موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حين يراجع الدارس، بعقل نقدي، تجربة العمل القومي العربي في مساراتها المتعرجة ومنعطفاتها الكبيرة؛ وحين يتأمل في الكمية الهائلة من الأخطاء التي وقعت فيها قواه: في السلطة -أساساً- وخارجها، لن يفاجئه أن تؤول التجربة تلك إلى ما آلت إليه من مصاير سيئة ؛ فلقد حصد العمل ذاك ما ازدرعه من أخطاء كان يمكنه، في حالات عديدة، أن يتفادى الوقوع فيها. أما إن وضع الباحث التجربة تلك في ميزان المسألة الرئيسية التي انتدبت نفسها لها- وهي تقديم جواب قومي عن المسألة الكيانية العربية (الوحدة العربية)- فسيصبح الحكم، حينها، قاسياً في حقها، لأنها ما تقدمت (إلا في حالة الوحدة المصرية-السورية الموءودة) في إنجاز فصول منها ! والأنكى من ذلك أن النخب التي وصلت إلى السلطة، في بعض البلدان العربية، محمولة على وعد البناء الوحدوي العربي، انتهت إلى إقامة سلطة وطنية (قطرية) عززتها في وجه أي تمدد عربي مجاور، مشددةً على استقلالها وسيادتها، وعلى نحو كانت تنضم فيه إلى محصلة الوضع الإجمالي للتجزئة؛ أسوةً بالكيانات العربية الأخرى التي حكمتها نخب سياسية غير قومية الخيار والمنبت أو هي، على الأقل، ما ادعت - يوماً- أنها نخب قومية عربية تتطلع إلى أكثر من بناء الكيان الوطني، وتقبل أشكالاً أعلى من التعاون والتنسيق يوفرها ميثاق جامعة الدول العربية ومؤسساتها.

 

والحق أن ملاحظة المآلات تلك تعيد الوعي إلى سؤال ابتدائي استبدّه الجواب عنه وأضمر، وكأنما هو في باب تفسير الواضحات من المفضحات. والسؤال ذاك - وقد غيب-هو: هل كان هناك، حقاً، مشروع قومي عربي توفرت له أسباب الكينونة: من فكرة وبرنامج عمل ونخبة قائدة ومؤسسات وجمهور اجتماعي حامل...، حتى يمكننا محاكمة تجربة سياسية - حديثة ومعاصرة- عما إذا كانت التزمت المشروع إياه، في عملها السياسي وفي إدارتها سلطة الدولة، أو حادت عنه، أو أخطأت الأداء ؟ لنبدد، ابتداءً، بعض ما قد يخلفه مفهوم المشروع من التباس عند من سيقرأ هذا الرأي فيستبدّه، هو نفسه، معنى المشروع ويسقط، بالتالي، شرعية أي مساءلة حوله، أو حول سياسة الحركة القومية إياه.

ليس المشروع فكرةً فقط (فكرة الوحدة مثلاً) يبشر بها مثقفون ويدعون إليها في تآليفهم، وتصدر من الدعوة حركات سياسية توسع دائرة التبشير والدعوة، ثم لا تلبث نخبة من البيئة السياسية هذه أن تصل إلى السلطة، بطريقة ما، فتبدأ في تطبيق ما تعتقد أنه مشروع قومي. مفهوم المشروع أبعد في الدلالة من هذا المعنى المفهوم به، والمطبق في تجربة الحركة القومية. هو أكثر من فكرة عامة ومن شعار؛ هو رؤية متكاملة لأبعاد الظاهرة كافة؛ وتخطيط دقيق للتنفيذ؛ وتوليد للأدوات والمؤسسات؛ وتحديد للمهمات والمراحل، وتعبئة منظمة للقوى والموارد؛ وتأهيل للجمهور الاجتماعي الحامل؛ وتوحيد للأطر والقيادات...الخ.

ولم يكن من ذلك شيء كثير في التجربة القومية العربية، ولا كان ما حصل فيها يشبه ما حصل في تجارب مثيلاتها من الحركات القومية في أوروبا وآسيا في القرنين التاسع عشر والعشرين. ولذلك، يعسر القول، عندنا، بوجود مشروع قومي حقيقي متكامل. ربما كان عبد الناصر أقرب إلى التعبير عنه في السلطة، ومن خلال الإنجازات التي حققها، ولكن ما حاوله اعتورته نقائص لا حصر لها نالت من صورته كمحاولة لبناء مشروع لتنال، بالتالي، من مكتسباته المتحققة ذاتها. لنقف، سريعاً، على بعض وجوه غياب عناصر المشروع في «المشروع القومي العربي»: أولها الحلقة المفقودة بين الفكر (القومي) والممارسة؛ ونعني بها لحظة تنزيل الفكرة القومية إلى رؤى برنامجية تفصيلية في مسائل البناء الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، والتخطيط لذلك البناء.

الغالب على القوميين أنهم اكتفوا بمبادئ وشعارات عامة، وحين وصلوا إلى السلطة طبّقوا سياسات تجريبية قبل أن يستقروا على الخيار «الاشتراكي». المثال الأجلى لذلك مصر الناصرية؛ لم يبدأ عبد الناصر قومياً عربياً، ولا استند حكمه، في البداية، إلى تراث قومي عربي، وإنما اهتدى إليه بضغط الحاجات الموضوعية. أما برنامجه الاجتماعي فاستلهم التراث الاشتراكي أكثر مما استلهم التراث القومي. وكما يشهد ذلك على غياب رؤى برنامجية قومية، يشهد عليه - أيضاً- ما بين التجارب القومية، في سوريا ومصر والعراق وليبيا، من فروق عدة في البناء الاجتماعي - الاقتصادي كما في هندسة المجال السياسي.

وثانيها فقدان وحدة القرار والقيادة مقابل تعدد المرجعيات السياسية والتنظيمية. والحق أنه لم تكن لدينا حركة قومية واحدة، بل حركات قومية متعددة بتعدد المجتمعات والأقطار التي نبتت فيها، ومختلفة باختلاف المواريث الثقافية والسياسية التي انتهلت منها.

وثالثها أنها كانت حركةً سياسيةً نخبوية، وأن جماهيريتها لا يعتد بها، لأنها نشأت بعد أن وصلت إلى السلطة. وبيان ذلك أنها لو كانت جماهيرية ومهيمنة، ما احتاجت إلى الوصول إلى السلطة من طريق الانقلابات العسكرية.

أما رابعها ففقدان تجربتها البناء المؤسسي؛ لم تكن الناصرية حزباً سياسياً أو حركة مستندة إلى حزب، والحزب الذي أنشأته «الاتحاد الاشتراكي العربي» حزب تابع للسلطة. وما أن رحل عبد الناصر، حتى انتهت الناصرية، لأنها لم تنجب مؤسسات تحافظ على مشروعها السياسي، وهذا عينه يصدق على عراق حزب البعث وعلى ليبيا القذافي؛ انتهى المشروع السياسي بنهاية قائديهما. وهذه مشكلة أي قيادة كاريزمية تملأ فراغ المؤسسات... ولا تملؤه!

يؤدينا السياق النقدي السابق إلى استنتاج حقيقة لم ننفك عن التشديد عليها هي أن العرب لم يخفقوا، في عصرهم الحديث، في الجواب عن المسألة الكيانية العربية جواباً قومياً ناجعاً فقط لأن العامل الخارجي (الاستعماري، الإمبريالي، الصهيوني، العولمي) لم يترك أمامهم مجالاً لذلك، وإنما أيضاً، وربما أساساً، لأنه لم يكن لديهم مشروع قومي حقيقي شامل وموحد، والمشروع الذي كان بحوزتهم اعتوره من النقائص والتناقضات والأخطاء ما جعله عاجزاً عن تقديم مثل ذلك الجواب. غير أن الاستنتاج هذا لا يبغي أن يمحو، بجرة قلم، تاريخاً نضالياً مشرفاً، هو تاريخ الحركة القومية، ولا يبغي النظر إليه نظرةً عدمية، وإنما يروم نقده من أجل اجتناب أخطائه، والبناء على مكتسباته، وفتح الطريق أمام أفق جديد للعمل القومي.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29110
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228256
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر717469
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49372932
حاليا يتواجد 3436 زوار  على الموقع