موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

اجتماع قمة العشرين في هامبورغ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انصبّ الإعلام العربي والدولي في متابعة قمة العشرين التي انعقدت في هامبورغ في 7 تموز/يوليو 2017 على اللقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترامب. لا نقلّل أبدا من أهمية اللقاء ولكن في رأينا ما هو أهم من اللقاء المظاهرات التي سبقت ورافقت انعقاد القمة ودلالاتها. كما أن اللقاء الذي حصل على هامش القمة بين الرئيس الروسي بوتين ونظيره الصيني جاء ليعزّز قمة العشرين التي عقدت العام الماضي في هانغ زوو. اللقاء الذي بدأ قبل يومين من انعقاد القمة في موسكو أكّد فيه الطرفان على العلاقة الاستراتيجية بين البلدين وتعزيز طريق الحرير أي المشروع الاوراسي الذي يربط روسيا وشرق الأوسط وشرق آسيا مروراً بالهند. كما تم الاتفاق على صفقات إضافية بالمليارات من الدولارات. بنظر المراقبين الدوليين كانت قمة هامبورغ باهتة بالمقارنة مع قمة هانغ زوو بسبب الارتباك التي سببته المظاهرات.

 

قمة هانغ زوو استطاعت أن تطرح موضوع التنمية وموضوع مشاركة أطياف المجتمعات بينما التركيز في هامبورغ كان على قضايا أمنية وقضية المناخ والتجارة الخارجية. قمة العشرين تضم ما يوازي 80 بالمائة من الناتج القومي العالمي، 65 بالمائة من سكان الأرض، 75 بالمائة من التجارة العالمية، و80 بالمائة من الموارد الطبيعية. تنمية العالم بيد هذه الدول وجميعها منطوية تحت منظومة قوانين السوق والرأس المالية. الفرق في مجموعة البريكس التي تصدّرت قمة هانغ زوو هو التركيز على مشاركة الشعوب لتستفيد من التنمية بينما الاهتمام الغربي هو فقط على النمو دون الاكتراث على توزيع عادل لمكاسب النمو والتنمية. صحيح أن المستشارة ميركل لمّحت إلى ضرورة إشراك شرائح أكبر من المجتمعات ولكن ليس من المؤكّد إن كانت تتكّلم عن قناعة، أو عن سياسة محكمة، أو تحت ضغط المظاهرات.

المظاهرات الاحتجاجية على سياسات دول العشرين لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة. فهي حلقة في سلسلة طويلة من ظواهر احتجاجية عالمية ضد منظومة سياسية اقتصادية مسيطرة على مقدّرات العالم ومسبّبة للويلات لمئات من الملايين من سكّان المعمورة. كما هي تعبير واضح رافض لسياسات العولمة التي طحنت طبقات اجتماعية وخاصة الطبقة الوسطى ركيزة الاستقرار في مختلف المجتمعات في العالم.

المظاهرات عبّرت عن غضب متعاظم يسود شرائح واسعة من المجتمعات الدولية وخاصة في الغرب حيث الفجوات الاقتصادية والاجتماعية تتفاقم بشكل غير مقبول وننذر بانفجار شامل. فالعولمة التي روّج لها مفكّرون وناشطون وسياسيون ليبراليون أدّت إلى تراجع السيادة الوطنية في مختلف الدول لصالح هيئات دولية غير منتخبة تفرض السياسات كما هو قائم في الاتحاد الأوروبي، او منظمة التجارة الدولية التي تحدّ من القيود على التجارة الخارجية فتتراجع واردات العديد من الدول. فكل ذلك يصبّ في مصلحة شركات عملاقة عابرة للقارات والدول ولتجمعّات سياسية اقتصادية منقطعة عن شعوب الدول. وسياسات العولمة أدّت إلى تمركز الثروات في يد القلّة في كل دولة وعلى صعيد العالم. ذكر موقع "انفورماشن كليرينغ هوس" الأميركي أن ثروة خمسة أشخاص فقط توازي أكثر من 400 مليار دولار أو ما يملكه 750 مليون شخص في العالم! لذلك أكّد البيان الختامي حق الدول في الدفاع عن أسواقها مع مراعات قرار رفض الحمايات الجمركية.

تتكرّر هذه المظاهرات كلّما تعقد قمة العشرين في أي مكان في العالم وفي كل مرّة تحصل اشتباكات. ما يميّزها هذه السنة أنها تأتي في ذروة أزمة النازحين والمهاجرين إلى أوروبا وتزايد موجات التعصّب العرقي والتمسّك بالسيادة الوطنية. حتى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أبدت في بداية موجة النزوح ترحيبا بالنازحين اضطرّت إلى التراجع بل إلى التشدّد في الإجراءات بحقهم. صعود الأحزاب المتطرٌفة قوميا فرضت الانكفاء عن استقبال الوافدين ما يهدّد النمو السكّاني في القارة الأوروبية. فلولا المهاجرون إلى الغرب لتوقّف النمو السكاّني فيه وتهدّدت الحضارة الغربية بأكملها. ما زالت الحضارة الغربية مهدّدة ولكن بوتيرة أقلّ مما تفرضه معدّلات النمو السكّاني في الغرب وذلك بسبب الهجرة إليه. فالنخب الغربية بين مطرقة التراجع في النمو السكّاني واندثار حضارتها في اقل من 50 عام وسندان الأحزاب المتطرّفة التي لا تريد المزيد من المهاجرين.

الضيق الاقتصادي التي تعيشه شرائح واسعة من المجتمعات الغربية يعود إلى السياسات التي تّقرّ في تلك القمم كما في قمة دافوس وسائر محافل العولمة. سياسات التقشّف تعني تخفيض إن لم يكن إلغاء تقدمة الخدمات الاجتماعية للطبقات الفقيرة من طبابة وضمان شيخوخة وتعليم. كما أن الحديث عن ضرورة "خصخصة" الضمان الاجتماعي بحجة تخفيف الأعباء عن الدولة تهدف إلى إفقار المجتمعات وإخضاع الناس لسيطرة النخب لتصبح تحت رحمتها. لم تظهر قمة هامبورغ أي رغبة عن مقاربة ذلك الوضع ولا عن حلول يمكن اتخاذها. اكتفت بالتركيز على التمسّك باتفاقية باريس حول المناخ، مع معارضة واضحة لترامب حول ذلك الموضوع، وعلى ضرورة الحفاظ على التجارة الحرّة مع مراعات ضرورة حميات بعض الأسواق الوطنية. هناك تعارض بين الموقفين ما يدلّ على ارتباك في المقاربة وعدم الرغبة بأن السياسة النيوليبرالية قد وصلت إلى طريق مسدود.

الارتباك في الموقف الألماني والنزعة الانعزالية للرئيس الأميركي (أميركا أولا) علامتان تنذران بتحوّلات في السياسات الاقتصادية والاجتماعية. ما شهدته أوروبا والولايات المتحدة من مظاهر رفض لسياسات النخب الحاكمة بدأت تتوغل في معقل الاتحاد الأوروبي وخاصة في المانيا. من المبكر التكهّن بأن السياسات النيوليبرالية قد تمّ طيّ صفحتها إلاّ أنها لم تعد مقبولة وتواجه معارضات شديدة. النزعة القومية/الوطنية عند ترامب وعدد من الدول الأوروبية تدلّ على ضرورة إشراك شرائح أوسع في منافع العولمة أو العودة إلى سياسات وطنية محض غير مكترثة لمنظومة العولمة. فهل تستطيع تلك الدول أن تتخلّى عن السياسات النيوليبرالية التي تتناقض مع المقتضيات الاجتماعية؟ على الصعيد النظري لا مكان ولا دور للمجتمع، فالسوق هو السيّد. نذكّر بمقولة رئيسة الوزراء المملكة المتحدة الراحلة مارغريت ثاتشر بأنه لا يوجد مجتمع بل مجموعة أفراد. فهل تنتهي هذه الذهنية ويتم الاهتمام بالمجتمع ككل وليس كحفنة من الأفراد؟ هذا هو جوهر الصراع القائم.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9811
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71412
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر551801
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54563817
حاليا يتواجد 1765 زوار  على الموقع