موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

العولمة والإعلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مفهوم العولمة ليس جديدا، ولكنه كظاهرة لها أبعاد متعددة ومتداخلة، لا يمكن اختصارها في بعد واحد، اقتصادي مثلا، أو مرحلة متقدمة من تطور الرأسمالية العالمية ، أصبحت شاغلة للوعي والفكر المعاصر وبرزت أكثر من خلال تداعياتها وتأثيراتها، التي لم تقتصر بعد في المجال الاقتصادي والمالي، بل امتدت إلى المجالات الأخرى، السياسية والثقافية والاجتماعية والإعلامية وغيرها.

 

ظاهرة العولمة، في تعريفاتها العديدة، عبّرت عن عالم جديد، بلا حدود اقتصادية أو سياسية أو ثقافية أو إعلامية وغيرها، أو كشفت عن فضاء كوني مفتوح، منطلقة من الشركات العابرة للقوميات، وشبكات المنظمات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتقنية المهنية غير الحكومية. وبأيديولوجية الليبرالية الجديدة. التي وضعت برامج وخططا منفلتة، وجاءت انعكاساتها المباشرة، بعد البعد الاقتصادي والمالي، الذي وصف بالتوحش، أكثر خطرا في المجال السياسي والعلاقات الدولية، والقانون والتشريعات المحلية، من خلال الاستئثار في النظام الدولي وفي الزعامة وفرض التفرد في القرار السياسي، وانتهاك القانون الدولي المتعارف عليه في ميثاق الأمم المتحدة مثلا والعمل على” تقويض” السيادة الوطنية والاستقلال الوطني، ودفع الدول إلى التبعية والتخادم على حساب خصوصيتها أو إرادة شعبها. كما حصل في حالات الغزو والاحتلال لأفغانستان والعراق وما لحقهما من تدخلات صارخة في بلدان أخرى. وإذا كانت تلك المتغيرات سلبية أو بمعنى ما تجاوزا بلا حدود، فهناك ثمة جانب إيجابي لها، مثلا ما حصل في العلاقات داخل الاتحاد الأوروبي، بالاتفاق والاختيار، لا سيما في رفع الحدود وتوحيد العملة والتشريعات في أغلب المجالات التبادلية والبينية.

في مقاربة للعولمة، وفي مجال الإعلام، وعدم إنكار توحشها في المجالات الأساسية التي دخلتها مسبقا، أصبح الخطر فيها أو ما يثير الأسئلة، هو ما تعلق بالإعلام عموما والثقافة خصوصا، لتماسه بوعي الإنسان ودوره الإنساني. وفي هذا المجال يتداخل مفهوم العولمة في أركان الاتصال والتواصل. فمنذ اكتشاف التلجراف في 1793 إلى الإنترنت في التسعينيات من القرن الماضي والبشر يتبادل الأخبار، والمعلومات، والبضائع، والسلع المادية والرمزية، والخدمات والقيم، وغيرها من الأمور التبادلية أو المتنقلة، بسرعة متزايدة، ووفق التطورات والثورات العالمية التي تدرجت أو تقدمت تاريخيا حتى اليوم. حيث كان لوسائل الاتصال الفردية والجماهيرية دور أساسي في امتداد تداعيات العولمة في هذه الميادين. فمن منا لم يقم بشيء من ذلك، أو يعرف عنه، وهو يشارك عمليا، إيجابيا أو سلبيا في مظهر أو آخر منها.

بمعنى آخر عكست تطورات الأداة التقنية، كركن رئيسي، وما تحمله طبيعة أو مكانة العولمة من خلال تلبية حاجات اجتماعية وثقافية مختلفة عن تلك التي سبقت، وفي المحصلة منها، كل الارتباطات بينها تحمل مضامين غير محايدة ومختلفة، حسب العملية الجارية والاستهداف المقصود أو المتضمن فيها وصلاتها بمختلف مرجعيات تعريفها أو تحديد مفاهيمها العامة.

ترابط العولمة في الإعلام خصوصا في الفترة المعاصرة ظاهر للعيان ولا يمكن إخفاؤه، أو إنكاره. إذ لا يمكن أن يتحقق اقتصاد السوق دون وسائل الإعلام، التسويق الإعلامي للسلع مؤثر وكاشف كبير للصلة المتبادلة وتأثيراتها المباشرة في الوعي والدور والتغيرات في الجوانب الأخرى. ولكن التداعيات عنه تظل مثار التساؤل أو الاستفسار أحيانا أو الغضب من أطراف تشعر بقوة التغيير لما هي تسعى إليه. لا سيما وأن هناك من يرى “أن العولمة هي محاولة جادة ومستميتة لتنميط العالم ثقافياً باستغلال ثورة وشبكة الاتصالات العالمية وهيكلها الاقتصادي والإنتاجي بعماده المتمثل في شبكات نقل المعلومات والسلع وتحريك رؤوس الأموال.. وقدرة الغرب على امتلاك أدوات نشر عالية التقنية، شديدة التأثير والجذب والفاعلية.. سريعة التواجد والحضور.. دائمة البث والإرسال.. ومن بين هذه الأدوات نظم الفضائيات الحديثة، ونظم تخزين المعارف والعلوم وتكنولوجيا الإنترنت والقدرة المنظمة الهائلة على البحث والابتكار والإبداع”.

مع كل هذا، لم يعد الإعلام أو صورته المعروفة ثابتة، دون تغيير كبير فيها وفي أدواتها طبعا. إذ يسرت العولمة والثورات التقنية إمكانات واسعة للجميع، فأصبح بإمكان أي شخص أن يصدر صحيفة في شبكة الإنترنت بدون الالتزام بقوانين النشر وغيرها من قواعد العمل المهنية السابقة، وبإمكان أي شخص أن ينشأ له صفحة إلكترونية، موقعا أو مدونة، وينشر فيها ما يخطر له أو يرغب فيه، كما أصبح بإمكان أي شخص أن يبث برامج إذاعية أو تلفزية عبر شبكة الإنترنت أو يؤسس دارا لنشر الكتب الإلكترونية أو الموسيقية وغيرها. إضافة إلى ما تقدمه اليوم وسائل التواصل الاجتماعي المباشرة. بمعنى أن ما يقوم به فرد في مكان ما يتواصل مع غيره، فرد أو مجموع في زمان واحد، خارج حدود الزمكان المعروفة. وكذلك استفادت المؤسسات وكل أنواعها من شبكة الإنترنت في التعبير عنها، والإعلان عن أهدافها وفعالياتها. كما يعرف اليوم عن صراع شركات الاتصال والإعلام والترفيه متعددة الجنسيات و”غزوها” المستمر للإعلام في أي منطقة ومنها العربية طبعا. وربما تكفي الإشارة هنا إلى أن الفضائيات العربية تحصل من الإعلان فقط ما يقدر بحوالي ثلاثة مليارات دولار سنويا، إضافة إلى ما يدخل تلك الفضائيات من أثمان مكالمات الهاتف ورسائل الهاتف في برامجها العامة والخاصة.

بالرغم من كل ذلك، فإن عولمة الإعلام لها أهداف أبعد من الربح والتجارة والأسواق الحرة، وغيرها من أسسها الرئيسية، بل تعمل على نشر ثقافتها التي تروّج إلى روح الهيمنة والتفرد والنموذج الأعلى، مما يؤثر فعلا على الخصوصية والأصالة والتراث والهوية الحضارية والتطور الإيجابي المتواصل. مع التأكيد على أن ما تطرحه العولمة في قضايا التغيير الواسع، في الثورات التقنية والتكتلات الكبيرة له ما يفيد أو يقع في الصالح العام الذي يمكن استثمارها وتقبلها كمتغير إيجابي، كما هو حاصل في بعض استخدامات الإنترنت والهواتف الذكية وبرامج التواصل الاجتماعي وأنظمة الاتصال العالمية.

فرضت العولمة عبر وسائل الإعلام سلطتها المرغوبة أو المتسربة رضائيا، عبر أنظمة تقنية ومعلوماتية معقدة، عابرة الحدود الوطنية للدول، تتحكم فيها شركات متعددة الجنسيات، يتسم مضمونها بالعالمية، متخطية حواجز الزمكان واللغة والهويات، ومتوجهة أو معنية بمستهلكين من كل الانتماءات العقيدية والأيديولوجية والفكرية، ومن كل الأعمار، ومن الجنسين، ولهذا استغلت أجهزة رقابية محددة حكومية أو تجارية في المتابعة والمعلومات والخرق للخصوصيات والحقوق الشخصية، بحثا عن برامجها ومشاريعها الخاصة، التي تتجاوز الحدود السياسية والثقافية بين المجتمعات، وقد تخدم أهدافا لها أيضا على حساب دور الدولة في المجالات المختلفة، وأبرزها الإعلام والاتصال والتواصل الاجتماعي.

هكذا يصبح الإعلام في ظل عصر العولمة مجالا من مجالاتها المؤثرة والخطيرة بكل معانيها لأهميته في بناء وعي الإنسان ودوره الوطني والقومي والإنساني، وصلاته في المجتمع ومؤسساته العامة. ولهذا يتوجب الانتباه والعمل بوعي متقد وعواطف حارة وعقل بارد مع تطوراته العملية والتقنية وتأثيراته الإيجابية.

*مداخلة في الندوة العلمية الرمضانية، والتي كانت بعنوان (العولمة ووسائل الاتصال) التي أقيمت بلندن 2017/6/11

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22488
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137710
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626923
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282386
حاليا يتواجد 3565 زوار  على الموقع