موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

تبعات العولمة على المجال الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم يمر على تجربة الاندماج العولمي الإقليمي التي بدأت مع توقيع اتفاقيات النافتا وشينغن والتجارة الحرة، إلا ما يزيد قليلاً عن عشرة أعوام، حتى شرعت مفاعيلها السلبية في الإفصاح عن نفسها هنا وهناك. ما كانت أوروبا قد نعمت بوحدتها النقدية نتيجة رفض بريطانيا التخلي عن عملتها والانضمام إلى منطقة اليورو نقدياً،

لكن مشكلاتها سرعان ما انتقلت إلى داخلها في امتداد تنامي موجات من رد الفعل الاجتماعي والسياسي السلبي تجاه الاندماج الإقليمي، وخاصة بعد توسيع الاتحاد الأوروبي بضم دول عدة من شرق أوروبا إليه. وقع العبء الأساس، المالي والاقتصادي، التوحيدي على ألمانيا. لكن هذه كانت قادرة على حمله لقوة اقتصادها التي تعززت بإعادة توحيدها شطريها المنفصلين، وزادت اندفاعتها مع توسع نفوذها في شرق أوروبا غداة الانكفاء السوفييتي عنها وانتهاء الحرب الباردة. لكن الإدارة الألمانية للاتحاد - بدعم سياسي من فرنسا- اصطدمت بنمو توجهات انكفائية محافظة هنا وهناك في قلب أوروبا.

 

تبين مع الوقت - خاصة بعد الوحدة النقدية- أن بريطانيا ليست استثناءً أوروبياً في نزعتها الانكفائية، وأن تمسكها باستقلالها النقدي عن الاتحاد الأوروبي تعبير مضمر عن تمسكها باستقلال اقتصادي يترجم تمسكاً أعلى بالاستقلال القومي. وهكذا ذهبت بلدان أوروبية في الطريق البريطانية عينها (التمايز القومي) وإن من مداخل أخرى وبوسائل أخرى غير التي استخدمتها بريطانيا. ارتضى معظم المجتمعات الأوروبية الاتحاد إطاراً اقتصادياً لتعظيم الفوائد، لكن الرأي في الوحدة النقدية اختلف بين من رأوا في اليورو عملة قوية في وجه سلطة الدولار وعلى القارة وعملاتها الوطنية (وربما، ضمنياً، حتى لحماية نفسها من سلطة المارك المتفوقة)، ومن رأوا في اليورو عملة لمصلحة الاقتصادات القوية مثل الاقتصاد الألماني وإلى حد ما الفرنسي. غير أن مشكلة الأوروبيين الأكبر لم تكن مع الاندماج الاقتصادي والمالي والتجاري، وإنما كانت - وما برحت- مع الاندماج السياسي.

لم يكن تفصيلاً أن الطموح الأوروبي إلى تعزيز الاندماج الاقتصادي من طريق التأسيس لاندماج سياسي تدريجي اصطدم بردود فعل سلبية انكفائية من قبل قسم من الرأي العام سرعان ما تحول إلى اعتراض جهير، مسكونةً بأحلام الظفر الاستراتيجي بالفرص المتاحة - وقد أطلقت الأحلام تلك الاندفاعة الكبرى الناجحة لعملية الاندماج الاقتصادي القاري- تصورت النخب السياسية الألمانية والفرنسية، وبعض نظيراتها في أوروبا، أن إمكانات استثمار نتائج الاندفاعة الاقتصادية تلك متاحة على الصعيد السياسي، وأن من المفيد الإقدام على خطوات سياسية ودستورية لتوحيد أوروبا، سياسياً، بحسبان ذلك ضمانةً قوية لحماية اندماجها الاقتصادي وتعظيم نتائجه. وهكذا ما إن هلَّ القرن الحالي حتى كانت طبخة مشروع دستور أوروبي قد نضجت، وشرع في التداول التفصيلي في صيغته التي أقرت في 448 مادة (من حوالي 400 صفحة). غير أن الصفعة أتت من التصويت السلبي ضد المشروع في فرنسا وهولندا، فأتى اعتراض الغالبية الشعبية عليه يجهض، في المهد، مشروعاً سياسياً توحيدياً خامر أوروبا طويلاً، منذ الفتوحات النابوليونية قبل قرنين، بل منذ انهيار الإمبراطورية الرومانية، وتراءت له فرصة الإمكان مع هزيمة «المعسكر الاشتراكي» والانكفاء السوفييتي وميلاد العولمة، قبل أن تلحق به هزيمة مفاجئة الحقائق، السوسيولوجية والسياسية والثقافية والسياسية، نفسها التي ولدها نشوء الدولة القومية الحديثة في أوروبا؛ الحقائق التي لم يقوَ تيار العولمة العاصف على شطبها أو محو مفعوليتها في الاجتماع السياسي الأوروبي.

منذ لحظة الاعتراض على مشروع الدستور، كرّت سبحة الانكماش القومي لبلدان أوروبا. المظهر الأول والأجلى للانكماش ذاك كان صعود القوى اليمينية والمتطرفة، و أحياناً، النازية في بعض بلدان أوروبا ووصول تيارات منها إلى السلطة (النمسا مثلاً)، أو صيرورة بعضها قوةً سياسيةً ثانية في البلد («الجبهة الوطنية» في فرنسا مثلاً). ومبنى سياسات هذه القوى اليمينية ومواقفها على فكرة الاستقلال القومي الكامل لبلدانها؛ الذي تتهدده العولمة وآلياتها الإدماجية.

ولئن كانت الفكرة الوحدوية، في ظل الكيان البريطاني، قد اجتازت الامتحان السياسي، بنجاح، في وجه الفكرة الاستقلالية في إسكتلندا، فإن سريان مفعول ذلك على باقي محاولات الانفصال في أوروبا ليس أمراً محتوماً حكماً؛ إذ لا أحد يملك أن يتوقع إلى أين يمكن أن تذهب مطالب الاستقلال في كاتالونيا أو في الباسك في إسبانيا، ولا ما يمكن أن يتولد من تداعيات لأي نجاح قد تظفر به حركة انفصالية على مجموع الحركات الداعية إلى الاستقلال القومي: نشطةً كانت أو خامدة.

آخر حلقات ضغط العولمة على الاتحاد الأوروبي - ولن تكون الأخيرة قطعاً- هي التصويت الشعبي البريطاني لانسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد. لم تكن بريطانيا شريكاً حقيقياً فيه، لإحجامها - منذ البداية- عن الاندماج الاقتصادي والنقدي الكامل، ولم يكن في حكم المتوقع أن يؤثر انسحابها، بالمعايير الاقتصادية، بكبير أثر على الاندماج الاقتصادي الأوروبي. غير أن لخطوة الانسحاب تلك آثاراً سياسية ونفسية لا يستطيع الاتحاد الأوروبي تجاهلها؛ فهي قد تغري دولاً أخرى، تتزايد نزعة الانكماش فيها، إلى الحذو حذو بريطانيا. ويزيد من احتمالات ذلك ما يعرفه الاقتصاد الأوروبي، اليوم، من انكماش، وما ينتظره من مزيد إن استمرت إدارة دونالد ترامب، في الولايات المتحدة، في سياسة قطع الأواصر الاقتصادية مع أوروبا وتهديد «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية عبر الأطلسي»؛ ذلك أن سياسة قص أجنحة العولمة وإلغاء مؤسساتها وأطرها واتفاقاتها لن ينجم منه سوى شطب مفاعيلها والعودة إلى الكيانية القومية.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25794
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115445
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595834
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607850
حاليا يتواجد 2952 زوار  على الموقع