موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته المفضلة ازاء ضيوفه من مبعوثي "السلام"، أو وسطائه، من الأميركيين. استقبله بإعلان من حكومته عن إقرارها بناء مستعمرة جديدة في الضفة شمال شرق رام الله.

هذه ليست سابقة نتنياهوية بالنسبة لمن شاء أن يتذكَّر عوائده معهم، وآخرهم كان وزير الخارجية جون كيري. وفي كل الأحوال هي عوائد ليس من شانها إن تفسد يوماً للود بين واشنطن الراعية الحنونة وحليفتها المدللة، أو ثكنتها في المنطقة، قضية. السؤال بات الآن هو، وكيف سيستقبل نتنياهو من بعده، ونعني غرينبلت، مبعوث ترامب اللاحق المزمع قدومه لفلسطين المحتلة، صهره وكبير مستشاريه جارد كوشنر، والذي يعد قدوم سابقه طليعة ممهدة لمقدمه!

 

كل الأنظار يراد لها الآن أن تنشدَّ حول تباشير موهومة ترامب التصفوية "صفقة القرن"، وكل الدلائل والمعطيات الموضوعية تشي بأنها لو كانت فلن تكون بغير ما يباركها نتنياهو، بمعنى تلك التي لا يختلف عليها مع نفتالي بينت، ويقبل بها ليبرمان، وبالتالي صفقته المرادة والتي لا تخرج عن مفهومه لتصفية القضية، أو حلوله المعروفة المعادلة لتصفيتها مغلَّفةً يسلوفان الوساطة الأميركية بماركتها الترامبوية.

كل هذا لو قيِّض للصفقة انعقاداً، لكنما أيضاً، كل الدلائل والمعطيات العمليةً، وإقرار بناء المستعمرة واحدة منها، تدل على أن هذه الفقاعة تنفخ وتنفخ بهدف الإفادة من لوك أوهامها عبر دوامة من مفاوضات مديدة لهدفين لا ثالث لهما، استدرار المزيد من التنازلات من فلسطينيي التفاوض، وكسب المزيد من الوقت لتهويد ما لم يهوَّد بعد.

مفهوم الصفقة عند ترامب لا يختلف عنه في عالم الصفقات العقارية، وحل القضية الفلسطينية عنده هو بمعنى تصفيتها والخلاص منها كمعيق في وجه دمج الكيان الغاصب في المنطقة، الأمر الذي يرى أن إنجازه يخدم المصالح الاستراتيجية الأميركية فيها. وإذ هذا هو فهمه فهو إن لم يتطابق مئة في المئة مع الاستراتيجية الصهيونية فيمكنها توظيفه واستغلالها له... هذه الاستراتيجية، ونقولها للمرة الألف، تظل الثابتة والتي لم ولن تتبدل، وهي تهويد كامل فلسطين والخلاص ما أمكن من أهلها، الأمر الذي لا يعيقه سوى صمودهم عليها، لذا بات هذا الصمود هاجسهم والمشكِّل الدائم لمزمن فوبياهم الوجودية المرعبة.

اعلان إقرار بناء المستعمرة عشية وصول غرينبلت مرتبط بقاعدة لا يشذ عنها صنف من صنوف المستوى السياسي الفاعل في الكيان الغاصب، أيسمونه يساراً أم يميناً، معتدلاً أم متطرِّفاً أم أشد تطرُّفا. حزب العمل هو أول من أطلق صفارة انطلاق حمى التهويد وقطع بها مشواراً قبل أن يستلمها شارون ومن بعده وصولاً لنتنياهو ومن سيخلفه.

المفارقة هي في أن كل ما رآه نبيل أبو ردينة، الناطق باسم السلطة في رام الله، في تعقيبه على قرار بناء المستعمرة الجديدة، أنها خطوة يراد بها "احباط جهود" ترامب... رام الله تبدو هذه الأيام أكثر انشغالا بتدارس المزيد من إجراءات التضييق على غزة المحاصرة غير المنصاعة لسلطتها التي لا يتسنى لها بسطها على رام الله، وغزة بتوسل ما يتيسر لها من سبل المناورة ابتغاء التخفيف من هول ضائقة مريعة تطبق الخناق على مليوني إنسان فيها.

في مثل هذا الواقع الفلسطيني، ناهيك عن العربي، بدى أن لا أحد بات معنياً بأمر انتفاضة الفدائيين التي لم تتوقف، بمعنى أن لا أحد في وارده احتساب كلمة الشعب الفلسطيني... بدمه الذي يسجِّل يومياً رفضه لتصفية قضيته واستعداده الأسطوري لبذل أسمى آيات التضحيات في سبيل المحافظة عليها. عملية البراق، فدائيو باب العمود في القدس وشهدائها الثلاثة الأبطال ذكَّرت حتى من تسهل عليهم الإشاحة بوجوههم تجاهلاً بهذه الحقيقة الفلسطينية، هذه التي منها وتعبيراً عنها انطلقت هذه الانتفاضة المتجددة وبها تستمر.

تقول لنا الإحصائيات. إنه في شهر رمضان المبارك هذا قد شُنَّت خمس عمليات فدائية ضد الاحتلال، عمليتان منها بالسلاح الناري، وثلاث بالطعن، يضاف لهن ست عمليات تفجير لعبوات ناسفة. عملية البراق كانت الأبرز، لكنما عملية الشهيدة نواف عقاب في جنين ذات العمر الذي لا يتجاوز الستة عشر ربيعاً كان لها معناها... معناها الذي أقله ما فيه أن المعاناة الفلسطينية المديدة تصنع أجيالاً لا حقها أشد بأساً وإيماناً بفلسطينه وإصراراً على تحريرها من سابقه، وإن القادم منها، أناثاً وذكورا، هي الأكثر فدائية في دربها النضالي العنيد لتحرير فلسطين...

نضيف إلى ما تقدم ما تم إحصائه من أكثر من ثلاثين حادثة إلقاء زجاجات حارقة وأكواع متفجرة على جيش الاحتلال في أكثر من 223 مواجهة شعبية مع المحتلين، نجم عنها إصابة 21 جندياً، واستشهاد سبعة مناضلين وإصابة 95 مواطناً، واعتقال 195 من بينهم 23 قاصراً. نحن هنا نتحدث عن شهر رمضان فحسب، أما شهداء الانتفاضة منذ مطلع هذا العام وحده فهم 325 شهيد وشهيدة في الضفة وغزة، القدس قدَّمت وحدها 44 منهم، ومن مجمل هؤلاء الشهداء بعامة 89 طفلاً وطفلة، والشهيدات تحديداً بلغن الواحدة والثلاثين شهيدة، 13 منهن قاصرات.

... وبعد، كيف لمثل هذا الشعب الفدائي أن يغيَّب، وكيف لصفقة ترامب أن تمر؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

ملاحظات على قرارات المجلس المركزي الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انتهت اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني في الأسبوع الماضي إلى سلسلة من القرارات لابد من ...

ارتفاع أسعار الغذاء والأمن الغذائي

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    مع إعلان منظمة الأغذية والزراعة عن ارتفاع أسعار الغذاء في العالم بنسبة 8،2% عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29761
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135782
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر903747
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49559210
حاليا يتواجد 4125 زوار  على الموقع