الاتفاق الثلاثي الأخير.

وإذ بدا أن من الصعب على إسرائيل أن تصطدم مباشرة مع دونالد ترامب، الرئيس الأكثر حميمية حيالها، ومع فلاديمير بوتين الرئيس الذي تطورت في عهده العلاقات الإسرائيلية- الروسية كما لم يحدث من قبل، فقد تكشف الآن، أن موقفها “الملتبس” من الاتفاق الثلاثي كان أقرب إلى الرفض منه إلى القبول، على الرغم من أن الاتفاق قضى بانسحاب المليشيات الصديقة لإيران إلى مسافة أمان كافية نسبياً، عن حدود سوريا مع الأردن وإسرائيل على حد سواء.

تصعيد الرفض الإسرائيلي للاتفاق الثلاثي، يخفي سياسة تقوم على الابتزاز، مثلما يستبطن حرص تل أبيب على ألا تبعث برسالة مفادها أنها تقبل بنفوذ إيراني في سوريا، خارج منطقة تخفيف التصعيد في جنوبيها الغربي، وكان واضحاً من تصريحات نتنياهو في باريس بعد لقائه الرئيس ماكرون، أن الرجل يريد أن يحجز لنفسه مقعداً في ترتيبات الحل النهائي للأزمة السورية، وأنه بهذا الموقف يضع مطلبه بطرد إيران وحلفائها من سوريا، في صدارة جدول أعمال المفاوضات والمقايضات الدولية في سوريا وعليها.

الاتفاق الثلاثي، جزئي جغرافياً ومؤقت زمانياً، ويلبي مخاوف إسرائيل من “الخطر الإيراني، بالحدود التي يسمح بها بحكم طبيعته... هذا لا يكفي لإسرائيل على ما يبدو، فتل أبيب تريد إبقاء مطلبها بفصل سوريا عن إيران وحزب الله، في صدارة المطالب وعلى مائدة التفاوض في كل الظروف والأحوال.

أما لماذا باريس، فالحقيقة أن نتنياهو ليس فرحاً بالتحولات في السياسة الفرنسية حيال سوريا والتي جاءت في أعقاب مجيء إيمانويل ماكرون إلى سدة الإليزيه... والمؤكد أن “يشتاق” لمواقف فرانسوا هولاند المتشددة في مفاوضات “النووي” مع إيران أو حيال الرئيس الأسد ونظامه... لكأنه بهذه المواقف يضغط لقطع الطريق على التحولات في السياسة الفرنسية، وإثارة مخاوف باريس من إيران وحلفائها والأسد وحلفائه، انطلاقاً من موقف إسرائيل قديم جديد، يرى أن خطر النظام وحلفائه أشد فداحة على إسرائيل من خطر داعش والنصرة، وأن الأولوية هي لإلحاق الهزيمة بمحور طهران وهلالها و“حزامها”، أي “إرهاب الإسلام الشيعي”، وليس لمحاربة الإرهاب “الإسلامي السنّي”، وفقاً للتعبيرات المتداولة في إسرائيل.

وطالما أن الانقلاب السياسي على الاتفاق الثلاثي قد وقع وأعلن، فليس مستبعداً على الإطلاق أن تعمد إسرائيل إلى إحباطه ميدانياً، وعلى الأطراف الثلاثة المتعاقدة أن تراقب عن كثب تطورات المشهد الميداني في محافظتي القنيطرة ودرعا، فقد تلتقي مصالح إسرائيل مع مصالح النصرة وحلفائها المتضررين من الاتفاق الثلاثي، فنرى تصعيداً ميدانياً في قادمات الأيام، حيث من السهل إلقاء الاتهامات على النظام وحلفائه والقول بأنهم هم من خرقوا الاتفاق وأن ما يجري هو من باب رد الفعل وليس الفعل... كما ليس مستبعداً أن تقدم إسرائيل عبر أذرعتها الاستخبارية الطويلة، من العبث من جديد بورقة “كيماوي سوريا”، طالما أنها الخط الأحمر الوحيد المتبقي لدى ترامب- ماكرون قبل اللجوء إلى استخدام القوة ضد النظام، وبما يخلط الأوراق ويقلب المائدة على رؤوس الجميع.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14554
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83876
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر837291
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57914840
حاليا يتواجد 2489 زوار  على الموقع