موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

من الكابتن غزالى إلى مروان البرغوثى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قد يبدو عنوان المقال غريبا بعض الشىء بالنسبة للقارئ فما الذى يجمع بين الكابتن محمد غزالى رحمه الله بطل المقاومة الشعبية الأشهر فى مدينة السويس والمناضل الفلسطينى وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثى؟ بالنسبة لى أَجِد أنه بجانب أن الرجلين بطلان من أبطال المقاومة الوطنية ضد عدو واحد هو العدو الإسرائيلى، وأن كلا منهما تشبث بأرضه فلم يلتحق غزالى بقوافل المهاجرين من مدن القناة فى أعقاب النكسة بل ظل فى السويس حتى فارقها لمكان أفضل، ولم يحترف البرغوثى الجهاد من الخارج متمتعا برغد العيش فى هذا القطر العربى أو ذاك بل ظل فى الضفة الغربية ومنها اعتقل فى عام ٢٠٠٢ ولمدة خمسة عشر عاما بالتمام والكمال. أقول بالنسبة لى فإن الرجلين يقدمان نموذجا فريدا للمقاومة التى لا تلين والتى لا ترفع الراية البيضاء قط حتى وإن كانت أدواتها فى مواجهة المحتل عظاما مسنونة أو أمعاء خاوية، رجلان إن قلبا النظر حولهما فلم يجدا غير جسديهما يقدمانهما قربانا للحرية لم يتورعا عن أن يفعلا لتنطلق من إرادتيهما الصلبة إشارة التغيير.

 

بين كل أغانى فرقة «أولاد الأرض» التى شكلها الكابتن غزالى عام ١٩٦٧٧ أحدثت أغنيتها «فات الكتير يا بلدنا» دويا شعبيا هائلا، وبين كل أبيات هذه الأغنية الرائعة كان البيت الذى يقول «وعضم ولادنا نلمه نلمه نسنه نسنه ونعمل منه مدافع وندافع.. ونجيب النصر هدية لمصر» هو الأكثر عبقرية فى التعبير عن إرادة المقاومة. أغمض عينيك قليلا وتخيل المشهد الذى يرسمه هذا البيت الشعرى الفذ، عظام الشهداء المعطرة برائحة بطولاتهم الزكية تتحول إلى حراب مسنونة تصيب المحتل فى مقتل، ومن ذَا الذى يصنع تلك الحراب؟ نحن.. فأى شجاعة وأى صبر وأى إيمان هذا الذى يتلبس أرواحنا ونحن نجمع رفات أهلينا الإخوة والأبناء وأولاد العم لنحارب بها طلبا للنصر. عندما يفقد أى منا عزيزا لديه تراه يترفق به كل الرفق.. يلمسه برفق.. يتشمم رائحته برفق.. يقبله برفق كأنه حى أو كأن تعبيراتنا التلقائية المملوءة حبا وعرفانا وشوقا سوف تخدشه أو سوف تؤلمه، فما بالك وأنت تتخلى عن حذرك هذا لا بل تجمد مشاعرك تماما لتصنع من هؤلاء الأحبة سهاما ورماحا من أجل الوطن؟

لم يسهم فقط هذا البيت الفريد فى شحذ همة المقاومة عند أهالى السويس ولا مدن القناة كلها ولا مختلف أنحاء مصر فى السنوات الفاصلة ما بين الهزيمة والنصر، لكنه تحول إلى أيقونة فى كل حراك جماهيرى وكل غضبة شعبية. قيل هذا البيت وأهالى السويس يحملون شهداءهم على أكتافهم عندما كانت مقدمات ثورة يناير تنضج على نار هادئة وكثيرون ينسون أن الثورة بدأت من السويس، وقيل فى أمسيات الأيام الثمانية عشرة البديعة فى ميدان التحرير وما كان المنشدون يعرفون أى «عضم» سيُسن ليواجه زخات الرصاص فقد يكون «العضم عضمهم» هم أنفسهم فما المانع؟ انفصل البيت عن الظرف التاريخى الذى ألفه فيه الكابتن غزالى ورددته أجيال شابة فى مناسبات شتى، أجيال ربما سمعت محمد منير وهو يشدو بهذا البيت بكل وجدانه فيلهب المشاعر ويكاد يُنطِق الحجر، لكنها لم تعرف بالضرورة أن وراء البيت الشعرى هذه الروح الثورية العظيمة.

فى ٢ إبريل ٢٠١٧ مات الكابتن غزالى وفِى ١٧ إبريل أطلق المناضل مروان البرغوثى معركة الأمعاء الخاوية أو معركة الكرامة ضد الانتهاكات الوحشية لحقوق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية. بدا لى انطلاق معركة البرغوثى فى الشهر نفسه الذى رحل فيه غزالى أمرا له دلالة رمزية كبيرة، بدا لى وكأن غزالى يسلم الراية إلى البرغوثى لتستمر مسيرة المقاومة. كل سجن هو معاناة وحرمان وقيد فما بالك بسجن حارسه محتل؟ أراد البرغوثى وإخوانه بإضرابهم عن الطعام على مدى شهر كامل أن يقولوا للعالم نحن هنا، قضيتنا حية وحقنا فى أرضنا لا يسقط بالتقادم. مخطئ من يتصور أن الهدف الوحيد لإضراب الأسرى الفلسطينيين هو تحسين وضعهم المعيشى، ربما كان هذا هو الهدف المباشر لكنه ليس هو الهدف المهم. أما الهدف الحقيقى والمهم فإنما هو لفت الانتباه إلى قضية الاحتلال الإسرائيلى كى لا نعتادها ونتعامل معها كمعطاة ونتجاوزها، فأشد أنواع الهزيمة اعتياد الانكسار.

ثلاثون يوما والمضربون كما هم على حالهم، يطلقون عليهم الكلاب المتوحشة فى محابسهم، يعزلونهم فى زنازين انفرادية ضيقة، يسكبون ماء الشرب فوق رءوسهم ويتركونهم بلا شربة ماء، يشوهون ويفبركون ويدعون أن قائد الإضراب يأكل الحلوى فى الخفاء ويضلل رفاقه. ثلاثون يوما والأمعاء الخاوية تتلوى جوعا، والهزال يصيب الأجسام الفتية فيزيغ النظرات ويذهب بريق العيون. ثلاثون يوما والسجان يعجب من هذه الإرادة وهو من تفزعه صفارة إنذار ويختبئ من هواجسه فى أنفاق محصنة. ثلاثون يوما وقد بدأ العالم ينتبه، وإشارات تضامنية تتوالى مع المضربين من هنا وهناك، أما الإشارة التى تخلع القلب فهى عندما يُضرب السياسى اللبنانى القومى الكبير سليم الحص عن الطعام دعما لمروان وإخوانه، الحص يقترب عمره من التسعين عاما فهل يقدر، هل يحتمل، هل يمكنه؟ لو أضرب عن ساعة دواء أو شراب فهذا يكفى ويفيض فالرسالة التى يبعث بها هى الأهم: لستم وحدكم.

بين غزالى والبرغوثى همزة وصل لا بل قناة اتصال، قناة يسرى فيها حب الوطن سريان الدم فى العروق. والله لن يغيب وعينا أبدا ما دام بيننا أمثالهما، ولن تختلط أوراقنا قط فى حضرتهما ورفاقهما وإن مورست معنا كل حيل الحواة وألاعيبهم، ستظل إسرائيل دولة احتلال، وسيظل وصف «المحتلة» يلحق باسم فلسطين الحبيبة حتى تحين ساعة التحرير، وسنظل نعلم ذلك لأبنائنا ونربيهم عليه.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23084
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150148
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر641704
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45704092
حاليا يتواجد 3239 زوار  على الموقع