موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

«حماس 2017»... الأسئلة والسياقات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سياقات ثلاثة، أنتجت وثيقة حماس، أو ميثاقها الجديد:

السياق الأول؛ الحركة تتطور، ولا ينبغي بحال التقليل من شأن هذا العامل، ومن يقارن ميثاق 1988 بميثاق 2017،

يجد فوارق جوهرية في اللغة والمقاربة والنص... الحركة تخرج من كهوف النص الديني- الغيبي- المغلق إلى فضاء السياسة والعلاقات الدولية والقانون الدولي... الحركة تهبط من علياء المقدس وتهويماته، إلى لغة السياسة والتحالفات والشراكات، لغة “الحزب الحاكم” أو كما تقول هي، لغة “حركة التحرر” التي لا تنتقص منها مرجعية الحركة الإسلامية.

 

السياق الثاني؛ الحركة تتكيف، فالحملة على جماعة الإخوان المسلمين ككل، عاتية جداً... والموجة مرتفعة وتكاد تكون إعصاراً... زمن الهدنات والتهدئات مع خصومها يكاد ينفذ، ومكانتها في الغرب تتناقص، وتكاد تقف على حافة اللوائح السوداء في كل من واشنطن ولندن وبروكسيل وغيرها... في هذا السياق، يبدو وضع حماس أشد صعوبة من وضع الجماعة الأم، هنا يدخل العامل الإسرائيل على الخط، فيجيز لواشنطن التعامل مع “الأم” ومحاربة “الابنة” لا لشيء إلا “كرمى لعيون” الإسرائيليين، خصوصاً في زمن ترامب- كوشنر- جرينبلات- فريدمان... حماس في قلب الجماعة، وفي قلب دائرة الاستهداف الأكبر ، فما الضير في انحناءة أمام العاصفة، والعاصفة عمرها ما يقرب من الأربع سنوات، هي بالذات عمر النقاشات والمشاورات التي أفضت إلى الميثاق الجديد.

والسياق الثالث؛ الحركة تتأهل، وإعادة تأهيلها عملية طويلة نسبياً، وتعود لعدة سنوات مضت، هذه المهمة يتولاها حلفاء حماس الأقربون هذه المرة: تركيا وقطر، وهي مزيج من الضغط والإغراء، ولقد كشف مولود جاويش أوغلو “ذات زلة لسان” في نادي الصحافة الأمريكية، عن ضغوط تمارسها حكومته على الحركة للاعتراف بإسرائيل والانخراط في مفاوضات معها... الدوحة ليست بعيدة عن هذا التوجه، اللهم إلا إذا صدقنا روايات بعض الشيوخ والمفكرين العرب عن تحول العاصمة الخليجية الصغيرة، إلى “هانوي 2” أو “يثرب بعد الهجرة”، أو “ويستمنستر الشرق” وعاصمة الديمقراطية الأنجلو ساكسونية في الإقليم، هؤلاء يريدون لحماس أن تكون مشروعهم في فلسطين، إن نجحت في غزة، وقدمت البضاعة المطلوبة، فما المانع في تعميم “نجاحها” و“تجربتها” على الضفة، فتكون مرحلة “ما بعد عباس”، مصبوغة بهذا الطابع، سيما بوجود محاور إقليمية أخرى طامعة بالهيمنة على الورقة الفلسطينية، من محور القاهرة- أبو ظبي ومشروعه الدحلاني المُرجأ وغير المعطوب، إلى محور طهران- دمشق- الضاحية الجنوبية، ومشروعه “المقاوم والمُمانع”.

هل تغيرت حماس؟... نعم تغيرت، ومن يقول بخلاف ذلك، لا يجيد القراءة ولا المواكبة... حماس اليوم، في موقع منظمة التحرير في المنقلب الثاني من سبعينات القرن الفائت، عندما تحدثت عن “سلطة الشعب الوطنية المقاومة” على أي جزء يتم تحريره، دون صلح أو اعتراف، ودون انتقاص أو انتكاس عن حق العودة وبناء الدولة الديمقراطية العلمانية على كامل التراب الفلسطيني... حماس اليوم، تكاد تكون صورة مكبرة عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ترفض أوسلو وتنخرط في مؤسساته وانتخاباته، تقبل بالدولة على حدود 1967 بوصفها برنامجاً مرحلياً، تعظم الكفاح المسلح ولا تمارسه، أو تمارسه ما ندر وحيثما سمحت الظروف وبالحد الأدنى الذي لا يضعها في صدام مع السلطة أو في مواجهة “كسر عظم” مع الاحتلال.

هل قبلت حماس بشروط الرباعية الدولية؟ الجواب نعم ولا... هي اقتربت منها من دون أن تصل إليها... القبول بدولة على حدود 67 يعني ضمناً الاعتراف غير المباشر بإسرائيل على بقية فلسطين التاريخية (معظمها)، وهذا هو الشرط الأول، والسعي لتهدئة مستدامة، وهدنة طويلة الأمد، مع كل مستلزماتها من ضبط الفصائل الأخرى وتأمين الحدود والسهر على الالتزامات، هي الطريقة الحمساوية لنبذ العنف، معطوفاً عليها ميل أكبر للقبول “بمختلف أشكال الكفاح”، وهذا هو الشرط الثاني... والالتزام بالاتفاقات المبرمة، يناظره الانخراط في مؤسسات أوسلو وسلطتها وانتخاباتها، بل ووضع هذه المهمة، في صدارة أولويات الحركة، أقله خلال العشرية الأخيرة من السنين، وهذا هو الشرط الثالث.

حماس قطعت أكثر من نصف الطريق للقبول بشروط الرباعية الثلاثة، ما بقي أمر ثانوي إن خلصت نوايا الرباعية وخرجت من دائرة الابتزاز الإسرائيلي، الذي لا يقبل بأقل من رفع الرايات البيضاء، سيما عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين، أصحاب الأرض والقضية والذاكرة الجمعية والحقوق... فيصح الاعتراف بإسرائيل، اعترافاً بحق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية، ويصبح نبذ العنف، انخراطاً نشطاً في الجهد الأمني والاستخباري الإسرائيلي ضد نشطاء الشعب الفلسطيني، ويصبح القبول بالاتفاقات المسبقة، تواطئاً على كل الانتهاكات الإسرائيلية لهذه الاتفاقات، وتسليماً بالقراءة الإسرائيلية لنصوصها المبهمة و“غموضها البناء”.

هل هي نهاية مطاف “تنازلات” الحركة؟... الحركة الوطنية الفلسطينية من قبل، قالت “نعم”، ولكنها سرعان ما انقلبت إلى “لا”، وظلت تقدم التنازل تلو الآخر، حتى انتهينا إلى ما انتهينا إليه... حماس تسير على الطريق ذاته، ومن يريد من حماس أن يستثمر في الميثاق الجديد، ويقطف بعض “ثماره” ونتائجه، سيجد نفسه مدفوعاً لتقديم المزيد من الإيضاحات والشروحات، تبدأ عادة داخل الغرف المغلقة وبالأخص مع الوفود الاستطلاعية والاستكشافية الغربية، إلى أن تنتهي الحركة الإسلامية إلى ما انتهت إليه الحركة الوطنية الفلسطينية.

حماس التي غادرت دائرة الارتباط والتبعية للجماعة- الأم، كما يُفترض، تتحول إلى مشروع سلطة، وليس إلى مشروع حركة تحرر وطني... في ظني أن الهدف من وثيقة حماس الجديدة، هو تأهيلها كمشروع سلطة، بديلة عن السلطة، أو بموازاتها... فحماس بمقدورها أن تكون مشروع “تحرر وطني” دون القبول بدولة على حدود 67، ولكن صعب أن تكون مشروع سلطة دون ذلك... مشكلة فتح أنها تحولت إلى حزب سلطة ومشروع سلطة، ونسيت أنها حركة تحرر وطني، حماس تقارف الخطأ ذاته، أوهي على وشك أن تقارفه، ولن ينفعها تقديم “التحرير” على “الدولة” كما جاء في وثيقتها الجديدة... لقد فعلت المنظمة ذلك من قبل وتراجعت عنه، وليس هناك أية ضمانة من أي نوع، بأن حماس لن تقع في المنزلق ذاته.

هل يعيد التاريخ نفسه، وهل سيأخذ صورة مأساة أم مهزلة؟

نعم، التاريخ سيعيد ذاته، ولكن بشروط غير مواتية أبداً للفلسطينيين، أما السؤال عمّا إذا كنا بإزاء مأساة أم مهزلة، فمن الصعب الإجابة عليه الآن، المرجح أن يأخذ الشكلين معاً، لكن الأمر المؤكد أن الوثيقة الجديدة، لا تستوجب هذه الاحتفالية ولا تستحقها، ولا أدري إن كان يتعين على الحركة وأنصارها تلقي عبارات التهنئة أم مشاعر المواساة... أصدقكم القول، ينتابني شعور مختلط حيال هذا الأمر، سيما أن هذا التطور يأتي في سياق الضعف والتراجع والانكفاء، وطنياً وحمساوياً، وليس في سياق تنامي عوامل القوة والاقتدار والتقدم.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37474
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81261
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر781555
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45843943
حاليا يتواجد 4147 زوار  على الموقع