موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

«وهل يستقطر من الخل العسل»؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد أن هدأ الغبار الكثيف الذي أثارته زيارة دونالد ترامب إلى المنطقة تحت عنوان «الصفقة الكبرى» و«إحلال السلام في المنطقة»، صار في الإمكان طرح السؤال: ما الذي بقي منها في الموضوع الفلسطيني؟ حيث إن «إحلال السلام» في القاموس الأمريكي يعني حل (أو بتعبير أدق تصفية) القضية الفلسطينية.

 

بداية لا بد من الإشارة إلى أن كل الرؤساء الأمريكيين الذين نزلوا في البيت الأبيض منذ عدوان 1967، أعلنوا أنهم يريدون «إحلال السلام في المنطقة». ومنذ توقيع (اتفاق أوسلو) في حديقة البيت الأبيض في سبتمبر/ أيلول 1993، صار هذا (الإعلان) حكراً على الإدارات الأمريكية المتعاقبة. وكلها فشلت في تحويله إلى واقع، وهي تتحمل الجزء الأكبر في هذا الفشل. وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي الثالث والأربعين، جورج دبليو بوش، قال عنه الأمريكيون إنه «الأغبى» بين كل الرؤساء الأمريكيين، إلا أنه فاز مرتين لولايتين ولم يخرج الأمريكيون استنكاراً لانتخابه لا في المرة الأولى ولا في المرة الثانية، لكن الرئيس الخامس والأربعين، دونالد ترامب، يصر على أنه هو الذي سينجح في تحقيق «الحلم» الذي فشل في تحقيقه أسلافه!

فما الذي تركته زيارة ترامب فلسطينياً؟

كما كان واضحاً منذ البداية، تبين أن «الصفقة الكبرى» لم تكن في تفاصيلها تختلف عن «الأفكار الأمريكية» التي طرحها أسلاف ترامب، ويمكن تلخيصها على النحو التالي: البدء ب «خطوات بناء الثقة» بين «إسرائيل» والسلطة الفلسطينية، ثم «ترتيبات مؤقتة» تنتهي ب

«اتفاق نهائي» بعد عدد من السنين لا يعرفه أحد. الفرق الوحيد بين ترامب وأسلافه هو التشديد على «تطبيع عربي» مع «إسرائيل» كخطوة أولى من «خطوات بناء الثقة»، وهو ما يدرجه ترامب تحت اسم (الحل الإقليمي). وفي دراسة للجنرال المتقاعد عاموس يادلين، رئيس «مركز أبحاث الأمن القومي» التابع لجامعة «تل أبيب»، حول نتائج زيارة ترامب، جاء قوله: إن واشنطن معنية بتحريك (عملية السلام)، لكنها ليست مهتمة بفرض الحلول على الطرفين، وأن «الحوار في المرحلة الأولى سيتركز على خطوات بناء الثقة بين الطرفين». ويقول يادلين: تقوم العملية «على أساس تجميد جزئي للاستيطان مقابل خطوات تطبيع عربية، ثم ترتيبات أمنية مؤقتة مقبولة لدى الطرفين»!

لقد قامت كل التحركات الأمريكية السابقة منذ التوقيع على (اتفاق أوسلو) على أساس (حل الدولتين)، وهو ما تتمسك به حتى اليوم السلطة الفلسطينية كمبرر للمفاوضات. لكن ترامب شطب هذا الأساس من التداول. وفي مقال نشرته صحيفة (يديعوت- 23/5/2017)، يقول كاتبه شلومو بتركوبسكي: «ما كان مشوقاً أكثر من كل الخطابات التي ألقاها ترامب، هو ما لم يكن فيها. ففي كل خطاباته لم يذكر شيئاً عن حل الدولتين. هذا الشعار الذي اعتدنا جداً على سماعه من كل زعيم غربي يصل، غاب تماماً من أقواله»!

وعودة إلى يادلين، تأسيساً على ما يتطلع إليه ترامب، كل المطلوب من الحكومة «الإسرائيلية» من أجل تنفيذ (الصفقة) هو ألا تظهر بمظهر (الرافض)، فلا تتمسك بالوضع القائم، وعليها ألا تهاجم (حل الدولتين)، وعليها أن «توضح الأهداف الاستراتيجية التي لا تستطيع «إسرائيل» التنازل عنها مثل: الترتيبات الأمنية، حق عودة اللاجئين، والتجمعات الاستيطانية الكبرى، والقدس»!! وعليه يكون الدور الأمريكي متمثلاً في فرض هذه «الأهداف الاستراتيجية» على الطرف الفلسطيني كجزء من (الصفقة)!

عدا ذلك يبدو كل ما يقال مجرد حشو ليقال، إن هناك (مفاوضات) تجري حول (مطالب) متبادلة! لكن تأكيد ترامب المتكرر من أنه لا يفكر في فرض الحلول على الطرفين، يعني أن المفاوضات ستدور في نفس المدار الذي شهدته في ربع القرن الماضي والذي انتهى إلى الفشل الذريع باستثناء أنه كان غطاء للتوسع الاستيطاني الذي لم يبق أرضاً تقوم عليها (الدولة الفلسطينية) الموعودة. وزبدة هذا القول، خصوصاً عندما يصدر عن ترامب، هي أن أقصى ما يمكن أن يحصل عليه المفاوض الفلسطيني في آخر المطاف هو بالضبط ما تريد الحكومة «الإسرائيلية» أن تتنازل عنه، ليس أكثر وليس غيره!

هذا هو ما تكشفت عنه (الصفقة الكبرى) وما انتهت إليه زيارة ترامب في الموضوع الفلسطيني. وقد نشرت صحيفة («إسرائيل» اليوم) المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مقابلة مع «مسؤول فلسطيني» تحدث فيه عن لقاء ترامب - عباس الأخير، وذكر فيها أن الرئيس الأمريكي أسمع كل ذلك للرئيس عباس، مؤكداً بخاصة على قوله: «التطبيع العربي أولاً قبل حل القضية الفلسطينية»!.

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11937
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع136585
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر500407
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55416886
حاليا يتواجد 4544 زوار  على الموقع