موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مآلات الفكرة القومية في تجربة السلطة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

السياسة مزرعة السلطة؛ ما تزرعه جماعة في ميدان السياسة والعمل السياسي تحصده حين تصير إلى سلطة. وهي إذا ما داست زرعها، قبل حصاده ودراسه، فلأنها تكون راكمت من الأخطاء في إدارة السلطة ، أو في طريقة الوصول إليها، ما يذهب الزرع والضرع! تنطبق القاعدة هذه على القوى السياسية كافة، في حركة عبورها من المجتمع إلى السلطة، سلباً وإيجاباً، وهي تنطبق بأجلى صورة على تجربة عبور الحركة القومية العربية بين الضفتين في العقود الخمسة الأخيرة. والعبارة التي استخدمناها «السياسة مزرعة السلطة» أشبه بعبارة أبي حامد الغزالي: «الدنيا مزرعة الآخرة»، بل تحاكي عبارة الغزالي وتستلهم المعنى منها. وفائدتها إنما هي في التنبيه إلى أن ظواهر الحياة شأنها، في البدء والمنتهى، شأن الزراعة؛ إذ المنتوج المحصل وقف على المبذول في عملية الإنتاج بمراحلها كافة من جهد دؤوب. وقل ذلك عن التربية والتعليم والتكوين أيضاً، وعما يشترك معها من أفعال مدارها على استثمار الجهد لتعظيم الفوائد عند الناس.

 

ليس معنى ذلك أن عبور الحركة القومية من الحالة الحزبية إلى السلطة مسار شاذ أو غير طبيعي؛ فمنطق العمل الحزبي، حكماً، هو الوصول إلى السلطة، والشوط الذي قطعته الحركة القومية من الحزبية إلى السلطة مسار موضوعي تماماً، ولكنه قطع بقدر من الأخطاء ثقيل، كلفها كثيراً، بل أحياناً ما غرمها في صورتها. وإن شئنا الدقة، وشئنا معها بعض الإنصاف للحركة القومية، قلنا إن النظم السياسية التي قامت باسمها، منذ ما يزيد على نصف قرن، لم تكن نظمها، وإنما نظم نخب (سياسية وعسكرية) حكمت باسمها، واستعارت شرعيتها من التاريخ النضالي لأحزاب الحركة تلك. وهي عينها حال أحزاب أخرى غير قومية، بالمعنى المتعارف عليه، ولكنها وطنية تحررية قامت نظم سياسية باسمها، واستقت شرعيتها منها، من دون أن تكون هي نفسها من أقام تلك النظم؛ ولعل «جبهة التحرير الوطني الجزائرية»، والنظام الذي قام في البلاد باسمها بعد الاستقلال، مثال جلي للحالة تلك. ولكن هذه الحقيقة لا تعفي الأحزاب تلك من المسؤولية عن ترك مصائرها تتقرر من قبل نخبة صغيرة من المنتسبين إليها؛ ذلك أن الذين أقاموا سلطةً، باسم هذا الحزب أو ذاك، لم ينتحلوا الانتماء إلى هاتيك الأحزاب، بل كانوا، فعلاً، من أطرها وقياداتها، وإن هم انفردوا بالسلطة وأقصوا رفاقهم وعرضوا كثيراً منهم، أحياناً، للتصفية!

والمسؤولية، هنا، تقع عليها في كونها مكنت هؤلاء (الذين حكموا باسمها) من الاستيلاء على قرارها، بتوسل موارد قوة غير حزبية وغير تمثيلية، وهي للسبب هذا، مَنْ صنع لهم النفوذ.

ماذا يحدث إن انتهت الحزبية القومية إلى إنجاب سلطة لا تمثلها فيما هي تحكم باسمها؟ وماذا يحدث إن سقط قرار الحزبية تلك في قبضة نخبة غير سياسية وصلت إلى السلطة متوسلة شرعية القوى التي انتسبت إليها؟

ذلك خيار لم يفرضه أحد على الحركة القومية، وإنما أتته هذه بمحض اختيارها وإرادتها في غمرة انهواسها بالوصول إلى السلطة. كانت مصابة، شأنها في ذلك شأن غيرها من الحركات الحزبية الأخرى، بمنزع عضال هو المنزع الاستعجالي (للوصول إلى السلطة). وإذ أنساها ذلك فكرة الثورة، التي أقامت مشروعها السياسي عليها، تراءى لها أسلوب الانقلاب العسكري أدعى إلى الركوب لما يوفره من إمكانية لاختصار طريق الوصول تلك، فطفقت تؤسس الخلايا في القوات المسلحة، وتنشئ لجاناً عسكرية حزبية، وتوسع المساحات أمام عمل عسكرييها. هكذا توسلت الانقلاب بدلاً من الثورة الشعبية، والجند بدلاً من الجماهير، والسلاح الناري بدلاً من سلاح التكوين والتعبئة... إلخ. وما هي إلا فترة قصيرة حتى كان ضباطها يصلون إلى السلطة باسمها ويُحمّلونها تبعات سياساتهم في الحكم، بل وينقضون على فكرة الوحدة ومشروعها، مبرر شرعية أحزابهم، كما في تجربة الانفصال الذي قاد إليه الانقلاب على الوحدة المصرية - السورية! والنتيجة أن ما زرعته الأحزاب القومية من أخطاء فادحة، في عملها السياسي، حصدته خيبات متعاقبة: حكماً باسمها، وتهميشاً لها، وإساءةً إلى تراثها. أما ما زرعته النخب الحاكمة باسم التيار القومي من أخطاء فكان حصاده نظاماً سياسياً مغلقاً وتهميشاً لقوى اجتماعية مخالفة.

من يقرأ تاريخ الفكرة القومية العربية، في ضوء نتائج ما آلت إليه، يبدو له (التاريخ ذاك) تاريخاً تراجعياً وسيرورةً من التطور تأدت بالفكرة تلك إلى مصير بائس: من فكرة نهضوية (العروبة)، إلى إيديولوجيا سياسية (قومية) مدارها على فكرة التوحيد القومي، إلى مؤسسة حزبية جماهيرية، إلى نخبة سياسية - ثقافية قائدة، إلى نخبة عسكرية متسلطة، فإلى سلطة تفرض شرعيتها السياسية باسم القومية العربية. لعله هو عينه المسار الذي قطعته أفكار سياسية أخرى في الوطن العربي مثل الفكرة الإسلامية والفكرة الليبرالية والفكرة الاشتراكية، ولكن الفكرة القومية قُيض لها أن تتعهدها نخبة فكرية مميزة، وبالتالي، بدا التجافي صارخاً بين مقدماتها النظرية، وتراثها الفكري استطراداً، ومآلاتها السياسية عندما صارت إلى «تحقيق» مادي.

على أن هذا النقد، وهو فريضة فكرية وأخلاقية على كل وحدوي، ينبغي له ألّا يأخذ الأحكام على الحركة القومية إلى نظرة عدمية، وألّا يحجب النظر إلى المكتسبات الكثيرة التي تحققت، في كنف سلطتها، في مجالات التنمية الوطنية، وتوزيع الثروة، والتعليم، والتصنيع، والإصلاح الزراعي، وحماية الأمن القومي، ومواجهة المشروع الصهيوني، ونصرة الشعب الفلسطيني. المثال الأجلى هو المثال الناصري، ولكن على منواله، أيضاً، نسجت نظم عربية أخرى قامت باسم الشرعية القومية في بلدان المشرق.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5650
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143940
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر472282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47984975