موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

من دروس إضراب الأسرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انتهى إضراب الأسرى بعد 41 يوما من معركة الأمعاء الخاوية، بتحقيق انتصار كبير رضخت فيه حكومة نتنياهو المتطرفة المتغطرسة لتلبية أكثر من 80 في المئة من مطالبهم، مع الاستمرار في التفاوض على العشرين في المئة المتبقية.

 

ولكي ندرك أهمية هذا الانتصار الذي حقق من مطالب الأسرى أكثر بكثير مما حققته أي من الإضرابات السابقة التي خيضت بعزائم وتضحيات لا تقل عن العزيمة والتضحية التي خاض فيها الأسرى إضرابهم الحالي: بل هم أنفسهم أو بعضهم أضربوا مرات عدة قبل هذا اليوم، ولم يحققوا ما حققه الإضراب الحالي. فكيف يفسّر هذا الانتصار؟

السبب الأول يجب أن يقرأ في ما طرأ من تغيير في موازين القوى العالمية والإقليمية والفلسطينية في غير مصلحة الكيان الصهيوني.

وذلك رغم أن كثيرين يخطئون في تقدير الوضع الراهن للكيان الصهيوني، فيعتبرونه في أحسن حالاته.

ودليلهم على ذلك ما يتّسم به الوضع العربي من صراعات داخلية دامية وانهيار لعدد من الدول العربية الهامة أو دخول دولها في حالة من الشلل، ناهيك عما راح ينشأ من علاقات غير مسبوقة في "انفتاحها" وتعاونها مع حكومة نتنياهو.

صحيح أن هذا المشهد العربي يغري في الإيحاء بأن الكيان الصهيوني في أحسن حالاته أو أقواها، لكن هذا الاستنتاج يتجنب أن يحلل الوضع الصهيوني في ذاته، وليس من خلال ما يسود من وضع عربي.

لأن المشهد، إذا ما قام الدليل القاطع على أن الكيان الصهيوني في أضعف حالاته يحتمل أيضا أن يعتبر الوضع الصهيوني أضعف مما كان عليه في أية مرحلة سابقة. وذلك شأنه شأن الوضع العربي في مظهره آنف الذكر.

إذا كان الوضع الأمريكي- الغربي عموما آخذ في التراجع في ميزان القوى العالمي وهذا بشهادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال في عهديْ باراك أوباما من الهجاء ما قاله مالك في الخمر، وكان جورج دبليو بوش قال ما يشبه ذلك عن عهديْ بيل كلينتون.

أما عهدا جورج دبليو بوش، فالأدلة كثيرة على ما حاق بأمريكا من فشل فيهما. بل كثيرون يفسرون ما حلّ بأمريكا من خراب وضعف في عهدي أوباما يعود لإخفاقات إدارة جورج دبليو بوش.

الآن، إذا صح أن السيطرة الأمريكية- الغربية على العالم قد تراجعت، فإن من البديهي أن ينعكس ذلك على قوّة الكيان الصهيوني. وهو الذي نشأ وترعرع وتكوّن ووصل إلى ما وصل إليه من قوّة من خلال السيطرة العالمية لبريطانيا وفرنسا أولا ثم لأمريكا والغرب عموما ثانيا حتى اليوم. فالضعف هنا ضعف له بالتأكيد لأن العلاقة عضوية.

ولكنّ الدليل الملموس المباشر على ما أصاب الكيان الصهيوني من ضعف، فيرجع إلى هزيمة جيشه في أربع حروب في كل من لبنان 2006، وقطاع غزة 2008/ 2009 و2012 و2014.

فعندما يقف الجيش الصهيوني عاجزا اليوم عن اقتحام قطاع غزة أو جنوب لبنان كما عجز عن مواجهة إيران وهي تتحوّل إلى امتلاك القدرة النووية، فهذا يشكل دليلا قاطعا على ما وصله الكيان الصهيوني من ضعف.

وهل يمكن أن يقارن وضعه الحالي بوضعه في حرب 1948، أو في حرب 1956، أو في حرب 1967، أو في حرب 1973، أو في حرب 1982 في لبنان أو في مواجهته للانتفاضة الأولى أو الانتفاضة الثانية (رغم انسحابه من قطاع غزة، وتفكيك المستوطنات منها عام 2005 شكّلا علامة صارخة على بداية مرحلة الأفول في معادلته الفلسطينية)؟

بكلمة، إن احتساب قوّة الكيان الصهيوني في موازين القوى تقوم عالميا على احتساب قوّة أمريكا والغرب، وداخليا على احتساب قوّة الجيش الصهيوني.

فالكيان الصهيوني "دولة ومجتمعا"، ركبا على الجيش. وذلك عكس الحال بالنسبة إلى معادلة الدول والمجتمعات عموما وعلاقتهما بجيوشهما.

ويظهر الضعف بصورة أجلى، بمقارنة القيادات الحالية للكيان الصهيوني بالقيادات التاريخية التي عرفها.

وهنا سنجد أمامنا قيادات ضعيفة متخلفة شديدة التعصب والتطرف حتى الحدود القصوى. وهذا كله من علائم الضعف ومؤشر لانهيار الدول.

إذا صح ما تقدم في قراءة علاقة إضراب الأسرى الراهن بموازين القوى العالمية والإقليمية وحتى العربية- الفلسطينية الرسمية، إلى جانب أوجه أخرى في ميزان القوى الفلسطيني الداخلي المتمثل بالمقاومة في قطاع غزة وبانتفاضة القدس والضفة الغربية، وما راح يلوح بالأفق في أثناء نصرة إضراب الأسرى من إمكان تحوّل الانتفاضة إلى انتفاضة شعبية شاملة وعصيان مدني.

فإن من المشروع اعتبار ميزان القوى العام والداخلي في مصلحة إضراب الأسرى.

وتأكد هذا عندما وصل الأربعين يوما في معركة الأمعاء الخاوية البطولية- الأسطورية.

ما فرض التراجع المذل على حكومة نتنياهو بالرغم من عنادها وغطرستها طوال الأربعين يوما.

ويجب أن يضاف هنا الفزع من احتمال انتقال الانتفاضة في القدس والضفة الغربية إلى مستوى الانتفاضة الشعبية الشاملة والعصيان المدني، خصوصا مع المؤشرات التي أخذت تظهر في الشارع في الأسبوع الأخير من الأربعين يوما.

وهذا الفزع لم يأت من الجيش الصهيوني فحسب وإنما أتى أيضا من دونالد ترامب نفسه ومن محمود عباس ومن القيادات العربية الساعية إلى التحالف مع نتنياهو لأن الانتفاضة تخرب كل مخططاتهم.

فانتصار إضراب الأسرى ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا صمود الأسرى وبطولتهم واستعدادهم للمضي في الإضراب إلى النهاية، ثم ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا بدايات الانتقال في القدس والضفة الغربية إلى الانتفاضة الشاملة -والاشتباك الشامل مع الاحتلال والمستوطنين- إلى العصيان المدني وهو ما لا قبل للكيان الصهيوني على مواجهته، بل لا قبل لحلفائه وأصدقائه على احتماله أمام رأي عام عالمي آخذ بالتحوّل ضد الكيان الصهيوني وعنصريته وغطرسته (وإن من أدلة هذا التحوّل في الرأي العام ما أخذت حركة المقاطعة تحققه من إنجازات).

والسؤال، هل كان من الممكن أن يتحقق هذا النصر في مدة أقصر من الأربعين يوما، لنقل في العشرين يوما؟

الجواب بنعم حذرة ومتواضعة. ولكن كيف؟

ببساطة لو جاءت مؤشرات النصرة لإضراب الأسرى بالتحوّل إلى انتفاضة شاملة أو لو توقفت الأجهزة الأمنية عن تصديها للحركة الشبابية ومنعها من الوصول إلى نقاط الاشتباك مع العدو.

فالأجهزة الأمنية وبأوامر من محمود عباس، دأبت منذ اليوم الأول على حصر نصرة الإضراب بالتواجد في نقاط محددة، وبأعداد محدودة، وبخيام تحت الرقابة، واتخذت إجراءات عنيفة ضد كل محاولات الدعوة لإضراب عام أو التحرك باتجاه الحواجز والطرق الالتفافية.

وأعلنت الأستاذة فدوى البرغوثي أن أطرافا من السلطة تسعى لإجهاض الإضراب.

الأمر الذي منع اختصار مدة الإضراب القاسي المميت الذي خاضه الأسرى والأسيرات الأبطال/ البطلات، وأبقى أملا لحكومة نتنياهو بإفشاله، وأضعف الضغوط الخارجية وقلل من مخاوف داعمي نتنياهو القدامى والجدد من النتيجة. ولم تتغيّر هذه المعادلة إلا بعد أن بدأ التحرك الشعبي يبلغ حدود الانفجار.

أما الفصائل خارج المضربين من قادتها وكوادرها فقد وقعت فريسة لما بينها من خلافات. ففي الوقت الذي خرجت فيه أصوات من قيادة فتح تدعو إلى العصيان المدني غلبت أصوات أخرى فيها على إبقاء التحرك ضمن الحدود التي سارت عليها طوال الوقت.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه كل الفصائل منفردة دعمها لإضراب الأسرى وطالبت بتصعيد الدعم إلا أنها لم تأخذ موقفا موحّدا وتشكل قيادة موحّدة لمواجهة متطلبات الذهاب بإضراب الأسرى إلى الانتفاضة الشاملة. فبقي كل فصيل يتحرك منفردا.

الأمر الذي لم يسمح بالتحرك الموحّد والواسع والسريع فيما كانت الأرض الشعبية مهيّأة للاستجابة لموقف موحّد تتخذه بإعلان الإضراب العام والتظاهرات الحاشدة وصولا إلى العصيان المدني.

طبعا، هناك أسباب كثيرة يمكن أن تفسّر عدم الانتقال إلى الوحدة ولو وراء دعم إضراب الأسرى. ولكلٍ أسبابه ولكن كل ما يمكن أن يرد من أسباب يظل غير مقنع. وذلك بالرغم من أن سبب الأسباب يظل موقف محمود عباس ومن يؤيده باعتباره غير المقنع العجيب.

واخيرا، فإن محصّلة هذا الإضراب: المعركة الكبرى جاءت انتصارا كبيرا يجب أن يوحي لنا بإمكان الانتصار في المعركة ضد الاحتلال وضد الاستيطان لتحرير الضفة الغربية والقدس وبلا قيد أو شرط.

فإذا كانت قوّة الإرادة والتصميم في إضراب الواحد والأربعين يوما مع بداية مؤشرات التحوّل إلى انتفاضة شاملة قد صنعت هذا الانتصار وأذلّت عناد نتنياهو وحكومته وغطرستهما، فكيف إذا اندلعت الانتفاضة الشاملة وأعلن العصيان المدني وكفّت أيدي الأجهزة الأمنية، وانطلقت المبادرات الشبابية المختلفة، وتوحّدت كل فصائل المقاومة والحركات الشبابية؟

عندئذ سيجد الجيش الصهيوني نفسه يطلب من القيادة السياسية "فك الارتباط وتفكيك المستوطنات"، كما فعل مع قطاع غزة، وبلا قيد أو شرط.

هذا وما ينبغي أن ينسى أن الأولوية لتحرير الأرض وبعد ذلك لكل حادث حديث. نعم بعدئذ لتختلف الفصائل والاجتهادات كيف شاءت. فليس من العقل التقاتل على جلد الدب قبل صيده.

فهنالك من سيذهب إلى إقامة دولة وهناك من يواصل العمل للتحرير الكامل من القدس والضفة إلى البحر.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17003
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع86325
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر839740
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57917289
حاليا يتواجد 2529 زوار  على الموقع