موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

التأصيل الفكري للعروبة السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع تبلور إيديولوجيا سياسية قومية عربية، عقب الحرب العالمية الأولى، سيقع الانتقال التدريجي من مفهوم العروبة إلى مفهوم القومية العربية، من مفهومٍ ثقافي- أنثروبولوجي (وتاريخي أيضاً) إلى مفهومٍ سياسي.

لم يَعُدِ العروبيون حينها عروبيين فحسب؛ بل صاروا وحدويين كذلك، أي لم يعودوا يكتفون بالدفاع الثقافي عن العروبة: ماهيةً تاريخية وثقافية وحضارية ورابطةً اجتماعية انصهارية، مثلما فعلوا منذ منتصف القرن التاسع عشر، ولا انحصروا في مجرّد الاشتغال الثقافي على لسانها وآدابها وتاريخها لتأكيد وجودها واستمرارها في التاريخ، وتظهير تميُّزها وتمايُزها من غيرها من الروابط المزاحِمة لها ( الرابطة العثمانية مثلاً)، وإنما انصرفوا إلى بيان الحاجة إلى تحقيق صيرورتها كياناً سياسياً، أي إلى بناء مشروع سياسي وحدوي من مادتها الأولية الأساس يتحقق به التطابقُ بين الكينونة الاجتماعية والثقافية (واللغوية) والكيان السياسي الذي يجسِّدها.

 

كان ذلك منعطفاً كبيراً في تاريخ فكرة العروبة - وقد نشأت في الوعي العربي منتصف القرن التاسع عشر - وأدوارِها في التاريخ السياسي الحديث للعرب. وككلّ منعطف، كان لابدّ من أن يتولّد من صيرورتها إلى فكرةٍ قومية عربية نتائجُ جديدةٌ ومسارات في الفكر والعمل جديدة. والحقّ أنّ أَظْهَر تلك النتائج وأبعدَها أثراً هي تنزُّل فكرة الوحدة في منزلة القلب من هواجس مَن انصرفوا إلى بناء الإيديولوجيا القومية. وآي ذلك أنّ مفكّري القومية العربية وكُتّاب مقالاتها اجتمعوا - على ما بينهم من اختلافات شتى- على جامعٍ وحيدٍ اعتصموا به ولم يحيدوا عنه هو: الدعوة إلى الوحدة والتوحيد القومي؛ فهي، هي وحدها، ما تتحوَّل به الأمَّة من الوجود بالقوّة إلى الوجود بالفعل (إن شئنا استعارة مفردات أرسطية)، وهي هي ما تكون به العروبةُ رابطةً ماديةً لا مجرَّد رابطةٍ ثقافية ولسانية؛ ثم إنها هي هي ما تُصحِّح به العروبةُ تزويراً طال تاريخَها بالتجزئة والتقسيم، وتستأنف به مسيرتَها الحضارية نحو التنافُس النِّدّيّ مع مَن يشاركون في صنع التاريخ والحضارة من الأمم الكبيرة الأخرى.

ليس من شكٍّ في أنّ لفكرة الوحدة في الوعي العربي أسبابَ نزول، وأوّلها أنّ قسماً كبيراً من البلاد العربية (المشرق العربي) تعرَّض للتجزئة والتقسيم غداة الغزوة الكولونيالية البريطانية - الفرنسية، وذلك كان في أساس التأليف القومي الكثيف في مسألة التجزئة ووظائفها وأخطارها. ولكنّ الذي لا يَقْبَل جدلاً، أيضاً، أنّ فكرة الوحدة تنتمي إلى ما قبل فعل التجزئة بزمن. إنّ لها تاريخين: حديثاً وقديماً؛ فأمّا الحديث فيعود إلى نهايات القرن التاسع عشر ويمتد إلى «المؤتمر العربي الأول» في باريس (1913) وإلى «الثورة العربية»، وفيه أفصحت نخبٌ ثقافية وسياسية (الكواكبي، الشهبندر، الزهراوي، عازوري، الشريف حسين...) عن تطلعاتها إلى إقامة دولة موحَّدة للعرب. وأمّا (التاريخ) القديم فيعود إلى لحظة البناء الإمبراطوري العربي الإسلامي المنخرط (بعد سقوط الخلافة العباسية) والحلم الذي راود النخب، منذ القرن الحادي عشر (الخامس للهجرة) لاستعادته من طريق استعادة نظام الخلافة؛ وهو حلم استمر يخاتل مخاييل مثقفي عهد الإصلاحية الإسلامية. على أنّ لفكرة الوحدة تاريخاً ثالثاً، سابقاً للتجزئة، هو تاريخُها الثقافي الذي أصَّلَ لها أصولاً في تراث النهضة. ومعنى ذلك أن التَّأدّي الفكري إلى الوحدة مسارٌ تاريخيٌّ طبيعي قاد إليه تراث النهضة. أمّا أحداثٌ ذاتُ شأن مثل الحرب العالمية الأولى، والاحتلال الأجنبي، وانفراط السلطنة العثمانية، وتجزئة بلدان عربية...، فكان تأثيرُها في أنّها سرّعت وتيرةَ تلك السيرورة التي أخرجتِ الوحدة من رحم تراث النهضة، وما كانت وحدها كافيةً لإنتاج إشكاليةٍ- مثل إشكالية الوحدة العربية - تحتاج إلى مقدّمات ثقافية توفِّر لها الإمكان.

غير أنّ ترجمة الفكرة القومية سياسيّاً (أي بما هي إيديولوجيا سياسية) في مشروعٍ وحدوي، أو في فكرة الوحدة العربية، استصحبَ حاجةً إلى تبرير إمكان تحقُّق تلك الوحدة أو، على الأقل، تبرير مشروعية القول بتلك الوحدة والدعوة إليها. هكذا وجَد القوميون العرب أنفسَهم مدفوعين إلى التأسيس الفكري لأطروحتهم في الوحدة من طريق التأسيس لمصادرها التي تسوِّغها: وجود أمّة في التاريخ - هي الأمّة العربية- ذات مقوّمات كاملة لإنجاز وحدتها القومية. ومنذ شرع ساطع الحصري، ثم محمد عزة دروزة، في تدشين خطابٍ قومي عربي جديد، في عشرينات القرن الماضي، وإلى أنِ استقرت ملامح ذلك الخطاب على سمات عامّة واضحة، و«اكتمل» بنيانه، في ستينات القرن نفسه، ظلت مسألةُ الأمّة أمَّ المسائل في التأليف القومي العربي.

على أنّ التأصيل لفكرة الأمّة ما اكتفى بالتاريخ سنداً يتوسّله في ذلك السبيل فحسب، وإنما جاوزَ ذلك إلى محاولة بناء نظريةٍ في تكوين الأمم، استلهمها الفكر القومي العربي-أساساً من الفكرين الألماني والفرنسي- مشدِّداً فيها على العوامل الأساس (اللغة، التاريخ، المصالح...) وعلى العوامل المساعدة (الدين، الجوار الجغرافي، قوّة أو ضَعف الخطر الخارجي...)، ومُحْتَجّاً بسوابق التاريخ لبيان كيف تكوّنت الأمم، وكيف أمكنها إنجاز وحداتها القومية، ومنها سابقة تكوين أمّة ودولة موحَّدة في تاريخ العرب والمسلمين (على مثال ما حاوله عبد العزيز الدوري في تأْريخه تكوينها). على أنّ أكثر الاستشهاد، في هذا الباب، إنما كان بتجربة تكوين الأمم وقيام الحركات القومية في أوروبا القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وهو التقليد الذي دشّنته كتابات ساطع الحصري، ثم قسطنطين زريق، ويشهد - في الوقت عينه- عمّا كان للتجربة القومية الأوروبية من أثر كبير في الوعي القومي العربي (وربما يكون قد شذَّ عن هذا المسار، قليلاً، محمد عزة دروزة وعبدالعزيز الدوري). وبالجملة، وفّرت الإيديولوجيا السياسية القومية لنفسها، ولجمهورها، نصاباً من المشروعية بخروجها من النطاق الدعوي الخطابي إلى البناء الفكري التأصيلي لقضيتها.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48854
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135199
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463541
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976234