موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

لقاء مع العروبي العتيق سليم الحص

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أن تلتقي برئيس وزراء لبنان الأسبق سليم الحص يعني باختصار لقاءً بسنديانة عربية شامخة من جيل عظيم! سنديانة أعلنت وفاءها للقضية الفلسطينيية منذ بداية الغزوة الصهيونية للأرض الفلسطينية . شخصية عربية من جيل الرئيس الشامخ جمال عبدالناصر, تقترب منها, فيملأ عبقها الثوري الأوكسجين الذي تتنفسه. شخصية قومية عربية بامتياز, قامة ناضلت ولاتزال وفق ما تسمح به الحالة الصحية لصاحبها حاليا, وقد بلغ منه العمر سنين فرضت ذاتها عليه. كل هذه المعاني اجتاحتني وأنا في طريقي لبيت ومكتب متواضع يشغلهما دولة الرئيس في عمارة سكنية عادية في منطقة عائشة بكار في بيروت, وكان دولته قد أعلن إضرابا عن الطعام تضامنا مع إضراب أسرانا الفلسطينيين الأبطال, الذين ابتدأوا شهرهم الثاني, وسط تجاهل دولي ورسمي عربي وفلسطيني لقضيتهم.

 

عرفت دولته حينما استفتيته وثلة من روّاد الوطنية والقومية العربية كالرئيس المرحوم أحمد بن بللة, في كتابي بعنوان “خمسون عاما على النكبة” الصادر عام 1998, وفي الثاني بعنون “ستون عاما على النكبة” الصادر عام 2008. هذان الكتابان اللذين سأظل أعتز بهما ما حييت, فهما مرجعين مهمين لمن سيناقش مستقبلاً زمن الوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية يوماً. أقول وأنا أعني ما أكتب , اعتماداً على تجارب التاريخ, فالكيان وصل إلى مرحلة في فاشيته وعنصريته الغاية في الوحشية, لم تسبقه إليها دولة ولا ظاهرة شبيهة في التاريخ, أسميتها “مرحلة ما بعد الفاشية والعنصرية”, وإدرك أنه في زمن قريب قادم سيسود استعمال هذا المصطلح.أقول ما أقول, انطلاقا من ظاهرة رد الفعل الصهيوني على قضية الأسرى. سألني منذ عشرة أيام مقدم برنامج شاركت فيه على فضائية “الميادين”, عن توقعاتي للمدة التي سيستغرقها الإضراب ( وقد راجت حينها دعايات بائسة لا تقرأ جيدا عدونا, بقرب انتهائه!) أجبت يومها: ستطول المدة, انطلاقا من أسباب إسرائيلية صهيونية عددتها, ولكن في النهاية سينتصر أسرانا بعد تضحيات كبيرة سيقدّمونها.

في تاريخ الظواهر الفاشية والنازية والجنكيزخانية وغيرها, وصلت كل ظاهرة منها إلى حالة من الإشباع من امتصاص دماء الآخرين, ولم تجد بعدها من دماء جديدة تمتصها. بالتأكيد والحالة هذه ووفقا للقوانين الفلسفية ستبدأ في امتصاص ذاتها, وهنا جاء التعبير الفلسفي :”البدء في أكل نفسها” ومن ثمّ “التأسيس لبداية نهايتها” أو سمّها “حفر قبرها بيديها”. الصهيونية هي الظاهرة الأقبح والأبشع والأكثر تعطشا للدم في التاريخ الحديث, ولذلك هي ودولتها كتعبير مادي عن الظاهرة القبيحة والقميئة , محكومان بالفناء, لذا صدّقوني وسجّلوها عليّ, إن احتفلت دولة الكيان بذكرى إنشائها القسري لسبعين سنة أو لثمانين, فحتما لن تحتفتل بالذكرى التسعين, حتى لو امتلكت كلّ أسلحة العالم وكل ما فيه من قنابل نووية, نتحدى أن تستعملها , فهي لن تكون بمنأى عن تأثيراتها المدمرة, ولو ذهب ستة أو تسعة ملايين صهيوني من قطعان المستوطنين الوحوش, وضعفهم من العرب, فستظل الأمة العربية باقية.الكيان لا يحتمل سوى هزيمة واحدة ! اسألوا الكاتبة عميرة هس والكاتب جدعون ليفي. من قبل أفتى بما أقول: أبراهام بورغ, سامي سموحة, إسرائيل شاحاك, شلومو ساند ,إيلان بابيه , نورمان فلنكشتاين ,آرثر كوستلر وغيرهم. عددّت فقط الاستراتيجيين والكتاب اليهود وليس غيرهم من العالميين.

وبالعودة إلى لقائي مع دولة الرئيس , صرّح مدير مكتبه إثر اللقاء بما يلي (أقول نتفا مما أعلنه مكتوبا) : استقبل الرئيس الدكتور سليم الحص عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية د.فايز رشيد اتياً من عمّان خصيصاً لتقديم الشكر والامتنان لدولته, ومثمناً للموقف العروبي القومي الاصيل الذي اعلنه الرئيس الحص بتضامنه مع الاسرى في سجون الاحتلال ,مضيفاً ان دولته ومن خلال مواقفه المشرفة, أعاد تصحيح اتجاه البوصلة نحو فلسطين, كما أعاد احياء الشعور بالانتماء القومي الحقيقي في الذهنية العربية ولدى الشعب الفلسطيني بشكل خاص. كما نقل د. رشيد تحيات الأسرى لدولته مشيدين بمواقفه, مؤكدين على الاحترام العالي لدولته من اللجنة القيادية للأسرى والقائدين مروان البرغوثي وأحمد سعدات ورفاقهم. ولقد شدد دولته على أن فلسطين ستظل القضية المركزية لأمتنا ومؤشرا لبوصلتها الصحيحة. من ناحية أخرى وفي إحدى المرّات أعلنت اتفاقي مع مقالته التي دقّ الجرس فيها عاليا إيذانا بالخطر, حين عبّرعن “امتعاضه الشديد من العرب” وعن استمرار حبه وتزايد “عشقه” للعروبة. ولعله ايضا, وبالقدر الذي كان يشير فيه الى مرارة الواقع بانكساره, وكل معطياته المحزنة والمؤلمة, فإنه يثير الشجن أيضا الى تلك المرحلة من التاريخ الحديث, حين كانت العروبة جامعا بين ابناء الامة الواحدة,وحين كانت الوحدة مطلبا جماهيريا عربيا من المحيط إلى الخليج.

على صعيد آخر, خصّني دولته بنشر موقفين اتخذهما ( وقد كان يستعين من أجل تذكيره بمدير مكتبه لأربعة عقود الأستاذ رفعت بدوي) :الأول, إنه وأثناء اجتماع دوري لوزراء الخارجية العرب عام 1991( وقد كان يشغل حينها منصب رئيس الحكومة ووزير خارجية لبنان) وصلته ورقة تخبره بغزو العراق للكويت! كتب الرئيس إثرها ورقة يدين فيها الغزو, وطلب من مدير مكتبه توزيعها رأسا على وسائل الإعلام, وبذلك كان أول مسؤول عربي يدين الغزو. الموقف الثاني, إنه وفي قمة بيروت عام 2002, التي اتخذت ما سميّ حينها بـ “مبادرة السلام العربية”, غضب الرئيس الحص حينها, ومثلما قال لي, قلتُ للرؤساء “أن الحقوق الفلسطينية كما القضية, لم يبدأ مع نكسة 67, بل كانتا منذ عام 1947!”, واستطرد محدثا..”كتبت إلى الرئيس بشار الأسد ,ألومه فيها على موافقته على مثل هذه المبادرة, فما كان منه إلا أن بعث إليّ برسالة بعد ساعات قليلة, يؤيد فيها موقفي, مضيفا, دع العرب يجربون!”. للعلم, داس شارون على المبادرة, وقال تصريحه الشهير”إنها لا تستأهل الحبر الذي كتبت به, ومصيرها إلى سلة المهملات”. شارون منع عرفات من حضور القمة, وأعاد اجتياح الضفة الغربية, وأعلن موت اتفاقيات أوسلو.

كان لابدّ من إنهاء اللقاء تقديرا لصحة دولته, ولسنه وما يستطيع احتماله فقمت مودّعا. سيبقى دولة الرئيس الحص منارة لكل المواقف الوطنية والقومية الأصيلة, ولا نملك إلا أن ندعو له بطول العمر وكل الصحة والعافية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43130
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167778
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر531600
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448079
حاليا يتواجد 4829 زوار  على الموقع