موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

العرب والانتخابات الفرنسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سألت منذ أيام عدداً من السياسيين وبعض المثقفين عن مجريات الانتخابات الفرنسية الأخيرة، ولا أخفي أن الجواب كان صادماً، فقد قال أغلبهم إنهم لم يتابعوها، وأضاف آخرون إنها لا تعنيهم من قريب أو بعيد.

وذلك على العكس تماماً مما يحدث مع الانتخابات الأمريكية التي تحظى باهتمام الجميع، وكأنها انتخابات وطنية محلية. ولهذا الموقف دلالة واحدة مضمونها أن بعض السياسيين وبعض المثقفين العرب لا يزالون «مضبوعين» بالدولة العظمى، وأنهم يرون أنه لا يزال بيدها مفاتيح حلول المشكلات، ولا غنى عن دورها في استقامة التوازن الدولي.

 

وإن كانت حقائق الواقع في عالم اليوم وفي عالم الأمس القريب تتنافى مع هذا التصور «المضبوع»، ولن نشير إلى القضية الفلسطينية، قضيتنا جميعاً، وموقف هذه الدولة الكبرى مما حدث لها ويحدث، ولكننا سنكتفي بالإشارة إلى قضيتين ساخنتين ملتهبتين منذ ثلاثين عاماً على الأقل، وهما قضية العراق وقضية أفغانستان، حيث لا تزال الدماء تنزف هنا وهناك، وحاملة مفاتيح الحلول الكونية لم تصنع شيئاً يذكر سوى إشعال النار وإطالة التفرج.

إن علاقة العرب بشعوب العالم صغيرها وكبيرها، ينبغي أن تكون على ما يرام خدمة للمصالح الوطنية والقومية، وأن تكون مع فرنسا بصرف النظر عن ماضيها الاستعماري، على ما يرام أيضاً لمجموعة من الأسباب، منها قربها الجغرافي من الأرض العربية، ووجود أكبر جالية عربية على أرضها، إضافة إلى عضويتها الدائمة في مجلس الأمن، وتمتّع مواطنيها بقدر من الحرية لا مثيل له في الدول الأوروبية الأخرى ولا في الولايات المتحدة راعية الحريات وداعية حقوق الإنسان.

وكان على الساسة العرب ومثقفيهم أن يتنبهوا إلى الجدل المثير الذي دار، تمهيداً للجولة الأخيرة يوم الأحد المقبل، ثم ما رافق الانتخابات نفسها من صراع اليمين واستماتته في الاستيلاء على السلطة عن طريق الاقتراع وتحويل بلد الثورة الفرنسية، ثورة العدالة والحرية والمساواة إلى جزيرة للتعصب والعنصرية العرقية، وفرض نظام فاشي يقوم على التمييز والاستغناء عن المهاجرين، حتى أولئك الذين أصبحوا فرنسيين بحكم الميلاد والاندماج والتعايش مع أبناء البلد الأصليين.

أننا نشكو دائماً من تحيز بعض الأنظمة السياسية في العالم إلى أعدائنا وتجاهلها لقضايانا، ولا نتذكر أننا من يصنع ذلك التحيز ويمكِّن له من البقاء بجهلنا الفاضح بشعوب تلك الأنظمة ومعرفة توجهات أبنائها وأوضاعها الاقتصادية والاجتماعية، وشأن كل مجتمع أو أمّة فقدت تواصلها مع الآخر، عليها أن تتحمّل نتائج مواقفه منها ومن قضاياها ومشروعاتها، إن كانت لها مشروعات.

وكم هو محزن أن يتخلّى العرب عن علاقاتهم التي كانت متينة وعميقة بجيرانهم في الدول الإفريقية، وأن يكونوا على معرفة بالدور الذي يلعبه الكيان الصهيوني في هذه الدول التي كانت إلى وقت قريب مغلقة في وجه ألاعيبه، وكان الدور الأوضح والبارز فيها لبعض الأقطار العربية، وفي عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، خاصة الذي حدّد دور مصر في دوائر ثلاث: عربية، إسلامية، إفريقية، وكان على خلفائه وبقية القادة العرب أن يلتزموا هذا النهج، ولا يتجاهلوا الدائرة الإنسانية التي كان لها في عهد عبد الناصر أولويات تمليها مصلحة الأمة واختياراتها.

***

abdulazizalmaqaleh@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم872
mod_vvisit_counterالبارحة50244
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100695
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر920655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60704629
حاليا يتواجد 2947 زوار  على الموقع