موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

التأصيل الفكري للعروبة السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع تبلور إيديولوجيا سياسية قومية عربية، عقب الحرب العالمية الأولى، سيقع الانتقال التدريجي من مفهوم العروبة إلى مفهوم القومية العربية، من مفهومٍ ثقافي- أنثروبولوجي (وتاريخي أيضاً) إلى مفهومٍ سياسي.

لم يَعُدِ العروبيون حينها عروبيين فحسب؛ بل صاروا وحدويين كذلك، أي لم يعودوا يكتفون بالدفاع الثقافي عن العروبة: ماهيةً تاريخية وثقافية وحضارية ورابطةً اجتماعية انصهارية، مثلما فعلوا منذ منتصف القرن التاسع عشر، ولا انحصروا في مجرّد الاشتغال الثقافي على لسانها وآدابها وتاريخها لتأكيد وجودها واستمرارها في التاريخ، وتظهير تميُّزها وتمايُزها من غيرها من الروابط المزاحِمة لها ( الرابطة العثمانية مثلاً)، وإنما انصرفوا إلى بيان الحاجة إلى تحقيق صيرورتها كياناً سياسياً، أي إلى بناء مشروع سياسي وحدوي من مادتها الأولية الأساس يتحقق به التطابقُ بين الكينونة الاجتماعية والثقافية (واللغوية) والكيان السياسي الذي يجسِّدها.

 

كان ذلك منعطفاً كبيراً في تاريخ فكرة العروبة - وقد نشأت في الوعي العربي منتصف القرن التاسع عشر - وأدوارِها في التاريخ السياسي الحديث للعرب. وككلّ منعطف، كان لابدّ من أن يتولّد من صيرورتها إلى فكرةٍ قومية عربية نتائجُ جديدةٌ ومسارات في الفكر والعمل جديدة. والحقّ أنّ أَظْهَر تلك النتائج وأبعدَها أثراً هي تنزُّل فكرة الوحدة في منزلة القلب من هواجس مَن انصرفوا إلى بناء الإيديولوجيا القومية. وآي ذلك أنّ مفكّري القومية العربية وكُتّاب مقالاتها اجتمعوا - على ما بينهم من اختلافات شتى- على جامعٍ وحيدٍ اعتصموا به ولم يحيدوا عنه هو: الدعوة إلى الوحدة والتوحيد القومي؛ فهي، هي وحدها، ما تتحوَّل به الأمَّة من الوجود بالقوّة إلى الوجود بالفعل (إن شئنا استعارة مفردات أرسطية)، وهي هي ما تكون به العروبةُ رابطةً ماديةً لا مجرَّد رابطةٍ ثقافية ولسانية؛ ثم إنها هي هي ما تُصحِّح به العروبةُ تزويراً طال تاريخَها بالتجزئة والتقسيم، وتستأنف به مسيرتَها الحضارية نحو التنافُس النِّدّيّ مع مَن يشاركون في صنع التاريخ والحضارة من الأمم الكبيرة الأخرى.

ليس من شكٍّ في أنّ لفكرة الوحدة في الوعي العربي أسبابَ نزول، وأوّلها أنّ قسماً كبيراً من البلاد العربية (المشرق العربي) تعرَّض للتجزئة والتقسيم غداة الغزوة الكولونيالية البريطانية - الفرنسية، وذلك كان في أساس التأليف القومي الكثيف في مسألة التجزئة ووظائفها وأخطارها. ولكنّ الذي لا يَقْبَل جدلاً، أيضاً، أنّ فكرة الوحدة تنتمي إلى ما قبل فعل التجزئة بزمن. إنّ لها تاريخين: حديثاً وقديماً؛ فأمّا الحديث فيعود إلى نهايات القرن التاسع عشر ويمتد إلى «المؤتمر العربي الأول» في باريس (1913) وإلى «الثورة العربية»، وفيه أفصحت نخبٌ ثقافية وسياسية (الكواكبي، الشهبندر، الزهراوي، عازوري، الشريف حسين...) عن تطلعاتها إلى إقامة دولة موحَّدة للعرب. وأمّا (التاريخ) القديم فيعود إلى لحظة البناء الإمبراطوري العربي الإسلامي المنخرط (بعد سقوط الخلافة العباسية) والحلم الذي راود النخب، منذ القرن الحادي عشر (الخامس للهجرة) لاستعادته من طريق استعادة نظام الخلافة؛ وهو حلم استمر يخاتل مخاييل مثقفي عهد الإصلاحية الإسلامية. على أنّ لفكرة الوحدة تاريخاً ثالثاً، سابقاً للتجزئة، هو تاريخُها الثقافي الذي أصَّلَ لها أصولاً في تراث النهضة. ومعنى ذلك أن التَّأدّي الفكري إلى الوحدة مسارٌ تاريخيٌّ طبيعي قاد إليه تراث النهضة. أمّا أحداثٌ ذاتُ شأن مثل الحرب العالمية الأولى، والاحتلال الأجنبي، وانفراط السلطنة العثمانية، وتجزئة بلدان عربية...، فكان تأثيرُها في أنّها سرّعت وتيرةَ تلك السيرورة التي أخرجتِ الوحدة من رحم تراث النهضة، وما كانت وحدها كافيةً لإنتاج إشكاليةٍ- مثل إشكالية الوحدة العربية - تحتاج إلى مقدّمات ثقافية توفِّر لها الإمكان.

غير أنّ ترجمة الفكرة القومية سياسيّاً (أي بما هي إيديولوجيا سياسية) في مشروعٍ وحدوي، أو في فكرة الوحدة العربية، استصحبَ حاجةً إلى تبرير إمكان تحقُّق تلك الوحدة أو، على الأقل، تبرير مشروعية القول بتلك الوحدة والدعوة إليها. هكذا وجَد القوميون العرب أنفسَهم مدفوعين إلى التأسيس الفكري لأطروحتهم في الوحدة من طريق التأسيس لمصادرها التي تسوِّغها: وجود أمّة في التاريخ - هي الأمّة العربية- ذات مقوّمات كاملة لإنجاز وحدتها القومية. ومنذ شرع ساطع الحصري، ثم محمد عزة دروزة، في تدشين خطابٍ قومي عربي جديد، في عشرينات القرن الماضي، وإلى أنِ استقرت ملامح ذلك الخطاب على سمات عامّة واضحة، و«اكتمل» بنيانه، في ستينات القرن نفسه، ظلت مسألةُ الأمّة أمَّ المسائل في التأليف القومي العربي.

على أنّ التأصيل لفكرة الأمّة ما اكتفى بالتاريخ سنداً يتوسّله في ذلك السبيل فحسب، وإنما جاوزَ ذلك إلى محاولة بناء نظريةٍ في تكوين الأمم، استلهمها الفكر القومي العربي-أساساً من الفكرين الألماني والفرنسي- مشدِّداً فيها على العوامل الأساس (اللغة، التاريخ، المصالح...) وعلى العوامل المساعدة (الدين، الجوار الجغرافي، قوّة أو ضَعف الخطر الخارجي...)، ومُحْتَجّاً بسوابق التاريخ لبيان كيف تكوّنت الأمم، وكيف أمكنها إنجاز وحداتها القومية، ومنها سابقة تكوين أمّة ودولة موحَّدة في تاريخ العرب والمسلمين (على مثال ما حاوله عبد العزيز الدوري في تأْريخه تكوينها). على أنّ أكثر الاستشهاد، في هذا الباب، إنما كان بتجربة تكوين الأمم وقيام الحركات القومية في أوروبا القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وهو التقليد الذي دشّنته كتابات ساطع الحصري، ثم قسطنطين زريق، ويشهد - في الوقت عينه- عمّا كان للتجربة القومية الأوروبية من أثر كبير في الوعي القومي العربي (وربما يكون قد شذَّ عن هذا المسار، قليلاً، محمد عزة دروزة وعبدالعزيز الدوري). وبالجملة، وفّرت الإيديولوجيا السياسية القومية لنفسها، ولجمهورها، نصاباً من المشروعية بخروجها من النطاق الدعوي الخطابي إلى البناء الفكري التأصيلي لقضيتها.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23369
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178330
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658719
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670735
حاليا يتواجد 2524 زوار  على الموقع