موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

إضراب الأسرى: معركة فلسطينية كبرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في السابع عشر من شهر نيسان/ أبريل 2017 أعلن ألف وخمسمائة أسير فلسطيني الإضراب عن الطعام، وأسموه إضراب "الحرية والكرامة". وهو إضراب مفتوح لانضمام المئات والآلاف إليه من الأسرى في سجون العدو الصهيوني.

الأمر الذي يعني أننا أمام معركة فلسطينية كبرى لا تهم الأسرى وحدهم فحسب وإنما هي أيضا معركة فلسطين كلها في هذه اللحظات التاريخية من المواجهة والمقاومة ضد المشروع الصهيوني الذي اقتلع القسم الأكبر من شعب فلسطين وأحلَّ مكانه في مدنه وقراه ملايين المستوطنين. وأقام دولة اغتصاب عسكرية لتواصل اقتلاع من بقوا من الفلسطينيين بهدف تهويد فلسطين كلها من النهر إلى البحر.

 

فآلاف الأسرى الذين يقبعون في سجون هذا الكيان، ويقدَّر عددهم المتزايد كل يوم بحوالي ستة آلاف، وهؤلاء جزء من مئات الآلاف من المقاومين الفلسطينيين الذين أُسروا طوال عشرات السنين في مواجهة هذه الجريمة التي تلخص بإحلال ملايين المستوطنين مكان الشعب الفلسطيني في فلسطين بعد اقتلاعه منها.

لقد شهدت سجون الكيان الصهيوني ألوانا من التعذيب والتعسف والقتل البطيء والانتهاكات الصهيونية الفاضحة للقانون الدولي الخاص بالسجناء أو أسرى الحرب طوال وجود دولة الكيان الصهيوني. ولكن تلك السجون شهدت في الوقت نفسه آيات عظيمة من البطولة والصمود والعلو على العسف والجراح من قِبَل مئات الألوف من الأسرى الفلسطينيين والعرب الأبطال، كما هو الحال مع هذا الجيل الراهن من الأسرى الذين يقودون ملاحم الصمود والبطولة وهم يرفعون رايات المقاومة عاليا، كما الاستمساك بثوابت الحق الفلسطيني في كل فلسطين من النهر إلى البحر.

ومن هنا فإن المعركة التي يخوضها أولئك الأبطال من خلال هذا الإضراب تشكل جزءا من مسلسل تاريخي طويل من الإضرابات التي خاضها الأسرى منذ سبعين عاما، ولا سيما في الخمسين سنة الأخيرة. ولكنه إضراب يخاض اليوم في ظروف وموازين قوى مختلفة. ويحمل في طياته، إمكانات واحتمالات لانتصارات لم تتوفر لأي من الإضرابات السابقة من قبل. الأمر الذي يتطلب أن يُعامَل باعتباره معركة فلسطينية كبرى يتوجب الانتصار فيها من خلال ليّ ذراع حكومة نتنياهو ومن ورائها إدارة ترامب.

والانتصار هنا يجب أن يحقق أكثر من تلبية المطالب التي أُعلِنَ الإضراب من أجل تحقيقها سواء أكان من النواحي التي تتعلق بحقوق الأسرى التي يقررها القانون الدولي أم كان فيما يتعلق بمعاملتهم وشروط حياتهم وصحتهم وتغذيتهم، أم فيما يتعلق بوقف الحبس الانفرادي أو التضييق على فترات الفُسَح، أو إنزال العقوبات التعسفية، أو الإهمال في معالجة المرضى، أم فيما يتعلق بحقوق الأهل بالزيارة وكيفية إجرائها ومدّتها واستمراريتها بمواعيد متقاربة. علماً أن هذا الجانب الأخير يتسم بارتكاب جرائم بحق الأهل تصل حد التعذيب في الوصول للزيارة أو الموافقة عليها وفي أثنائها وما بعدها. ودعكَ من أشكال المعاملة المهينة.

إن الظروف وموازين القوى الراهنة تسمحان بخوض هذه المعركة ليس بعقلية إنقاذ ما يمكن إنقاذه، أو الوصول إلى تحقيق الحد الأدنى من المطالب، أو مجرد إعلاء صوت الاحتجاج على العُسف والمظالم والانتهاكات كما حدث في الكثير من الإضرابات السابقة. وذلك بالرغم مما كانت تَنتَزِع من مكاسب ولو جزئية.

إذا ما قُرِئَت الظروف وموازين القوى الراهنة قراءة مدققة متحررة من تجارب الماضي وظروفه وموازين قواه، فإن المعركة يمكن أن تخاض من جانب قادة الإضراب داخل السجون من جهة، ومن جانب الفصائل والحركات الشبابية الانتفاضية والمنظمات الشعبية في فلسطين وخارجها، بروحية أشد تصميماً على تحقيق المطالب بحدها الأعلى، بل بروحية التحوّل إلى انتفاضة شعبية شاملة في القدس والضفة الغربية لدحر الاحتلال وتفكيك الاستيطان وإطلاق الأسرى وفك الحصار عن قطاع غزة وبلا قيد أو شرط.

المطلوب من القراءة المشار إليها أن تلحظ الحقائق التالية:

أولا: على الرغم من العلاقة القوية المتوقعة، ولها مؤشرات أولية بين نتنياهو وترامب، فإن نتنياهو متخوّف مما قد تحمله جعبة ترامب من "صفقة تاريخية" لإنهاء الصراع الفلسطيني والعربي مع الكيان الصهيوني، وذلك لما قد تتضمنه من تنازل محدود من جانبه، إلى جانب كل المكاسب التي ستعود إليه ولكنه غير مقبول من قِبَل المشروع الصهيوني الذي يريد كل فلسطين من النهر إلى البحر وبلا نقصان أو "شوائب" أو أيّ التزام.

ثانيا: الوضع الصهيوني العام يعاني عزلة دولية ولا سيما من جانب الرأي العام العالمي، والأهم أزمته الداخلية المتمثلة بجيش مهزوم في أربع حروب ومنهك من انتفاضة شبابية استدامت ثمانية عشر شهرا وما زالت تتصاعد.

ثالثا: يأتي إضراب الأسرى وما قد يفتحه من معركة كبرى، وما قد يُولّده من ردود فعل شعبية ورأي عام عربي وإسلامي- عالمي ليربك توجهات إدارة ترامب الداعية إلى عقد مؤتمر عربي- فلسطيني- صهيوني- أميركي باتجاه تحقيق "الصفقة التاريخية" آنفة الذكر. الأمر الذي قد يفرض على نتنياهو الخضوع لتلبية مطالب الأسرى لكي يتم الخلاص من الإرباك الذي يوّلده وسيوّلده الإضراب على أكثر من مستوى فلسطيني- وعربي- وعالمي بما في ذلك اعتراض المخطط الذي يعمل له محمود عباس في تجويع قطاع غزة وحسم المعركة ضد أنفاق المقاومة وأسلحتها فيها.

طبعاً هذه النقاط الثلاث ليست كل ما يمكن أن يُقال في اعتبار الظروف وموازين القوى في مصلحة الإضراب وتلبية ومطالبه إذا ما تصاعد مع الأيام وتصاعد دعمه وتأييده تصاعداً مطّردا.

المهم أن يُقرأ الظرف الذي يمر به إضراب الأسرى باعتباره امتلاكا لزمام المبادرة في مواجهة مخططات واستراتيجيات ترامب في الموضوع الفلسطيني والعربي- الإسلامي عموما، كما اعتباره في المقابل إرباكا واعتراضا لتوجهات ترامب- نتنياهو (ومن سيشارك معهما) في مرحلة الصراع الراهنة التي يريد ترامب أن يكون المبادر فيها، والواضع لتوجهاتها العامة.

لهذا فإن التعامل مع إضراب الأسرى باعتباره معركة كبرى في طريق الانتفاضة الشاملة في القدس والضفة الغربية يجعل من الضروري والأولوية تركيز كل الجهود من أجل تأمين أوسع دعم شعبي فلسطيني وعربي وإسلامي وعالمي له.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27480
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162566
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر955167
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50931818
حاليا يتواجد 4739 زوار  على الموقع