موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

تبعات العولمة على المجال الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم يمر على تجربة الاندماج العولمي الإقليمي التي بدأت مع توقيع اتفاقيات النافتا وشينغن والتجارة الحرة، إلا ما يزيد قليلاً عن عشرة أعوام، حتى شرعت مفاعيلها السلبية في الإفصاح عن نفسها هنا وهناك. ما كانت أوروبا قد نعمت بوحدتها النقدية نتيجة رفض بريطانيا التخلي عن عملتها والانضمام إلى منطقة اليورو نقدياً،

لكن مشكلاتها سرعان ما انتقلت إلى داخلها في امتداد تنامي موجات من رد الفعل الاجتماعي والسياسي السلبي تجاه الاندماج الإقليمي، وخاصة بعد توسيع الاتحاد الأوروبي بضم دول عدة من شرق أوروبا إليه. وقع العبء الأساس، المالي والاقتصادي، التوحيدي على ألمانيا. لكن هذه كانت قادرة على حمله لقوة اقتصادها التي تعززت بإعادة توحيدها شطريها المنفصلين، وزادت اندفاعتها مع توسع نفوذها في شرق أوروبا غداة الانكفاء السوفييتي عنها وانتهاء الحرب الباردة. لكن الإدارة الألمانية للاتحاد - بدعم سياسي من فرنسا- اصطدمت بنمو توجهات انكفائية محافظة هنا وهناك في قلب أوروبا.

 

تبين مع الوقت - خاصة بعد الوحدة النقدية- أن بريطانيا ليست استثناءً أوروبياً في نزعتها الانكفائية، وأن تمسكها باستقلالها النقدي عن الاتحاد الأوروبي تعبير مضمر عن تمسكها باستقلال اقتصادي يترجم تمسكاً أعلى بالاستقلال القومي. وهكذا ذهبت بلدان أوروبية في الطريق البريطانية عينها (التمايز القومي) وإن من مداخل أخرى وبوسائل أخرى غير التي استخدمتها بريطانيا. ارتضى معظم المجتمعات الأوروبية الاتحاد إطاراً اقتصادياً لتعظيم الفوائد، لكن الرأي في الوحدة النقدية اختلف بين من رأوا في اليورو عملة قوية في وجه سلطة الدولار وعلى القارة وعملاتها الوطنية (وربما، ضمنياً، حتى لحماية نفسها من سلطة المارك المتفوقة)، ومن رأوا في اليورو عملة لمصلحة الاقتصادات القوية مثل الاقتصاد الألماني وإلى حد ما الفرنسي. غير أن مشكلة الأوروبيين الأكبر لم تكن مع الاندماج الاقتصادي والمالي والتجاري، وإنما كانت - وما برحت- مع الاندماج السياسي.

لم يكن تفصيلاً أن الطموح الأوروبي إلى تعزيز الاندماج الاقتصادي من طريق التأسيس لاندماج سياسي تدريجي اصطدم بردود فعل سلبية انكفائية من قبل قسم من الرأي العام سرعان ما تحول إلى اعتراض جهير، مسكونةً بأحلام الظفر الاستراتيجي بالفرص المتاحة - وقد أطلقت الأحلام تلك الاندفاعة الكبرى الناجحة لعملية الاندماج الاقتصادي القاري- تصورت النخب السياسية الألمانية والفرنسية، وبعض نظيراتها في أوروبا، أن إمكانات استثمار نتائج الاندفاعة الاقتصادية تلك متاحة على الصعيد السياسي، وأن من المفيد الإقدام على خطوات سياسية ودستورية لتوحيد أوروبا، سياسياً، بحسبان ذلك ضمانةً قوية لحماية اندماجها الاقتصادي وتعظيم نتائجه. وهكذا ما إن هلَّ القرن الحالي حتى كانت طبخة مشروع دستور أوروبي قد نضجت، وشرع في التداول التفصيلي في صيغته التي أقرت في 448 مادة (من حوالي 400 صفحة). غير أن الصفعة أتت من التصويت السلبي ضد المشروع في فرنسا وهولندا، فأتى اعتراض الغالبية الشعبية عليه يجهض، في المهد، مشروعاً سياسياً توحيدياً خامر أوروبا طويلاً، منذ الفتوحات النابوليونية قبل قرنين، بل منذ انهيار الإمبراطورية الرومانية، وتراءت له فرصة الإمكان مع هزيمة «المعسكر الاشتراكي» والانكفاء السوفييتي وميلاد العولمة، قبل أن تلحق به هزيمة مفاجئة الحقائق، السوسيولوجية والسياسية والثقافية والسياسية، نفسها التي ولدها نشوء الدولة القومية الحديثة في أوروبا؛ الحقائق التي لم يقوَ تيار العولمة العاصف على شطبها أو محو مفعوليتها في الاجتماع السياسي الأوروبي.

منذ لحظة الاعتراض على مشروع الدستور، كرّت سبحة الانكماش القومي لبلدان أوروبا. المظهر الأول والأجلى للانكماش ذاك كان صعود القوى اليمينية والمتطرفة، و أحياناً، النازية في بعض بلدان أوروبا ووصول تيارات منها إلى السلطة (النمسا مثلاً)، أو صيرورة بعضها قوةً سياسيةً ثانية في البلد («الجبهة الوطنية» في فرنسا مثلاً). ومبنى سياسات هذه القوى اليمينية ومواقفها على فكرة الاستقلال القومي الكامل لبلدانها؛ الذي تتهدده العولمة وآلياتها الإدماجية.

ولئن كانت الفكرة الوحدوية، في ظل الكيان البريطاني، قد اجتازت الامتحان السياسي، بنجاح، في وجه الفكرة الاستقلالية في إسكتلندا، فإن سريان مفعول ذلك على باقي محاولات الانفصال في أوروبا ليس أمراً محتوماً حكماً؛ إذ لا أحد يملك أن يتوقع إلى أين يمكن أن تذهب مطالب الاستقلال في كاتالونيا أو في الباسك في إسبانيا، ولا ما يمكن أن يتولد من تداعيات لأي نجاح قد تظفر به حركة انفصالية على مجموع الحركات الداعية إلى الاستقلال القومي: نشطةً كانت أو خامدة.

آخر حلقات ضغط العولمة على الاتحاد الأوروبي - ولن تكون الأخيرة قطعاً- هي التصويت الشعبي البريطاني لانسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد. لم تكن بريطانيا شريكاً حقيقياً فيه، لإحجامها - منذ البداية- عن الاندماج الاقتصادي والنقدي الكامل، ولم يكن في حكم المتوقع أن يؤثر انسحابها، بالمعايير الاقتصادية، بكبير أثر على الاندماج الاقتصادي الأوروبي. غير أن لخطوة الانسحاب تلك آثاراً سياسية ونفسية لا يستطيع الاتحاد الأوروبي تجاهلها؛ فهي قد تغري دولاً أخرى، تتزايد نزعة الانكماش فيها، إلى الحذو حذو بريطانيا. ويزيد من احتمالات ذلك ما يعرفه الاقتصاد الأوروبي، اليوم، من انكماش، وما ينتظره من مزيد إن استمرت إدارة دونالد ترامب، في الولايات المتحدة، في سياسة قطع الأواصر الاقتصادية مع أوروبا وتهديد «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية عبر الأطلسي»؛ ذلك أن سياسة قص أجنحة العولمة وإلغاء مؤسساتها وأطرها واتفاقاتها لن ينجم منه سوى شطب مفاعيلها والعودة إلى الكيانية القومية.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10130
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194226
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522568
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035261