موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حين يراجع الدارس، بعقل نقدي، تجربة العمل القومي العربي في مساراتها المتعرجة ومنعطفاتها الكبيرة؛ وحين يتأمل في الكمية الهائلة من الأخطاء التي وقعت فيها قواه: في السلطة -أساساً- وخارجها، لن يفاجئه أن تؤول التجربة تلك إلى ما آلت إليه من مصاير سيئة ؛ فلقد حصد العمل ذاك ما ازدرعه من أخطاء كان يمكنه، في حالات عديدة، أن يتفادى الوقوع فيها. أما إن وضع الباحث التجربة تلك في ميزان المسألة الرئيسية التي انتدبت نفسها لها- وهي تقديم جواب قومي عن المسألة الكيانية العربية (الوحدة العربية)- فسيصبح الحكم، حينها، قاسياً في حقها، لأنها ما تقدمت (إلا في حالة الوحدة المصرية-السورية الموءودة) في إنجاز فصول منها ! والأنكى من ذلك أن النخب التي وصلت إلى السلطة، في بعض البلدان العربية، محمولة على وعد البناء الوحدوي العربي، انتهت إلى إقامة سلطة وطنية (قطرية) عززتها في وجه أي تمدد عربي مجاور، مشددةً على استقلالها وسيادتها، وعلى نحو كانت تنضم فيه إلى محصلة الوضع الإجمالي للتجزئة؛ أسوةً بالكيانات العربية الأخرى التي حكمتها نخب سياسية غير قومية الخيار والمنبت أو هي، على الأقل، ما ادعت - يوماً- أنها نخب قومية عربية تتطلع إلى أكثر من بناء الكيان الوطني، وتقبل أشكالاً أعلى من التعاون والتنسيق يوفرها ميثاق جامعة الدول العربية ومؤسساتها.

 

والحق أن ملاحظة المآلات تلك تعيد الوعي إلى سؤال ابتدائي استبدّه الجواب عنه وأضمر، وكأنما هو في باب تفسير الواضحات من المفضحات. والسؤال ذاك - وقد غيب-هو: هل كان هناك، حقاً، مشروع قومي عربي توفرت له أسباب الكينونة: من فكرة وبرنامج عمل ونخبة قائدة ومؤسسات وجمهور اجتماعي حامل...، حتى يمكننا محاكمة تجربة سياسية - حديثة ومعاصرة- عما إذا كانت التزمت المشروع إياه، في عملها السياسي وفي إدارتها سلطة الدولة، أو حادت عنه، أو أخطأت الأداء ؟ لنبدد، ابتداءً، بعض ما قد يخلفه مفهوم المشروع من التباس عند من سيقرأ هذا الرأي فيستبدّه، هو نفسه، معنى المشروع ويسقط، بالتالي، شرعية أي مساءلة حوله، أو حول سياسة الحركة القومية إياه.

ليس المشروع فكرةً فقط (فكرة الوحدة مثلاً) يبشر بها مثقفون ويدعون إليها في تآليفهم، وتصدر من الدعوة حركات سياسية توسع دائرة التبشير والدعوة، ثم لا تلبث نخبة من البيئة السياسية هذه أن تصل إلى السلطة، بطريقة ما، فتبدأ في تطبيق ما تعتقد أنه مشروع قومي. مفهوم المشروع أبعد في الدلالة من هذا المعنى المفهوم به، والمطبق في تجربة الحركة القومية. هو أكثر من فكرة عامة ومن شعار؛ هو رؤية متكاملة لأبعاد الظاهرة كافة؛ وتخطيط دقيق للتنفيذ؛ وتوليد للأدوات والمؤسسات؛ وتحديد للمهمات والمراحل، وتعبئة منظمة للقوى والموارد؛ وتأهيل للجمهور الاجتماعي الحامل؛ وتوحيد للأطر والقيادات...الخ.

ولم يكن من ذلك شيء كثير في التجربة القومية العربية، ولا كان ما حصل فيها يشبه ما حصل في تجارب مثيلاتها من الحركات القومية في أوروبا وآسيا في القرنين التاسع عشر والعشرين. ولذلك، يعسر القول، عندنا، بوجود مشروع قومي حقيقي متكامل. ربما كان عبد الناصر أقرب إلى التعبير عنه في السلطة، ومن خلال الإنجازات التي حققها، ولكن ما حاوله اعتورته نقائص لا حصر لها نالت من صورته كمحاولة لبناء مشروع لتنال، بالتالي، من مكتسباته المتحققة ذاتها. لنقف، سريعاً، على بعض وجوه غياب عناصر المشروع في «المشروع القومي العربي»: أولها الحلقة المفقودة بين الفكر (القومي) والممارسة؛ ونعني بها لحظة تنزيل الفكرة القومية إلى رؤى برنامجية تفصيلية في مسائل البناء الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، والتخطيط لذلك البناء.

الغالب على القوميين أنهم اكتفوا بمبادئ وشعارات عامة، وحين وصلوا إلى السلطة طبّقوا سياسات تجريبية قبل أن يستقروا على الخيار «الاشتراكي». المثال الأجلى لذلك مصر الناصرية؛ لم يبدأ عبد الناصر قومياً عربياً، ولا استند حكمه، في البداية، إلى تراث قومي عربي، وإنما اهتدى إليه بضغط الحاجات الموضوعية. أما برنامجه الاجتماعي فاستلهم التراث الاشتراكي أكثر مما استلهم التراث القومي. وكما يشهد ذلك على غياب رؤى برنامجية قومية، يشهد عليه - أيضاً- ما بين التجارب القومية، في سوريا ومصر والعراق وليبيا، من فروق عدة في البناء الاجتماعي - الاقتصادي كما في هندسة المجال السياسي.

وثانيها فقدان وحدة القرار والقيادة مقابل تعدد المرجعيات السياسية والتنظيمية. والحق أنه لم تكن لدينا حركة قومية واحدة، بل حركات قومية متعددة بتعدد المجتمعات والأقطار التي نبتت فيها، ومختلفة باختلاف المواريث الثقافية والسياسية التي انتهلت منها.

وثالثها أنها كانت حركةً سياسيةً نخبوية، وأن جماهيريتها لا يعتد بها، لأنها نشأت بعد أن وصلت إلى السلطة. وبيان ذلك أنها لو كانت جماهيرية ومهيمنة، ما احتاجت إلى الوصول إلى السلطة من طريق الانقلابات العسكرية.

أما رابعها ففقدان تجربتها البناء المؤسسي؛ لم تكن الناصرية حزباً سياسياً أو حركة مستندة إلى حزب، والحزب الذي أنشأته «الاتحاد الاشتراكي العربي» حزب تابع للسلطة. وما أن رحل عبد الناصر، حتى انتهت الناصرية، لأنها لم تنجب مؤسسات تحافظ على مشروعها السياسي، وهذا عينه يصدق على عراق حزب البعث وعلى ليبيا القذافي؛ انتهى المشروع السياسي بنهاية قائديهما. وهذه مشكلة أي قيادة كاريزمية تملأ فراغ المؤسسات... ولا تملؤه!

يؤدينا السياق النقدي السابق إلى استنتاج حقيقة لم ننفك عن التشديد عليها هي أن العرب لم يخفقوا، في عصرهم الحديث، في الجواب عن المسألة الكيانية العربية جواباً قومياً ناجعاً فقط لأن العامل الخارجي (الاستعماري، الإمبريالي، الصهيوني، العولمي) لم يترك أمامهم مجالاً لذلك، وإنما أيضاً، وربما أساساً، لأنه لم يكن لديهم مشروع قومي حقيقي شامل وموحد، والمشروع الذي كان بحوزتهم اعتوره من النقائص والتناقضات والأخطاء ما جعله عاجزاً عن تقديم مثل ذلك الجواب. غير أن الاستنتاج هذا لا يبغي أن يمحو، بجرة قلم، تاريخاً نضالياً مشرفاً، هو تاريخ الحركة القومية، ولا يبغي النظر إليه نظرةً عدمية، وإنما يروم نقده من أجل اجتناب أخطائه، والبناء على مكتسباته، وفتح الطريق أمام أفق جديد للعمل القومي.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22309
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101548
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر779934
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56698771
حاليا يتواجد 2155 زوار  على الموقع