موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

برلين ـ واشنطن… إلى أين؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تفصح العلاقات بين برلين وواشنطن من خلال التصريحات غير الودية التي أطلقها كلا الرئيسين، المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الأميركي دونالد ترامب ، بحق كل بلد منهما عن مرحلة جديدة بينهما خصوصا وبين ضفتي المحيط الأطلسي عموما. كانت بعض وسائل الإعلام قد وصفت ما نقل عن الطرفين من تصريحات بالعدائية. بل إن بعض وسائل الإعلام تابعت تداعياتها عبر جولة ترامب الخارجية الاولى له، وأشارت إلى أن الهجوم الذي شنه الرئيس الأميركي على ألمانيا وميركل كان لاذعا، وادى الى وصول التوتر في العلاقات بين البلدين إلى مستوى غير مسبوق في التاريخ الحديث. وقد ذكرت وسائل إعلام أن ترامب انتقد الألمان ونعتهم بأوصاف مسيئة، “سوقية” متذرعا بانهم يبيعون الولايات المتحدة كميات كبيرة جدا من السيارات والمركبات، وهدد بتقنين استيرادها، فأثارت تصريحاته قلق قادة الاتحاد الأوروبي، لا سيما الالمان، من أن يكون ترامب يلمح لإعادة النظر في قواعد منظمة التجارة العالمية، رغم أن بعضهم حاول تبرير كلماته وتأويلها.

 

من جهة اخرى، أشارت مصادر دبلوماسية إلى أن الرئيس الأميركي أثار ارتباكا وامتعاضا في نفوس نظرائه، بلهجته الفظة والبعيدة عن الأسلوب الدبلوماسي، عندما تحدث عن “ديون الحلفاء” “المترتبة لأميركا. وغرّد عبر موقع «تويتر»: «لدينا عجز تجاري هائل مع ألمانيا، وإضافة إلى أنهم يدفعون أقل ممّا يجب لحلف شمال الأطلسي والجانب العسكري. هذا أمر سيئ جداً للولايات المتحدة، وسيتغير”. بالمقابل كررت ميركل اقوالها مرة اخرى، مشيرة الى أنّ «من الضرورة القصوى» أن تصبح أوروبا «لاعباً نشطاً على الساحة الدولية»، وخصوصاً بسبب السياسة الأميركية. وأكدت أن العلاقة بين جانبي الأطلسي «ترتدي أهمية كبرى»، لكنها أضافت أنه « نظراً إلى الوضع الراهن، هناك دافع إضافي كي نمسك في أوروبا مصيرنا بأيدينا”.

زادت في مواقفها في إعلانها أنها اقتنعت أخيرا أنه لا يمكن لأوروبا بعد اليوم أن تعوّل على الآخرين. ونقلت صحيفة Bild الألمانية عن ميركل قولها :” لقد ولى الزمن الذي كنا نتكل فيه بالكامل على الآخرين. هذا ما أدركته في الأيام الماضية… يجب علينا نحن الأوروبيين أن نأخذ زمام أمورنا بأيدينا”. وأشارت الصحيفة إلى أن المستشارة الألمانية قصدت الاجتماع الأخير لمجموعة السبع الكبار وسياسة الإدارة الأميركية الجديدة بقيادة الرئيس دونالد ترامب، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، عندما قالت إنها “أدركت كل هذا في الأيام الماضية”.

واذ تحافظ في تصريحاتها على علاقات صداقة مع الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد، تولي اهتماما كبيرا للعلاقة الجيدة مع الرئيس الفرنسي الجديد، ايمانويل ماكرون. وكشفت أثناء كلمتها أمام منتدى برلين الاقتصادي (20 حزيران/ يونيو2017 )، عن هذه العلاقات: “سنسعى إلى تحقيق التفاهم، وسيكون ذلك صعبا بسبب مواقف الولايات المتحدة”، مشيرة إلى وجود خلافات مع واشنطن بشأن مسائل التجارة الحرة. وأكدت ميركل أن برلين مهتمة باستئناف المفاوضات مع واشنطن بشأن الشراكة التجارية الاستثمارية العابرة للأطلسي، مذكرة أن حوالي 30% من التجارة العالمية يعود إلى ألمانيا، والولايات المتحدة.

هذه التصريحات من الطرفين جاءت بعد انتهاء اجتماع السبع الكبار، وقمة الناتو في بروكسل التي تركزت فيها المناقشات على مطالب الرئيس الأميركي ترامب بزيادة الإنفاق العسكري من قبل الأعضاء في الحلف، وإذعان الأعضاء للابتزازات الأميركية التي لم تخلُ كعادتها من ترهيب شركائها بالشبح الروسي.

الا ان وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال اوضح ( 29 مايو/ أيار2017) ان تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب “أضعفت الغرب”. وأن سياسات ترامب “قصيرة النظر” تقوّض مصالح الاتحاد الأوروبي. وقال:

“أي شخص يتعمد في الاسراع بالتغير المناخي عن طريق اضعاف الاجراءات الخاصة بحماية البيئة، ويبيع المزيد من الأسلحة في مناطق الصراعات، ولا يرغب في حل الصراعات الدينية سياسيا، أي شخص كهذا يهدد السلم في أوروبا.” ومضى للقول “إن السياسات قصيرة النظر التي تعتمدها الادارة الأميركية الحالية تقف بالضد من مصالح الاتحاد الأوروبي.” وقال”لقد أصبح الغرب اصغر حجما، أو على الأقل اصبح اضعف من ذي قبل.”

وأضاف جابريال الذي ينتمي للحزب الديمقراطي الاجتماعي “رغم إني منخرط الآن في الحملة الانتخابية (ضد حزب المستشارة انجيلا ميركل، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي)، اقول لكم إن المستشارة الألمانية بحاجة حقيقية الى دعمنا لكي لا تضطر للانحناء له (ترامب).”وكان مرشح الحزب الديمقراطي الاجتماعي الرئيسي مارتن شولتز قال إن على الحكومة ان تتخذ موقفا متشددا من الرئيس الأميركي وتوضح له بأن مشروعه السياسي “ليس مشروعنا بالتأكيد.” واتهم شولتز ترامب بمحاولة “إذلال” ميركل في قمة حلف شمال الاطلسي الأخيرة.

هذه التصريحات المتبادلة، بحدتها او لينها، تعكس صراعات خفية، ظهرت الان الى العلن، وبينت أن كل طرف يسعى إلى إبراز دور قيادي تنافسي للغرب ومواجهة التحديات العالمية. كما يكشف طبيعة القيادات والسياسات ايضا. ففي الوقت الذي تعمل عليه المانيا في قيادة الاتحاد الأوروبي تحاول أن تقدم نفسها والاتحاد كمركز اخر، لها خطها وسياستها المتميزة في النظام الدولي، مع معسكريه المتقابلين، بين واشنطن وموسكو، وفي تصارعهما المتصاعد دوليا.

تشير تصريحات الطرفين ايضا الى تميزهما واختلافهما في فهم دورهما ومواقفهما وتطورات السياسات الدولية وتحدياتها لكل الأطراف. مع الاخذ بالاعتبار ان كلا منهما يريد أن يبين قيادته للغرب والعالم من بعده. الا أن ألمانيا وقدراتها في الاتحاد الأوروبي فرضت نفسها في المقدمة والقيادة لاتجاهات السياسات والعلاقات العامة، مع الاتحاد الأوروبي على الأقل. الا ان ردود ميركل، وحتى قيادات معارضتها الالمانية التي وقفت معها في الصمود أمام خطاب ترامب ونزوعه العدائي، تؤكد على انتهاجها لهذا الدور القيادي والتنافسي العالمي. كما أن مواقف الرئيس الأميركي المتناقضة والغامضة تضعف من دور بلاده بقدر ما تثير من قلق عام، أميركيا واوروبيا، غربيا على العموم، حول السياسات التجارية والعلاقات الدولية، وفي كل الاحوال تظل الصراعات المكتومة متواصلة. وهي صراعات جغراسياسية تتراكم فيها المصالح الرأسمالية لكل بلد او تكتل يخطط له أن يقود او يدير النظام الدولي. رغم محاولات التخفيف او تطبيع العلاقات بين الطرفين المتنافسين، الا انها لا تعود، كما يبدو، إلى سابق عهدها، ويظل التوتر قائما بينهما ومفتوحا، وهو أمر يعبر عن مرحلة من صراع او ازمة الرأسمالية العالمية، ويبقى السؤال: إلى أين؟!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34371
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34371
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر655285
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48167978